المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المخبولون وجرائم التمكين
المخبولون وجرائم التمكين
11-20-2010 05:38 PM

المخبولون وجرائم التمكين

د . احمد خير/ الأسكندرية
[email protected]

المتتبع للتصريحات التى يطلقها نظام الخرطوم يلاحظ التباين الواضح والتخبط فى تلك التصريحا ت بحيث أصبح كل واحد من طاقم السلطة يطلق ماشاء من تصريحات بشأن مستقبل السودان . هذا المستقبل الذى أصبح غامضا حتى لدى من يديرون دفة الحكم فى البلاد . التباين لم يتأتى من إختلاف المصدر ، بل أن المسئول منهم تتضارب وتتباين تصريحاته بإختلاف المواقف . فعندما يتوجه المسئول بخطابه للداخل يحاول بقدر الإمكان أن يطمئن الناس بأن الإستفتاء القادم فى يناير 2011 سيؤدى إلى وحدة البلاد ، ثم فى خطاب آخر يأتى نفس المسئول ويصرح بأن إنفصال بسلام خير من وحدة مع حرب . ولانعلم إذا صوت الإخوة فى جنوب البلاد لوحدة السودان من أين ستأتى الحرب وما هى الذرائع التى ستندلع الحرب بسببها ؟!
ثم يأتى آخر مصرحا ومهاجما بأن ذهاب الجنوب ، أى إنفصاله لن يؤثر فى إقتصاد البلاد لأن أنابيب النفط تمر بالشمال ! وآخر يقول: لن تكون هناك جنسية مزدوجة ! ألا يعنى ذلك ضمنيا الإعتراف بأن الإنفصال قادم ؟!
بالطيع لاشئ يدعو إلى العجب فى ظل نظام منذ توليه السلطة هو مصدر العجب العجاب . فلقد أتى هذا النظام بما لم يأت به الأوائل ! حتى بات كل مايصدر عنه لايدعو إلى العجب . ففاقد العقل مرفوع عنه الكلفة كما يقولون ! فجميعهم صار يهرف بمالايعرف . إنهم فى دوامة لايملكون معها التحكم فى زمام أمرهم .
هل هناك دولة فى هذا الكون يعمل المتحكمين فى زمام الحكم فيها على إدارة دفة الحكم بالتركيز على الدفاع عن أنفسهم ويتناسون مع ذلك الأمور الحياتية للشعب؟! سلطة بات كل واحد منها يسير على هواه ضاربا عرض الحائط بمستقبل الأمة .. سلطة صار هما الأكبر هو إيجاد وسيلة للتمكين حتى وإن كان التمكين هذا بدون دعائم . المهم هو البقاء فى السلطة حتى وإن كان البقاء هذا صوريا فقط وبدون مدلول !
هل هناك دولة فى العالم لاتعرف ماذا ستكون عليها حدودها الجغرافية بعد فترة تقل عن الشهرين ؟! وهل هناك حاكم أصبح همه الأول والأخير هو الخروج من مأزق المحكمة الدولية ويتناسى فى غمرة البجث عن سلامته ، سلامة الأمة التى أتى طائعا على ظهر دبابة ليتسلم زمام الحكم فيها ؟!
هل هناك دولة فى العالم تتوزع أراضيها دول الجوار بدون أن يطرف لها جفن ؟! ما عهدناه هو أن حتى الأموات لاتوزع تركتهم إلا بعد أن تخرج الروح ويثبت الموت بيانا ، فمابال سلطة تتجاذبها دول الجوار وهى لازالت تدعى أنها حية ترزق بالرغم من أن موتها السريرى بات واضحا للعلن ولم يتبقى إلا لحظة إعلان وفاتها؟!
فمن أجل حماية الوطن من خبل المخبولين الباحثين عن التمكين حتى وإن حادوا عن الصراط المستقيم وضربوا عرض الحائط بكل دعائم الأديان من عدل ورأفة وصيانة لحقوق الرعايا ، وباتوا ينهبون ويسرقون ويصولون ويجولون بدون رقابة إلهية كانت أو بشرية ! أناس لم يعملوا لآخرتهم بالرغم من أنهم سيموتون اليوم قبل غد . وما هو الموت إن لم يكن مايعيشه هؤلاء بعد أن ضاقت وإستحكمت حلقاتها وليس لأى منهم ظنا بأنها ستفرج ؟!
للحد من خبل المخبولين من إنس وشياطين كان لابد من أن يتحرك الشارع السودانى ، لابد من ان يثور الشعب لكرامته التى أهدرت فى ظل حكم شيطانى حاد عن جادة الطريق ، ثورة تقتلع كل رذائل هؤلاء وتعيد للشعب السودانى الأبى عزته وكرامته . ثورة يعم لهيبها كل أرجاء البلاد ليخرج الوطن من بين الركام ليعيد للإنسان السودانى يإختلاف ثقافاته وأعراقه ودياناته حريته وعزته وكرامته . ثورة تأتى بالتغيير الحقيقى وتستمر فى مراحلها المختلفة لتبنى ماهدمه هؤلاء وتجدد من أجل مستقبل أفضل لكل صغير وكبير ، مستقبل يخرج الأمة من الظلمات إلى النور . ثورة وضعت ملامحها الجبهة الوطنية العريضة التى تنادى بإزالة هذا النظام الفاسد ومعاقبته على كل ما إغترف من جرائم فى حق الشعب السودانى من حلفا إلى نيمولى ومن الجنينة إلى البحر الأحمر . معاقبته على كل قطرة دم شهيد ذهب وهو يدافع عن حقه فى الحياة . ثورة أعلنتها الجبهة الوطنية العريضة فتلقفها الثوار فى بقاع السودان المختلفة ولم يتبقى إلا لحظة الإشتعال . وعندما تضرم النار حتما لن يكون لؤلئك من شفيع .

أمانة الإعلام
الجبهة الوطنية العريضة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#48095 [mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 01:05 PM
يجب ان يتحرك قادة المعارضة فى المقدمة و سنتبعهم


#47978 [أبو ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 06:49 AM
فقدان البوصلة طبيعي لنظام شمولي غير مدرك لعواقب الأمور وغير متبصر للغد لا يخمن الحقيقة بالنصر لمعطيات الأمور إلا بعد الإصطدام بجدار الواقع المر ..
في البداية كانوا يظنزن أن السودان ضيعة معزولة عن العالم يفعلون فيها ما يشاءون متناسين أن هناك منظمات دفاع مدني وحقوق إنسان وحاولوا الرجوع بالسودان للعصور الوسطى .


#47967 [فرح الغلابة]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 12:54 AM
قالو اهلنا السواي مو حداث
ونحنا لينا سنة بنسمع وماشايفين حاجة جعجعة سسسسسسسسساي
من هم الجبهة الوطنية اخشا ان ينطبق عليهم قول علي كرم الله وجهه
;( ;(
ارجو الخير من بطن شبعت ثم جاعت ولا ترجو الخير من بطن جاعت ثم شبعت

كحال الاخوه ال........

نتمني ان يحدث شي ولكن لا تدور الحكومات كما كانت في السابقة جهوية وشعارات ثم نهب مصلح وندوات و استخدام الدين وفي النهاية المحصلة صفر نرجو الايتكر ر سيناريوم لاحزاب القديمة في احتكار السودان وليس حكم لان ماقامو به هو احتكار للسودان لي وقت ثم ياتي اخر;( ;( ;( ;( ;( ;( ;(


د.احمد خير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة