مهدية وأختها في الله بدرية
04-17-2013 02:15 PM

بشفافية

سبقني حبيبنا البطل في التعليق على بعض ما جاء في الحوار الذي أجرته الغراء صحيفة «المجهر» مع الفريق أول محمد محمود جامع بوصفه من البدريين في الانقاذ وأحد مدبري إنقلابها في الثلاثين من يونيو 9891م، وقد جاء تعليق البطل المنشور بأخيرة عدد الأمس من الغراء صحيفة «الخرطوم» تحت عنوان «مهدية الانقلابية» عطفاً على ما جاء في إفادة لسعادة الفريق فحواها أن الرقيب أول مهدية هي المرأة السودانية الوحيدة التي شاركت في تدبير الانقلاب وذلك من خلال المهمة التأمينية التي إضطلعت بها بمقر عملها بالسلاح الطبي حيث كانت المجموعة الإنقلابية تعقد إجتماعاتها السرية في غرفة الأشعة وكانت مهدية تتولي مهمة تأمين هذه الاجتماعات... استوقفتني هذه الجزئية في حوار الفريق وتعليق البطل لجهة أن الاثنين - الفريق والبطل - قد غمطا حق إمرأة سودانية أخرى إعترفت بعظمة لسانها وعلى رؤوس الأشهاد بمشاركتها في التخطيط والتدبير لانقلاب الانقاذ، فلم يأت على ذكرها سعادة الفريق ولم يستدرك عليه البطل أمرها، تلكم هي الأستاذة بدرية سليمان الناشطة المشهورة في المجالات القانونية والتشريعية والتي أعلنت بملء فمها في وقت سابق ومن على منصة منتدى محضور أنها كانت من المخططين لانقلاب الانقاذ، وكنت قد علقت حينها على هذا الاعتراف الجهير بعمود حمل عنوان «بدرية الإنقلابية»، وقد راعني الآن أن يأتي ذكر الإنقلابيات فتذكر مهدية وحدها دون بدرية...
حين أطلقت الأستاذة بدرية وهي قانونية ضليعة، معلومة مشاركتها في الإنقلاب تشكك الكثيرون بل أن عدداً كبيراً من كبار الإسلاميين الذين سئلوا عن مدى علمهم بهذه المشاركة نفوا أن تكون لبدرية حتى علاقة بالحركة الإسلامية ومن هؤلاء الرأس المدبر الأكبر الدكتور الترابي وذراعه الأيمن الشيخ ابراهيم السنوسي والدكتور علي الحاج والبروف حسن مكي، ولكل هذا الرهط إفادات موثقة ومنشورة تنفي نفياً قاطعاً حدوث أي تقاطع بين الأستاذة بدرية والتنظيم على أي مستوى وفي أي محفل أو نشاط ولا في إجتماعات ولا لقاءات، وهذا ما يلقي على الأستاذة بدرية عبء أن تكشف بدقة عن هذا الدور الذي نسبته لنفسها، فالأمر أمر توثيق لحدث هزّ البلاد بما له وما عليه لفترة من الزمان تعتبر هي الأطول في حكم السودان ما بعد الاستقلال، فلا هو مجرد طق حنك ولا هو عنتريات منابر، وتسجيل أحداث التاريخ ورصد وقائعه لا يحتمل إطلاق القول على عواهنه و«التنبر» من فوق المنابر إن كان في الانقلاب ما يدعو لذلك...
المعروف عن الأستاذة بدرية أنها كانت من أوائل الذين نشطوا في صفوف الانقاذ منذ سنتها الأولى مثلها مثل بعض رفقائها المايويين وفي مقدمتهم الشهيد الزبير محمد صالح النائب الأول الأسبق للرئيس والذي استشهد عند سقوط الطائرة التي كانت تقله والوفد المرافق له بنهر السوباط ومضى معه في ذلك الحادث المؤلم كل من العميد أروك طون والعميد سيموني طولان والدكتور عبد السلام سليمان والفاتح نورين وجمال فقيري والهادي سيد أحمد وموسى سيد أحمد والمهندس محمد أحمد طه بينما كتب الله عمراً جديداً للطيب ابراهيم محمد خير الشهير بـ «سيخة» وموسى المك كور والدكتور لام أكول، وما هو شائع ومتداول أن الحركة الإسلامية قد دفعت بالراحل الزبير لقيادة مجموعة المايويين التي كانت تتأهب للانقضاض على حكومة الصادق المهدي من باب التمويه والتضليل على إنقلابها، فهل يا ترى كان للأستاذة بدرية دور ضمن المجموعة المايوية المذكورة بعد أن نفى الإسلاميون أي دور لها في إنقلابهم... الاجابة ما تزال عند بدرية...

الصحافة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1972

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#641451 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 03:56 PM
استاذنا حيدرا لك التحية ولقلمك الذي افقتدناه كثيرا في الفترة المجدبة لنا بدونه، ولكن اراك عدت بنفس القوة والحقيقة التي يأبها الجماعة اياهم. وأخشى أن يحرومنا منك مرة اخرى ولهم على امثالك بالمرصاد كما تعلم.
أما (الشيخة) بدرية، وركز معاي على لقب(شيخة) هذه عند اهلنا في الجزيرة تقال لبعض النساء فقط ذوات الممتلكات الخاصة في الماضي الجميل، وهي بحق شيخة من هذا النوع، ولكن قد لا ترضى الشيخات ستات الاسم بقبول بدرية كواحدة منهن، اذا علمن بكذبها واشياء تانية حامياني. صحيح أن المهدية قد يكون لها دور، يشهد على ذلك لقاء لي مع قائد السلاح الطبي الذي حكى لنا بعض تصرفات سيخة الذي كان يبتذل الدخول الى مكتبه بادعاء علاقة عاطفية مع موظفة بمكتبه كلما استشعر وجود مجموعة من الضباط معه بالمكتب ليتحسس فيم يتحدثون أو يخططون.
أما الشيخة بدرية فاذا حدثك عنها احد من زاملوها ايام الراحل النميري وهي بمكتب المستشارية القانونية، وماذا وجدوا بمكتب رئيسها بعد أن اخلي المكتب على عجل، لذهل حتى قلمك عن الكتابة عن هذه الشيخة!!! ولكن رغم ذلك أقول لك ان واقعنا وشادنا من ممارسات اخواننا الاسلاميين والانقاذيين لا يدع مجالاً للشك أن مثل الشيخة بدرية كان لها دور وجهد مقدر في الترتيب لانقلابهم بما تملك من قدرات تعز على غيرها.


#640574 [سودانى منفرج الأسارير]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2013 04:16 PM
يا حيدر يا مكاشف.. .. انا منفرج ألأسارير بعودة قلمك الى النور ..ولكن مالك تسأل عن اشياء ان تبد لك.. هوّ يعنى مووول ما يعرف يقال؟ ألأستاذه بدريه اللى تشارك "البدريين" ألأسم سواء كانت فى الطيف او فى الصحيان فهى مشاركه ومشتركه فى التغيير اللى حصل طالما هى قالت كدا ,, واذا قالت حزام فصدّقوها... هل هناك من اختلاف بين المؤتمر الوطنى والأتحاد ألأشتراكى .. الم يعترف عراب النطام الشيخ الترابى انهم اخذوا من تنظيمات وافكار الأشتراكيين وطوّروها واتت اكلها بالزايد فهاهى "حاكمية التنظيم" ماثلة لكل ذى عينين ولسانا وشفتين.. وعشان ما تنسى لازم تعرف الحقيقه.. الحقيقه .. وتيب .. طالما السيده "مهديه" كان لها حضور متنوع المرتكزات واسناد استراتيجى غير مسبوق لانجاح الثوره موش حقو لازمة على كووول من له صلة با لدعوة المهديه اسما كان اورحما او قربى و نسب ان يكون بين مصفوفة من لهم القياده والرياده ذات التاثير الفاعل فى نهاية المطاف... اعقلها وتوكل وخليها على الله


#640559 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2013 04:01 PM
المعلوم عن بدرية الانقلابية و ثلة آخرين انهم من هواة ركوب الانظمة الشمولية، اذ لا ينتعشون و لا يظهرون الا في ظل تلك الانظمة التي تقهر الناس و تذلهم و تنهب مقدرات الوطن، و مثل تلك الوجوه هي مثل الديدان لا تنمو و تسمن الا على الجيف و لا يتنفسون الا الهواء الملوث ... يشاركها في ذلك نفر مثل د. على شمو و د. اسماعيل الحاج موسى .... امثال بدرية لا يشاركون في الانقلاب و لا يخططون له بل ينتظرون اكتماله و سيطرته على حلاقيم الناس ثم ينضمون اليه


#640557 [القافل على كرت ميت]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2013 03:56 PM
لكنك بهذا ياأستاذ تكون قد جهزت لها إجابة ربما لم تكن في حسبانها..أليس كذلك!


#640541 [ود فارس]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2013 03:31 PM
غيابك طال شغلت البال بالف سؤل وينك يارجل ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ عودا حميدا


#640526 [ABU SHAWARIB]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2013 03:16 PM
ألاحظ شيئين اثنين على اختنا بدرية :
الأول : ظهور واختفاء فى فترات ليست متماثلة
والثانى : نورة دخان بائنة عند الظهور
تبادر لذهنى وجود علاقة بين الملاحظتين فقد ورد فى سفر ( ادبيات الدخان عند نسوان السودان ) أن بعض النسوان ( وخصصن هنا الناشطات السياسيات ) لايملكن المهارات العالية لتنفيذ عمليات الدخان الفنية بصورة آمنة فيتعرضن من جراء ذلك للتش وبعض الحروق فى اماكن على العين خفية وآلآمها كمية مما يضطرهن للاختفاء عن أعين البرية لمدد قد تطول نسبيا
يعدن بعدها للظهور بصورة سافرة لتعويض مافات من نقات وشمارات قيكثرن الحديث ويزدنه بهارات . لكن أن يزدنه ( دانات ) وتدبير انقلابات فذاك أمر جلل ويتعدى الاحتفالات والسمايات والمطابخ ومقارعة الصوانى والحلل
الله يجازى ابوعاج فقد فكاها فينا وفات
انتو بدرية سليمان وغازى سليمان العلاقة بينهما أيه؟!


ردود على ABU SHAWARIB
Russian Federation [العــــــــــــــــــــــــــــــــــزابى] 04-17-2013 07:05 PM
مبدع


#640515 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2013 03:08 PM
الأستاذ/ حيدر المكاشفي، ألف حمدا لله على سلامتك ورجوعك للراكوبة والله أفتقدناك كثيرا إنشاء الله المانع خير.


#640511 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2013 03:04 PM
كلهم معروفين ومحاسبة الانقلابيين ضد النظام الديموقراطي قادمة تى لا تتكرر مثل هده الحماقات التي اضاعت البلاد وافقرت وقتلت العباد.الويل للرؤوس المديرة للانقلاب على الديموقراطية وتقويض الدستور بما فيهم ترابيهم.


#640494 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2013 02:51 PM
يا استاذ الزبير ده مات فطيس زيه زي الهالك ابراهيم شمس الدين
زول وقعت بيه الطياره اتحرق واتفحم لامات في معركه من اجل الدين ولا الوطن مات من اجل السلطه يبقي فطيس
الزبير المجرم القال ماعندهم مشكله انه يموت تلتين الشعب عشان التلا التالت يعيش كويس .. وحكمة ربنا خلته يمشي في اول وفد هالك
اما بدريه بدره فماعندها موضوع زيها وزي البلال الطيب وشمو وغيرهم من النفعيين الاكلين علي كل الموائد الشاربون من كل الكؤس لاهم لهم غير لحس جزمة الريس


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة