المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
معاناة اللاجيء السودانى ما بين الطاغوت السوداني والفرعون المصري والتحية لإسرائيل!!
معاناة اللاجيء السودانى ما بين الطاغوت السوداني والفرعون المصري والتحية لإسرائيل!!
04-13-2013 07:58 AM

لماذا قلت الطاغوت السوداني , والفرعون المصري , والتحية لإسرائيل ؟
وبالتالى نشرح لكم , مأساة السودانى عيسى بالتفصيل !.
أولا: ــ نتحدث عن معاناة الاجئ الدارفورى مع الطاغوت السودانى عمر البشير وجنوده ومليشياته وجنجويده وجرذانه فى السودانى !
الاجئ عيسى ادم إسحق عبدالله من أبناء دارفور, من محافظة وادى صالح, ولد فى قرية أم جمينة عام 1986 م ثم ذهب الى الخلوة وحفظ القران ,فى ست سنوات ؛ رغم الصعوبات التى واجهه واسرته ؛ ثم دخل جامعة الخرطوم كلية القانون2007م؛ ولكن نسباً لمقتل أخيه؛ محمد موسي ,من قبل نظام البشير الطاغى الفاسد , ترك الجامعة فى المستوى الثانى ؛وقرر الرجوع الى دارفور ؛ثم بعد ذلك قرر ايضاً فى عام 2010م مغادرة السودان , نسباً للابادة الجماعية وغيرها من انتهاكات لحقوق الانسان الدارفورى .
ومن المأسي الكبري ,عندما إنفجرت الحرب فى دارفور فى عام2003 م, وفى نفس السنة هاجموا قريتهم (أم جمينة )أكثر من تسعة آلاف ؛ من الجيش والشرطة والجنجويد والمليشيات !وقتلوا زميله ادم ادم ,وعبد اللطيف ,وأدم برو, وأصيب والده أدم إسحق ,وجرج أيضا أدم بشر, وبعضهم قتلوا وبعضهم هربوا وحرقوا قريتهم تماماً! ونهبوا كل ما فيها ! وبعد ثلاثة ايام ؛إلتقى مع أمه الحنونة, العطوفة فى وسط الغابة والجبال ! ثم رجعوا الى قريتهم أم جمينة ؛ووجدوا كلها محروقة ,وقضوا ثلاثة أشهر يعالجوا الجرحى باوراق الشجر! ثم قرر بعض تحصن والده إسحق من الجروح ؛ان يذهب الى منطقة( سندوا )وبالفعل ذهب وحتى لم يبلغ والده بذهابه الى هذه المنطقة,ونظر فى نفسه أن يعمل متطوعاً لعلاح المرضى فى منطقة( سندوا) !ووصل الى المنطقة ,وقضي 6 شهور يعالج المرضي ؛ولكن جاءت الحكومة فى 2004 م بالطائرات والحصين والجنجويد والمليشيات وقتلوا واغتصبوا ونهبوا وحرقوا المنطقة ! ثم هربوا ماتبقى من مواطنى المنطقة ,الى فوق الجبال والغابات وقضوا سبعة أيام , لا يجدون مأكلاً ولا شراباً ! ثم توجوا الى منطقة أمنة ولكن عند سيرهم قابلوهم الجنجويد والمليشيات فى الغابة وتم حصارهم وقتلوهم وماتبقى الا عيسى وكان هو مختفى فى داخل " قصب القش" ثم الجنجويد حرقوا القش بالنار ثم بفضل الله عيسى وجد البئر ودخل فيها وكان جالس فى قعر البئر ومن تحت قدمه ثعبان! ومن فوق راسه جنجويد! وكان الجنجويد يتسألوا ما فى بينهم فى شان عيسى .يقول أين الرجل الذى خرج من القش؟أصبح شيطان ولشنو! وكان عيسى يسمع كل مايقولوا الجنجويد ومكث عدة ساعات!ولكن بفضل الله تم حفظه مثلما حفظ " لله "الرسول (ص) وابوبكر الصديق فى "غارحراء "ايضاً كان من فوقمها كفارقريش ومن تحتهما ثعبان!.
ثم خرج عيسى بعد ان ذهبوا الجنجويد ووجد شخص اخر عندما سأله قال له كنت فوق الشجرة ثم وجدوا ثلاثة اشخاص أخرين وكانوا لايعرفوا أين يتجهوا ثم وجدوا شخصين اخرين واصبحوا سبعة أشخاص وتوجهوا الى منطقة (سندوا)! مرة اخري, وقضوا ثلاثة ايام فى المنطقة ثم ذهبوا الى مطار( بلد ) ولكن للاسف جلهم من الناس لم يسافروا ,ثم عادوا الى منطقة سندوا! ولكن للاسف الحكومة قد زرعت الألغام فى كل شوارع قرى دارفور!!وعندما كانوا ذاهبين فى طريقهم الى منطقة (سندوا ) انفجرت من تحتهم لغم , وقتل الشحص الذي أمامه , أما الثلاثة فقد نجو بجلدهم ؛ وهو أصيب فى قدميه , ولكن عيسى قام بجمع جثمان صديقه ,الذي تناثر "كالقطن فى الهواء "راسه فى جهة وجميع اجزاءه متناثر فى كل الجهات ! ثم جمعه ودفنه؛ ثم ذهب الى الجبل ليلا ً,وكان عطشانا وجائعا, ثم وجد اثار الناس ,واثار الماء ,ثم حفره "مشيش " وشرب ,ولكن اصابه البرد فى اثناء شرابه للماء والخوف والهلع من الجنجويد والمليشيات ! وبعد ان شرب الماء قرر ان يرجع الى ماكنه الذي كان مختفيا فيه؛ ولكن فجاة راى شخصان وهما مختفيان فوق الشجرة! ثم ذهب لهم , ولكن هدده فى أول الامر, ولكن إستسلم لهم ,ورفع يده ورمى مايمتلكه فى يده, واستسلم لهم تماماً, ولكن عرفهما وسالهما, لماذا كنت هنا ؟قالا لم نعرفوا اين نذهبوا, ثم ذهبوا الى منطقة " دليج "ولقد عانوا معاناة شديدة, لايجدوا مأكلاً ولا شراباً ولا ملبساً! حتى ساروا يقسموا الماء بخطى باقة "كرستال" حتى وصلوا الى القرية (كسكلد ) ,ولكن بعض استشاروا فيا بينهم,فى موضوع المبيت داخل القرية , رفض احدهم ان يناموا فى داخل القرية؛وبعد ذلك ذهبوا الى الجبل وناموا فيها !ولكن فى الصباح الباكر؛ هاجم الملشيات والجنجويد نفس القرية التى كانوا يريدون ان يناموا فيها ! وتم محاصرة القرية تماما ؛ ولكن بفضل الله ؛والشباب النائمين فوق الجبل , انقذوا بعضا من اهل القرية , وهربوا الى فوق الجبل, ثم رجعوا ومكثوا فى الجبل حتى الليل ,ثم ذهبوا الى منطقة "دليج "وفى اثناء سيرهم لقد رؤا امراة , ولكن المراة فرت منهم هاربا لانها افتكرات هؤلاء الشباب ,مليشيات وجنجويد ؛ ولكن بعد جهد جهيد قابلوها؛ ووجدوها صديقة والدته عيسي , وفى اثناء سيرهم فى الغابات والجبال وجدوا الاف من جثث الاطفال والعجزة والشيوخ والنساء والمقابر الجماعية !حتى وصلوا الى د يلج ووجد عيسي جميع اهله مجتمعين فى بيتهم للتعزية( امه ) من ابنه عيسى لقد سمعوا انباء لقد قتل عيسى باللغم ؛ولكن فاجاهم عند وصوله يوم الاربعاء الموافق 3 /3 /2004 م .
ولكن يوم الجمعة الموافق5 /3 /2004م حصلت كارثة كبيرة فى وداى صالح؛ وهى إبادة جماعية" 164 "شاباً !! من قبل الجنجويد والمليشيات والامن ! قاموا بحصار القرية ؛وجمعوا كل الشباب فى "معسكر البوليس "بجوار السوق ؛ثم تم نقلهم بلادكروزرات الى الغلاء وفى كل "30" شخص فى عربة !وكان من ضمن الشباب الطالب عيسي ,وعند ما تحركوا خرج سائق لاندكروز راسه وقال لهم بصوت منخفض ؛بلغة الفور !! ((انتم الان يتم اعدامكم ))ولكن عند وقوف العربة؛ فروا هاربين! ولكن عندما وقف السائق ؛لم يهرب احد منهم الا عيسى فقط !!ورغم ضربه بالزخيرة, من خلفه ,ولكن لم يصيبه طلقة الخونة والمأجورين ؛و طلع فوق الشجرة ؛ويرأي ويسمع ماحصل الى اهله من الابادة الجماعية ! وبعد تم تصفيهم جميعاً ال( 164 ) مدنياً !وذهبوا الجنجويد والمليشيات ؛ ثم نزل عيسى من الشجرة ,وجاء واخذ ساعة ابن خاله ,واخذ من جيب خاله ؛مصحف صغير وقروش ؛وفى اثناء سيره فى وسط الميتن!! نظر الى شخص يتحرك بين الاموات لانه أصبخ ملطخا بدما الميتين وبالتالى الجنجويد افتكروه من الاموات , وجاء له ثم تحدث معه ثم اخذه الى القرية واوصله الى بيتهم, ثم هو رجع الى بيتهم, ووجد اخته واخبره بما حدث؛ وحزره ان لا يبكى ؛خوفاً أن يسمعوا المليشيات و الجنجويد! وجمعوا باقى شباب القرية ؛وتيم ابادتهم مثل إخوانهم! والان اسرتهم لم يبق لا هو وبعض النساء فقط ! كلهم تم ابادتهم من عمر14سنة حتى عمر 45 سنة ! وبالتالى يوم السبت قرر ان يقادر هذه المنطقة وفى نفس اليوم قتلوا
"7 " أشخاص و على راسهم عمدة( كلسكد ) وبالفعل تحرك من وادى صالح وتوجه الى (نيالا ) ثم اشتغل فى مطعم يغسل الصحون وبنظف الكبيات وترابيس الطعام ؛ثم اشتغل فى فنطاس الماء الذي يجره الحمار, ثم حماره مات؛ وضاقت به الارض بما رحبت! ثم قرران يسافر الى خرطوم وبالفعل سافر ؛ وفى اثناء طريقه الى خرطوم قابلهم فى وسط كردفان مجموعة من المليشيات والجنجويد , واخذوا كل ماعنده !ووصل الخرطوم صفر اليدين أو مكتوف الايدى ؛ الا ذهب الى نفطة البوليس ونام معهم ,ثم وجد احد الضباط ,وذهب به الى منزله وارد ان يجند ه فى الشرطة ,ولكن رفض الامر , ثم ذهب به الضابط الى السوق العربى, وفى اثناء سيرهم عيس لمح أحد من اقربائه؛ وبالتالى ذهب معه الى المنزل وترك الضابط مكتوف الايدى!ثم درس ودخل الجامعة وقراء سنتين ولكن الظروف لم يسعده لاكمال الدراسة ثم قرر ان يغادر السودان . وبالفعل وصل الى القاهرة .
ثانياً : ـــ ثم نتحدث عن معاناة اللاجئ عيسى وهو مع الفرعون المصري وجنوده !

عندما وصل عيسى الى القاهرة وظن ان يكون له برداً وسلاماً ,ولكن للاسف الشديد مكث ايام قلائل ضاقت به سبل الحياه وتكشرت فرعون مصر انيابه وكثرة معاناته وبتلاءته ومأساته من فرعون وجنوده !حتى خرج لتطبيق قول الرسول( ص) عندما قال لاصاحبه(لوخرجتم الى ارض الحبشة فان فيها ملكا لايظلم عنده احد وهى ارض صدق حتى يجعل الله لكم فرجا مما انتم فيه) وبالتالى توجه اللاجئ عيسى الى دولة اسرائيل دولة "آل يعقوب "يوم1 /7 /2010م ودفع للسمساري تجارة البشر؛ شخص يدعى عبدالله واخذ من كل واحد( 300) د ولار وهم عددهم(25)لاجئ وذهبوا بهم الى احد الشقق فى مدينة المهنسين ؛ومكثوا يومين مختفين فى هذه الشقة ! ثم احضروا لهم العربات وتم نقلهم ليلا الى سيناء وبعد وصولهم الى سيناءدفعوا الى سمسارى أخرى , تجارة البشر( 200 )دولار وبعد ما قربوا الى السلك الشائل الذى يفصل بين مصر واسرائيل فتشوهم وهددهم بالقتل ثم اخذوا كل واحد منهم( 750 )دولار ثم عند وصوله الى السلك الشائك تم اطلاق النار عليهم من قبل قوات الفرعون المصري وبعضهم قتلوا حالا! وبعضهم عبروا السلك ومنهم المكسور والمجروح؛ وكان منهم يسمى "موسي والنور تامة وودمساليت وعمرخيرى" اما عيسى لم يعبرالسلك ووقف ورفع يديه مستسلماَ لفرعون مصر , ولكن هيهات هيهات !! لم يسلم من الفرعون المصري وتم ضربه بطلقات نارية فى بطنه حتى خرج جزء من احشائه! ووقع داخل السلك و احشائه ملتوى داخل السلك الشائل؛وقال له جنود فرعون يا عبيد يا زنوج ماشين وين.!!
وانظرو الى صورة عيسي وهو فى داخل السلك الشائك واحشائه بطنه ملتف فى السلك.
ثالثاً : ماذا قلت التحية لاسرائيل ال يعقوب ؟
لان اسرائيل الذى انقذ حياة اللاجى السودانى من قبل الفرعون المصرى برفعه الى مستشفى "بئرالسبع "داخل اسرائيل بطائرة هليكوبتر وتبقى باقى احشائه ملتفة فى السلك الشائك !ومكث فيها خمسة أ شهر فى مستشفى بئرالسبع تحته رحمةالله ورحمة "ال يعقوب "وهو لم يكن وعى بنفسه ؛ولم يعر ف شيئاً وهو فى خيبوبة تامة حتى تم علاجه من قبل "ال بعقوب" وتم نقله من دولة "ال يعقوب" الى دولة سويد أن يكمل ما تبقى من علاجه .


الدومة إدريس حنظل /إمريكا
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1284

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#637033 [جنرال]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 10:54 PM
بأخي ده عيسى ولا دجانقو كل المعاه يموت إلا هو بلا وهم معاك خلي يبيع تمباك في سويد يسد نفسك


#636971 [خيرى]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 09:11 PM
تشاد الم تكن اقرب رحما اذا كان الموضوع لجؤ و نجاة بالنفس من زبانيه البشير وانياب الفرعون


#636602 [عود العشر ..]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 01:44 PM
لكن يا الدومة لقيت خطر بتزبط لى زول كيس على الهواء مباشرة ..
عيسى يلقى القصة دى يحفظها صم ويذاكرها تمام ويمشى يقولها دا ورق مضمون ...


الدومة إدريس حنظل /إمريكا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة