قمة الفشل نبؤة الامل
04-19-2013 03:57 PM


يبدو ان حظ السودان من القادة هو حظ البنت البايرة.... فكلما طرق الباب عريس طفش... فما كاد الامل ينمو في غازي حتي خرج علينا في اليوم الثاني بمبادرة للم الشمل بين الترابي والبشير او هكذا خرجت الصحف.

من قال له ان مشاكل السودان قد تغزمت علي صلح بين مدمن فشل وفكرة تأبت الخروج لسبعين عام كأنها حمل كاذب انتظره ابوين سنينا ولا مولود والحجج في عدم الانجاب لا تهم ففرصة الترابي لم ينالها قائد منذ استقلال السودان .

من قال لغازي انا نحتاجه مصالح بل نحتاجه مصادم. ولكن يبدو ان الامر لا يستقيم في ارض تقتل الاحلام. والان اين المفر والتناقد السياسي غييب عن الافق امطار الحلول المستحيلة واستتب الامر لهم .

فصدقا لا اري حل لا حل. غير المنافي. البعيدة والاكتفاء بمشاهدة الانهزام والتداعي من علي البعد . وقد تحول الساسة الي تجار جملة كما مبارك الفاضل وال المهدي او قطاعي مثل عيال الغرب والزغاوة في جبهات السلب بدعوي النضال المؤهل للدوحة وفنادقها.

وعبثية هي الاقدار التي تضع مفتاح الحل لازمات السودان في قطر...... ولو اتيح للتاريخ ان ينظر معارضى اليوم ومناضليه لقلب يديه من ما ال اليه الرعيل الاول من لدن ترهاقا الي محمد خير الي عبد الخالق محجوب. الي عاتي عطبرة الفذ قاسم امين.

اهي غبينة ما قبل الموت حسرة ام هي. العبثية المطلفة ونحن نري بام اعيننا مرحلة انعدام الموازين . وانعتاقها من حرمة الصحيح والخاطي ليكرم من سلب ناهبا 165 مليون دولار . ويشرد د. ابو نعوف وكل همه انقاذ اطفال السودان

وانا سادفع بمحاولة نشرها للمراة الخامسة وقد رفضت قبلها الراكوبة من قبلها اربع ولست ادرى ما السبب وقد حفيت قدماى عبر الاثير اليهم مستعجبا الاسباب ومستفهما عنها ولاشى.
ليعلم من الق كتابتك صديقى ان التاريخ يحفظ لهذا البلد رجالا يحسونه حسيس انفسهم ومع على الشعب الا ان يدركهم او ان يختار المضى بطريق الفناء...انشرها ليعلم قادة التاريخ منافى معارضة وحكومة بان حواء ولادة وان الزمان ماعاد زمانهم وان عقولا جبارة ومدركة تملك اكثر منهم الكثير
.وتملك من الرجال مافقدوه ....وهى الارادة.ارادة الرجال وماعادوا يعلموها
فشكرا سامى فقدتجليت بالكتابة وتجليت فكرا وارهقت دماغك كمرجل نخاف عليه الانفجار خيبة" من الصراخ فى وادى الموتى بلانشور...قداتنا هرموا ....هرموا...... فافنوا الدولة وافنوا كرامة شعب عريق....فاصبح من يحتل ارضنا ويسترق اهلها بقوة السلاح ليس عدوا ويستقبل وهو امن كصديق؟!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سهيل احمد سعد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة