المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أبيي في تاريخ أفـريقيا العام ووثائق منظمة اليونسكو..
أبيي في تاريخ أفـريقيا العام ووثائق منظمة اليونسكو..
04-11-2013 08:18 AM


لازال الجدل قائماً في أيلولة منطقة آبيي السودانية ولأول مرة تدخل هذه القضية أضابير الحوارات الإعلامية والصحافية عبر الصحف والقنوات الفضائية، ذلك لأن المنطقة غنية بإنسانها ومواردها الطبيعية والبشرية وهذا ما يفسر الاهتمام العالمي والاعلامي بها، وهذه الحوارات ركزت على الجدل السياسي والاعلامي بعيداً عن لغة التوثيق والمعلومات التاريخية المؤثقة ولا سيما وأن منطقة آبيي ليست منطقة مجهولة الهوية والتاريخ والانسان بل هي منطقة لها تاريخها وانسانها وموقعها الكبير من ثقافة وأصالة الانسان السوداني الأمر الذي جعلها مكان تكريم تاريخي في الكثير من المؤسسات العالمية ومن بينها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).
ومن خلال هذه المنظمة العالمية (اليونسكو) قامت اللجنة العلمية المنبثقة منها بتحرير تاريخ أفريقيا العام في عدد 8 مجـلدات كل مجلد يحكي عن حقبة زمنية معينة بأشراف كبار المُؤرخين غالبيتهم ينحدر من الدول التي قامت باستعمار دول القارة الأفريقية وهذه المجلدات الكبيرة والضخمة تحكي عن الكثير من الأحداث التي شكلت صورة القارة في الأذهان من حيث المكان والزمان، هذه المجلدات اشتملت أيضاً على بعض القصص والحكاوي التي تم توثيقها عن أفريقيا التي مثلت في محتواها الكبير الثقافة والتاريخ والتراث الأفريقي الضارب في القدم من أساطير قديمة إلى التاريخ القريب الذي ظهرت فيه وسائل التوثيق، فتم تصوير بعض الأماكن وبعض سادة أفريقيا الكبار من الذين عندما نسمع ونقرأ أسمائهم نشعر بالسعادة والغبطة لِم لا وهم أباطرة زمانهم حيث احتفظت سجلات التاريخ بأدوارهم المشرفة وأعمالهم المقدرة التي جعلت للقارة الأفريقية مكانة بين عظماء العالم.
مجلدات وحقب تاريخية
إن المجلدات التي أشرنا لها آنفاً تتمثل في الآتي:
المجلد الأول- باسم المنهجية وعصر ما قبل التاريخ في أفريقيا أشراف ج. ز كي زيربو
المجلد الثاني -باسم أفريقيا القديمة بأشراف ج.مختار.
المجلد الثالث -باسم أفريقيا من القرن السابع الى القرن الحادي عشر بإشراف م.الفاسي.
المجلد الرابع -باسم أفريقيا من القرن الثاني عشر إلى القرن السادس عشر باشراف د .ت. نياتي.
المجلد الخامس باسم أفريقيا من من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر باشراف ب .ا. اوغوث.
المجلد السادس- باسم القرن التاسع عشر في أفريقيا حتى ثمانينياته باشراف ج ز ف. ادي اجابي.
المجلد السابع -باسم أفريقيا في ظل السيطرة الاستعمارسة 1880 إلى 1935 بإشراف أ. ادو . بواهن.
المجلد الثامن- باسم أفريقيا منذ عام 1935 إشراف أ . أدو مزروعي.
كل تلكم المصادر موجودة في متحف الإنسان بالعاصمة الفرنسية بـاريس.
موقع آبيي والدينكا في الوثائق التاريخية
بأجماع شهادة كاتبي ومؤلفي تاريخ أفريقيا العام بواسطة مؤرخي منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والفنون (اليونسكو) أشار المجلد الرابع إلى خارطة السودان وحدّد فيها موقع آبيي الحالي موسوماً بأسم (البقارة) لهذا المكان محل الخلاف في الوقت الراهن، وأشار أيضاً المصدر التاريخي إلى اسم (الدينكا) في نفس الخارطة وحدّد موقعها بالمنطقة التي تقع شرق النيل بعد مناطق الشلك وذلك بالصفحة رقم 400 كما ذكرنا ذلك سابقاً، وأكدت المعلومات التي وردت في المجلد الرابع بأن (الدينكا) قد نزلوا من الهضبة الإثيوبية للنيل وذلك طلباً للماء للارتواء منها وواستخدامها للزراعة وتوفر الطعام وذلك على صفاف النيل، وفي ذات السياق نوهت المعلومات بأن (الدينكا) من القبائل التي لا تعيش إطلاقاً بعيداً عن مصادر المياه، قد أطلق عليهم في بعض المناطق بسمك الماء تأكيداً على ارتباطهم بها كمصدر اساسي للعيش، وقد ورد في بعض المرويات التي تتحدث عن الجوانب الاستراتجية في الحروب بأنك إذا أردت أن تهزم الدينكا في زمن وجيز ما عليك إلا أن تمنعهم الوصول لمصادر المياه..!.
وفي المجلد السابع المعنون بـ (أفريقيا في ظل السيطرة الاستعمارسة 1880 إلى 1935 بإشراف أ. ادو . بواهن) وعلى صفحة 84 تمت الإشارة إلى منطقة بحر العرب وتم تحديدها بالقرب من محل أبيي الحالي ومن الطرف الأخر لشرق النيل بخط موصول من أثيوبيا بعد مناطق الشلك حيث ذُكرت كلمة (دينكا) وذلك إشارة لإفريقيا تحت الاستعمار الاجنبي والمقاومة والتوزيع السياسي.
وكما ذكرنا سلفاً بأن هذه المجلدات محفوظة في متحف الإنسان بباريس وكل مجلد يحوي قرابة الـ1000 صفحة بوزن 1كلج وأكثر، ومن هنا نؤكد للجميع بأن منطقة آبيي تعود ملكيتها لله الخالق سبحانه وتعالى وعلى الجميع القبول بالعيش المشترك في سلام ووئام وخاصة وأن أواصر الدم والرحم والتاريخ المشترك قد ربطت بين الأطراف المختلفة في هذه المنطقة وقد تعايش الناس فيها لقرون من الزمان وتصاهروا فيما بينهم دون أن تفرق بينهم الظروف الطبيعية والكوارث الانسانية.
وعندما نتطرق للمصادر التاريخية المؤثقة و المرويات التاريخية المعروفة في المنطقة فلنا كلمة وحديث فعلى الجميع من مسيرية (بقارة) ودينكا احترام بعضهم البعض والنظر للحقب الزمنية السابقة بعين التقدير حيث كان الجميع أسرة واحدة يتقاسمون الأرض ويتشاركون ما تنتجه من خير وفير، فالقضية الماثلة الآن بمحكمة العدل الدولية في اعتقادي المتواضع ليست مكان لحل المشكلة القائمة فالحل الوحيد هو أن يتراضى الجميع على أن يعيشوا مع بعضهم البعض ونبذهم الخلافات، وأن يكونوا قدوة للآخرين في لم الشمل فيما بينهم، وأعتقد أن المكونات البشرية في منطقة آبيي برجالها وقادتها قادرة على تجاوز المشكلة بكل رحابة صدر.
وكلنا أمل في عودة السلام والأخاء بين الجميع..



باحت محمد حميدان بطيطة
مملكة البحرين

batuta65@yahoo.com



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2369

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#636473 [Abuzaid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 11:00 AM
لقد انفصل الجنوب وذهب يتحسس طريقه ويضمد جراحه
لوحده بلا صديق او وجيع وحتي ( بلاك ووتر ) مثل ( الإنقاذ )
تبحث عن مصالحها تحت أسماء مختلفه !!!
هنالك أشياء كثيره ومصالح مشتركه تجمع بيننا الي الأبد
(( كسودانيون )) مثلاً مشاريع ( المقينص ) و ابونعامه و
مشروع ( الرنك ) الزراعي و( كوستي ) للملاحة النهريه
وخط ( السكه حديد) وخط ( الأنابيب ) فلماذا ( أبيي )
هي المشكلة لا يهم إذ كانت جنوباً او شمالاً فهي ( سودانيه )
والسؤال الأهم هو هل (( حلايب سودانيه أم مصريه ))


#636171 [The Great]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 12:18 AM
Hague Ruling in 2009 has given what is for Dinka Ngok to Dinka Ngok. So Missirriyah don't have any ownership rights over Abyei again. They are only pasers-by and nomads. So any solution for Abyei area shall depend on Dinka Ngok choice only and not together with Missirriyah. Thanks to Azoz for saying the truth. If all the Sudanese were like Azoz the Abyei issue would have been resolved long time ago. Missirriyah don't have any land in Abyei.


#635025 [باخت محمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2013 11:53 AM
نعم يا إبن عمي عزوز أعلم ذلك تم الانفصال .ولكن أذكرك هذا المقال كتب من سنة 2008 فقط إعيد نشره مرة ثانية في السابق أصحاب القرار لم يسمعوا ندائنا او صوتنا لان بهم حمل ثقيل فاليوم أصبح الحمل أخف
وما أحببت أوضحه هو هناك مصادر ذات شهادة ضامغة يجب الالتفات لها وكل شيء عن أفريقيا موضح عين شمس فكلامي فقط مجرد تنبيه للاخذ به أو تركه وأنا لم اجيب كلام عن نفسي بل أشرت لمجلدات ومصادر موجوده في بيت من نحتكم فيه وشكرا
اخوكم باخت محمد
للتذكر بنفس الاسم عزوز على لي إبن عم بنفس الاسم فلك التحايا يا إبن العمر


#634954 [maha bit samira]
1.00/5 (1 صوت)

04-11-2013 10:54 AM
اخى محمد حميدان لك التحية والشكر فى مجهودك المقدر, وهكذا تحل مشاكل السودان بالعلم والبحث عن الحقائق وليس بالجعجعة السياسية والتخبط العاطفى, وتحتاج الى الصبر وإعمال العقل والمنطق وليس ضبح الكيرى فى سلخانات السلطة السياسية, وكل هذا يحتاج الى مناخ معافى وهذه ما نفتقده فى السودان...


ردود على maha bit samira
[باخت محمد] 04-11-2013 02:17 PM
الاخت الفاضلة مها بنت سميره
لكي مني ألف سلام وتحية أهــديك صفحتــي بالفيس بـوك مليئة بالاخبار للزود ببعضها
وعنوان صفحتي هو bakhit. butaita
أو كتابة باخت بطيطة سوي بالعربي أو بالانجليزي هناك المزيد المزيد عن أبيي وغيرها
فانا بيت حاوي أحمل الكثير من الاسرار بالرغم عن بعدي عن السودان والعيش عمري جله خارجه بل متابع الحدث بيومه وصعب إرضاء كل الاذواق لذلك إننا نتحمل المأسي بكل صدر رحب وإن كانت ضدنا وشكرا باخت محمد حميدان بطيطة / مملكة البحرين المنامة


#634802 [عزوز بن علي]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2013 08:59 AM
أخي العزيز النوايا الحسنة والكلام المنق البعيد عن الواقع لم ولن تكون حلاً لشكلة أبيي السودان اليوم أصبح دولتان شمال وجنوب السودان وشعوب دينكا لا يرضون ولا يتراضون العيش مع الشمال لما في التاريخ المعاصر من مرارات ضد هذا الشعب وكذا البقارة أي المسيرية لا يرضون العيش مع دولة الجنوب فالحل الوحيد والذي سوف يكون نهائياً هو تقسيم أبيي إلي قسمين فيذهب ما للدينكا إلي الدينكا وما للمسيرية للمسيرية سواءاً ذلك بالتراضي بينهم أو بواسطة محكمة دولية ومن قبل لقد تحاكم البلدان إلي محكمة لاهاي الدولية وتم النظر في القضية وحسم الأمر هذا هو الحل الوحيد أما اللفه والدوران لا يحلان شيئاً.


ردود على عزوز بن علي
Germany [maha bit samira] 04-11-2013 11:15 AM
الأخ عزوز بن على لك التحية,
هناك الكثير من القضايا التى عجزت عن حلهاالحكومات بقرارات سياسية ولكن حلت عن طريق الخضوع الى رغبة اصحاب الشأن, ومن امثلة ذلك ولاية سارلاند فى الجنوب الغربى لألمانيافقد كانت فى وضع شبيه بوضع ابيى من حيث تبعيتها لألمانيا أم لفرنسا, سكانها اغلبيتهم من الألمان وادارتها تتبع لفرنسا, وحل هذا النزاع بين فرنسا وألمانيا عن طريق إستفتاء سكان الولاية لتحديد تبعيتهم إما لألمانيا أو لفرنسا ,وعلى ضوء نتيجة الإستفتاء صارت الولاية ألمانية ولم تعد محل نزاع بين الدولتين...
حل مثل هذه النزاعات باللجوء الى المنظمات الدولية المختصة بحل مثل هذه النزاعات يتم عبر سماع وجهات نظر الطرفين المتنازعين, والذى لن يفيد فى تحديد تبعية الأرض لمن فيهما, وستضطر المنظمة الى الرجوع لتاريخ المنطقة لترجيح كفة ادعاءت احد الطرفين المتنازعين, وهذا هو الجهد المقدر الذى اتى به الأخ محمد حميدان فلما الغضب يا أخى العزيز...


باحت محمد حميدان بطيطة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة