المقالات
الشعر
عبد الاله زمراوي
الوَالي ذو اللِّحية!ا
الوَالي ذو اللِّحية!ا
11-20-2010 04:26 PM

الوَالي ذو اللِّحية!

عبد الإله زمراوي
[email protected]

(1)
في الماضي
كنتُ أُعانقُ ظلِّي كالنخلةِ
خوفَ هجيرِ الرَّمضاءْ!
قد كنتُ أخافُ
من الوالي، ذي الّلحية،
حينَ يَغيرُ الليلُ
على رملِ الصحراءْ!

مضتِ الأيامُ
بلا ظلٍّ يأويني
من عَسسِ السُّفهاءْ!
وأفَقْتُ بليلي
والوطنُ الغالي
قد بيعَ بأمرِ الوالي
الوالي فينا، ذي اللّحيةِ،
دونَ حياءْ!

أبتاهْ....
وطني قد بيعَ بدينارٍ
بمزادِ الخلفاءْ!
أبتاهْ....
وطني قد بيعَ
على مرأى الشُّهداءْ!
أبتاهْ ...
قدْ بِعنا الوطنَ
كما الأشياءْ!

(2)
ورجعتُ الآنَ
أعيشُ بلا والٍ
يرمُقُني كالقطِّ،
الآنَ أعيشُ
على استحياءْ!

في الماضي قالوا:
إنَّ الشمسَ تغيبُ
على الصَّحراءْ !
فلماذا ظلِّي يلفحُني
بحديثِ نفاقٍ ورياءْ ؟!

وطني إنْ بيعَ
على قَرْعِ الطَّـبْلِ
وأحلامِ السُّفهاءْ ،
يكفيني أنْ أسكنَ
وطنًا يغمُرُني
كالبدرِ بهاءً وصفاءْ!

(3)
أحبابي..
قدْ ضِقْتُ
بتأويلِ النصِّ
وتفصيلِ العلماءْ!
أحبابي
قد ضِقْتُ
بحَفِّ الشَّـاربِ
في الفجرِ
وتقبيلِ أيادي الخلفاءْ !
أحبابي
قد ضاعَ العقلُ
بتشذيبِ اللحيةِ
صيفًا وشتاءْ!

(4)
الآنَ أنا حُرٌّ
إلا مِنْ نفسي الحُرَّة!
أُمي حُرَّة
إلا مِنْ نفسٍ حُرَّة!
وأبي حُرٌّ
ما زالَ يعيشُ
بجُلبابِ الشرفاءْ !

فدعوني أقبعُ
كالظلِّ على
كتفِ الفقراءْ ؟!
فأنا منفيٌّ
منذُ ولدتُ
بقلبِ الصحراءْ !
منفيٌّ يَجزمُ
أنَّ الأرضَ سماءْ !
منفيٌّ يحلمُ
أنَّ الوطنَ ضياءْ !!

المدونة الشعرية:
http://zomrawipoet.blogspot.com/


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2666

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#48244 [محمد أحمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 09:45 PM
يا ..... كدة لو كنت تعرف أيها الظلامي الشعر فأقرأ هذا..

انه شاعر جدير بالقراءة وجدير بالاستقرار في حافظة الجمهور القارئ
بقلم: محمد المكي ابراهيم*

عن هذا الديوان (أُغنيات اللَّيْلْ):
تبدأ أزمة القصيدة حين يعتادها جمهورها حتى ليسبق شاعرها إلى معانيها وقوافيها إذ يكون ذلك الجمهور قد سمعها من مئات الشعراء وحفظها على ظهر ضجره وسأمه وملالته. ذلك ما حدث للقصيدة التراثية بعد خمسة عشر قرناً من السيطرة الكاملة والرواج وذلك نفسه ما حدث للقصيدة التفعيلية بعد خمسين عاماً (أو أكثر) من ظهورها الأول وهو نفسه ما أخذ يحدث لقصيدة النثر بعد خمسة وعشرين عاماً من بداياتها. وليس صدفة ذلك التسارع في معدلات الإملال ففي طبيعة هذا العصر أن ينتقل أهله من صرعة إلى صرعة ومن جنس فني إلى جنس جديد. ولاننسى أنه عصر المرئي والمسموع حيث يستطيع الموقع الإلكتروني أو القناة التلفزيونية نقل أجمل الصور والأصوات إلى المشاهدين في بيوتهم دون أن يتكلفوا شراء الكتاب أو عناء القراءة.
دارت بذهني بعض تلك الافكار وأنا أتصفح النسخة الاولى لهذا الديوان وأقرأ بعض قصائده منشورة في الصحف والمواقع الإلكترونية ولا أقول أنه أعطاني انطباعاً بانتمائه إلى القصيدة التفعيلية المأزومة بقدرما أعطاني أملاً في تجاوز تلك الأزمة والرسو على بر أمان. ففي كثير من قصائده استطاع عبد الاله زمراوي أن يتخطى القصيدة التفعيلية التقليدية بصور ومضامين أكثر خيالاً وفرادة وبتنويعات موسيقية أكثر طرباً وإبهاراً. وهنالك يكمن الأمل في بقائية القصيدة التفعيلية وتخطي أزمتها على أيدي جيل كامل من المبدعين الجدد يعيدون إليها شبابها وجدارتها بالحياة.
ويتمتع الشاعر عبد الاله زمراوي بعدد من المزايا يبدو أنها ستحقق لتجريته النجاح وعلى رأس تلك المزايا الوتر الوطني الرنان الذي ينقر عليه في معظم قصائد الديوان وهو وتر شديد الفعالية إذ ينذر بالكارثة المقبلة التي ستحيق بالبلاد والعباد وتطيح بكل الأحلام بصورة تستفز الشعور الوطني للتحفز والاستنفار فعبد الاله شاعر نوبي أي أنه يأتي من اثنية مهضومة الحقوق ولكنها على درجة عالية من الوعي والحساسية والطبيعي والحال كذلك أن تسعى إلى خلاصها الخاص بعيداً عن بقية الوطن ولكن الشاعر يظل يربط قضية النوبة بمجموع المهمشين والغلابة في مختلف أنحاء البلاد وله في ذلك دعوى متفردة، ففي حقب تاريخية ماضية كان السودان هو بلاد النوبة وكانت ممالك النوبة وحضارتها هي وجه السودان القديم معبراً عنه في أسفار العهد القديم وفي كتابات المؤلفين العرب القدماء وفي أقاصيص الرحالة والمكتشفين الأوروبيين وذلك ما يخلق وحدة واشجة بين القراء وتلك الآلام والأحلام التي يبكيها الشاعر كلما عنونها باسم تهارقا وشبتاكا وكرمة ودنقلة القديمة فهنالك يغدو معبراً عن مجموعنا المعاصر الذي– في ظلام القهر الدكتاتوري- لم يعد يجد صوته ولا يجد من يعبر عنه.

وهنا يلتمع الشاعر في وهج معزوفته الوطنية في زمن انصرفت فيه عقائر الشعراء عن التغني بوطن اغترب عن ذاته وعن محبيه وضاعت قسماته الأصلية تحت ستارة مسرحية وانتماءات لاوجود لها في الواقع السياسي والفني للعالم المعاصر. وهكذا يغدو هذا الشاعر صوت الوطنية في زمن الصمت وشاعر الغضب النبيل في غيبة الوطن الممتدة.
إنه شاعر جدير بالقراءة وجدير بالاستقرار في حافظة الجمهور القاريء.

______________________________________________________
..

*شاعر وأديب سوداني


#48044 [waddelmahe]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 10:49 AM
أحبابي
قد ضاعَ العقلُ
بتشذيبِ اللحيةِ
صيفًا وشتاءْ!

كلام لا يمت للشعر بصلة .

كلام خارم بارم لا يودى لا يجيب.



#47971 [ابوهمام]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 01:20 AM
ابداع . .لاشك
وربما \" نزار قبانى\" أو\" نذير سودانى\" طلع مع بزوغ فجر التمزق
قد اعود ربما
اشلاء


#47914 [hill]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2010 07:23 PM
اشتقنا لامسيات مظفر النواب ;) ;) ;) ;) ;)


عبد الإله زمراوي
عبد الإله زمراوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة