المقالات
منوعات
مارتا التي قالت لا ..!
مارتا التي قالت لا ..!
04-19-2013 01:45 AM


«الزواج المثالي يكون بين امرأة عمياء ورجل أصم» .. أنوريه دي بلزاك!
عندما غادر يوني باروس - الزوج الشِّفِت - منزله متجهاً نحو نصف ميل تحت سطح الأرض، حيث يعمل في منجم للنحاس والذهب بشمال بلاده ? تشيلي - لم يكن يعلم أنه سيقضي وقتا طويلا وهو حبيس طبقات الأرض، بعد انهيار المنجم فوق رأسه ومجموعة من رفاق عمله ..!
قبل أن يغادر إلى الأعماق، كان يوني يعيش حياة مزدوجة قوامها الثالوث الشهير، الزوج والزوجة والعشيقة .. زواج مستقر .. زوجة صالحة وباقة من الأبناء - وربما الأحفاد ? الطيبين، ثم نوازع الخمسين، وهواجس مراهقتها المتأخرة، والحاجة المفرطة إلى أنثى مثيرة لجدل المشاعر والحواس ..!
وكعادة العشيقات المثابرات مع الكهول الذين أنهكهم الضجر كانت سوزانا بالمرصاد .. انبثقت من عدم الروتين ورهق المعيش لتتقلد منصب شبه زوجة .. وشبه رفيقة .. بدوام جزئي تنحسر ساعاته أو تتمدد وفقاً لأحوال يوني مع رفيقته الشرعية .. وتبعاً لتقلبات وأولويات روتينه الأسري المقدس..!
غاب الرجل تحت طبقات الأرض مضمراً هموم وأحلام تلك العلاقة الثلاثية في سره .. ومعولاً في اطمئنانه على القليل من الحظ والكثير من الكذب .. لكنه لم يخرج في التوقيت المقدر له بعد أن حبسه حابس .. بقي عالقاً في جوف الأرض .. وبين امرأتين ..!
مع اقتراب حملة الإنقاذ .. كان يوني يتحرى العدل في تواصله مع المرأتين .. ويقسم بينهما مخاوفه وأوجاعه الوجودية قسمة العدل .. بعد أن حررته مقتضيات الحالة البرزخية من عادة الكذب الذميمة فقرر الإخلاص لحبه المخبوء .. قرر الوقوف مع الشرعية الثورية والشرعية الدستورية في آن معاً .. طلب من عشيقته أن تكون في انتظاره مع أسرته .. معولاً على فكرة العودة بسلام بعد المشارفة على الهلاك كحائط صد في وجه هجمات زوجته ..!
فماذا كان موقف الزوجة؟! .. بعد ثمانية وعشرين عاما من العشرة، رفضت مارتا الحضور إلى موقع الإنقاذ لتكون في استقبال زوجها عند خروجه من المنجم بعد اكتشافها قصة الحب التي تربطه بامرأة أخرى ..!
قالت إنها سعيدة بنجاته التي تعتبرها معجزة من الله .. لكنها لن تحضر عملية الإنقاذ .. على الرغم من توسلاته .. فالرجل قد طلب حضور المرأة الأخرى أيضا .. وهي لن تقبل بهذا، وعلى الدون جوان العالق تحت الأرض أن يختار بوضوح، إما هذه أو تلك ..!
رفضت مارتا حتى مشاهدة عملية الإنقاذ عبر شاشات التليفزيون، أو محادثة زوجها عبر الهاتف، أو تبادل الرسائل معه .. وقالت بحزم أنه بخير وهذا يكفي ..!
حكاية مارتا شغلت الجميع بمن فيهم سيدة البلاد الأولى - زوجة الرئيس التشيلي - التي قالت إن الزوجة المخدوعة محقة في رفض الحضور ..!
انتهت عملية الإنقاذ بسلام، وهنأ رؤساء الدول رئيس جمهورية تشيلي بسلامة العائدين، بعد أن ركب يوني كبسولة الإنقاذ عائداً إلى سطح الأرض لينظر حوله فلا يجد مارتا التي ما عاد يعنيها - بعد اكتشاف خيانته - إن ركب الكبسولة .. أو ركب التونسية ..!

الراي العام


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1372

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#642831 [ابو فارس]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2013 05:44 PM
هههههه برضوا مارتا الهندية قالت لا للكوز السوداني .. بس هو ماركب كبسوله .. ركب التونسية بعد ما ريحتو فااااحت


#642066 [hmamizo]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2013 03:28 PM
بترمي لي شنو ؟؟ بتحكي لينا حجاتك الخاصة بطريقة ارسين لوبين . دايرة توضحي انو انك طلبتي الطلاق من زوجك الاول لانو علي علاقة بي اخري ؟؟ هسي معتمد الكاملين لو ركب التونسية وشالوهو الصالح العام بلقي منو ؟؟ المطلقة ولا العزبة ؟؟؟


#641924 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2013 11:03 AM
كلنا مع مارتا


#641837 [جاقوم]
5.00/5 (1 صوت)

04-19-2013 07:30 AM
والله يا بت ابوزيد كلامك عجيب انشاء الله بس ما تكوني علي نفس فكرة زوجته الاولي الحمدلله نحن ماعندنا عشيقات لكن عندنا من واحد الي اربعة في نفس الخط مهما كانت المسميات راجل المراة الزوجة الثانية او ا لثالثة او الرابعة والرابعة دي طبعا بتكون جاءت للرجل وهو في الرمق الاخير ممكن يكون مرطب لكن مشاكلة الصحية مالكهو يعني حقها الشرعي ممكن يضيع في اي لحظة وياحليل المعددين ودي كان زمان هسع مع الحياة الطارت دي صعب ورغم ان المعددين الان ما فاقدين العانسة بتزوجوا بنات صغار وكمان جميلات يعني زي ما بيقولوا عينهم طايرة والمؤسف ان العنوسة صارت غول كبير وهم اكبر لكن مافي مجتمع برحم حتي المعددين حين تسألهم مين قدوتكم من غير تردد يقول الرسول صلي الله عليه وسلم مع العلم بأن زوجات الرسول صلي الله عليه وسلم بأستثناء السيدة عائشة لم تكن من زوجاته بكر كلهم كانوا ارامل وكان زواجه صلي الله عليه وسلم لهم عن فقد زي مابيقولوا بالسوداني وزي ما بيقول ودي بادي العين ان لجت ان بهداها غير مولها كم كنت اود من الصحفيات التطرق لمشكلة العنوسة باستفاضة وجلي الغبار عنها وتأكيد سماحة الاسلام في التعدد وتيسير الزواج وتسهيله بكل السبل


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة