المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عندما يبخس مصطفى البطل للناس اشياءهم !!
عندما يبخس مصطفى البطل للناس اشياءهم !!
04-18-2013 09:59 AM


فى مقاله الذى عرض علينا فيه كلفه بصحيفة الانتباهة ( العنصرية) الذى يشاركه فيه شيخه البروف عبد الله على ابراهيم ، الى درجة جعلت كل واحد منهما (يعزم ) الآخر بأن يبتدر شرف تولى (المهمة الجليلة ) التى هى تحبير الثناء على الصحيفة العنصرية التى قادت حملة تطفيش الجنوبيين و جعل الفترة الانتقالية فترة طاردة للجنوبيين و للوحدة بدلا من أن تكون فترة جاذبة للجنوبيين و للوحدة . جيرت الصحيفة العنصرية كل ذلك الهبل باسم السلام العادل . لا اريد ان اقف كثيرا عند هذه الجزئية من مقال صديقى البطل ، الكاتب الصقيل . لاسباب ، منها أننى لست من قراء الصحيفة العنصرية فى الماضى و لا فى الحاضر. ولن اكون فىى المستقبل باذن الله الواحد الاحد ، طالما بقيت فى عقلى ذرات من مما ظللت اؤمن به من مبادئ . ثم اننا جميعا ميسرون لما قدر لنا فى الازل من مواقف ورؤى متباينة . هذا يعنى تحديدا حق صديقى البطل ، وحق شيخه البروف العالم فى ان يعشقا الى درجة الوله صحيفة ذبح مالكها الذبائح ابتهاجا بتفتت وحدة السودان فى و قت وموضع يستنهض البكاء والدموع . لقد كنت شخصيا من الباكين فى ذلك الصبح ، صبح مولد الجنوب . لا اريد ان افسد على صديقى البطل بهجة يومه واغتباطه لتزكية شيخه له بأن يتولى مهمة تحبير الثناء لصحيفة الانتباهة ، ولايجاد الاجابة على السؤال المخيف الذى تتهرب منه المعارضة _ لماذا يشتريها الناس حتى صارت التى على سدة الصحف المنافسة . اطلع من ودنكما يا صديقىّ العزيزين . الانتباهة تشتريها مرافق الدولة بالاشتراك (الرسمى ) . وهل يحتاج احد لتفسير ! ليس من حقى استغراب حب صديقى البطل ولا حب شيخه البروف للانتباهة . ولكنى كنت آمل ان يوظف الكاتبان المجيدان وقتهما ومقدراتهما الفذة فى الكتابة والتحليل فيما هو اهم من قضايا شعبنا الفقيد .و اريد اضافة الى هذا ان اصحح الخطأ الجسيم الذى وقع فيه صديقى البطل ، وهو الكاتب المرجعى الرجّاع الى المصادر والمظان التاريخية والمعرفية . فى معرض حديثه عن سودانه (النيلى) الذى سيزود عنه بالنبال والبنان والاسنان ضد تهديدات الاثنيين والهامشيين الذين يحاولون ترسم طريق الرئيس اليوغندى الحالى يورى موسيفينى الذى زعم انه كان قد جمع جيشا من المرتزقة الاجانب واحتل به كمبالا فى عام 1986( ياشيخ !) لا اريد ان اقول لصديقى البطل كذبا كاذب مثلما كنا نقول لبعضنا البعض ونحن صغار نلعب لعبة شليل وينو . ولكنى اقول استغفر الله العظيم من هذا الخطأ العظيم . احتلال كمبالا تم فى اليوم الحادى عشر من ابريل 1979 . و ليس فى 1986 كما زعم صديقى البطل الذى كان حريا به ان يراجع الشيخ ( جوجل) قبل تسويد هذه الصفحات الممعنة فى الاخطاء الجسيمة . والشيخ جوجل لا يتيه عنده سائل. اثبت هذه الوقائع بيقين قاطع لأننى كنت الشاهد الذى شاف كل حاجة فى عملية احتلال كمبالا الجميلة من قبل قوات تحالف المعارضة اليوغندية المدنية والعسكرية لأننى كنت القائم باعمال جمهورية السودان لدى يوغندا ليلة اطلق جيش التحرير الوطنى اليوغندى ، وهذا هو اسمه الرسمى ، يوم اطلق القذيفة الاولى فى منتصف ليلة العاشر من فبراير 1979 كبداية للثورة التى انتهت باحتلال كمبالا فى اليوم الحادى عشر من ابريل 1979 . وكنا لحظتها نسهر فى منزل الصديق العقيد هاشم ابورنات القنصل العام والعسكرى المقدام عند الشدائد . تجاوزت الساعة منتصف الليل. كنا فى الوسط الدبلوماسى فى كمبالا نترقب حدوث شئ جلل من المعلومات الكثيرة التى توفرت لدينا. لم ننتظر طويلا ، فقد دوت قذيفة الثورة الاولى من مكان ما على على ضفة بحيرة فكتوريا الغربية التى وصلها الثوار ليلا بالزوارق السريعة . واطلقوا صواريخهم المخيفة من موقع قريب من منزل العقيد ابورنات باتجاه قاعدة الطيران اليوغندى الملاصقة لمنزل السفير السودانى . خطط الثوار بقيادة جيش التحرير الوطنى اليوغندى المعارض كانت قد اكتملت . وكانوا ينتظرون اللحظة المناسبة فقط لاسقاط النظام المتهالك الذى كان يعيش عزلة اقتصادية وسياسية يستحيل ان يعيش اى نظام فى ظلها . لم تكن المعارضة اليوغندية فى حاجة لمساعدة تأتيها من مرتزقة اجانب كما زعم صديقى البطل . الرئيس عيدى امين كان هو المحتاج للمرتزقة بعد ان هرب معظم قادة جيشه الكبار ومعظم وزرائه . وكل اساتذة الجامعات والاطباء والمهندسين . فملأ اماكنهم الشاغرة بمرتزقة من جنوب السودان و من زائير. يوم اندلاع الثورة كان مرتزقة سودانيون يعملون كوزراء وقادة افرع فى الجيش اليوغندى . العقيد بيتر سولى ، قائد سلاح المدرعات ، ابن عمنا الشيخ عبد الرحمن سولى ، وشقيق زميلى فى مدرسة ملكال الوسطى عيسى سولى ، احد ابناء الباريا النابهين. بينما كانت كتيبة ليبية تدافع عن العاصمة كمبالا من مدخلها الجنوبى وهو المدخل الاضعف تحسبا ضد اختراقه من قبل الثوار عبر بحيرة فكتوريا بالزوارق البحرية السريعة . كان الثوار جاهزين للانقضاض على نظام عيدى امين . وكانوا ينتظرون فقط اذن الرئيس جوليوس نايريرى بالزحف على كمبالا من داخل الاراضى التنزانية و هو الاجراء الذى كانت ترفضه منظمة الوحدة الافريقية . وقد جاءت تلك الفرصة السانحة للمعارضة اليوغندية من حيث لم تحتسب عندما اخطأ الرئيس عيدى فى حساباته السياسة خطأ فادحا حين ارسل مجموعة من جيشه اخترقت الحدود التنزانية وقتلت بعض العمال الزراعيين . قدر عيدى امين انه بتلك العملية سوف يحرك البرك الساكنة فى شرق افريقيا . ويجبر منظمة الوحدة الافريقية على البحث عن حل اقليمى يفك عزلته الخانقة ويرتب لمصالحات تعيده الى الحظيرة الدولية التى ابعد عنها تماما. تنزانيا ارسلت كتيبة من جيشها لكى تنتقم من الغزو اليوغندى لاراضيها . وسمحت لجيش المعارضة اليوغندية الجاهز بالتحرك عبر حدودها باتجاه العاصمة اليوغندية مباشرة وكانت تلك هى الجائزة التى كانت المعارضة اليوغندية تأمل ان يقدمها لها الرئيس نايريري منذ وقت طويل . تكونت المعارضة اليوغندية المتحدة من عدة مليشيات مسلحة من قبائل الاشولى والبوقندا والامبرارا وغيرهم . وقادها ضباط يوغنديون محترفون كبار كانوا قد هربوا من الخدمة من جيش عيدى امين بعد فشل محاولة انقلابية ضد الرئيس عيدى امين اصيب فيها نائبه السيد مصطفى ادريس ذى الاصول السودانية الاستوائية . والتحق اولئك الضباط بالمعارضة اليوغندية المسلحة التى كانت تقيم معسكراتها قريبا من الحدود اليوغندية داخل تنزانيا . وكان مجلس المعارضة اليوغندية يضم قادة سياسيين وعسكريين عظاما يذكر منهم البروفسور يوسف لولى الذي تولى الرئاسة بعد سقوط عيدى امين . و البروفسور بن عيسى الذى اصبح رئيسا ليوغندا بعد وفاة الرئيس لولى المفاجئة . ومنهم العميد ديفيد اوجوكو الذى اصبح رئيسا بعد وفاة الرئيس بن عيسى . ومنهم اوتيما على مهدى الذى عينه الثوار وزيرا للخارجية . السيد يورى موسيفينى كان مدنيا يقود مجموعة مقاتلة شرسة من مسقط رأسه فى اقليم امبرارا فى الشمال الشرقى من يوغندا . و اصيح منسقا للعمل العسكرى لخبرته فى حرب العصابات . بعد نجاح الثورة اصبح رئسا للجنة العسكرية التى تولت شئون الامن والدفاع واصبح تلقائيا وزيرا للدفاع . وبعد بضعة سنين وبعد تطورات لاحقة كثيرة ومعقدة قامت اللجنة العسكرية بانقلاب داخلى تولت فيه السلطة واسندت الى رئيسها يورى موسيفينى امر وزارة الحكومة المحلية . عندما زرته فى مكتبه بوزارة الحكومة المحلية سألنى الرجل الغامض اسئلة كثيرة ذات دلائل . خرجت من عنده بانطباع يقول ان هذا الرجل الغامض لن يظل فقط وزيرا للحكومات المحلية . لم يخب تقديرى . اذ سرعان ما قاد انقلابا ابيض صار بموجبه رئيسا ليوغندا . وظل فى هذا الموقع حتى اليوم بعد تعديلات دستورية متوالية. نعم ، لقد قاد الرجل نفسه يذكاء ومكر الى الرئاسة اليوغندية و بطرقلا ملتوية . و لكنه لم يقد جيشا من المرتزقة ليحتل بهم كمبالا كما زعم صديقى البطل باجحاف زائد عن الحد . واقول لصديقى البطل ( يا شيخ!) . للمرة الثانية. وعندما يقول لك مستمعك الخليجى ( ياشيخ!) فليس امامك الا ان تراجع ما تقول. و لعلم صديقى البطل اقول ان الثورة اليوغندية التى اطاحت عيدى امين كانت من القوة والتنظيم والكفاءة والتماسك بما يغنيها عن طلب مساعدة تجدها عند بعض المرتزقفة الشئ الذى اتضح ان صديقى البطل يجهله جهلا كاملا . صديقى العزيز ، فى اندفاعه لتبرير توجساته من اهل الهامش ونواياهم ضد اهل السودان النيلى ، اضطر الى توليد حكايات يوغندية دون ان يحسب حسابا لشهادة التاريخ ، او لشهادة شهود ( شافوا كل حاجة) فى الحكاية اليوغندية وهم ما زالوا على قيد الحياة ويستطيعون التعبير بالعربى الفصيح وان كانت فصاحتهم لا تطاول فصاحة صديقى الرطانى الفصيح التى اتعلم منها حلاوة التدبيج و التنغيم والاسترسال. ان استدعاء وحبك حكايات مرتزقة فى يوغندا لم تحدث اصلا بهدف تخويف عروبى مثلث حمدى من الخطر الذى يتهددهم من مجانين الهامش هو امر مربك ولا يفهم من مثقف قى قامة صديقى البطل. شخصى الضعيف لا يدخل الخوف الى قلبه من هذه النافذة الضيقة ، ربما لانه يحب اهل هذا الهامش الذين لا يحبهم صديقه البطل او لا يطيقهم ، على اقل تقدير. بقى ان استعيد بعض المشاهد الخالدة التى ترفض ان تغادر ذهنى من يوم انتصار ثورة الشعب اليوغندى التى اسقطت احد اعنف طغاة القرن العشرين . اذكر ان شخصى الضعيف ، والقتصل العام ، العقيد هاشم ابورنات ، ونائبه ، الشيخ محمد الشيخ ، وقفنا ، ثلاثتنا ، من على شرفة السفارة المواجهة لمبنى البرلمان اليوغندى الذى اعلن منه الثوار مولد الحكومة الثورية التى اقاموها على انقاض نظام عبدى امين . كان الثوار يتقدمون نحو بوابة البرلمان الرئيسية وهم بملابس الميدان الرثة الممزقة وشعورهم المنكوشة ، سلاحهم على الاكتاف ، بعضهم مجرح ، يمشى معطوبا ، وهم ينشدون السلام الجمهورى اليوغندى ويبكون . ومن خلفهم سار طلاب وطالبات جامعة مكريرى العريقة بزيهم الجامعى الميز، ينشدون معهم ويبكون . ولا غرو ، فليس فى يوغندا يومها من لم يفقد عزيزا لديه على يد عيدى امين . كانت يوغندا عيدى امين ماتما كبيرا . اؤلئك الاشاوس لم يكن لم يكن من بينهم ل مرتزق واحد ياصديقى مصطفى البطل .غفر الله لك هذا التداعى والحماس الذى جعلك تهرف فيما لا تعلم لكى تسند حجتك عن سودانك النيلى ! وانت المثقف الحصين فيما اعلم. ولكن لكل حصان كبوة. لقد كتبت كثيرا عن الثورة الشعبية التى اطاحت عيدى امين . واتمنى ان يسعفنى الوقت وان تسعفنى الصحة فى ان اصدر تلك الكتابات فى شكل كتاب. اننى ادعو صديقى وزميلى العقيد هاشم ابورنات العسكرى الجنب ، والكاتب المتمكن ان يضيف المزيد من التفاصيل التى تحكى عن المحن التى عشناها فى يوغندا لحظة سقوط عيدى امين .عن الهلاك الذى كان اقرب الينا من حبل الوريد. عن مغامرات الخروج بطائرة الرش الصغيرة ، و مغامرات الحصول على الطعام يدفعنا اليها الجوع الكافر . وعن نوط الواجب الذى منحه رئيس الجمهورية لثلاثتنا وحجبه عن آخرين ولماذا. تدفعنى بطولات المعارضة اليوغندية التى اسقطت احد اخطر الطغاة فى عصرنا لكى اقارن بينها وبيبن المعارضات الطراوة . وتقول لى يا مصطفى البطل كانوا بعض مرتزقة! غفر الله لك .لا بأس ، يابطل . خليك فى سودانك النيلى وفى تمجيد ( الانتباهة !) العنصرية. ويمكنك تنفيذ رغبات شيخك البروف فى تمجيد الانتباهة، نيويورك الخرطوم دون ان تبخس الآخرين اشياءهم.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#641666 [أبوبسملة]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 10:11 PM
الله يحفظك والله نعجز عن شكرك ونفخر حقاً بك وامثالك فى زمن عز فيه امثالك خاب سعى الانتباهة ومن لف لفهم او وقع فى فخهم


#641493 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 04:42 PM
شكرا لك استاذنا سعادة السفير ايام كان السفراء وجها للسودان الموحد الجميل.
في تقديرى بعد مقال حسن موسى ومقالك مفروض البطل يشوف ليه شغلة تانية وينسى موضوع الصحافة والكتابة.
البطل له اسهاماته التى لا تنكر لكن التنصل من المبادئ قد يصلح مع بعض وظائف هذا الزمن الانقاذى. لكنه قطعا لا ينفع مع صحفى مفروض ان يكتب مستوحيا ضمير امته قبل كل شئ. مفروض الا يتنازل الا امام ضعفاء هذا الوطن وهم كثر. اما ان يمجد الانتباهة ويغض الطرف عن الافيال ويتفرغ للظلال (ليست ظلال الجريدة) فهذا لا يلزمنا. لا يلزم وطننا الملكوم ولا شعبنا المقهور.


#641404 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 03:08 PM
سلمت ايها المثقف النبيل والسوداني الاصيل، وشكرا أن القمت هذا الذي كان بطلاً، حجراً، بعد أن اصبح يعوى وينعق في خرائب الانتباهة. واني لأتساءل مثل غيري، من غير هذا البطل، واخذ يهرف بالباطل والبطال، هل ضل الطريق أم ضلل؟ أم أن الأشياء ترجع الى أصولها.
ابقاك الله يا رمز اعظم اجيال بلادي يا ريحق البرتقال ويا عبق القرنفل.


على حمد ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة