المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جنوب السودان من أزمة مياه النيل
جنوب السودان من أزمة مياه النيل
11-21-2010 09:51 AM

جنوب الســــــودان من أزمة مياه النيـــــل

خميس كات ميول
[email protected]

برزت إلى السطح خلافات حول الإتفاقية الأخيرة التى وقعتها بعض دول حوض النيل الجنوبى \" دول المنبع \" فيما بينها ، مع دولتى المصب مصر والسودان بما أن الأخيرة تحسب دولة منبع وليست بدولة مصب فى رأى بعض المحللين بيد أن المصب \" البحر المتوسط \" تبعد بألآف الكيلومترات من السودان ويقع فى الحدود الجغرافية لمصر ، كما أن هناك روافد كثيرة تغذى نهر النيل الخالد بالإضافة إلى الأمطار الغزيرة التى تهطل فى جزء مقدر من البلاد مما يجعلها دولة منبع كما ذكر ، وفى رأي البعض ان وقوف السودان بجانب مصر ليس لأنها تتضرر من عملية إنشاء السدود على ضفاف النهر بفرعيها \" الأزرق الذى ينبع من تلال الحبشة والأبيض من بحيرة فكتوريا فى الغابات الإستوائية \" بالعكس هذا يمكن أن ينجيها من ويلات الفيضانات التى عجزت الحكومات فى الخرطوم إيجاد حل لها مما ينجم عنها خسائر فى الأرواح والأموال ، و أن وقوف السودان بجانب مصر نتيجة العلاقات التاريخية والجغرافية وأواصر الإخاء التى تربط السودان ومصر رغم أنها تمر أحياناً ببعض العثرات ولكن الواقع تجبر البلدين أو بالأحرى القيادة السياسية بين البلدين لإعادة المياه إلى مجاريها مهما بلغت من سوء ، ونموذج تخطى حادثة إغتيال الرئيس المصرى \" حسنى مبارك \" أكبر دليل على ذلك .
يخشى البعض فى الشقيقة مصر من عملية إنفصال جنوب السودان سوف يعيد الحسابات والترتيبات القديمة إلى سطح القسمة من جديد نسبة لميلاد دولة جديدة على خريطة دول حوض النيل ، وهذا التخوف لا يدعمه أى دليل أو برهان وذلك للأسباب التالية :
أولاً : ان جنوب السودان بلاد تقطعه الأنهار والروافد والأمطار فيه غزيرة طوال العام حيث تضره المياه فى بعض الأحوال من أجزاءه .
ثانياً : جنوب السودان تكن لمصر إحترام وافر ولم يكن هناك خلاف بين الجنوب ومصر وما الخلافات التى تتم بين السودان ومصر مسؤل عنها حسب النخبة الجنوبية القيادة السياسة الشمالية التى تحكم البلاد مثلما هى مسؤلة عن بعض الإخفاقات الداخلية .
ثالثاً : القيادات السياسية ( وزير الخارجية دينق ألور ورئيس المجلس التشريعى لجنوب السودان كمريت جيمس وانى إيقا وآخرون ) والنخبة الجنوبية تعلموا فى مصر ومازال فى الجامعات المصرية أكثر من ثلاثمائة طالب وطالبة من أبناء جنوب السودان يدرسون فى الجامعات والمعاهد العليا المصرية فى المرحلة الجامعية وما فوق الجامعة \" الماجستير والدكتوراة \" ويقدر بعض المراقبين أن عدد الجنوبين الذين تعلموا فى مصر أكثر من عدد الجنوبيين الذين تعلموا فى السودان الشمالى ، وأن حكومة الجنوب تبعث موظفيها والعاملين فى مختلف مؤسساتها لتلقى التدريب فى مصر وعلى ضوء ما سبق يستحيل أن يدير الجنوب ظهرها لمصر ، اللهم إلا ضد مصلحته \" الجنوب \" .
رابعاً : ليس للجنوب ومصر عداوة تاريخية تذكر حتى يقف الجنوب ضد مصر وفى أقل تقدير يمكن أن يلعب دور الوسيط مابين مصر ودول المنبع بحكم العلاقة التى يتمتع بها الجنوب مع الأطراف كافة ، وهذا يدل على أن الجنوب سيكون له دور إقليمى واضح . ولن تكون دولة ضعيفة كما يتخيل البعض وهذا ما يعرف فى علم السياسة بالإستهلاك سياسى .
خامساً : فى بعض المقابلات التى اجريته فى أكثر من موقع مع بعض النخب والقيادة الوطنية الجنوبية التى حظيت لمقابلتها وكذلك الطلاب وطلاب الدراسات العليا وبعض ممثلى القبائل والروابط الجنوبية وإتحاد معلمى جنوب السودان فى مصر كلهم بلا شك يتحدثون عن ضرورة العلاقات بين السودانى الجنوبى ومصر وذهب بعضهم بعيداً وقالوا : أن العلاقات بين السودان الجنوبى ومصر أفضل ويجب أن يكون بكثير من السودان الشمالى لأن مصر لعبت دوراً إيجابياً فى صراع المركز مع جنوب السودان وينتظر منها الجنوب الكثير .
سادساً : الجنوب ينظر لمصر كشقيقة كبرى فى المنطقة وينتظر منها لعب دور إيجابى فى المجتمع الدولى فى بعض القضايا المباشرة وغير المباشرة التى تتعلق بالسودان الجنوبى .
ومن خلال العرض السابق يجب ان نوصى بالآتى حتى تبقى العلاقات علاقات تكامل بين الجانبين:
أولاً : ضرورة أن تقف مصر مع الخيار الشعبى فى جنوب السودان ودعم ذاك الخيار فى كل السبل الممكنة .
ثانياً : أن تساعد مصر فى تأسيس الدولة الجديدة فى حال قيامها .
ثالثاً : أن تواصل مصر فى دعمها اللامحدود لجنوب السودان فى كافة الأصعدة وزيادة عدد جامعاتها فى الجنوب أو على الأقل تأسيس فرع لجامعة القاهرة فى منطقة أخرى فى الجنوب لا توجد فيها جامعة لان جوبا العاصمة الوطنية للبلاد بها جامعة ، على سبيل الإقتراح جامعة القاهرة فرع أبيى أو بور حتى تدعم الأواصر بين الجانبين بصورة أكثر.
والجنوب على مستوى الرسمى والشعبى تطرح الحوار الجاد بين الطرفين مصر ودول حوض النيل يمكن أن تتمخض عنه نتائج إيجابية ومفيدة للجانبين ، لأن بالحوار تحل كل القضايا العالقة فإن ما يربط ويجمع دول حوض النيل أكثر مما يفرقهم فإن نهر النيل العظيم رابط وليس بفارق بين دوله .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 702

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خميس كات ميول
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة