المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لهذا تمكنوا من حكمنا ربع قرن من الزمان ؟ (1)
لهذا تمكنوا من حكمنا ربع قرن من الزمان ؟ (1)
04-20-2013 09:50 AM


كيف استطاعت الانقاذ الاستمرار في الحكم كل هذا الزمن دون أن يفلح الناس في اقتلاعها ؟ هذا السؤال يقيني بأنه يدور في رؤوس اكثر اهل السودان ، فغالبية الامة المضطهدة من قبل أقليات متسلطة قوامها المنبوذين اجتماعيا لدناءتهم وسوء صفاتهم، والدخلاء واللقطاء وثمرات الأسر المتفككة الذين يعانون عقدا نفسية وحقدا على مجتمعاتهم أو حسبما يسميهم بعض الكتاب (بانكشارية الانقاذ) ، غالبية الامة تتوق لليوم الذي تجد نفسها فيه محررة من براثن هؤلاء الذين اتوا انقلابيين غير مختارين ، ولولا استخدام السلطة القاهرة والاغراء بالمال لما وجدوا من يردد شعاراتهم ويقاتل معهم نصرة للشيطان واتلافا للعباد وتمكينا للفساد والافساد في الارض.
فالسوداني السوي كما كان معروف في الداخل والخارج شخص بسيط متسامح يقبل الآخرين برحابة صدر وأبعد ما يكون عن التطرف بأشكاله لأنه طيب القلب ودودا يحب الغير وهو بصفاته هذه لن يقبل بهم وبفكرهم المنحرف الا اذا تم الضغط عليه بإفقاره وتجويعه وتخويفه وخداعه بالدين ، وقد تمكنوا من التأثير في خلق كثيرين بأساليبهم هذه التي سأحاول في هذه المقالات كشفها وفضحها ، فهؤلاء الضلاليون استطاعوا الاستمرار في الحكم ليس لقوة فيهم انما لضعف في غالبية الشعب السوداني ،فطبيعة الشخص السوداني المتسامحة في ذاتها تعتبر نقيصة هنا في التعامل مع امثال هؤلاء اضافة الى تفشي الفقر والجهل الامر الذي يضاعف من العوز في فهم هذه الجماعات ، لذا تجدهم حريصين اشد الحرص على استبقاء الجهل والفقر، فدوام حكمهم مرتبط بدوامهما ، ولا يتفائلن احدكم يوما بأنهم سيحاربون الفقر والجهل لأنه بزوالهما هم سيزولون ، فوالله لو ملكوا اموال الدنيا جميعا لما استثمروها في غير نشر الكراهية والتدمير ، ويمكنكم استيعاب ذلك من خلال سوابق أتوها بتدخلهم في شئون دول الجوار وتصديرهم للسلاح والارهاب ، فآخر ما يمكن أن يرد لبالهم هو اصلاح شأن الناس والسعي لرفاههم وتعليمهم وجلب الخير لهم، وخلق الحب بينهم ، ففكرهم مبني على كراهية الناس وعلى القتل والقتال ، فقتل النفوس والعدوان هو ركن أساسي في فكر الإسلامويين ولو تسنى لهم الحصول على المال لوجهوه خارج حدود السودان نشرا للفوضى والقتل والدمار كما يحدث الان في الداخل . لذا فالفرج لن يأتي أبدا طالما هم متربعون في كراسي الحكم ومن يظن بغير ذلك فهو يلهث خلف الوهم وسيجد السراب .
استبقاء الفقر لديهم استراتيجية ، واهل السودان بسخريتهم اخرجوا نظرية (دعوني اعيش) التي هي شرح وتحليل لما احاول قوله .
فالفقر والبؤس والحصول على لقمة العيش للنفس والاهل هو الذي يدفع بالشباب العاطلين عن العمل دفعا للانخراط في الجندية واجهزة امن النظام، أي حماية الفئة الباغية من الثوار العزل والمسلحين، فالفقير غير المتعلم المحروم منذ طفولته يكون مملوءا بالإحباط والغضب بسبب الحاجة والشعور بالهوان ، وليس له الوعي الكافي لاستيعاب من هو عدوه الحقيقي ليقوم بمواجهته ووضع حدا لمعاناته . فيقوم هؤلاء باستثمار أولئك في حروباتهم ضد الثوار في المدن والاطراف المظلومة . وتكون ساحات القتال هنالك هي المكان الذي يفرغون فيه طاقات الغضب المكبوت! فالموضوع واضح بجلاء لو حارب اهل الانقاذ الفقر لما وجدوا المقاتلين الذي يدفعون بهم اعدائهم المنتشرين في البقاع . لذا فموهوم من يظن ان هذه الفئة المجرمة ستحارب الفقر ، فالفقر هو القلب الذي يدفع بالدم الى عروقها .
التجربة مع أهل الانقاذ ساعدت الكثيرين في فهم هذه الفئات الاثمة المتربعة على العرش عنوة وتسلطا ، وقد ادركوا ادراكا لا يشوبه شك بأن هؤلاء هم ليسوا سوى دجالين يستغلون الدين لتحقيق مآربهم ومصالحهم الدنيوية ، فالإسلام يقوم اساسا على محاربة حب الدنيا وذم اتباع الشهوات بأنواعها سواء كانت شهوات مال أو بنين أو سلطة أو نساء ، فقد عاش الرسول الكريم فقيرا ومات فقيرا ، وبديهيا لا يمكن -لاحد كان- مغرم بحب المال والغنى وعرض الفانية أن يدعي بانه ينتهج نهج الرسول الكريم. هذه الامور تعتبر اصلح ميزان لمعرفة المسلم الحقيقي من الشخص الدجال المخادع !
ولا يتسع المجال هنا لذكر الآيات والاحاديث التي تتناول المسألة ومعظم المسلمين حتى الصغار يحفظون منها ما يكفي ليميزوا ما أقول.
الفقر هو خادم الجهل فضيق ذات اليد يجعل من المتعذر على الاهالي تعليم ابناءهم والنتيجة انهم سيعيشون أميين أو انصاف متعلمين بلا امكانيات حقيقية تساعدهم في فهم ما يدور ، مما يجعلهم لقمة سائغة في فك الانقاذ ، الشخص غير المتعلم من نوع هؤلاء الضحايا لا يقرأ شيئا يكتبه المعارضون ولا يستوعب ما ببطون الكتب ولا يفهم حتى حوارات الساسة والعلماء بلغاتهم ومفرداتهم المتقدمة، ومثل هذا الشخص يستطيع اعلام الانقاذ مع انتشار مظاهر القوة واحكام السيطرة بالسلاح ، تستطيع هذه الادوات اقناعه واستمالته بسهوله كي يخوض في أوحالها النتنة مدفوعا بالحاجة للعمل والحصول على لقمة العيش من جانب ، ومغررا به مخدوعا بمظاهر السلطان والدعاية الدينية من جانب آخر.
صدق الفاروق حينما قال : (لو كان الفقر رجلا لقتلته)، ففي ظل الفقر الشديد وضعف التعليم وفقدان البوصلة ينشأ اناس غير اسوياء متخبطين تائهين لا يعرفون الفرق بين الخطأ والصواب ، والحاجة أعظم المفسدات وأجلهن ، فالفقر يدفع بالرجل الى التنازل عن حريته وكرامته مثلما يدفع بالمرأة للتنازل عن شرفها وتقديرها لذاتها ، والانسان بلا كرامة ولا شرف ولا عزة نفس هو ليس بإنسان اذا صح التعبير .
لكي يستمر هذا الحكم الجائر المعوج عليه أن يجعل الانسان في هذا الوطن مسخا شائها بلا قيم وقد أفلح كثيرا في ذلك ، فالسرقات وجرائم العنف والقتل وزنى المحارم وتزايد اعداد المثليين لدرجة اقام الزواج واغتصاب الاطفال من قبل الشيوخ الحفظة وانتشار التباغض والتحاسد والنفاق والكذب والخداع والاحتيال لدرجة اطعام الناس لحوم الكلاب والحمير وغيرها من البلايا تغنيني عن الاطالة في هذا السياق .
لكي توالي أهل الانقاذ هنالك شرط واجب وهو ان تكون بلا خلق ولا ضمير ولا كرامة أو شرف وأن تتجرد تماما من حب الناس والوطن، فالشخص المتحلي بالمكارم بديهيا لا يمكن ان يواد القتلة قساة القلوب المبتغين الفساد في الارض ،سفاكي الدماء المكرسين تفكيرهم للعداء والخراب، اللصوص المنافقين المفترين على الله سبحانه وتعالى ، والغدارين الذين لا عهد لهم ولا ميثاق ، من يحبهم بالضرورة ينبغي ان يكون بمثل خلقهم والعياذ بالله .
أبو الكبائر:
الفقر والخوف هما المدخلان لقبول الانسان بالفساد والمفسدين في الغالب، يقول ابن الاحنف :
يمشي الفقير وكل شيء ضده
والناس تغلق دونه أبوابها
وتراه مبغوضاً وليس بمذنب
ويرى العداوة لا يرى أسبابها
حتى الكلاب إذا رأت ذا ثروة
خضعت لديه وحركت أذنابها
وإذا رأت يوماً فقيراً عابراً
نبحت عليه وكشرت أنيابها
الفقر هو السبب في الشعور بالهوان ومعظم البشر يتوقون للفكاك منه ، منهم من يكد بالسبل الشريفة ومنهم من يسلك السبل المعوجة ، والفئة الباغية تدرك حقيقة كون الفقر يجبر المرء على الانكسار والخضوع تخلصا من الهوان والاحتقار الاجتماعي لذا فهي تعمل على افقار المجتمع بكل السبل ، كالنهب بالجبايات والمحاصرة بالضرائب ورفع قيمة الجمارك والسيطرة على السوق بالدخول في مجال التجارة والاستثمار في نفس الوقت ، وبذلك فإن كل مجهود المواطن العامل يذهب الى جيوبهم وخزائنهم بالباطل مما يجعله فقيرا مهما كد واجتهد وعمل ليلا نهارا .
وضعف الاجور يجعل الموظفين في مؤسسات الدولة فقراء بلا حدود ويتركهم أمام خيارين : إما الولاء الاعمى والانخراط في صفوف التنظيم وخدمة اجندته وبالتالي الحصول على الدعم التنظيمي والفرص وشيء من المال العام لسد الرمق وعدم سؤال الناس ، او العكس وبالتالي اختبار الفقر والحاجة والهوان . وهو امتحان عسير وخيارات صعبة لا يصمد بوجهها الا من رحمه الله ومده بالصبر والايمان والقوة والبصيرة.
وربما لاحظتم أنه بمجرد أن فقدت الحكومة دولارات بترول الجنوب وتراجعت اموالها بدأ حتى اولئك الذين يوالونها في التذمر وحدثت الانشقاقات ، المال والفقر يفسران كل ذلك .فأتباع النظام أغلبهم مرتزقة نفعيين يتم شرؤاهم بالمال ، أو مرضى يعانون الدونية ينشدون الرفعة والمكانة بالسلطة والجاه.
ان التفاوت الطبقي من أدعى الاسباب لكي يكره الناس بعضهم بعضا ،فإغداق الاموال على الفئات الطفيلية التابعة للنظام وحرمان غالبية الشعب يخلق عقدا اجتماعية جمة وينشر التحاسد ويفكك المجتمع ، وتفكيك المجتمع هو غاية لهذه الفئة الضالة المضلة ، فالمجتمع المترابط الذي يسود الوئام والحب والثقة بين ارجائه يصعب اختراقه ، فعمليات التجسس تحتاج الى اناس يتبعون لنفس المجتمع المستهدف بالمتابعة والتجسس ،ولكي تتم المؤامرة بنجاح لابد من نشر الفرقة بين الناس ليخون بعضهم بعضا لمصلحة الفئة الباغية مع الحصول على النظير المادي . لذا نشروا القبلية والطبقية وأعلوا من شان الأراذل الذين يخدمون مصالح تنظيمهم الشيطاني . فانقلب الحال رأسا على عقب فترى الجهلاء والفاقد التربوي والذين اكملوا دراستهم وهم شيوخا قد صاروا من الأثرياء اصحاب الجاه في الوقت الذي تشرد فيه الشرفاء الاذكياء الذين كانوا في المقدمة يوما قبل اختلال الموازين . والاخيرين يدركون حقيقة هذه الجماعة والاعيبها واخلاقها لذا حاربوها وعارضوها فكانت النتيجة هي بحث الفئة المجرمة عن بدائل زائفة من انصاف المتعلمين والفاقد التربوي والبدو المتخلفين . ففتحوا لأنصارهم الناقصين هؤلاء سبل الحصول على الشهادات بلا تعليم وبتنا نسمع بمن كانوا (يعيدون في فصول المدارس) انهم قد صاروا من حملة الماجستير والدكتوراة بلا علم وبلا معرفة ، وهذه البدائل الزائفة حلت في كل مكان مثلما يحل الجراد على الينع فيتلفه ويهلكه .
نواصل ،،،

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1175

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#642941 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2013 09:12 PM
كل ما قلته صائب مائة المائة وتحليل واقعي ما في ذلك شك ولكن السؤال الملح كيف الخلاص وقد تمكنو من تشتيت كل الشعب السودني الفضل .؟؟؟؟


#642666 [north kodofan]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2013 01:56 PM
بدل ما نكتب عن كيف تمكن الكيزان من حكمنا ربع قرن حقو نكتب عن كيف فشلنا باقتلاع ناس (تمكنا) ربع قرن..


#642511 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2013 11:36 AM
تحليل في الصميم .... بارك الله فيك أيها الكاتب ...
افقار وتجهيل المجتمع هي غاية المنافقين المتأسلمين .
نسأل الله أن يعجل بالخلاص من عمر البشير وزمرته ..


عبدو الجندي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة