المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الافراج عن المحكومين ... قصة أنقلاب
الافراج عن المحكومين ... قصة أنقلاب
04-19-2013 04:02 PM

ماوراء الخبر


كنت من اللذين طالبوا بالأفراج عن المعتقلين على ذمة المحاولة الانقلابية حتى قبل أن يحاكموا ، وقلت حينها أنها مجموعة أصابها اليأس من الأصلاح وأن الأوضاع قد وصلت مرحلة تجعل الكثيرين ( وبالذات العسكرين) يفكرون فى تغير النظام بالقوة العسكرية ، بالرغم من أنهم يعلمون قبل غيرهم أن محاولات الأصلاح بهذه الطريقة لن تكون مجدية ، لاسيما وأن المراقبين يرون أن فرصة وحظوظ الأنقلاب على حكومة جاءت بالانقلاب تبدوا ضئيلة ولأن المشاركين فى الأنقلاب يعلمون أن مقاليد الحكم و مفاتيحه هى فى ايدى المجموعة التى جاءت للحكم فى العام 1989 م رغم مظاهر الحكم المدنى من انتخابات وبرلمان ومعارضة سياسية و(برلمانية) ، على كل ، وبرغم مارشح من تبريرات لتخفيف الاحكام وأطلاق سراح الضباط المحكومين بأن المحاولة "الانقلابية " كانت تصحيحية وربما كانت "تمويهية" ، الا أننا لابد من أن نشيد بالخطوة ومبدأنا أخلاء السجون والمعتقلات من المحكومين والمحبوسين على ذمة قضايا سياسية ، ما يستحق الذكر هو التعاطف الذى وجدته هذه المحاولة الانقلابية من أهل الحكم ، وهو ما يلف طوق الاسرار حول الموضوع برمته ، و لو انكشف سر طريق الانقاذ الغربى لما كشفنا سر و غموض هذه المحاولة الانقلابية " الغريبة " !! ، فلقد تداعى البرلمان وكون لجنة ، ولجنة أخرى برعاية الحركة الاسلامية وسائحون واخرون ( وصل المفرج عنهم بسيارات حكومية وقد شهد احتفال خروجهم بعض اهل الحكم من الدستوريين و التنفيذين ) ، مع وعد من هذه اللجان بالسعى للافراج عن الفريق "أمن" صلاح قوش ، فلم يبقى غيره حسب الأرقام المعلنة ولايعقل ان يستمر فى الحبس و قائده فى الانقلاب قد افرج عنه ، كما انه لا يمكن لرجل واحد قلب نظام الحكم لوحده..؟ كما اننا نآمل الافراج اليافعين و المغرر بهم من صبية " حديقة الدندر " فهم ايضآ وحسبما رشح كانوا يريدون اصلاحآ ، و تبقى ان يطلق سراح حملة الاقلام بعد ان تم اطلاق سراح حملة البنادق،التهنئة لمن أطلق سراحهم والبقية التى ستأتى تباعآ ، وليفكر الجميع بطرق للتغيير ليس من بينها أستخدام القوة والعنف،
قال ود ابراهيم انهم متمسكون بالاصلاح ،
و خلوها مستورة

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1193

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة