المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حول تصحيح مسارات الثورة السودانية وأسرعتها -2
حول تصحيح مسارات الثورة السودانية وأسرعتها -2
04-14-2013 03:41 PM



من الضرورة تتبع معاناة الشعب السودانى لنكون داخلها فاعلين فيها وليس مجرد اعلاميين وناقلى اخبار
لازالت المعتقلات مليئة بالمناضلين فى جنوب كردفان وجبال النوبة فى معتقلات الأمن فى كل المدن والكثير
منهم فى المناطق الأخرى
ولازالت الحاجة للمساعدات الإنسانيه قائمة مصير شعوب هذه المناطق فى معتقل فقر وتفقير كبير ومعسكرات بل معتقلات نازحين لجلب الدعم المالى من المانحين لتحريك خزينة الحرب ورواتب امراء الحرب.
حراك سياسى كبير ومحموم وهلع من الأضرابات مفاوضات حول المشاركة وطرح دستور جديد ومؤتمر مانحين يشترط فيه دفع الحكومة السودانية التزامها الذى يبلغ 2.50 مليار وضغوط سرية دولية لأعادة الشراكة مع الحركة الشعبية ومالك عقار وزيارة سريعة للبشير لمن يوصفوهم بالحشرات من أجل رسوم البترول لأن فى أصل تفكيرهم المريض هذا الجزء من الوطن الحبيب هو سرطان يجب استئصاله ولكن لمحدودية وآنية تفكيرهم إكتشفوا ان هذا الورم الخبيث يمتلك ثروات يجب التعامل معها حتى ولوكانت رسوم يسيل لها لعابهم ,وإعداد دستور مسبقاً لتمريرة وهو نفس الدستور السابق والقائم حالياً ويتم تجاهل العمل به مع سبق الأصرار مع أهميتة وضرورته لكن ليس فى ظل هذه الحكومة الفاسدة التى افسدت كل مناحى الحياة وتلتف عن الواجب الأساسى الملح وهو قضية المساعدات الأنسانية فى مناطق الأزمات وقضية تجاهل الغلاء المتسارع فى الصعود
(طماطم وويكة وعدس وسكر ذرة بصل زيت ولحم يوهب لمرسى مع ملايين الأفدنة لأسثمار الأموال المنهوبة من الشعب المصرى بواسطة الطفيلية الجديدة الأسلامية الصاعدة، والماء الصالح للشرب وفاتورتة التى بلغت 15 الف جنية ولتحصيلها دمجت مع تحصيل الكهرباء رغم الأشارة وتوعية الجماهير بضرورة تغير شبكات المياه فى المناطق القديمة وهى شبكات مواسير الأسبستوس وهى مؤكدة من قبل هيئات الصحة العالمية بانها مواد مسرطنة أزمة الدواء والفجوة الدوائية التى ستؤدى فى الايام القليلة القادمة الى كارثة تضاف الى الكوارث الاخرى
ازمات المتأثرين من السدود والخزانات مشاكل الأراضى الزراعية مشاكل مسارات الرعى الأستثمارات التى تؤدى الى دمار الثروات الأقتصادية دون ان يستفيد منها اهالى المناطق
المفاوضات السرية والمدفوعة من قبل الخارج وقطر الوسيط المشبوه لدفع اموال التفكيك ،مع الحركة الشعبية والحركات الأخرى هى مزايدات لتهدئة المناطق المشتعلة لتسهيل حركة المال الطفيلى وامتصاص مزيدا مما تبقى من خيرات هذه المناطق فى إعتقادى الحركة الشعبية تعلمت بتكلفة باهظة جداً من هذه العلاقة الثنائية التى لاتخدم مصالح جماهيرها بل العكس من ذلك
تتم الان اسرعة التفاوض المحموم لدخول الأسثمارات السعودية التى جربتهم مسبقا لذا نرى الراجحى يفرض تشددا للحفاظ على اموال المستثمرين بشروط دولية فى نفس الوقت يدق جرس البيع لمصانع السكر بعد قرع نفس الجرس لمشروع الجزيرة وترفع ارجل السودان مره أخرى للرأسمال الطفيلى ومال حركة الأخوان العالمية لأسثمار بل غسيل اموالهم بواسطة الدولة
تكتيك هذه العصابة لأنها اثبتت لنفسها اولاً انها ليس حزب سياسى له ايدولجية وتفكير معروف واثبتت لغالبية جماهير الشعب السودانى انها ابعد مايكون لكريم اخلاقها بل وقلبت ظهر المجن لكوادرها ومن قبل لزعيمها لانها اختلفت فقط فى تقسيم المال الذى تعثر تدفقة كما فى السابق
ولتحريك هذا التدفق وتحفيز الراسمال الطفيلى العالمى والأسلامى للدخول مرة اخرى لابد من الأستقرار النسبى والهدوء وأخفاء آثار الحروب كيف يتم ذلك لابد من استمرار التكتيك السابق ابعاد وتخويف التحالف الوطنى الذى استستسلم لذلك بعدم التصاقة بالجماهير فى احتجاجتهم المطلبية من تدمير مستشفياتهم العامة والغلاء المتصاعد اليومى فى كل الأشياء ومخاطبة الأنفصالين فى الحركة الشعبية لفصل الجنوب وقد نجحوا
والأن غزل التفكير السلطوى والمالى داخل الحركات المسلحة ونجحوا مع العدل والمساواة ومن قبلها تم نفس هذا الغزل مع الحزبين اليمينين الكبيرين وقد نجحوا على مستوى النخب ولم ينجحوا بالتاكيد على مستوى جماهيرهم لآنهم مرتبطين بالمعاناه الحقيقية ولايمكن ان ينفصلوا عن إحتياجاتهم الأنسانية اليومية وهذه بحد ذاتها أزمة جديدة للحزبين وفى تركيبة جماهيرية حزب الأمة والأتحادى ولكن قطع شك فى صالح التغير الثورى الكامل
هذا التفكيك الذى تمارسة العصابة الأسلامية لخلق فوضى تسهل حركة الرأسمال الطفيلى ومتابعة غسيل الأموال السوداء والسلع السوداء يجب ان تنتبه اليه فصائل الثورة
لايمكن لعقلية عصابة المافيا الأسلامية ان تدير بلاد لها تاريخ فى الحريات فشلت التجربة الأيرانية والان تجربة الأخوان المسلمون فى السودان الفاشلة تفتح زراعيها لسلطة اخوان مصر ازمتهم فى تونس وفى ليبيا
وتتحدث عن عدم وجود اى تفاوض مع كتلة الجبهة الثورية ويمكن التفاوض مع الحركات المسلحة منفردة كماتم تم تحيد زعيم حزب الأمة من التحالف الوطنى وجعله يغرد منفردا بمبادرتة التى تلتقى فى نقطة ما مع خوف الحركة الأسلامية من التغير الكامل الثورى لكل العلاقات والذى سيهزم فكرة اقتصاد السوق وحركة المال الطفيلى والشركات عابرة القارت التى تستفيد من دمار القطاع الزراعى والحيوانى والتعدين وبل التشريد للخبرات المحلية لصالح العمالة الرخيصة وهو ضد مصالحهم كطبقة طفيلية جديدة صاعدة فى الأقتصاد السودانى
هذا هو الرأسمال وتفكيره يعتبرون الأنسان شئ او سلعة يمكن الأستغناء عنها ماذا قال الزبير محمد صالح فى الشمالية فى تعبئته لجيوش المجاهدين للجنوب دايرن ربع الناس يستشهدوا عشان يعيش الباقى كويس فنظرية مالتوس عن السكان التي تقول ان هنالك فائض سكاني هائل هو الذي يسبب الفقر و المجاعات , فيعتبر هؤلاء حسب نظرية مالتوس بأنهم سلع كاسدة (زائدة) و يجب القضاء عليها
هل هنالك اختلاف عندما تخلصوا من شعب الجنوب القديم والان سائرون فى نفس الأتجاه للجنوب الجديد
لنخطو خطوات اتجاه الثورة وهى التواجد الفعال اليومى وحشد الجماهير فى قضاياها اليومية لتضيق الخناق أكثر على السلطة
لاسبيل غير التواجد اليومى لكوادر الأحزاب فى القضايا المازومة فى مناطقها
لاتكون الخطابات الجماهيرية مفيدة فى القاعات بل فى محطات الأزمات حيث الجماهير حيث المعاناة
فلتدفع الأحزاب كوادرها فى أزمة المواصلات لرفع الهتاف
فلتدفع الأحزاب كوادرها فى أزمة تدمير المرافق الصحية لرفع الهتاف والتصدى
فلتدفع الأحزاب كوادرها فى أزمة الغلاء المسعور لرفع الهتاف
فلتدفع الأحزاب كوادرها فى أزمة الأجور لرفع الهتاف
فلتدفع الأحزاب كوادرها فى أزمة الحريات لرفع الهتاف
حينها فقط سنكون من هذه الجماهير وإليها وحينها فقط ستقول الجماهير ماهى الأدوات القادمة للتغير



hafiz_63@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 529

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#638574 [bingo]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2013 01:45 PM
مقال في الصميم سلمت يداك، لكن متى يستفيق هذا الشعب من سباكه العميق؟


ردود على bingo
Saudi Arabia [عبدالحافظ سعد الطيب] 04-15-2013 09:27 PM
شكرا Bingo

على المرور وعلى التعليق الذى يمارس فى هذا الشعب غير محتمل ولكن دورنا نحن التحريك التواجد فى اى احتجاج مطلبى وتصعيد وتيرته الأزمة الأقتصادية لايمكن الخروج منها لابقروش المانحين ولابرسوم البترول ولا الأسثمار السعودى ولابالتفاوض الرفضوهو مع الحركة الشعبية والحركة الشعبية لو قبلت الجلوس مع العصابة الأسلامية مرة أخرى سوف تحرق مراكبها وللأيد و الأحزاب المعارضة التحالف الوطنى مايحبطنا نتحرك كما السابق وتكوين قيادات فى الشارع المعارضة بتجينا جارية وتجربة مارس ابريل التى سبقت الأحزاب فى الخروج للشارع لن تكرر بتراجع القوة الحديثة الشعب له ذاكرة ليست خربة رغم الهم والغم كلنا امل ان نتواجد من اجل شعبنا
مودتى


عبدالحافظ سعد الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة