المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ضجة الاعلام المصري حول اعادة حلايب الي السودان
ضجة الاعلام المصري حول اعادة حلايب الي السودان
04-12-2013 10:20 PM

مصرو السودان.................................جرد حساب (2 من 11)
مثلث حلايب المحتلة......(3) ضجة الاعلام المصري حول اعادة حلايب الي السودان

تناول العديد من الوسايل الاعلامية المصرية موضوع حلايب و شلاتين و خصوصاً بعد اكد موسي محمد احمد مساعد رئيس الجمهورية تصرحاته الخاصة بتعهد الرئيس مرسي الخاص باعادة حلايب الي وضع ما قبل 1995م تناول الاعلام المصري هذا الموضوع بسخط كبير و ارادوا ان يصنعوا منها معركة بينهم وبين الرئيس محمد مرسي في محاولة يائسة منهم لاثارة الشعب المصري ضد الرئيس مرسي باعتباره الرئيس الذي فرطة في جزء من الوطن او كما يدعون و خاصة بعض انصاف الاعلامين التابعين الي النظام البائد. رغم نفي رئاسة الجمهورية المصرية هذا الموضوع وتكتم الجانب الاخواني الاخر في السودان.
ما اثار حيفظتي هو ما تناولته قناة الجزيرة مصر مباشر في احدي حلقات برنامجه سكرتيرالتحرير و التي بثت يوم 10/ابريل /2013عندما استضاف في احدي فقراته الاستاذ /عبد الرازق توفيق مدير تحرير عدد الخميس بجريدة الجمهورية القومية نفي الرجل في معرض حديثه وعد الرئيس مرسي للجانب السوداني اعادة حلايب و اعتبر ان اثارة هذا الموضوع من اصله استفزه استفزازاً شديداً و قال ان حلايب مصرية قولاً واحداً بموجب اتفاقية 1899 بين مصر واجلترا و لا يجب الخوض في هذا الحديث من اساسه وان الذي اثار الجدل هو خطاء ادري من وزير الداخلية المصري في 1958 لاعتباره قبيلة البشارين والعبابدة ليسوا بمصرين و قال مزيع القناة المحاور له ان حلايب اصلاً مصرية وحدث انتقال سلس في عام1995 وكانه لم تكن هناك مشكة . رغم المواجهة التي حدثت بين القوات المصرية التي تسللت الي حلايب غدراً و دون سابق انزار و تصدت لهم سرية سودانية وحيدة كانت تحرس المنطقة بقيادة الملازم محمود سكرتير مالية مكتب و الذي استشهد في ذلك الهجوم المصري الغادر و انسحب السرية السودانية بعد مقاومة لاكثر من اسبوعين رغم استشهاد قائدهم وذلك بعد جاءتهم تعليمات بالانسحاب من القيادة العامة للقوات المسلحة الشودانية و كان الشعب السودان كله علي اتم الاستعاد لحوض هذه الحرب لولا تخازل نظام العمالة في السودان.فاين هذا الانتقال السلس الذي يحدثنا عنه مزيف التاريخ هذا؟.
نقول لهولاء ان سياسة وضع اليد لن تنفع في موضوع حلايب بالذات و نحن نقول ان حلايب سودانية اماً عن اب عن جد وهي سودانية بكل المواثيق .سودانية لان كل مجوعات البجة الموجودة بالمنطقة سودانين وسكنوا هذه المنطقة منذ الاف السنين عندما كانت مصر محصورة ما بين الدلتا و القناة .
عندما جاء الاستعمار الثنائي و وقع اتفاقية الحكم الثنائي عام 1899 و جعل خط 22 شمال هي الخط الفاصل بين السودان ومصر فان ذلك جعل حلايب تقع في الجانب المصري إلا ان الانجليز ادركوا خطاءهم و صححوا هذا الخطاء باعادة حلايب الي السودان عام 1902 ( لاحظ ان السودان لم يكن طرفاً في اتفاق 1899 الذي اوقع خطا خط22 شمال وانما كان منٌتقماً منه من الاثنين (اي الانجليز والمصريين) فالانجليز دخلوا السودان انتقاماً من المهدية و كذلك المصرين الذين ارادوا الانتقام من الدولة المهدية والتي كانت قد ارسلت جيشاً جراراً لتحرير مصر فاذا بالانجليز يتحدوا مع المصريين لغزوا السودان وتنقلب المعادلة وتصبح عملية انتقامية بحتة نتج عنه وضع حدود السودان حسب اهواءهم الانتقامية إلا ان الانجليز عادوا الي صوابهم كما اسلفنا) و منذ ان صحح الانجليز خطاءهم الانتقامي في عام 1902 و حتي خروجهم من السودان لم يتقدم مواطني مصري واحد ولا احد من الحكومة او المملكة المصرية في ذلك الوقت بالمطالبة مجرد مطالبة بحلايب و لا حتي من باب تبيث موضوع و ظل الموضوع علي ما هو عليه اي حلايب سودانية كما كانت سودانية منذ نعومة اظافرها وقبل ان تولد حتي الي حقق السودان استقلاله عام 1956 وبعد الاستقلال بعامين حاول الرئيس المصري جمال عبد الناصر احتلال حلايب بالقوة انتقاماَ ايضاً من السودانين الذين ضحكوا عليه و عشموه بالوحدة و اعلنوا الاستقالال من داخل البرلمان و رفضوا الوحدة مع مصر و خصوصاً نواب حزب الامة من ابناء دارفور و كردفان و جبال النوبة ونواب الجنوب و ارسل الزعيم السوداني حينها رئيس الوزراء عبدالله خليل وهو من تيار السودان للسودانين قوة دفاع السودان لمواجهة المصرين و كادت ان تقع حرب طاحنة بين البلدين فتراجع جمال عبد الناصر و سحب قواته وكان ذلك بمثابة اعترف نهائي لارجعة فيه بسودانية حلايب وعدم مصريتها و صمت معه كل مصر لاكثر من خمسين عاماً ولم يفتح احد فمه او يشهر قلمه او سيفه حتي عاماً 1995 عندما ارسل المخلوع جيوشه لاحتلال حلايب انتقاماً من اخوان السودان لمحاولتهم اغتياله في اديس ابابا.
اذاً المصريون لم يحدثوا اي فرقعة حول حلايب في اي فترة تاريخية منذ ان عرف مصر بحدودها المعروفة طبعة والتي لم تشمل خلايب في يوم من الايام وتكون اساس هذه الفرقعة الاعلامية او العسكرية ان حلايب مصرية بل كان يتم احداث هذه الفرقعات دوماً وابداً لعمليات انتقامية لاسباب لحظية و ليس كون ان هناك سند قاوني او تاريخي بمصرية حلايب لذلك نقول ان حلايب سودانية اباً واماً و نحن مستعدون كشعب سوداني اصيل ان ندافع عن حلايب حتي اخر رمق و مستعدون للذهاب لجميع المحاكم الدولية وغير الدولية و معنا جميع المستندات حتي شهادة ميلاد حلايب نفسها ان طلب منا ذلك.
فالقناوات الاعلامية المعارضة والاعلامين و منهم ذلك الاعلامي المدعو توفيق الذي اساءة للسودان كثيراً في عدد من فقرات برنامجه و عدد من الصحفيين يثرون هذه الضجة ليس لان حلايب مصرية و لكن للانتقام من الرئيس مرسي فقط لكرهم الاعمي للاخوان و هكذا هم دائماً يملاون الدنيا ضجيجاً بسبب او بدونها.
نقول لهم ايضاً ان المثلث المحتل سودانية و ستعود الي السودان في القريب العاجل و نطالب الرئيس مرسي احقاق مصلحة وطنه مصر بسحب قواته من حلايب المحتلة بدون شروط و كمان بلاش قصة منطقة تكامل اقتصادي و ما شابه ذلك من الاقتراحات لاننا لانريد اي تكامل بين مصر والسودان تكون حلايب محورها فقط اسحبوا جيوشكم و لتكون التكامل بين مصر والسودان حول اسوان و حلفا مثلاً و تتم كل ذلك بعد انهاء المحلفات الحقيقية التي تهم البلدين مثل تعويضات السد العالي و اعادة تقسيم مياه النيل والامن الغزائي و تعويضات اتفاقية البقط و و ملفات منطقة النوبة والاثار المنهوبة واعادة تعديل اتفاقية الحريات الاربعة هذه هي الملفات التي يحب ان تكون التكامل حولها و هي مهمة جداً بالنسبة لمصر فعلي الرئيس مرسي حسم هذا الملف تحقيقاً لمصلحة مصر الاستراتجية لتامين مصادر مياهه و التي تحتاج فيها الي السودان الي جانبها وليس خوض معارك وهمية تعرف مصر انها اول خاسريها وعلي كل الاصعدة حالما حسم السودانين امرهم واسقطوا هذا النظام العميل.

امير تركي جلدة
00201110359257
00201063219892
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1589

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#636250 [sami saeed]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2013 05:59 AM
ان لم تغير مصر موقفها من احتلال حلايب ومحاولة تمصيرها فيجب على الحكومة السودانية اعادة النظر في أهالي حلفا الذين هجروا من أراضيهم يجب الغاء اتفاقية السد العالي واعتبار ان السد العالي هدف مشروع باعتباره يغرق مدينة حلفا ويجب الزام الحكومة المصرية بدفع تعويضات لأهالي حلفا والمنطقة بصفة شاملة واعادة تكاليف بناء مدينة حلفا القديمة واعادة سكان حلفا الجديدة الي أراضيهم في الشمال ، كما ان استمرار حلايب تحت الاحتلال المصري يعني ان الحكومة السودانية غير ملزمة باتفاقية مياه النيل التي وقعها المستعمر والتي تعطي مصر النصيب الأكبر من المياه ويجب على السودان الاتفاق مع دول المنبع في حق كل دولة في الاستخدام بما يكفيها وعلى الباغي تدور الدوائر


امير تركي جلدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة