المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
حينما ينحني الرئيس لتقبيل الحشرة !
حينما ينحني الرئيس لتقبيل الحشرة !
04-13-2013 07:35 PM

العلاقة بين نظامي الخرطوم وجوبا .. دائما في ارتخاء وتوتر يتبادلانها منذ أن انفصلت الدولة الوليدة أو قل انزلقت مجهضة قبل اكتمال نموها عن رحم الوطن الأم !
وهي حالة استقطاب ليس المسئؤل عنها أى من شعبي القطر الذي كان حتى الأمس القريب موحدا !
فقسمته مطامع حركتين موتورتين بتمثيلية الحوار والاتفاق على تقرير المصير بعد أن فشلتا في تصفية بعضهما بالسلاح !
ويقيني لو أن الاستفتاء اياه قد أجرى في ظروف عادية بعد تنوير مواطن الجنوب بمحاسن الوحدة أو كان هنالك خيار ثالث وهو الكونفدرالية لما اختار الجنوبيون الا ما يحفظ لحمتهم بالوطن الأم لاعتبارات كثيرة نراها ماثلة في حالة عدم ثبات العلاقة الحالية وعدم ارتكازها على فكرة استراتيجية بعيدة المدى لاتتأثر بالرياح العابرة التي قد تمر بين دولتين بهذا المستوى اللاصق من العلاقة التاريخية أمسا وحاضرا ومستقبلا !
لكنها بكل اسف انبنت على تكتيكات مرحلية هشة ، تتأثر بالتصريحات الهوجاء وتتوترحتى تكاد تنقطع ، ومن ثم يعود الطرفان لتحسس طريق بعضهما في لحظة الحاجة فقط !
فينحني رئيس دولة السودان الشمالي لالتقاط الحشرة التي كاد أن يدهسها بحذائه لو استطاع الى ذلك سبيلا في لحظة انفعال لا ينساق وراءها الحاكم الذي يرى الأمور بمنظور عقله كما تستوجب مسئؤلياته واحترامه لموقعه مهما ادلهمت الدنيا في عيونه بغمامات التحدي أو الغبن !
حيث لا يضطر للانكسار وقد شد الرحال للاعتذار بعد شهور معاناة البلاد الاقتصادية والأمنية ويحاول تحوير ما هو واضح في عصر التوثيق الذي يكّذّب محاولات النكوص عما بدر بالقول أو الفعل !
لسنا دعاة لايقاظ الفتن اذا ما هي نامت تحت ستور العفو عما سلف بقبول الطرف الذي اسيء اليه ، وان كانت فعلته هو الآخر شنيعة لا يقرها جوار ولا تفيد في مستقبل العلاقة بين البلدين !
ولكنناّ نتسأل هل ستكون هذه زلة اللسان الأخيرة لرئيس كما قال هو في آخر ركعات صلاة المودع ، وقد تعودنا على عباراته المسيئة لشعبه على شاكلة وصف من يعارضوه بشذاذ الافاق ولجيرانه وللمجتمع الدولي بكلمات من قبيل الدول الكبرى والجنائية تحت حذائي !
وهاهو ينحني لتقبيل الحشرة الشعبية ، معتذرا ، وياليته لو يعتذر للأمة السودانية عن غلطته الكبرى بسرقة الحكم في ليل بهيم وهو يعلم مرامي الذين نصّبوه زعيما ،فأوقعوا الوطن كله في فخ برنامجهم الذي نصبوه ، فانكسر ظهره منقسما ، الى شذاذا آفاق و حشرة شعبية!
أعاد الله لحمته .. انه المستعان..
وهو من وراء القصد..


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2308

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#638836 [krkor]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2013 05:39 PM
ابوسجود الاشياء التى توحدنا اكثر من التى تفرقنا اذا كان فى عدالة وابتعدنا عن العنصرية ووضع الانسان المناسب فى المكان المناسب والقانون يسرى على الجميع يمكن ان يكون هذا التنوع قوة


#637905 [krkor]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2013 05:39 PM
تحيات لك وكل شرفاء بلادى سوف يعود السودان بجهدكم موحد ان شاء الله


ردود على krkor
Sudan [ابو سجود] 04-15-2013 11:07 AM
يا كركور كاتب المقال هذا يمكن ان تسأله كم مرة زار فيها الجنوب قبل الانفصال ... اسمعها مني واوصفني ايما وصف ... لا يمكن ان يتوحد الجنوب والشمال ... كان من الاجدي ان ينفصل منذ عقود الاختلافات بيننا وبينهم كثيرة لا مجال لعدها هنا .. ولكن خذها مني نصيحة يستحيل ان يتعايش الماء والنار ياما ين ينهي احدهم الاخر و أما ان يفترقا .


#637652 [السحار]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2013 01:07 PM
حينها تكون الحنكة والسياسة


#637613 [ابو ايمن]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2013 12:37 PM
لا اعتقد انه يقبل بتقبيل هؤلاء


#637389 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2013 09:53 AM
السودان وجنوب السودان طفلان سياميان بأرجل هزيلة جداً .. بقيت الارجل الهزيلة في الشمال بينما راح الجنوب دون أرجل ويحاول الآن شراء أرجل صناعية ببتروله ليقوى على الوقوف بينما الشمال الكسيح يحاول تقوية رجليه بقيمة رسوم العبور .. نسأل الله العافية .


#637149 [Ali]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2013 02:50 AM
هوءلا القوم لا دين لهم ولاء عهود كان اللة فى عون شعبي السودان شمال جنوب.


#636990 [عبدالواحدالمستغرب ايما استغراب¡¡]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2013 08:47 PM
ﻻ تندهش يأ صديقى ¡¡


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة