المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل يدهش السودان العالم إذا تعامل مع قضية النوبة بواقعية
هل يدهش السودان العالم إذا تعامل مع قضية النوبة بواقعية
04-17-2013 06:39 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

(قضية الحرب)
الديباجة
إنه مسئوليتنا التاريخية تجاه وطننا وأهلنا والسعي الدؤوب من أجل إرساء دعائم الحياة الكريمة لأجيالنا القادمة واستشعاراً بأهمية متطلبات هذه المرحلة والفهم العميق للدور المنوط بنا في هذه المرحلة الحاسمة في تاريخ بلادنا ومنطقتنا جبال النوبة إنها بالفعل مرحلة مفصلية محسوبة علينا أي على وجودنا كأصحاب الشأن لما لنا من دور في هذه القضية الذي يمكن أن نؤديه ونلعبه في سبيل المساهمة لإنهاء هذه الحرب المدمرة وذلك من خلال تدارك مخاطر استمرارها.
إن الحرب المشتعلة في جبال النوبة بجنوب كردفان منذ يونيو 2011 إلى يومنا هذا لاشك أي مواطن وأي إنسان ذو حس إنساني وضمير حي يعلم أنها تسببت في الكثير من معاناة المواطنين بسب التدمير الذي لحق بالبنيات التحتية من حاجات المواطنين وتشريدهم من قراهم ومدنهم لذا لابد لنا ومن واجبنا جميعاً العمل لتخليص المواطنين من ويلات هذه الحرب المدمرة هذا من صميم واجباتنا وهذا يتحتم علينا بل من منطلق إيماننا بحتمية التركيز على إحداث التحول الجذري لمسار هذه الحرب إلى آفاق السلام المستدام وهذا يمكن أن يتم بنظرة فاحصة واضعين في الاعتبار أن مشكلة الحرب في جبال النوبة مشكلة قومية لها أسباب متراكمة سببها أنظمة الحكم المتعاقبة حين ظلت هذه الأسباب مترادفة مرحلة تلو مرحلة وأصبحت عميقة الجذور وصعبة الحلول وخلفت تحديات جسيمة أمام تطورنا أي تطور المنطقة وبأسباب هذه الحرب تعطلت مشروعات التنمية بكل مفاهيمها وتعطلت مسيرة النهضة والاستقرار في بلادنا بصفة عامة وجبال النوبة بصفة خاصة.
 النظرة الخاطئة والممارسات الخاطئة
عندما اندلع الصراع في جنوب السودان سابقاً في الربع الأول في عام 1950م في مدينة توريت سرعان ما سميت هذه الحرب بتمرد الجنوبيين ويومياً تتسع دائرة ومساحة هذه الحرب ومع مرور الوقت أي الزمن أطلق على هذه المشكلة مشكلة ووظف لها كل إمكانيات البلاد لحسم هذه المشكلة عن العنف العسكري ويومياً يزداد اتساع رقعة هذه الحرب وإهدار كل إمكانيات البلاد السياسية والمالية والثقافية وفقدان العديد من الأرواح فاقت الـ4 مليون قتيل.
صاحبت هذه المشكلة بتسميتها مشكلة جنوب السودان وأخيراً قضية الجنوب وتم التعامل معها على أساس هذا الفهم "قضية الجنوب ولم تحظى هذه القضية بالبعد القومي وبهذا الفهم رسخ مفهوم جنوبية القضية بشرياً وجغرافيا وزادت القضية اتساعاً وعمت معظم أركان "السودان الوطن" جبال النوبة خير مثال وكذلك دارفور والنيل الأزرق وشرق السودان وشمال السودان والمناصير من جراء هذا السلوك المشين الذي مارسته أنظمة الحكم ضد الجنوبيين جعل الجنوبيين أن يضمروا سرهم في وجدانهم أي في أعماقهم إلى يوم الفصل الذي كان محتوماً، هو يوم الاستفتاء الذي أعطى الجنوبيين حق تقرير المصير حسب اتفاقية نيفاشا المنتهية؟ .
الآن ذهب الجنوب البشري إلى الجنوب الجغرافي بعد الاستفتاء الكبير الذي أقر به كل الجنوبيين التخلي عن الشمال البشري والجغرافي تنفيذاً لسرهم الذي ضمر 40 سنة عمر الحرب في الجنوب نعم أقر كافة الجنوبيين الانفصال تاركين خلفهم الشمال البشري والجغرافي ليس هذا فحسب ذهب الجنوبيين إلى دولتهم المستقلة الوليدة متحررين من العبودية كما يقولون تاركين ورائهم تلك الأسباب العظيمة التي جعلتهم يقولوا لا للعيش مع الشمال البشري وهنا سؤال هام يجب طرحه من واقع ما يتعرض له شعب النوبة وهو أين نذهب نحن معشر النوبة ونترك وطننا وترابنا منبع جذورنا منذ أن بدأت الخليقة إي بدأت حياة الإنسان بالأحرى حياة الناس؟
نرجو أن لا يسود أي اعتقاد بأن النوبة سوف لا ينطبق عليهم مصطلح الجنوب الجديد أو الشمال القديم النوبة هم الأصل بجذورهم الضاربة في عمق التاريخ.
 هل يمكن الاستفادة من التجربة التي قادت إلى انفصال الجنوب ؟
سؤال نطرحه في أروقة التاريخ
نكرر ذهب الجنوب وانشطر السودان الكبير إلى شطرين بسبب الممارسات الخاطئة بل النظرة الخاطئة والمعالجات الخاطئة نكرر ذهب الجنوب إلى دولته المستقلة ذات السيادة وأصبح شعب الجنوب البشري سيداً لنفسه والسبب الرئيسي هو سوء الممارسات من قبل أنظمة الحكم المتعاقبة ممثلة في عدم توفر العوامل الجاذبة إلى أحضان الوطن وعدم توفر العدالة والمساواة بالإضافة إلى خلل في الخطاب السياسي الذي يسبب أو يحدث جروح غائرة وعميقة في جدران الوطن والمواطنين.
الآن تفاقمت الأوضاع وانتشار الظلم وانعدام العدالة والمساواة أصبح السمة الدائمة والرعب والخوف من المستقبل هو الشعور المتوالد. وأصبحت الوحدة الوطنية مهددة والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع السوداني يكاد يكون معدوم وعدم الأمان والاطمئنان أصبح يدخل كل بيت من أوسع الأبواب بفضل عدم الحكمة والاتزان.
نكرر لقد انتشر الظلم وعم كل أرجاء الوطن.
وعليه نرى لابد من الأخذ في الاعتبار أهمية الوصول إلى الحلول والتسوية لأسباب النزاع هنا تكون الحاجة الملحة إلى إجراء حوار عبر مشاورات منتظمة بين معظم مكونات أبناء جبال النوبة وأطراف الصراع للمساعدة في خلق مناخ وأرضية ملائمة للطرفين للوصول إلى التسوية الشاملة للنزاع لمصلحة الوطن كله والأجيال القادمة ومستقبله. وهذا لا يمنعنا من أن نطرح المطالب الموضوعية التي تساعد للوصول إلى الحلول.
وعليه بناءً على ما ذكر أن السبيل الوحيد للوصول إلى الصلح الدائم هو إقصاء كل العوامل التي تهدد وحدة السودان.
 الحــــلول:
بناء على ما تقدم يسرنا أن نطرح المطالب التي نرى أنها تفضي أي تساعد على الوصول إلى التسوية وتوقف الحرب ونزيف الدم:
1. اعتماد لغة الحوار كمدخل لحل مشكلة الحرب في جبال النوبة وفي كل المناطق الملتهبة في السودان ويجب على طرفي الحرب الخضوع إلى هذا المطلب لأنه مطلب يعبر عنه كل مكونات المجتمع السوداني ممثلاً في منظمات المجتمع المدني والتنظيمات السياسية ممثلة في الأحزاب السياسية والإدارات الأهلية والمرأة والشباب والطلاب.
2. إعلان وقف الحرب فوراً تمهيداً للحوار المسئول الذي يفضي إلى الوصول إلى تسوية الشاملة والنهائية.
3. الإسراع بفتح الممرات الآمنة لتوصيل الإغاثة للأبرياء المتضررين من الحرب هذه.
هنا تجدر الإشارة أن القانون الدولي الإنساني يحرم على الأطراف المتحاربة استعمال الغذاء كأدوات من أدوات الحرب وكذلك يمنع ويحرم التمييز المجحف بسبب اللون أو الدين أو العرق أو الانتماء السياسي.
القتال الدائر الآن في جبال النوبة يبين بأن الطرفين يستعملون فيه جميع أنواع الأسلحة الفتاكة وجميع الآلات وتدمير البنية التحتية ومن هنا لابد من الإشارة إلى أن القانون الدولي لا يؤيد ولا يبرر الحرب في أي حال من أحوال الحرب بل يرى أن الحرب مجرد تسجيل الحقيقة ومن منطلق القانون الدولي والرؤية الدولية على طرفي الحرب مواجهة الحقيقة وهي منع استمرار الحرب ومنع إطالة معاناة المواطنين وحرمانهم من الاستقرار والرفاهية والقانون الدولي لا يحوي بأن الحرب ظاهرة أبدية ليس لها علاج بل أن الحرب مجرد تسجيل الحقيقة إذن تسجيل الحقيقة لا يجب يؤخذ كل هذه المدة وأحداث كل هذه الخسائر في الأرواح والأموال وتعطيل مسار الحياة الكريمة للمواطنين.
4. التمييز الإيجابي لأبناء النوبة بالولاية بصفة خاصة وبصفة عامة في أنحاء السودان من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية عوضاً عن ما فاتهم من هذه المجالات منذ الاستقلال إلى يومنا هذا.
5. في الإطار العام :
- الاعتراف بالنوبة كشعب أصيل في السودان وذو ثقافة وهوية إفريقية .
- المشاركة في السلطة بنسبة عادلة على مستوى الرئاسة والحكم الاتحادي والسلك القضائي والدبلوماسي ولجنة الاختيار والخدمة العامة.
6. التمسك بالأرض باعتبار أن الأرض ملك موروث للأجيال القادمة وليس هناك مجال للتفريط فيه.
7. الاستقرار الاقتصادي:
- لابد من إعادة توطين أقطان جبال النوبة وإعادة مصلحة أقطان جبال النوبة لما لها دور فعال في تطوير اقتصاد جبال النوبة مما يساعد إنسان جبال النوبة في تنمية قدراته المالية والاستقرار.
- لابد من إعادة تشغيل محالج الأقطان في الولاية في كل من كادقلي والدلنج وتلودي كالوقي للمساعدة في استقرار سكان هذه المنطق وإيقاف هجرة البحث عن العمل والمال.
- إعادة تشغيل مصنع النسيج كادقلي وإقامة وإنشاء مصانع أخرى مماثلة مثل مصنع الزيوت وتعليب الفاكهة وتجفيف الألبان حيث المنطقة موطن لإنتاج البذور المنتجة لها وتحتاج للاستقلال الأمثل لسد حاجات سكان المنطقة من المال والاستقرار.
- أعادة الاسم التاريخي لمنطقة جبال النوبة وإطلاق اسم ولاية جبال النوبة إقليم جبال النوبة وجنوب كردفان.
8. المشاركة في المفاوضات المرتقبة بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال بوفد من أبناء النوبة أصحاب هذه المبادرة. المتكون من كل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي والعسكريين ومنظمات المجتمع المدني والإدارات الأهلية والشباب والطلاب والمرأة هم الشخصيات الذين يحظون بالقبول والتأييد بالداخل ويعبرون عن رأي الأغلبية المبعدة لطرف ثالث تجبناً لثنائية التفاوض.
 الاستجابة للحلول المطروحة:
أن الحلول المطروحة أمامكم سوف تساعد في :
1. خلق أمة سودانية متجانسة وموحدة.
2. خلق مجتمع سوداني مترابط ديمقراطياً
3. خلق مجتمع سوداني متحرر ومتسامح في كل مكوناته الأثنية "دولة المواطنة".
4. خلق مجتمع علمي خلاق يسهم في ترسيخ حضارته وتطويرها وليس مستهلكاً لها.
5. العمل على أن تكون دولة السودان أغنى دولة في إفريقيا السمراء أي بمعنى آخر الخضراء وهو المعنى الصحيح وذلك لأنه تتوفر فيه موارد زاخرة في هذه الحالة سوف يدهش السودان العالم التاريخي والعالم المعاصر بهذا الإنجاز إذا اتجه نحو هذه الخطوات الإصلاحية امتثالاً للحقائق التاريخية والثوابت التاريخية التي تؤكد أن النوبة هم السكان الأصليين في هذه المنطقة منذ الأزل.
6. تحقيق نظام الحكم الذاتي لجبال النوبة أو الحكم الفيدرالي المطلق مما يعطي صلاحيات واسعة ومميزة خاصة بالإقليم. ويقنع حملة السلاح بأن نضالهم عبر التاريخ قد حقق مكاسب سياسية وإدارية تفضي إلى إيقاف استمرار القتال.
7. التمييز الإيجابي لأبناء النوبة في شتى المجالات في حكومة الولاية والحكومة الاتحادية عوضاً عن ما فاتهم.
 تعذر الوصول إلى الحلول:
توقف الحرب ونزيف الدم:
في هذه الحالة يحق لشعب جبال النوبة البحث عن خيارات أخرى أي اللجوء إلى الخيارات الأخرى وهو مجبراً على ذلك والخيارات هي:
1- المطالبة بوضع جبال النوبة تحت الانتداب الدولي لمدة 10 سنوات على الأقل تحت وصاية دولة تحت إشراف المنظمات الإقليمية والدولية.
2- المطالبة بحق تقرير المصير مع العلم أن تقرير المصير حق مشروع للشعوب والأمم أفراد وجماعات وتقره القوانين والمواثيق والدساتير الدولية.
3- استفتاء جبال النوبة في الخيارات الآتية:
- أن تكون جبال النوبة ضمن دولة الجنوب الوليدة.
- أن تكون جبال النوبة ضمن دولة الشمال.
- أن تكون جبال النوبة دولة قائمة بذاتها دولة مستقلة ذات سيادة.
على ضوء التطورات الجارية في السودان وفشل كل المحاولات في إيجاد الحلول لها ربما يكون الخيار الثالث هو الخيار الراجح بالنسبة لجماهير شعب النوبة ربما ينظر البعض أن هذا الخيار هو الأفضل في ظل استمرار تدهور الأوضاع السياسية في السودان ومنع شعب جبال النوبة من التمتع بحياة كريمة والحرية والعدالة والمساواة.
 وطن تسوده العدالة
أخيراً
هنا تجدر الإشارة إلى أن الوقائع على الأرض تؤكد أن شعب جبال النوبة ذو خصائص مميزة في التعامل مع الإثنيات الأخرى والتعايش السلمي وتربطه علاقة أزلية لا تنفصم في أي حال من الأحوال أنه شعب متعايش مع كل مكونات المجتمع السوداني هذه ما تؤكده الوقائع التاريخية.

عبدالرضي

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#641334 [مخلص]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 02:12 PM
يا اخونا عبد الرضى هل النوبة وحدهم فى جنوب كردفان؟ لماذا تتجاهل القبائل الاخرى و هم الاغلبية من ناحية عملية. كم عدد السكان فى الجبال من اثنية النوبة مقارنة بالاثنيات الاخرى ؟ انت تعلم ان عدد كل سكان جنوب كردفان باعتراف الحركة الشعبية و التى كانت تشارك فى الانتخابات الاخيرة حوالى 2500 و تقريبا عدد النوبة كاثنية حوالى مليون واحد فانتهزتم انتم اغلبيتكم كمجموعة فى تقرير مصير منطقة كانت تعتبر من اميز مناطق السودان فى التعايش قبل فكرة السودان الجديد العنصرى و الذى يتحدث بلسان النوبة كعنصر باعتبار انهم الاصل. ما فى حاجة اسمها السكان الاصل فى منطقة مثل جبال النوبة. اين اثار حضارتكم على الارض التى تؤكد انتماءكم كعنصر موحد. نحن من سكان هذه المنطقة و نعرفها جيدا تاريخا و جغرافيا. فارجو ان لا تغالط التاريخ و الجغرافيا و علم الاجتماع , هل تعتقد ان يقبل اغلبية سكان جنوب كردفان بالانفصال و الالتحاق بدولة جنوب السودان ؟ايه المزلة دى يا اخى ؟ وهل تعتقد ان يقبل الجنوبيون بكم؟ الستم شماليون و هم جنوبيون ؟ لماذا تردد فكرة الحركة الشعبية و تعتقد بانها ملك لك؟ الم تكن انت عضو فعال فى الحركةالشعبية ؟ وماذا عن الاحزاب النوبية الاخرى ؟
يا اخوى احسن تفكر بعقل لان النوبة وحدهم لا يستطيعون فعل شى وارجو ان تعلم ان فكى على الميراوى و الذى يظن البعض منكم فى الحركة الشعبية بان اصوله من دار فور كان قد استعان بالمسيرية فى تهريب السلاح من على دينار فى حربه ضد الانجليز حسب بعض المراجع .


ردود على مخلص
Russian Federation [كوري] 04-19-2013 08:02 PM
كان على المخلص ان يظهر باسمه الحقيقي كما الاخ عبد الرضي .الرد على المجهول مجهول كالجريمة التي سجلت ضد مجهول .عبدالرضي قال رأيه بكل جراءة ونتمنى من الذين يتحدثون وراء الاسماء المستعارة ان يظهروا على حقيقتهم لان الامور في طريقها الى الفصل .ومن ظن ان ثورة النوبا الحالية ستتراجع فقد كذب على نفسه .ليس مهما كم عدد النوبا المهم ان ينتزع النوبا حقوقهم رضي الناس ام ابو.تعلم جيدا اين آثار النوبا!ومن الطبيعي ان من لا يرى آثار النوبا لا يرى حتى النوبا لان الامور إلتبس على الكثيرين واختلط الحابل بالنابل فظن البعض ان الحالة واحدة .الا ان هناك حقائق يخفيها التشكل الكاذب لواقع السودان والشعب السوداني .والشكر للمؤتمر الوطني الذي بافعاله اشعل ثورة اصحاب الحق الاصيل.


#640972 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 08:33 AM
يا اخ عبد الرضى لاداعى للف والدوران فالنكن واضحين وشفافين الخرطوم لاتقبل بنهج غير نهجها وجمعت له المؤيدين على اسس عرقية وقبلية وحاربت ونكلت بكل من خالفها الراى فى ذلك فعلى شعب النوبة الاختيار اما ان يذهب فى ركبهم اما ان يناى بنفسه ويعلن دولة بلاد النوبة الحرة والتى لايحتاج لاذن من الخرطوم لإنشاءها وليكن الحوار مع الخرطوم لترسيم الحدود وتقسيم الموارد والثروات مع الاتفاق على وضعية شعب بلاد النوبة القانونية بين البلدين اما مسألة الانضمام لدولة الجنوب هذا امر يخص شعب بلاد النوبة وعليه ليكن العمل حثيثا وجادا نحو اعلان الدولة والبدء فى إجراءات الإنفصال دون تردد وهو الحل الامثل لشعوب منطقة وسط افريقيا .


#640920 [الماحى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 07:06 AM
يا اخوانا نحن ما عندنا الا قضية نوبة ودارفور؟؟ ما السودان كلها قضايا وكلهم مهمشين ولو كل ناس بيت وبيتين يجوا يقولوا والله نحن عندنا قضية , يعنى عايزين ليكم ميزانية امريكا و350 سنة للحل


عبدالرضي عجبنا توتو علوان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة