المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-17-2013 08:34 PM

[ورد أمس في حوار الدكتور الترابي لـ " اليوم التالي" أمس الإثنين أن الشيخ رفض غسل جثمان عبد الخالق محجوب، هذا الكلام فهم خطأ في اطار الصياغة، فكان الحديث على لسان العسكري بالسجن والذي ذهب إلى الشيخ بعد اعدام عبد الخالق وقال له ( عبد الخالق ده قالوا له يقول الشهادة فأبي قولت لهم ما بغسله) فالحديث كان على لسان العسكري وليس الشيخ. وهذا توضيح تلزمه الأمانه الصحفية، فلايمكن أبدا أن يقول الشيخ هذا الكلام فطول حواري معه كان يتحدث لي عن علاقته الجيدة بالحزب الشيوعي وزعيمه الراحل محمد ابراهيم نقد] انتهى

فى البدء نهنئ صحيفة اليوم التالى بالصدور متمنيين لمجموعتها المتميزة ان تكون إضافة حقيقية وبصمة فى مسار الصحافة السودانية .. والتحية لهم جميعا وهم يحتلون مكانهم بين الصحف السودانية .. أثار اهتمام الكثيرين ما ورد فى الصفحة الأولى كخط ( الترابي: رفضت غسل جثمان عبدالخالق محجوب ) ثم جاء التصحيح فى اليوم التالى على النحو الذى اوردته الأستاذة صباح موسى ، ولأن الصحيفة فى اصدارتها الأولى قد يؤخذ الأمر على انه من باب الإستعجال ، ولكن التصحيح كان متهافتاً ومثيرا للتساؤلات التى تجعلنا نبحث عن مرامي المحاور ، فما قيمة الزج بسيرة الشهيد عبد الخالق لتتحول الى ( قوالات ) وسواء ان قال العسكرى ذلك او لم يقل فما هى العبرة التى ارادنا د. الترابي ان نعتبر بها من هذه ( القوالة ) ؟!واين التقى العسكرى د. الترابى ؟ واذا كان الشيخ يرى ان لمثل هذا الحديث قيمة فلماذا احتفظ به طيلة اثنان واربعون عاماً ؟ ومن هو هذا الجندى وما اسمه ؟ وهل هو لا زال على قيد الحياة ام انتقل الى جوار ربه ؟نضع هذه الاسئلة لأن طريقة نسب الخبر للشيخ الترابى يقترن برواية اخرى فى متن الجزء الأول من الحوار ولنقرأ قوله عن المرحوم نقد ( حتى فى القبر كنت ساصلى عليه لكنهم اتوا بشخص من الشمالية صلى بهم وتكلمت فى ماتمه وبعد سنة من وفاته تحدثت عنه ) نفهم ان الشيخ الفاضل تحدث عن من ماتوا من الشيوعيين ..لكن السؤال الذى يطرح نفسه لماذا لم يزجر العسكرى الذى ادعى على الشهيد عبدالخالق عدم ترديده للشهادة ؟! اليس من الوارد عند الشيخ الترابى ان عبد الخالق الذى كتب عن الإسلام انه اسلاماُ ضد التمييز الطبقي كان يرى جلاديه الذين لم يوفروا له محاكمة عادلة ، وحاكموه تحت انخاب الويسكى هم ابعد من ان يسالونه عن الشهادة فرددها فى قلبه حارماً لهم ان يسمعوها منه .. لماذا لم يضع الشيخ الترابى هذه الفرضيات ؟ ومالفرق بين المرحوم نقد الذى استعد الشيخ للصلاة عليه ، وبين الإستماع لرواية سخيفة ظلت حبيسة لأكثر من اربعين عاماً .. ان الأمر يكتنفه اكثر من غموض .. ولايمكن قراءته بمعزل عن الغزل الحالى مابين المؤتمر الوطنى والشعبى وربما يكون المهر الذى ينبغى ان يدفعه الشعبى مقدماً للوطنى يتمثل فى علاقته بتحالف المعارضة والذى يضم الحزب الشيوعي .. فالأسلاميون ستعود لحمتهم حالما شعروا بان هنالك خطرٌ يتهددهم .. ابحثوا عن الخطر المهدد ستجدوا ان اليوم التالى غير محتاجة للتصحيح الذى يثبت بقرائن الأحوال اكثر مما ينفى .. اما الذى ذكرته المحررة عن ان الشيخ كانت علاقته جيدة بالحزب الشيوعى .. فهو حديث غير موفق نهائيا وهذا حوار مع زعيم دينى وسياسى .. فان كانت الأستاذه المثابرة ارادت الإعتذار عن خطأ مهنى فقد اوقعت نفسها فى خطأ تاريخى عندما قدمت شهادة بائسة لم يطلبها احد عن علاقة الشيخ بالشيوعيين ، فمن الذى تذرع بقضية الأستاذ شوقى طالب معهد المعلمين واثار ثائرة البسطاء ضد الحزب الشيوعى فى الستينات ؟ انهم الإخوان المسلمون ود. سعاد الفاتح بين ظهرانينا اليوم ؟ ومن الذى دفع باتجاه حل الحزب الشيوعى ؟! ومن الذى شارك فى طرد النواب الشيوعيون الستة من البرلمان ؟ وتاريخ السياسة فى السودان زاخر بالهوة الشاسعة بين الحزب الشيوعى والاخوان .. فلاداعى لشهادة لن تغير حقائق التاريخ .. مانقوله للشيخ الفاضل تقدم الف خطوة بإتجاه ابناؤك القدامى ولكن ليس على حساب سيرة الشهيد عبدالخالق محجوب طيب الله ثراه ، وسلام عليه فى الخالدين..


وسلام يااااااااوطن
حيدر احمد خيرالله
haideraty@gmail.com


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1927

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#644687 [الترابي الكوز]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2013 08:45 PM
حكايات قديمة وغير مفيدة ابدا


#642146 [نقابي عجوز]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2013 06:13 PM
تقول سلام على الشهيد في علياءه
والله لا هو شهيد ولا هو في العلياء
راس الافعى الشيوعية في ذلك الوقت , وعندما نجح انقلابهم ( انقلاب هاشم العطا ) خرجت جحافلكم في الخرطوم تردد ان ( لا صلاة بعد اليوم ) حول الجامع الكبير , وملاتم الشوارع باللون الاحمر ( ونبنيها اشتراكية ) .
الى جهنم وبئس المصير , هو وكل من شايعه وتشيع معه , وانا شخصيا ارى ان لم يكن للانقاذ من الذنوب الا انها سمحت لكم بالظهور ثانية بعدما ادبكم نميري , لكفاها ذنبا يا اوساخ الفكر


#641626 [زعلااااااااااان شديييييد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 07:56 PM
كل شيوعي مات و ما رجع للإسلام .. يشوف هو شهيد لمنو لكن ليس شهيد لله !!!! .. يمكن شهيد ماركس .. أو أنجلس أو لينين .. المهم طالما ارتضى الشيوعية حل غير الغسلام .. ممكن يكون شهيد ..لكن شوفو ليهو إله غير الله .. لأن دين الله الإسلام .. ولا أقول ليك غن شاء المسيحية أو اليهودية حتى .. لان الشيوعية تقول لا إله والحياة مادة ...


#641593 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 05:55 PM
تعلمنا من الاسلام بانه
لاتجوز على الميت الا الرحمة
ادكروا محاسن موتاكم
ولا يجوز تكفير احد الا ان يجاهر بكفره
وحق المسلم على المسلم ان يغسله ويكفنه ويصلى عليه ولا يمكن ان نعتمد على اقوال شخص فى فترة كانت البلاد فى حالة استعداء لكل ماهو شيوعى. وفى الاسلام لاتقبل الشهادة الا من اثنين
رحم الله عبد الخالق محجوب ورفاقه الميامين


#641442 [جحا]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 02:46 PM
عبد الخالق ضواى المسالك يرحمك الله


#641212 [مارد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 11:31 AM
رد موضوعي، وعقلاني، بل واخلاقي


#641116 [khald]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 10:10 AM
??????????????????!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#641021 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 08:31 AM
ما قلت الا الحقيقه هؤلاء قوم لا امان لهم ولا ايمان عندهم ( شكرا لك حيدر )


#640967 [حليم - براغ]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 07:18 AM
رحمة الله ليس الإنسان العملاق عبد الخالق محجوب و جميع شهدا السودان الشرفاء الذي ضحوا بارواحهم من أجل السودان وأهل السودان...


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة