تدثر بوطنك و.. أحلم بتاج شعبك ..!ا
11-21-2010 12:24 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

تدثر بوطنك و.. أحلم بتاج شعبك ..!!

** ( نعم لقد كنا دولة واحدة تحت التاج المصرى، وأتمنى أن يتحقق ذلك ونعود كما كنا )..هكذا يحلم ويتمنى الفريق عبد الرحمن سوار الذهب، رئيس البلد الأسبق..والأسبق هنا كما صار لقبا للفريق سوار الذهب، يكاد أن يصير لقبا للبلد بعد التاسع من يناير المرتقب، بحيث البلد الذي ترأس جمهوريته سوار الذهب عاما ليس هو ذات البلد الذي يقرر فيه أحد أقاليمه – شعبا وأرضا مصيره..فلندع هذا المصير المرتقب مؤقتا، ونقف عند حلم وأمنية سوار الذهب، فالرجل يحلم ويتمنى أن نكون - وطنا وشعبا - في دولة واحدة ، تحت التاج المصري،أو هكذا وثقت صحيفة المصري اليوم حلمه وأمنيته في عدد البارحة .. !!
** حسنا..ما لم نكن مخطئين في قراءة التاريخ ومذنبين في الحكم على ذاك العهد الذي يتمناه سوار الذهب ، فالدولة السودانية عندما كانت تحت مظلة التاج المصري فانها لم تكن إلا دولة مستعمرة من قبل ما تسميه كتب تاريخنا بالحكم الثنائي والإستعمار الثنائي، ولا فرق .. والشعب السوداني لم يستفتى في أن يكون محكوما بحكم الملك فاروق وغيره من أجانب ذاك العهد، كذلك لم يستشار في أن يكون قراره وسيادته تحت مظلة ما يسميه سوار الذهب بالتاج المصري ، بل عندما جاءته فرصة الإختيار - عبر مجاهدات المجاهدين ونضال المناضلين وتضحيات الشرفاء من أبنائه- لم يرفض شعب بلادي أو يتردد أو يتحفظ في إختيار أن يكون شعبا مستقلا ومالكا لدولة مستقلة وذات سيادة كاملة وغير منقوصة ..!!
** ولهذا عرف السودان في الدنيا والعالمين بالسودان وتميز شعبه وسط شعوب الدنيا والعالمين باسم الشعب السوداني ، وبتلك التضحيات غادر وطننا وشعبنا محطة الرق المسماة بعهد ملك مصر والسودان، غادرتها رغم أنف دعاة الإستعمار وأحفاده والحالمين بعودته..صار شعبنا يجتهد على مدار العمر في إتخاذه قراره بنفسه، فيخطئ تارة ويصيب أخرى،ولكنه في نهاية الأمر يوثق في كتب التاريخ بأنه قرار سوداني، ومكمن العزة فيه والفخر انه ليس بقرار صادر بأمر التاج الملكي البريطاني أو التركي أوالمصري الذي يحلم بالعيش تحته سوار الذهب ويتمناه لبلدنا وشعبنا..الذي جاء بسوار الذهب رئيسا ذات عام لم يكن أمرا ملكيا صادرا عن التاج المصري ، بل كان أمر شعب سوداني له في كل شارع عرق وفي كل جسر دم وكل سجن سجين، وهذا ما يستحق الثناء والوفاء ثم الأمانى والأحلام، وليس تاج المستعمر البغيض..والمؤسف في تاريخ بلدي، أن من يحن الذي ذاك التاج المباد كان رئيسا على البلد وشعب البلد ذات عام ، ولكن - كما قلت أعلاه - ما ضر شعبنا أن يخطئ أو يصيب في إتخاذ قراره ، طالما كان القرار قراره .. !!
** لماذا لم يقل، ولو على سبيل الأماني : نعم لقد كنا دولة واحدة تحت التاج المصرى، وأتمنى أن نعود كدولة واحدة تحت التاج السوداني ؟..أولماذا لم يقل ولو على سبيل أحلام اليقظة : نعم لقد كنا دولة واحدة تحت التاج المصرى، وأتمنى أن نعود كدولة واحدة يختار فيها شعبها تاجها الحاكم، مصريا كان أو سودانيا ، بالديمقراطية ؟..لم يحلم بهذا ولم يتمنى ذاك، فالحلم عنده وكذلك الأمنية لم يتجاوزا محطات الرق النفسي والإحساس بالدونية وأن يصطلي السودان والسوداني بعرش التاج المصري، أوكما كنا..!!
** وعليه، إن كانت هناك وحدة هي غاية أهل السودان اليوم فهي : وحدة سودانهم ، شمالا وجنوبا وشرقا وغربا..فقط هذه الوحدة، ولا غيرها، هي غاية أهل السودان.. وإن كان لسوار الذهب، أو لغيره ، فكرا أو مقترحا أو حتى حلما، فانه يجب أن يسخر لتلك الوحدة المرتجاة ..نعم، إن كنت لاتعلم – يا الرئيس الأسبق والداعية الإسلامي ورئيس لجنة دعم مرشح المؤتمر الوطني لإنتخابات الرئاسة - الكل يعيش في دولة قاب قوسين أوأدنى من أن تصبح دولتين، فهل الأجدى أن تقل أو تحلم بخير يوحد هذا البلد الطيب بأهله أم تقل وتحلم بالعودة إلي عهد تاج مستعمر غرس بذور هذه المآسي التي يعيشونها أهل بلدك .؟.. أي قولوا وأفعلوا خيرا أوأصمتوا ، خاصة أن الناس والبلد يحصدان ثمار أقوالكم وأفعالكم ..!!


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1653

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#48254 [mukhtar]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 10:31 PM
اراد الله ابتلاء اهل السودان بحكام بلهاء وجهلاء. ولولا قول الله تعالي انه يؤتى الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء لما صار هولاء العساكر حكاما ولا حتى (عتالة) مع احترامي وتقديرى الكامل لهذه الفئة التى تأكل من عرق جبينها وليس (الاستعباد و الانبطاح) لأي كان .
الايستحي هذا الجاهل من شعبه؟دعك عن الشعب الا يستحى من نفسه؟هذا الارعن الاخطل البليد لعنة الله عليكم لعنة الله عليكم لعنة الله عليكم


#48225 [نصرالدين ميرغني]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 07:44 PM
يبدو أن السيد الرئيس الأسبق قد تدبر أمر الإنفصال فوجد إحتمالية حدوثه عالية جدا.عليه فإن علي الدولة التي ستنبني في الشمال علي أسس (عروبية إسلاموية) (الإنعصار) تجاه من سيفتح لها أبواب العالم العربي الذي كان ينظر الي (السودان كاملا) علي أنه ليس (عربيا قٌحا).
لكن تبقي هذه الأسئلة: هل كان (التاج المصري) عربيا قٌحا؟ و هل مصر نفسها - بعيدا عن التاج- عربية قٌحة؟ و هل مصر الآن هي المدخل و المخرج الي و من العالم العربي؟
ألم يبدأ (العرب) في سحب البساط من تحت أرجل مصر فبدأت مصر في (الزمزقة) و (الحمرأه)؟
مشكلة ساستنا تكمن في قياسهم للأمور ببساطتنا السودانية التي إعتدنا علي أخذ كل الأشياء بها حتي صار العالم و (العرب) لا يعتبرونها بساطة و إنما (عب...............)!


#48212 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 06:51 PM
سوار الذهب أثبت بما لا يدع مجال للشك أن
slavery is mental issue
ولعل malcolm x كان محقاً في وصف أمثال سوار الذهب عندما وصفهم بالـ
The House Negro vs The Field Negro
سوار الذهب من فئة الـHouse Negro
رغم تبدل الأزمان
If the master got sick, he\'d say, \"What\'s the matter, boss, we sick?

اللهم لا تولي علينا من هم من شاكلة الـHouse Negro


#48164 [بدر موسى]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 03:59 PM
شكراً يا أستاذ الطاهر على مقالك الرائع هذا، فقد وضعت الفأس على أصل الشجرة، كما قال السيد المسيح. وفي رأيي أن حديث المشير غير الموفق هذا يرقى إلى درجة الخيانة الوطنية العظمى، وربما يكون المشير جاهلاً بمدى ما يحدثه من ضرر وخطر على بلاده! فهو يزيد وينمي طمع المصريين الأزلي في بلادنا، وهم أصلاً ما ناقصين طمع في السودان! كيف بالله يهون أمر السودان في نفس من أكرمه السودان وأوصله إلى أرفع الدرجات، وعلمه، وسيده على بقية أهله حين ولاه رئاسة البلاد في غفلة من التأريخ، بدون أن يدفع ثمن ذلك، وقد دفع غيره حياته ثمناً رخيصاً من أجل السودان وأهله، مثلما فعل الأستاذ محمود محمد طه وأشعل الثورة التي أتت بالمشير سوار الذهب رئيساً للبلاد! أحزنني كذلك من يفعل مثله من شاكلة هذا الصنيع من أمثال الخال الرئاسي الطيب مصطفى، الذي يحاول عبثاً أن يحرض المصريين على أهلنا في جنوب السودان ويحاول تخويفهم بأن إسرائيل قادمة لتقيم علاقات مع جنوب السودان في حالة إنفصاله، على حساب أمن مصر، وينسى أن إسرائيل لها علاقات دبلوماسية كاملة مع مصر، وسفارة في قلب القاهرة! يفعل هذا بكل الخبث وفي وضح النهار، ثم يدلف على إخوتنا الجنوبيين ويكيل لهم السباب بأفظع الألفاظ، ويستعجلهم الرحيل وفصل الجنوب عن الشمال! بالله عليكم ماذا يعني هذا، وماذا يكون أمثال هؤلاء، وماذا نسمي عملهم بغير الخيانة الوطنية العظمى؟!


#48162 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 03:48 PM
\"رئيس لجنة دعم مرشح المؤتمر الوطني لإنتخابات الرئاسة \"
يكفي الوصف اعلاه فقط لنحكم علي الشخص الذي يحمله!


#48102 [سيك سيك]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 01:14 PM
هذا زمانك يامهازل فأمرحي قد عد كلب الصيد من فرسانهم
واضيعة الوطن الذي أنصاره زعموا بلوغ النصر في خذلانهم


#48098 [ود المحس]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2010 01:12 PM
اذا كان هذا حلم رئيسنا الاسبق ، والشعب اتلغلبان على امره ساكت ، فليذهب الجميع في ستين داهية والجنوب يكون موحد مع الشمال والشرق والغرب ، واذا صار ما يربو له الكيزان حيث انهم هم الوحيدين الذين وقعوا على اتفاقية تقرير المصير انشاء الله يكون مصيرهم مشنقات في ساحات الميادين في الاتجاهات الثلاثة في الخرطوم وامدرمان وبحري ،
وما الذي سبقي من السودان اذا انفصل الجنوب وكيف سنقول بان السودان 2 مليون ميل وحيكون 500 الف ميل والجايات اكثر .
فليذهب الكيزان ويجينا واحد وطني حر من احرار البلد بس مايكون من كيزان الموتمرجية الوطنية واحد يشوف كل ارجاء الوطن مش الخرطوم بس ، يشوف الارياف والقري بالكهرباء والمستشفيات والمدارس المجانية ( الله يرحم ايام زمان ) الواحد كان ياخذ كل شي من المدرسة من صابون واكل وكراريس واقلام واحبار والان مافي دراسة ولا حاجة مع ان المدارس بقت زي المساجد اللي في السعودية ( مدارس بدون فائدة حتى المتخرج من الجامعة ما يعرف يكتب اسمه .
الله يعينك يابلد ، اذا ما في رجال ( ليس كسوار الذهب الذي يريد الاستعمار والعبودية )


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة