مكاوي سكة حديد
04-18-2013 09:47 AM


مَن مِنْ الناس لم يفرح بخبر قطار حلفا الذي سار بعد توقف «13» سنة؟ وفرحتُ به رغم قلة علاقتي بالقطارات وقلة رحلاتي بها حيث كان نصيبي منها بعض أسفار قصيرة يوم كنا أطفالاً فيما بين سندة ود لميد، والسندة أقل من المحطة وهذه تعابير يعرفها ذلك الجيل، سندة ود لميد هي أقرب نقطة على السكة الحديد لقريتنا « الشيء دي تبقى مدينة متين؟ وما هو تعريف المدينة؟ دعوني أجيب عن هذا السؤال قبل أن أواصل. تعريف المدينة حسب قانون الحكم المحلي هي التي سكانها «30» ألف نسمة. ولكن، مرة تانية معليش» كان هناك، يوم كنا أطفالاً، قطار يسمونه المحلي مخصص لنقل الركاب بين الخرطوم ومدني، ليته يعود، ولا مواصلات في ذلك العهد إلا المحلي والعظمة. والعظمة هذه بصات كان يطلق عليها رسمياً البص السريع، وشعبياً العظمة، تحولت بعد تأميم الشيوعيين الأليم إلى الشركة الوطنية للنقل. وأطول رحلة لي بالقطار كانت رحلة جامعية رصدت لها جامعة الخرطوم مبلغ «50» جنيهاً لطلاب جمعية الفيزياء بكلية التربية، كان ذلك في منتصف السبعينات. أكرمتنا السكة الحديد بعربتي ركاب لا أذكر درجتها، تحركنا من الخرطوم إلى سنار إلى القضارف ثم إلى كسلا وبورتسودان، وعدنا بالاتجاه الآخر هيا عطبرة والخرطوم. مدن التوقف كسلا بورتسودان عطبرة رحلة مازال طعهما في حلقي، هل ستكون لذلك مضاعفات على مرض السكر؟؟
هذا كل نصيبي من رحلات القطار، وبرضو فرحت بعودته ما بالك بمن لا يعرفون السفر إلا به من أهل الشمال الذين دونوا ذلك بأشعارهم وأغانيهم «يا سايق القطار قوم بينا لي بت الشمال ودينا». أما اهل الغرب فقد انتدبوا سفيرهم وشاعرهم محمد المكي إبراهيم الذي حفر قصيدته «قطار الغرب» في وجدان الشعب السوداني، وأول من نبه للتباين بين الخرطوم وباقي السودان.
ونعود بعد هذه المقدمة الطويلة والتي نتمنى ألا تكون مملة.
السكة الحديد التي شعار أهلها «لا بديل للسكة حديد إلا السكة حديد» مرفق مهم وبنية تنمية لا تخطئها عين، انتدبت لها الدولة بعد وهادها الطويل المهندس مكاوي محمد عوض الذي وضع بصماته على الكهرباء يوم كان مديرها وما أخرجه منها إلا.. . ليست لي علاقة خاصة مع مهندس مكاوي، ولكن المرات القليلة التي لقيته فيها في مسائل عامة يوم كانت الكهرباء ذي الزفت وكلها مشكلات وكانت العقوبات جماعية وردود الأفعال عنيفة وفي هذا الجو كان مكاوي رجلاً حازماً لا يعرف لين القول ولا الدغمسة ويصر على رأيه وكثيراً ما كان رأيه مخالفاً لرغباتنا، ويصر وننتصر عليه مرة وينتصر علينا مرات.
مكاوي رجل عملي وهذا ما ينقصنا لا يعرف اللف والدوران كعادة أهله في الشمال القصي «ركز معاي على القصي دي من فضلكم ولو عندي مسافات لحددت كيلومترات من أين يبدأ القصي». عموماً لم يخيب الرجل ظننا فيه يوم نُقل من الكهرباء إلى السكة الحديد، وبإذن الله السكة الحديد ستعود بضائع وركاباً على يد مكاوي ورجاله. وقريباً سيصبح الحجز على رحلات القطارات بالانترنت وتحدد درجتك ومقعدك من البيت وتأتي للمحطة ومعك كود الرحلة، كل ذلك سيحدث بإذن الله على يد مكاوي ورجاله، ولن يطقطق الكمساري ولن يحمل مقصاً ليقص التذكرة، ولن يكون على سطوح العربات فارون من الدفع.
أعانك الله يا باشمهندس ولا نملك إلا أن ندعو لك .



[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1351

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#641624 [بياع هنكرشف بشارع المك النمر]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2013 08:49 PM
شنو يااستاذ ليه الطناش ده؟ ليه ماداير تتطرق لقضيتنا ومشكلتنا؟ ولا مافاضى للزينا وبتفضل تكسر تلج وتمسح جوخ للصوص من امثال مكاوى بتاعك ده؟ ان شاء قطر اليدكشك لو متعمد تطنش قضيتنا
عن باعة الهتش بشارع المك نمر :
عبدو مليم- حليل زمن الملاليم- والطريفى طلق الهواء


#641576 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 06:30 PM
السكة حديد فى بريطانيا كانت كما فى السودان ابان الحقبة الاستعمارية
انهم يطورون كل شئ ولكن البنية الاساسية كما هى فى بلادنا المنكوبة
وعلى فكرة الكمسارى عندهم يخرم التداكر حتى اللحظة
والمواعيد عندهم لامجال فيها للخطأ منتهى الانضباط الدى افتقدناه
اتمنى صادقا ان تعود السكك الحديدية كما فى العالم المتطور


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة