المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-18-2013 07:50 PM

نحيي وقفتكم الصادقة وصمودكم القوي في وجه كل من يحاول تفريق شملكم وتذويب هويتكم ودثر حضارتكم ومحو ثقافتكم وطمس لغتكم وإقتلاع نخيلكم وإغراق أرضكم وقتل موتاكم مرتين كما تغنى بذلك الأستاذ مكي على إدريس في أغنيته الرائعة كجبار (1), إضافة الى محاولة تغريبكم في باقي أنحاء السودان المختلفة لتهيموا في الأرض كالسامري وقومه لا شرقاً يستقبلكم ولا غرباً يحتضنكم ولا وسطاً يسعكم فيكون حالكم كحال الغريب وعابر السبيل. وبالأمس القريب فتحتم دياركم واستضفتم من أتى اليكم هارباً من بطش الحكام المماليك والفاطميون والعباسيون وهلمجرا..ز أو فاراً من قسوة البيئة أو حاملاً لواء الدعوة وهم قلة قليلة إذا استقرأنا التاريخ, فماذا كان منكم؟ لقد استقبلتموهم واستقبلهم كل أهل السودان الأصليين بحفاوة وترحاب كما استقبل الأنصار المهاجرين في المدينة. استقبلهم أهل بلادنا العزيزة ورحبوا بهم وآزروهم وزوجوهم واستقطعوا لهم من زرعهم وأرضهم وبالغوا في إكرامهم وهذا ليس ببعيد , فالكرم من شيمنا المتجذرة فينا وليس شيمة وقيمة دخلت علينا مع من دخلت كما كانت ومازالت تصوره لنا كتب المطالعة والكشاكيل والأدب في مناهجنا الموجهة. ذابت تلك المجموعات المهاجرة في بعض القبائل وتصاهروا معها وانتشر الاسلام وتسرب الى الناس تسرب الماء في الأرض الرملية دون سيف أو بندقية فأسلم ملوكهم وأسلمت شعوبهمز ولم يكن ذلك بمستغرب فالممالك النوبية من شمال الجيزة في مصر الحالية وحتى جنوب سوبا وأواسط السودان كانت تدين بالدين المسيحي وكانت المسيحية هي ديانة البلاط الملكي النوبي والشعب النوبيز ومن قبلها شيد النوبيون المعابد والتماثيل وعبدوا الآلهة لأنهم كانوا يؤمنون بأن لهذا الكون خالق ومدبر لشئونه ومن هنا بدأت رحلة البحث عن الإله الأعظم والتفكر في نواميس هذا الكون الفسيح. لقد آمنوا بالحياة الآخرة وحياة البرزخ والبعث وكانوا يستعدون لتلك الحياة المرتقبة بطقوس ما زالت آثارها ماثلة للعيان حتى الآن . فجاءت اليهم المسيحية ديناً سماوياً فآمنوا بها واعتنقوا الدين المسيحي دون إكراه لأنهم كانوا أقرب شعوب العالم آنذاك الى التفكير أن لهذا الكون رب وإله ومدبر لشئونه وانتهجوا منهج التفكير والتجريب العلمي حتى هداهم الله وتوصلوا الى ما كانوا يبحثون عنه , ولم يسجل التاريخ أن بلاد النوبة فتحت عنوة لنشر المسيحية كما حدث في كثير من البلدان.
ثم منَ الله عليهم بالإسلام فأسلموا عن بكرة أبيهم خاصة بعد إعلان الملك اسلامه , فحمل منهم من حمل لواء الإسلام والدعوة الى أواسط السودان وأنشئوا الخلاوي والكتاتيب. وفي سابقة لم تحدث في التاريخ هاجر أهل منطقة من مناطق المحس بأكملهم رجالهم ونساءهم تاركين أعزَ ما يملكون من زرع وضرع وأرض وتراث من أجل نشر الدعوة والاسلام كحق أوجبه الشرع عليهم متمسكين بحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم (لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم) أولئك هم قوم الشيخ إدريس أرباب أو (ود الأرباب) كما يحلو لمريديه وللكثيرين تسميته فأضاءوا مشاعل القرآن وحملوا نور الاسلام الى تلك البقاع من ارضهم الطاهرة في توتي والجزيرة إسلانج والحلفايا والعيلفون وعوج الدرب ,ثم حمل اللواء أبناءه وأحفاده في حلة خوجلي وحلة حمد ... وهلمجرا.
أهلي الصامدين ... قال تعالى في كتابه المجيد (وكانوا ينحتون من الجبال بيوتاً آمنين)الحجر/ الآية 82 (وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ... الآية)الرعد/الآية13.
أصمدوا كصمود الجبال الشم التي حبا الله بها منطقتكم لتكون سداً منيعاً وحارساً أميناً من طمع الطامعين .فأسفلها كنوز وثروات لكم وأعاليها شهب ونيازك ضد كل متربص بكم.
أهلي الأفاضل ...قال تعالى في محكم تنزيله: (والنخل باسقات لها طلع نضيد) ق/الآية 10
قفوا بشموخ كشموخ النخيل التي أرضعتكم من ثديها وغرست فيكم مقومات الحياة وهي تقف شامخة شارفة تتطلع بكل متربص يريد أن ينال منكم, قوامها في عنان السماء مشرئبة كرادار طبيعي يستشرف من على البعد كل شاردة وواردة.
أهلي الكرام ... قال تعالى في كتابه العزيز: (وجعلنا من الماء كل شيئ حي أفلا يؤمنون) الأنبياء/الآية 30. وفي الحديث الشريف [سيحان وجيحان والنيل والفرات من الجنة] وفي الحديث [ النيل نهر من أنهار الجنة ] أو كما قال صلى الله عليه وسلم.
النيل هو شعار وحدتنا , النيل هو حياتنا بل هو الحياة بأكملها فلا تسمحوا لأحد أن يجعله رمزاً من رموز شتاتنا وفرقتنا. ورحم الله الفنان عبدالعزيز محمد داؤود الذي غنى للنيل قائلاً (أنت يا نيل الحياة) لقد جمع فأوجز فوائد النيل في تلك الكلمات القلائل ذات المعاني الرصينة.
اهلي الأماجد ... تراحموا فيما بينكم وانبذوا الفرقة والشتات وكونوا يداً واحدة , ففي وحدتكم قوتكم وفي وشتاتكم ضعفكم وفي تشظيكم هوانكم. والتفتوا الى ماضيكم لتستقووا به على حاضركم وتستنيروا وتهتدوا به في مستقبلكم وكونوا على قلب رجل واحد فالخطر المحدق بكم عظيم حتى تجتازوا هذه المحنة وتسطروا لمقبل الأجيال مواقف باسلة وتاريخاً من نور يستنيرون به هم أيضاً كما استنرتم أنتم بتاريخ آبائكم ترهاقا وبعانخي وسيسب وتاريخ أمهاتكم الملكات أماني ونفرتيتي وكليوباترا وحتشبسوت وبقية العقد الفريد.
آبائي وأمهاتي إخواني وأخواتي ... حفظكم الله جميعاً
جابهوا القادم بصدوركم كمجابهتكم لعدوكم في موقعة [ رماة الحدق – البازوردي/فتوح البلدان] فالقادم أدهى وأمر.
قفوا سداً منيعاً ضد كل سد فيه ضياع لنا ولتراثنا وللغتنا.
قفوا سداً منيعاً ضد كل معتدي أطلق الرصاص على فلذات أكبادنا ,,
قفوا سداً منيعاً ضد من قتل شهداءنا البريئين العزل ,, قدموهم للعدالة القضائية وأرفعوا أكفكم بالدعاء عليهم طلباً للعدالة السماوية.
قفوا سداً منيعاً ضد كل من يحاول إضعافكم بشق صفوفكم ,,
تحسسوا أولئك المندسين بينكم وعاملوهم معاملة أهل المدينة المنورة للمنافقين. والله لم ولن يعاون الحكومة على إقامة السدود في كجبار ودال من أهل المنطقة إلا أولئك الذين لا يمتون لأرض النوبة بصلة ممن ليس لهم إرث يتوارثونه حتى ولو كان شبراً أو قيد أنملة من ترابنا الطاهر,أو ممن ليس لهم ناقة فيها ولا جمل, أو ممن باعوا ذممهم بدراهم معدودة فبئس البيع وبئس الشاري والمشتري.
أهلي وعشيرتي ... قال جل وعلا في كتابه الكريم: ( ... فاعتبروا يا أولي الألباب ...الآية) الحشر /الآية2.
خذو العبرة من أهلكم أبناء حلفا وحالهم الذي هم فيه لا منازل آوتهم ولا مزارع أشبعتهم ولا وطن ضمهم , فهاجروا مرةً أخرى مكرهين ميممين وجوههم شطر ضواحي العاصمة وباقي بقاع السودان وحاصرتهم االأمراض والأوبئة الفتاكة ونضب ماؤهم ويبس زرعهم وانفلت عقدهم الاجتماعي في بعض القرى. وسيكون حالكم كحالهم إن رضيتم إقامة السدود بصورتها الحالية المقترحة. أما المرجفين والمتخاذلين فسيكون حالهم كحال مرجفي ومتخاذلي كل زمان ومكان, سيكون حالهم كحال المتخاذلين من أبناء حلفا الذين ساهموا بمواقفهم السالبة في بيع حلفا بحفنة من تراب وقبضوا الثمن ثمناً بخساً منازل معدودة تتوارى خجلاً في العمارات والخرطوم 2 وقرب نادي الأسرة فاستخف بهم الصغار قبل الكبار من أبناء جلدتهم ... والعبرة لمن اعتبر. ولنا عودة...
فريد محمد مختار فقيري
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1385

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#642552 [nono]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2013 11:04 AM
نناشد كل اصحاب الضمير الحي لمساعدتنا والوقوف في وجه الظلم الذي يكشر كل فجر جديد علي بقعة من بقاع السودان... يجب التحرك وبسرعة حتي لا تقع الفاس في الراس ولنا في متضرري سد مروى عبرة الا اذا كنا لا نريد الاعتبار


#641930 [كوشن تود]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2013 10:16 AM
أن يهجر النوبيون مرتين فهذه أبادة جماعية .

علي أهل مشكيلة أن يسألوا أهل أرقين مساوي الهجرة وهم سوف يقولون لكم الحقيقة كاملة غير منقوصة


لا يوجد نوبي أصيل وشريف يقف بجانب بناء السدود في المنطقة النوبية والمرء لا يلدغ من جحر مرتين .


هنالك قصائد كثيرة بالنوبية لشاعرنا النوبي الكبير مكي علي أدريس تتحدث عن سلبيات بناء السدود فعلي النوبيون سماع هذه القصائد يوميا لكي يزيدهم طاقة فوق طاقتهم المعهودة ضد أعادة بناء السدود في منطقة النوبة .


السدود في المناطق النوبية بعد السد العالي ألا فوق أجسادنا .


#641899 [kokomomen]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2013 09:30 AM
نحن نوبة الجبال في كردفان ندعم قضيتكم بكل قوة ونستمر نقاتل هذا النظام الجائر في جنوب كردفان وفي كل السودان من أجل إزاحة ظلم وعنجهية هذا النظام الفاسد ولا نامت أعين الجبناء


#641782 [رياض]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2013 02:05 AM
لا فض فوك أخي فريد فالأمر جد جلل وعل النوبيين أن يكونا في خندق واحد ولاسيما بعد تقرير الخبير السوداني ووكيل وزارة الري السابق يحي عبد المجيد بعدم جدوي سدى كجبار ودال إلا إذا كان لشئ في نفس الإنقاذ والمرجفين في المدينة من أعوانه ومتي كانت الحكومة حريصة علي مصلحة أهلنا فهي التي شردت وهي التي إحالت للصالح العام كل من نطق بالنوبية وكل مشاريعنا بالمنطقة بالعون الذاتي وان ارض النوبة مستهدفة أرضا وشعبا وعلي أبنائها أن تشمر فان ساعة الجد دنت فلا خذلان ولا انبطاح فالتاريخ لن يرحم لباطن الأرض اكزم بعزة علي فوقها بذلة وان دماءنا ليست باغلي من دماء شهداء كجبار ولا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين فماساة حلفا لن تعود


فريد محمد مختار فقيري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة