(نصلح السراير وننظم المؤتمرات)
04-13-2013 03:55 PM


** لم يتوفر بينهما شرط التكافؤ، هو كان شيخاً في العقد السادس وهي كانت دون العشرين،ومع ذلك تم عقد القران بعد أن اتفقا على أن تحتفل الزوجة بأعياد وعادات وطقوس جيلها في بيت أبيها، وذلك توقيراً للزوجها الشيخ الوقور..على سبيل المثال، حين يطل رأس السنة، تخبره : ( احتفل بيهو مع صحباتي هنا ولا نمشي بيت أبوي؟)، فيأذن لها بالذهاب إلى بيت أبيها..وفي عيد ميلادها، تنبهه قبل يوم : (بكرة عازمة شلة الجامعة، نحتفل هناولانمشي بيت عمتي)، فيأذن لها بالذهاب الى منزل عمتها..وهكذا ظلت الزوجة تحتفل بكل الأعياد في بيوت الآخرين بأمر زوجها..إلى أن حل عيد زواجهما الأول،فسألته بمنتهى البراءة:(أها،نحتفل بيهو هنا ولا امشي بيت العزابة ؟)..!!

** وهكذا تقريباً حال حكومة البلد مع ملتقيات الإستثمار ومؤتمرات المانحين..تلقيت - من سلطة دارفور الانتقالية - دعوة الهجرة الى الدوحة حيث حفل مؤتمر المانحين، فاعتذرت ثم تساءلت :( ليه ما تحتفلوا بالمانحين في بيتكم؟)، أي بالخرطوم على سبيل المثال، هذا إن كانت الفاشر ونيالا - وغيرها من المدائن والأرياف المستهدفة بالمنح - غير آمنة أو مناظر معسكرات النازحين لا تسر المانحين؟..ثم بغض النظر عن مكان الحفل، رغم أهميته، هل إيداع مبلغ مالي - ملتزمة به حكومة كل دولة منذ عام ونيف - في حساب صندوق إعمار دارفور بحاجة إلى تفويج الحشود السياسية والإعلامية كل ثلاثة أشهر إلى الدوحة ؟.. بمعنى، ما جدوى إراقة ما تبقى من ماء وجه الناس والبلد هناك ( كل ثلاثة أشهر)، و - كمان - بث ( حفل الشحدة ) إلى الدنيا والعالمين عبر الفضائيات والوكالات ..؟؟

** لقد إلتزمت الدول المانحة قبل عام ونيف، والخارجية وسفاراتها - وكذلك سلطة دارفور الانتقالية - هي الأجهزة المناط بها مهام الاتصال بتلك الدول، وليست الدوحة .. ومعيب جداً - في حق الناس والبلد- تحويل الدوحة إلى منتجع سياحي للساسة وزعماء العشائر، وكذلك معيب للغاية تحويل فنادقها (إلى مركز الخرطوم للشحدة الدولية)..وإن كان لابد من عقد مؤتمر للمانح ليدفع عبره منحته - ومحنتنا - فلتكن الخرطوم ( مقراً دائماً لمؤتمر الشحدة)، وليست العواصم العربية..فالدول التي تقترض - وكذلك التي تتلقى المنح - لاتتخذ من القروض والمنح مهرجاناً سياسياً وحفلاً إعلامياً أو كما يفعل ولاة أمر هذا السودان ( الشايلين حسو كل تلاتة شهور)..إقضوا حوائجكم - و مدو قرعتكم - بالكتمان، أي عبر أجهزة الدولة الدبلوماسية..وليس هناك داع للصخب والطرب وكأن الحدث ليس محض جلوس أمام فنادق الدوحة بلسان حال قائل ( لله يا محسنين)، بل إحتفال باطلاق (أول قمر صناعي سوداني ) أو إبتهاج بتصنيع ( صواريخ مداها تل أبيب ) ..!!

** ثم البدعة لم تعد هي فقط تنظيم مؤتمرات المانحين بدول المهجر، بل تنظيم ملتقيات الإستثمار أيضاً.. أوهكذا يفعل مصطفى اسماعيل، حالياً بالرياض وربما لاحقاً بالدوحة أو بالقاهرة ..إن كانت الحكومة ذاتها لاتثق في بلادها بحيث تكون هي الداعية والمنظمة لملتقيات الإستثمار عبر أجهزتها الرسمية، فكيف يثق المستثمر في الإستثمار فيها ؟..الأفضل للخرطوم- إن كانت هي جادة في ترويج مواردنا الخامة وتسويقها- أن تكون هي المنظمة لمثل هذه الملتقيات بأرض الوطن ووسط تلك الموارد الخامة وغير المستغلة، و ليست من الحنكة ولا الحكمة أن تنظم لها الرياض والدوحة.. فالمستثمر ليس بساذج لحد الإستثمار من وحي إستلهام أسطر (ورق مطبق بملتقى الرياض)، وليس بطيب لحد تحويل أمواله الى عاصمة من وحى مشاهدته ( فيلم وثائقي بملتقى الدوحة)، وما هكذا تجذب الدول المستثمرين ..لم يعد هناك فرقًا بين المؤتمرات والملتقيات الخارجية ومعارض طلاب ثانويات أيام زمان، بل تلك المعارض كانت ذات جدوى للطالب والزائر.. فليكن كل شئ بالخرطوم، مؤتمراً للمستثمرين كان أو آخراً للمحسنين ..هذا ما لم يكن الأمر - كلو وعلى بعضو - عبثاً مراد به ترسيخ نهج ( الإستهبال ) في عالم الإستثمار..!!

[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3939

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#638536 [قاعد برة زيك]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2013 02:19 PM
انت يا زول معروووووف انك كوز قديم و ما لقيت ليك كدة بقيت تشاكل


#638005 [لا تصالح]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2013 08:51 PM
مشروع سندس اكبر استهبال حكومى و خدعوا بيهو المغتربين..ديل عندهم عبط و بلاهة راس المال جبان
و ما فى زول بيغامر بقروشو فى بلد غير مستقرة كلهاحروبات و فساد..حيجوا مستثمرين من عينة
جمعه الجمعه و صقر قريش يلهطوا و يمشوا..السودانيين بيسثمروا فى اثيوبيا..قال استثمار قال..


#637410 [حمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2013 11:06 AM
طبعا السيد مصطفى اسفار رجل يحب السفر والعمل الخارجى فهذا الشخص اول مرة اسمع بيوه كان شغال فى مجلس الصداقة الشعبية العالمية وتامل الاسم والدجل -والرجل يحب الاسفار
بعداك مشاى الخارجية -والرجل يحب الاسفار
بعداك مشى مستشار للرئيس وبرضو للشئون الخارجية -والرجل يحب الاسفار
وبعداك مشى الاستثمار وطبعا لازم يكون من الخارج -والرجل يحب الاسفار
وبعد دا كلو تامل نتائج العمل صفر كبير ولسه مصر على تولى مناصب قيادية هو وكثير من الوجوه التى لا تمل ولا تكل من الظهور علينا صباح مساء اكتر من كم وعشرين سنة


#637393 [بوسته]
5.00/5 (3 صوت)

04-14-2013 10:56 AM
ان الاعراب اشد كفرا ونفاقا بما فيهم الوزير الشحات ومن خلفه عصابة يونيو.. الدول الغربيه بيحركو العرب ديل بالريموت كونترول.. يعني بالواضح لو رفعو عن السودان الحصار الاقتصادي ما في اي استثمار لانو ابسط مشروع استثماري يحتاج الي اليات ومعدات مشموله تحت بند الحصار الاقتصادي.. وفك هذا الحصار مشروط باصلاحات اساسيه في مقدمتها الشفافيه واحترام القانون.. والقاصي والداني يعلم ان السودان في مقدمة الدول الفاسدة وفي ذيل الدول التي تتمتع بالشفافيه واحترام القانون.. ولا ننسي ان جل ان لم يكن كل الدول الخليجيه مستشاريها من تلك الدول التي فرضت علي السودان الحصار.. يعني الوزير الشحات عليه اولا استرجاع الاموال المنهوبه والمختلسه من عصابة يونيو والملتفين حولهم زي ناس عبدالعاطي بتاع شركة الكهرباء والشريف ود بدر بتاع سودانير وخط هثرو ووداد بابكر بتاعت بنك امدرمان الوطني وامين حسن عمر وحسن مكي بتاعين الشراكة الاعلاميه الوهميه وهذه فقط امثله وما خفي افظع وافزع.. ويا الساتي وناس الراكوبه ركزو شديد علي كشف ملفات الفساد.


#637355 [زول مشتاق لسودان زمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2013 10:29 AM
يا ساتي وزير الاسثمار زول دكتور .. ما عندوا أي معرفه بمفهوم الأعمال راجل كل موءهلاته راجل منظم مع الكيزان وزول انتهازي حسب كلام الكيزان نفسهم بحب يتمسح في كبار التنظيم ... ماذا تتوقع من هكذا رجل ؟؟؟ أبسط مثال على عدم درايته بمعني الاستثمار ... الملتقي السعودي السوداني أغلب اعضاء الوفد السوداني كانوا فيه من الوزراء والولاه ... أي نعم عشنا وشفنا في عهد الانقاذ رجال دوله تجار لكن حتي ماء الوجه انعدم.


#637103 [camba mada]
3.50/5 (2 صوت)

04-14-2013 01:39 AM
ربنايديك الصحة والعافية يا ود الساتي ياموسوعة وياريت الهبل ديل ينتبهوا لكلامك.


#637031 [عطشقى سفرى]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2013 10:49 PM
والله ياخوى الطاهر ..اذا راجعت المشروعات الاستثمارية والى اخدت اعفاءات والمفروض انها تكون عاملة وشغالة وعمرها الافتراضى قرب ينتهى ..لكان الان نحن سلة غذاء العرب وافريقيا ولكنها كلها حبر على ورق يستفيدون من الاعفاءات فقط
والله مشروعات المصدقة والمفترض منتجة (الالبان مثلا) والله يفترض اذا فتحت الماسورة تكب ليك لبن...مليارات.
اما عن المشاريع الزراعية المصدقة يفترض ان نصدر لكل العالم ونكفى الصين معانا ...

العيب ليس فى جلب الاستثمارات وانما تكمن العلة فى عدم المراقبة الحكومية لتنفيذ هذة المشروعات..اذ ان كان هنالك وحدة فى كل وزارة تسمى متابعة وتنفيذ المشروعات فتم حل هذة الوحدات وتم دمجها(عدا وزارة التعاون الدولى) لسبب فى نفس يعقوب ..فغابت هذة الالية ...واتيح للمستثمر الاجنبى والمحلى التلاعب والغش وبيع المدخلات المعفية من الجمارك ....

نقطة:
لو تفضلت وزرت الوزارت(الزراعة ,الثروة الحيوانية,الصناعة)وحسبت المشروعات وتكلفتها والعاملة منها لوضحت لك الحقيقة وكيفية الاستفادة من الاعفاءات للمدخلات...


#636919 [محمد أحمد]
5.00/5 (3 صوت)

04-13-2013 07:52 PM
بالفعل هو مراد به ترسيخ نهج ( الإستهبال ) في عالم الإستثمار..!!وبي غباء فاحش.


#636856 [د محمد]
3.00/5 (2 صوت)

04-13-2013 06:30 PM
ينصر دينك ياستاذ خليفه


#636826 [Dalton]
5.00/5 (3 صوت)

04-13-2013 05:35 PM
الخرطوم مافيها بيرة باردة للوفود - أحسن ليهم هناك . النقطة دى مهمة مافيش مستثمر الايام دى بفتش عن العائد من الاستثمار فقط - كمان عايزين يستمتعوا باموالهم مما لذ وطاب . الناس بتعرض بره الزفة .


#636820 [شخلول]
5.00/5 (4 صوت)

04-13-2013 05:30 PM
الله رزقنا بالبترول فى ارضنا وقياتدنا الرشيدة فضلت التسول للاعراب بدل الوحدة الجاذبة مع من هم لحمنا ودمنا.


#636791 [ابو محمد]
5.00/5 (4 صوت)

04-13-2013 05:02 PM
ليس المهم فى هذا الامر تلاستثمار امنا المهم هو الجلوس امام الكمرات وصرف النثريات وخلافه فمشكلة الاستثمار فى السودان معروفه هى حكم الانقاذ الذى قثل مشروع الجزيره والرهد والسكوكى ومشروع الواحه ويتكم عن النهضه الزراعيه اين المنطق واين العقل


#636789 [ابو احمد]
5.00/5 (4 صوت)

04-13-2013 04:56 PM
والله انا الان جاي من ملتقى الرياض للاستثمار وكلامك كلو صاح يالطاهر


ردود على ابو احمد
Sudan [aadilkhidir] 04-13-2013 07:55 PM
مسرحية عبثية يقودها هذه الايام وزير الاستثمار الهمام مصطفى عثمان اسماعيل ، وهو اكثر الناس علما بان السعودية قد حسمت امرها وخياراتها في ما يتعلق باستثماراتها الزراعية وامنها الغذائي منذ وقت مبكر وتوجهت الى استراليا و امريكا اللاتينية ، واما موافقة السعودية علي قيام ملتقي الرياض – السعودى السودانى ، فما هو الا محض مجاملة لا غير ، ولعل اكبر المكاسب التى يرجع بها الوفد السودانى الضخم ، عمرة فى مكة وهدايا للاهل والاحباب من اسواق جدة والرياض .
فالمملكة العربية السعودية لا تلعب بامنها الفذائى ، خاصة بعد ان غاضت المياه الجوفية التى كانت تعتمد عليها فى انتاجها الزراعى فى كل انحاء المملكة، قكانت لها محاولات مستميتة للاستثمار فى سوريا ومصر واثيوبيا والسودان ، ولكن عدم الاستقرار السياسى وفساد الحكم وتفشى الرشوة فى هذه البلاد كعوامل طاردة ، جعلت المملكة تتجه الى البرازيل والارجنيبن واستراليا، ليس فقط للبيئة الجاذبة للاستثمار، وانما لتوافر التقتيات الزراعية المتقدمة وتوفر الايدى العاملة الماهرة التى تقدس العمل كقيمة انسانية قبل ان يكون مصدرا للرزق.
يتوهم الوزير الهمام ان قانونه الجديد للاستثمار كفيل بان تجعل دولارات السعوديين تهوى اليهم ، وهو يعلم علم اليقين بتعثر الاستثمارات السعودية القائمة الان فى دائرته الانتخابية – ليس بسبب القوانين او الرشا ، ولكن بسبب فشل دولته فى مد التيار الكهربائى الذى تشق ابراجه ارض مشروع المراعى السعودية بسهل القولد، ليس لقلة فى الكهرباء ولكن لتعنت رئيس جمهورية السدود اسامة عبدالله الحسن بعد ان جعل سهل القولد اقطاعية خاصة باهله الشوايقة ، وحرم مواطنى وناخبى وزير الاستثمار من زراعة فدان واحد فى سهل القولد الذى سمى بمشروع مروى الكبرى!!، فوزير الاستثمار لا يستطيع ان يقف فى مواجهة رئيس جمهورية السدود، اما خوفا على كرسيه، او توجسا ان يغضب عديل رئيس جمهورية السودان، هكذا تدار الاستثمارات الاستراتيجية فى السودان.
فالمستثمر السعودى اذكى من ان ينخدع مرة اخرى - باوراق يتأبطها طبيب الاسنان - فليست القصة قصة موارد طبيعية وبنيات تحتية ، القصة فشل الدولة فى انصاف مواطنيها قبل ان تقدر على انصاف المستثمر السعودى فى مواجهة( جمهورية المحليات ) ومليشيات الجبايات ، او كما قال الدكتور وزير الاستثمار (جمهورية الرشا)


#636776 [شحاد شاذ افاق]
5.00/5 (3 صوت)

04-13-2013 04:40 PM
ينصر دينك يا ود ساتي


#636774 [الجوكر]
5.00/5 (4 صوت)

04-13-2013 04:37 PM
الأخ الطاهر: حكومتنا ما فى زول بثق فيها نحنا السودانيين خليك من الأجانب وولله لو عملوا المؤتمر فى الخرطوم لن يحصلوا على شيئ حتى تكاليف تغطية المؤتمر،،،

الشيئ الثانى المبالغ التى أنفقت على عقد مؤتمر الدوحة وجيوش المشاركين من المؤتمر الوطنى كانت من الممكن بناء 10 قرى للنازحين واللاجئين لكن يا ها فرصة للهبر،،،


#636751 [ABU SHAWARIB]
5.00/5 (5 صوت)

04-13-2013 04:12 PM
((( الفخ ))) ( من لفخ يلفخ فهو لافخ و لفّاخ ) لفخهم بلا ما يفضل فيهم نفاخ النار


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة