رؤوسُُ حان قطافها !!
04-10-2013 07:44 PM

مما لاشك فيه أن مثل أو مقولة ( الحوار الغلب شيخو ) تنطبق على كثير من شيوخ السودان ، بداية بحوار الترابي مع حزبه الذي غلبه فخرج دون أسف من الحزب والسلطة ، والغلبة حينها كانت لطلاب السلطة ، فتمترسوا خلف قوتها وباعوا شيخهم بثمن بخس مقاعد معدودات ، وبعدها تواصل حوار الشيوخ ودائماً الغلبة كانت تاتي بغير ما تشتهي نفوس المشايخ ، ومايهمنا اليوم ، هو ذلك الحوار الذي طرح في الساحة ، ولنري لمن ستكون الغلبة هذه المرة ، لشيخها أم لحواريه أم للمصالح الذاتية أم المصالح الوطنية العليا والأمن القومي والشعب !!

فالصورة اليوم في الواقع تبدو مشوشة بعض الشئ وتحتاج لأعادة ضبط وتلوين وتحديد لبعض زواياها المخفية للكثيرين ، والقصة بدأت عندما أعرب رئيس الجمهورية عن ( نيته ) بعدم الترشح مرة أخرى وقال ( كفاية ) وكان هذا التصريح تصريح ضمني عبر حوار صحفي أجري معه ، ولكن في تلك اللحظة لم تكن كل الخطوط أمامه ليدرس عواقب تصريح مماثل وهو ما يزال في السلطة ويتحكم بأكثر الملفات خطورة في الدولة ، لا بل يمسك بكل زمام الأمور داخل الحزب ومؤسسات السلطة التي من المؤكد أنها ستنفلت وستفقد البوصلة في عدم وجوده أو تراخيه وهذا ما لا يعلمه البعض ، فالبشير كاريزما حقيقية داخل حزب المؤتمر الوطني ، نعم ومالم يمر بخاطره في لحظة إعرابه عن عدم ترشحه أن الوقت مايزال مبكراً للخوض في مثل هذه الأمور ، ولكن كما يقول المثل ( الفأس وقع في الرأس ) وأصبح الآن لا مفر من التعامل مع الوضع الجديد ، الذي أفرز الأراء وميز الصفوف داخل السلطة ، فظهرت رؤوس يانعة فحان قطافها ، لا بل وتم قطف بعضها بالفعل !!

وحتي لا نستبق الأحداث ، نعود ونتابع سر إطلاق نية الحوار بعد نية التنحي ، فالثانية هي التي قادت إلي النية الأولي ، فعبد إعلان نية التنحي من دون دراسة ولا قصد ، تفاجأ الجميع بما فيهم السيد الرئيس بتسارع الأحداث بمتوالية هندسية ، كادت أن تفقد السلطة خطوطها ، فبدأت التصريحات تطفح هنا وهناك ، وكالعادة أصبح كل قيادي ناطق رسمي بذاته كما يحدث دائماً ولكن كان الفرق هذه المرة ، أن القضية داخلية ، وداخلية جداً وتخص منصب الرئيس ، فنشطت جميع مراكز القوة الداخلية ، وبرزت تصريحات تؤيد إتجاه الرئيس بالتنحي وظهرت إتجاهات تدعو لبقاء الرئيس بأي ثمن ، وظهر إتجاه ثالث يتحدث عن ضرورة الحوار الداخلي وأن المسألة ستحسمها مؤسسات الحزب الداخلية والحديث سابق لأوانه ، ولكن الحقيقة التي ظهرت للعيان وظهرت للحزب الوطني هو ذلك الإتجاه الرابع ، إتجاه الشعب الذي لم يتفاعل مع التصريح ، ولم يعره أي إهتمام وبات الأمر لايعني الشعب في شئ وإنما هي قضية حزبية ضيقة يجب أن تحسم في إطاراها ..!!

ومن هنا برز طرح الحوار الشامل الذي طرحه النائب الأول ، ولم يجد حينها القبول من الرأي الآخر لعدم وجود خطوات عملية كحسن نية ، وبعدها كان طرح البشير الذي وجد قبولاً واسعاً من كل أطياف المعارضة حتى المسلحة منها ووجد تأييد عالمي وأممي وجاء هذا القبول نسبة لإطلاق بعض معتقلي الرأي كخطوة إيجابية لبداية الحوار ، ولكن كما يقول المثل ( الحوار الغلب شيخو ) ، فبعد بروز توجهات تدعو لضرورة تنحي الرئيس داخلياً بدأ قطف الرؤوس اليانعة ، وقطفها من دعا للحوار الشامل ، فكيف يدعو لحوار شامل وحزبه لا يقوى على إدارة حوار داخلي ، وهنا كان إنكشاف الميمنة والميسرة وظهور الحقيقة التي أدت لتراجع ذلك القبول الداخلي لدعوة الحوار ، فالمطلوب الآن هو حسم مسالة الحوار الداخلي للحزب الحاكم ثم بعدها ليتحدث عن حوار شامل ، وفاقد الشئ لايعطيه ..

ولكم ودي ..

منصات حرة
نورالدين عثمان
[email protected]

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 880

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة