المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الديموقراطية :الوصفة السحرية لنيل الدولارات القطرية
الديموقراطية :الوصفة السحرية لنيل الدولارات القطرية
04-11-2013 10:55 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
الديمقراطية : الوصفة السحرية لنيل الدولارات القطرية
انفرجت أسارير الأخوان المصريين بعد إذاعة خبر صفقة مصرية قطرية منحت بموجبها الدوحة القاهرة ثلاثة مليار دولار وفتحت الباب أمام الشركات المصرية بالعمل في قطر دون نظام الكفيل وفي رده على سؤال مباشر حول مقابل الصفقة من قبل الحكومة المصرية رد الجانب القطري بوضوح عليه بأنها مقابل الروابط الإقليمية والعربية والإسلامية وليس هناك اتفاق سري يصاحب هذه المنحة . هذا الموقف من قطر بدعمها للثورة الشعبية في مصر ومساعدتها في الخروج من ورطتها الاقتصادية الحالية بعد تمنع صندوق النقد الدولي من الإفراج عن الأربعة ونصف مليار التي تطلبها مصر لدعم اقتصادها ولكن كعادة الدعم الدولي إما الخضوع لاشتراطات قاسية تضر بالفئات الفقيرة وتحملها آثار الإصلاحات الاقتصادية بفرض سياسة التحرير وزيادة الضرائب ، بادرت القيادة القطرية بهكذا دعم لمصر دون شروط وقد يستغرب الكثير من الدور الذي ظلت تلعبه قطر في المنطقة ومبادرتها لسند الثورات العربية وظهر ذلك جلياً في ليبيا فبالسند القطري استطاع الثوار هناك تغيير الطاغية القذافي بأقل خسائر وأسرع مما كان يتصور الجميع مما جعل شعور الريبة تجاه سياسات قطر في المنطقة تزيد لتغل يدها في الشأن السوري لنرى هذا القتل والدمار اليومي المستمر حتى الآن ولا يعلم مداه الا الله .
ولكن ظلت القيادة القطرية تؤكد إيمانها بالحرية والديمقراطية وتتبعه بالعمل لعيش شعبها في رفاهية بعدالة وانفتاح فهي ذات سبق في إتاحة الحريات الإعلامية في المنطقة وجريدة الراية وقناة الجزيرة خير دليل عليه وقد يتشكك الناس كون النظام الدستوري في الحكم القطري يقوم على الملك وتوارث السلطة. إلا أنا نذكر بالخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز الذي من عدله سمي بالخليفة الراشد الخامس رغم أنه ورث الحكم عن عائلته فالإيمان الذاتي بقيم العدل والمساواة هو من رفعه هذه المكانة الرفيعة ولم يعب عليه الناس وراثته للملك .
ففي زيارة أمير قطر للسودان الأخيرة من العام الماضي اجتهدت الحكومة السودانية أن تطمئنه بالمشاريع الاقتصادية مثل مطار الشوك وسدي نهر عطبرة وستيت بعد أن زار الرئيس البشير قطر عدة مرات لنيل دعم مالي يخرج السودان من أزمته بعد توقف ضخ البترول الجنوبي من بورتسودان لكنه فشل وفي كل مرة يعود بحفنة دولارات ويعجز عن إقناع قطر بضخ المليارات في الاقتصاد السوداني . وذلك لغباء في العقل السياسي للحزب الحاكم الذي يرى الأمور من زاوية واحدة وحادة في أغلب الأوقات فوصول الحركات الإسلامية للحكم في المنطقة ودعم قطر لتلك الثورات أغري المؤتمر الوطني بدعم قطر ليقول أنه السابق بوصول الجبهة الاسلامية للحكم في السودان وجعل الحكومة السودانية تعلن دعمها للثورة الليبية واعترافها بتمرير السلاح للثوار بل الرئيس البشير جعل يكرر في خطاباته أنه أول من قاد الربيع العربي في الثلاثين من يونيو 89 ولكنهم نسوا أنهم انقلبوا على نظام ديمقراطي ومارسوا أسوأ صنوف الاستبداد والإقصاء وكان نتيجة حكمهم اشاعة الفساد وانقسام البلاد . ولكن الأمير القطري فاجأهم بطلب ألجمهم حين طالبهم بإصلاح سياسي حقيقي وبناء نظام ديموقراطي ووقف الحرب وأن الضامن الوحيد هو وحدة الإسلاميين بل ذهب أكثر من ذلك حينما حدد أكتوبر من العام الماضي سقفاً لهذه الإصلاحات لتدفق بعدها الدولارات على الاقتصاد السوداني .وكعادة القيادة السودانية التي لاترى ما يراه الآخرين استخفت بهذا الطلب وظلت تلهث وراء التمويل القطري بمشاريع وهمية وحيثيات فطيرة آخرها فشل مؤتمر المانحين لدارفور بالدوحة فكانت خيبة الامل حاضرة مع النائب الأول حيث عاد بخفيه .
فعلى النظام السوداني مسئولية أخلاقية تجاه شعبه الذي توهم إنقاذه من الفقر والمرض بعمل المعالجات الفورية لعافية الاقتصاد وللإسلاميين مسئولية شرعية بتجنيب البلاد منزلق الحرب والدمار بتمكين العدالة والحرية وللرئيس البشير مسئولية فردية تجاة الاستقرار السياسي باتاحة الحريات ومحاربة الفساد ولن يتم ذلك الا بالوصفة القطرية بإقرار الديمقراطية نظاماً للحكم .
وحينما يؤمن الحزب الحاكم بالديمقراطية ينزل الله عليه بركات من السماء .
م .إسماعيل فرج الله
11ابريل2013م

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#635270 [mohmd]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 05:50 PM
فاقد الشييء لابعطيه وهل قطر دولة ديموقراطية؟ ماهو نظام الحكم فيها؟


م.اسماعيل فرج الله
م.اسماعيل فرج الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة