المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من أضاع؟؟ من ضيع السودان؟؟
من أضاع؟؟ من ضيع السودان؟؟
04-12-2013 10:14 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

ان الذى يدور فى هذا البلد المسمى السودان منذ الاستقلال وحتى الان يدعو للحزن والاسى . لا لان السودان بلد فقير واهله بسطاء تنتشر فيهم وبينهم الاميه ويعوزهم الفقر والحاجه . ولا لان السودان ساشع المساحات و مترامى الاطراف تنقصه وسائل الاتصال والترابط . ولا لان السودان متعدد القبائل و البطون التى تكثر بينها النزاعات وتحيط بها الخطوب والصراعات . ولا لان السودان تنقصه الوسائل الماديه وتقل فيه القدرات البشريه التى تقود ه الى الامام ..
بل مبعث الحزن والاسى فى ان ابناءه المستنريين حملة الدرجات العلميه الرفيعه والمؤهلات الاكاديميه العاليه من اكبر مؤسسات التعليم المحلى الداخلى والعالم الخارجى وكذلك اصحاب الراى والقاده العسكريين الكبار . هم وليس غيرهم سبب الداء واصل البلاء واس الشقاء . هذا هو مبعث الاسئ ومنبع الحزن ا لعميق
الامم الراقيه والشعوب المستنيره تتقدم وتتطور بجهد علماءها و قادتها ومفكريها وسوداننا المكلوم ووطننا الجريح يتراجع ويشقى بصراعات من يعول عليهم النهوض به وقيادته . ودونكم مراجعة كل الحقب التاريخيه التى مر بها السودان منذ الاسقلال و حتى الان كم من عالم و دكتور قدمه الناس وخذلهم, وكم من قائد ائتمه الناس و خانهم , و كم من صاحب راى وفكر اصطف الناس حوله وتركهم, وكم من شيخ صمت عن قول كلمة الحق, وكم من مفتئ حاد عن الدرب المستقيم وكم و كم ..؟
ان نكسة بلادى و علة اهلى فى من نسمهم قاده وقياده ومن نصفهم بالعلماء والمفكرين ونميزهم بالالقاب الساميه وهم ليس كذلك . فقد عجزوا عن تشخيص مرض السودان ثم عجزوا عن التماس اسباب الشفاء بل على النقيض من ذلك فقد ساهموا و ساعدوا فى كثير من الاحيان فى زيادة جراح الوطن وتعميق الهوه بين مكوناته و مضاعفة المعاناه لشعبه وقاطنيه وكل ذلك بسبب صراعاتهم الدائمه وخلافاتهم المستمره من اجل طموحاتهم الشخصيه ومكاسبهم الذاتيه و احيانا اوهامهم العقائديه وتغليب الخاص على العام . هذا الوضع انعكس على حياة الناس ونظرتهم لهؤلا ء القاده واصحبح الشعور العام للشعب الاحباط والياس حيث مجريات الاحداث تشير للتفاقم و ليس الانفراج و الحال يغنى عن الاسترسال
السودان اليوم مريض سياسيا بالانقسام الحاد بين ابناءه والاستقطاب الشديد بين فئاته , فئه خارجه تعانى وتقاتل كما تزعم من اجله وفئه داخله تعارض وتنضال وتترصد كل وراده وسانحه لتفعل فعلها الحلال او الحرام . و حكومة فئه صغيره تعيش الوهم وتبنى اطلال من الخيال كأن الناس اجمعين ما خلقوا الا ان يكون اعداء لها وهى بعد ذلك وقبله تدير الامور بالمخادعه والمناواره او الترهيب والتخويف وحينا بالترغيب والاغراء الكاذب لكل من هب و دب بالمشاركه وتوسيع مواعين صنع القرار وهى منقسمه على نفسها تعانى التشرذم والتقوقع واعضاءها بئسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتئ و بين هذا وذاك يكابد الشعب المسكين والبلد المنكوب اشكالا والوان من سوء العذاب ونصيب فادح من البوار والخراب

السودان اليوم مريض سقيم اقتصاديا حيث معظم مؤسسات التنميه وبيوت المال قد اصابها الكساح والهزال من سوء الاداره والتخطيط والتنفيذ واصبحت عرجاء تتأكل يوما بعد يوم, قله فى الانتاج, وزياده فى المصروفات .هذا الامر جعلها فى عجز تام عن توفير متطلبات بقاءها واسباب تطورها و قدرتها على منافسة غيرها و عملاق افريقيا والسودان مشروع الجزيره وامتداده فى المناقل خير دليل واكبر شاهد ثم الرهد الاوسط والسوكى و مؤسستئ النيل الازرق والابيض مثال اخر و اخريات فى دلتا طوكر والقاش واقطان جبال النوبه والبان بابنوسه وسكك حديد السودان اما البترول وما ادراك به. ليته وليتنا تركناه فى جوف الارض وباطنها فقد اخذ من السودان الكثير ولم يعطى الا القليل و مضى مع غيره بثلث البلد وجلب للثلثين الاحن والمهن و تحول من نعمه الى نغمه فزاد الاثرياء ثراء والفقر اء فقرا و تعاسه , فهجر اهل الارياف مزارعهم واهمل ا هل السعيه ضرعهم ولجؤا الى المدن فلم يجدو ا الا هامش المدينه الصاخب فاستبدوا الذى هو اعلى بالذى هو ادنى فلا غنموا فى شانهم الخاص ولا ربح البلد فى مسعاه الاقتصادى العام وشاهد اخر افلاس البيوتات التجاريه العريقيه اواضمحلال وضمور الرسماليه الوطنيه الشريفه و ظهور وبروز اقطاعيين جدد من دون سند مالى او تاريخ فى ادارة المال والاعمال الا مال الدوله و تاريخ السياسيه و تحول القطاع العام الى القطاع الخاص بابخس الاثمان .
السودان اليوم مريض اجتماعيا حيث انهار الترابط و التماسك الاجتماعى الاسرى وظهرت حالات الطلاق الجماعى فى الصحف والاعلانات بسبب الغيبه او الاعسار وعدم النفقه وامتلات الاسواق بالمتشردين والهائمين على ارجلهم و وجوهم من النساء و الاطفال و العجزه المسنين و اكتظت السجون بالغارمين و السارقين وانشغل الشباب باللهو والغناء وتشبه كل طرف بالطرف الاخر وتحول الدين والقيم لطقوس شكليه دون مضمون وجوهر وفاضت المساجد بالمصلين دون خشوع يدخلونها مجتمعين ويخرجون منها مختلفين مهوسين يقتل جاهلهم من هو افقهم وما يوم مسجد الجرافه وسوح موالد النبئ ببعيد .
السودان اليوم مريض اخلاقا وخلقا وابداعا وفكرا , حيث اضحى الدين تجاره والفتوئ بضاعه تشترى وتباع للسلطان وارباب المال حسب الطلب والدفع الاجل او العاجل و صارت السرقه والنهب حسن تصرف وتقدير والاستهتار مهاره والتهور والعنف شجاعه وجساره واراقة الدماء وقتل النفس مهنه وجداره .


م. حسن بشير هارون
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#636297 [اجاويدو]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 08:39 AM
فى اجمل تعليق قيل (( تسحق كلمة سودانى ))


#636253 [sami saeed]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2013 06:01 AM
ان لم تغير مصر موقفها من احتلال حلايب ومحاولة تمصيرها فيجب على الحكومة السودانية اعادة النظر في أهالي حلفا الذين هجروا من أراضيهم يجب الغاء اتفاقية السد العالي واعتبار ان السد العالي هدف مشروع باعتباره يغرق مدينة حلفا ويجب الزام الحكومة المصرية بدفع تعويضات لأهالي حلفا والمنطقة بصفة شاملة واعادة تكاليف بناء مدينة حلفا القديمة واعادة سكان حلفا الجديدة الي أراضيهم في الشمال ، كما ان استمرار حلايب تحت الاحتلال المصري يعني ان الحكومة السودانية غير ملزمة باتفاقية مياه النيل التي وقعها المستعمر والتي تعطي مصر النصيب الأكبر من المياه ويجب على السودان الاتفاق مع دول المنبع في حق كل دولة في الاستخدام بما يكفيها وعلى الباغي تدور الدوائر


ردود على sami saeed
Sudan [!!!!!!!] 04-13-2013 09:42 PM
يا سامى يظهر عليك خدتك نومه ... انزل خلاص نحن فى اخر محطه


م. حسن بشير هارون
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة