المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حكآيآت الحلة ـ سوق الموردة
حكآيآت الحلة ـ سوق الموردة
04-20-2013 11:56 AM




دورة الحيآة لا تهدا ولا تكل ولا تمل وان كآنت محكومة بالتغيير والتبديل والاضآفة والحذف مثل مسودة لكتآب ما ، فهنآك موآليد جدد يولدون ، واخرون توسدوا بآطن الأرض فى رقآد أبدى ، واماكن تندثر وتنمحى اثآرها ، واخرى تنبثق شآمخة تحتل مكآنها ، فتصير الأولى ذكرى فى سجل الزمن ! ولكن هنآك امآكن تقآوم صروف القدم والزمن وأن بدا عليها الوهن .وفى مدينة امدرمآن الأم الحآنية الجامعة التى تضم الى صدرها ابنآء السودآن بلا تمييز أو تفرقة ، وبلا من أو أذى ، ما فتئت تحتفظ فى حنايآها ببعض الأسوآق القديمة عصية على الزمن أن يهزمها وان بدت على ملآمحها آثآر أخآديد وتشوهآت ، ومن هذه الأسوآق الصغيرة بالمقآرنة بسوق امدرمان الكبير سوق الموردة وسوق الشجرة وسوق ودنوبآوى وسوق بآنت . وحديثنا اليوم عن اقدم هذه الأسوآق وهو سوق الموردة ، وكان هذا السوق قآئما" منذ عهد الاستعمآر وكان وما زال يخدم أحيآء الموردة والعباسية وحى الضبآط لانه أقرب اليهم من السوق الكبير ويمكن الوصول اليه مشيا" على الأقدآم ، بينما لا يمكن الوصول الى السوق الكبير دون ركوب الترآم ( الترمآى أوالطرمآج كما درج على تسميته الجمهور ) ، وسبب آخر وهو ان متطلبآتهم اليومية لا تتعدى اللحم والخضآر وبعض السلع البسيطة والرخيصة فى آن وآحد ، وكان الجزء الرئيسى من السوق يحتوى على سوق الخضروآت وهو بنآء مستطيل مسقوف يمتد من الشمال الى الجنوب ومفتوح من الجانبين وكل بائع يشغل قسما" مربعا" وليس هناك حاجز أو حائط بين الدكاكين ، وكانت الخضروات ترد طازجة من مزارع توتى المقابلة لسوق الموردة بالشاطئ الشرقى من النيل وتشمل الخضروات الملوخية والبامية والقرع والبامبى والباذنجان والبطاطس والرجلةوالطماطم والجرجير والفجل والليمون ولا يوجد بينها شيئ من الخضروات الأفرنجية التى لم يعتاد الناس على أكلها مثل الخس والبنجر والجزر ، كما لا تباع الفاكهة فى هذه السوق ، وكان اشهر( الخدرجية ) هو العم حسين والذى خلفه ابنه صديق بعد وفاته وكان اكبر محل لبيع الخضار هو دكانه ، وكان سمحا" فى بيعه ، وكانت هناك امرأة بآئعة خضار واحدة تدعى الصبر والتى منحها مفتش المركز الانقليزى مستر ريد منزلا" فى قطعة ارض جزآء" لها على انقاذه ، ولقد ذكرها الكاتب الأمدرمانى الكبير شوقى بدرى ، كما ذكرتها أنا عندما كتبت عن فريق ريد بالموردة وهو الحى الذى ولدت ونشأت فيه وبه مسكن العآئلة . والصبر هذه كانت سمحة وسخية فى بيعها وتعطى فوق ما يستحق الشارى ، فلم يكن هناك ميزان لبيع الخضروات بالوزن.
وبعد الساحة التى تتوسط السوق وفى قبالة دكاكين الخضار كانت توجد محلات الجزارة وهى مفتوحة على بعضها على نسق دكاكين الخدرجيه ، وهذه تبيع لحوم الضأن والبقر ، فترى الخراف المذبوحة معلقة بالسنج من السقف ، وكان أشهر جزار ضأن هو العم دفع الله وكنا زبائن له وكان يذبح افضل الخرفان ، وكان اللحم يباع بالأقة وهى تساوى اكثر من اثنين كيلو، وتبآع ( وقة ) اللحم الضانى بعشرة قروش ووقة لحم البقر بثمانية قروش ، ويمكنك شرآء نصف أو ربع وقة ، ( الجنيه يساوى مآئة قرش ) ، ويوجد بآعة لبيع الكبدة والكلاوى والكرشة والمصارين ( لعمل الكمونية والمرآرة ) . وكان اشهر دكان لبيعها صاحبه عبدالله الحآج الذى يلعب لفريق الموردة ، وهناك تحت شجرة فى السوق تجلس امرأة عجوز وزوجها الضرير يبيعان ( الطآيوق ) والذى يستعمل لمسح الدوكة لعمل الكسرة ، وخلف محلآت الجزارين تجد محلات ( التشاشة ) وهؤلآء يبيعون البهارآت والقرض واللالوب والنبق والتمر والدوم والويكة ، ويجاور هؤلآء دكان أشهر بائع سمك مقلى فى الموردة وامدرمان وهو السُكّى ، ويقع بجانبه قهوة بلدية يؤمها البنآيين ومبيضى الجدران ، ودكان حلاق شاب كان محله استراحة لبعض اصدقآئه من اصحاب الحرف ، ويلى ذلك من جهة الغرب دكان صغير لصانع أحذية وشباشب نسآئية ولصق دكانه محل شهيريبيع شراب الليمون وما زآل موجودا" وكان قبل ذلك محل مكوجى ، ويلى الدكان مسجد صغير ، وكان أيضا" فى غرب السوق على الشارع العام دكان عطا كوكو الحلاق وهو وزميله محمود عبدالكريم ثنآئى الحقيبة الشهير باولاد الموردة ، ويلى ذلك دكان أكبر تاجر فى السوق وهو محمد بنده . أما فى الجانب الشمالى من السوق فيما يلى الخور فيوجد دكان فضل الله سعيد ، وهناك ايضا فرن الشايقى ومحل حبيب جقود النجار وبجواره مطعم بلدى وهناك فرن آخر فى غرب السوق للضو حجوج وفرن كبير آخر فى وسط السوق ويجاور الفرن دكان الصياد لبيع مواد البنآء والأدوآت الكهربآئية على الشارع العام مواجها" لدكان تاجر الجملة الكحلآوى ، ويفصل شارع ضيق بين الفرن ودكانى محمد ابراهيم و أبو حوه لبيع الاقمشة النسآئية والرجالية . وفى الجانب الجنوبى من السوق يوجد بعض الدكاكين لبيع الزيت والسمن والدقيق والسكر واشهرها دكان ود اللمين ، ويوجد فى هذا الجانب ايضا" محلات الخياطين واشهرهم الباهى ، وكان هناك خياط قدير متخصص فى الجلاليب البلدية وهو قصير القامة جدا" وعندما يأتيه زبون طويل القامة يطلب منه ان يرقد على برش فى وسط الدكان لياخذ مقاساته .
وكان فى واجهة السوق الشرقية بجانب شارع الزلط بعض دكاكين الترزية منهم العم دفع الله الفيل ، وهناك حلاق مشهور هوالعم عبد اللطيف ودكان الحاج مقبل لايجار الدراجات ،ومحل توتو ترزى الخياط .الافرنجى . واما فى الجهة الشرقية مما يلى شارع الاسفلت الرئيسى كان يوجد محلات الجزمجية ودكان السمكرى سطيح ، وورآء هذه الدكاكين كان دكان العم محمد خير لتأجير العجلات ،ثم تمتلئ كل المنطقة الممتدة حتى حديقة برمبل ( الريفيرا ) بسوق الحطب والسعف والعناقريب وصناع المراكب الصغيرة ، وتقع طاحونة العيش والغلال مباشرة بعد مجرى الخور بعد شارع الزلط وتدعى طاحونة اسكندرانى وهو صاحبها .
هكذا كان سوق الموردة حتى السبعينات من القرن العشرين ، والغالبية العظمى من تلك الأمآكن والدكاكين قد اختفت وحل مكانها محلآت اخرى ، وانتقل اصحابها الى الدآر الآخرة وورثها ابنآؤهم واحفادهم ، وان ظل أقل القليل منها قآئما" وصامدا" وشاهدا" على ذلك الزمن الذى ولى وما فيه من رخآء وسمآحة ..


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1666

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#643582 [نادر]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 03:02 PM
أطيب التحيات لك ولأسرتك القامة التى تمثل نور ساطع فى امدرمان وحى ريد بصفة خاصة...
هكذا نحن دوما عنصريون حتى النقاع امدرمان ثم امدرمان ثم الموردة
لك التحية أينما كنت


#643203 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 08:40 AM
العم هلال
تحياتي
امدرمان العشق والموردة حضارة
اذكر ايضا دكان العم مبارك (مارقيط) عليه رحمة الله الذي انتقل الى الرفيق الاعلي قبل فترة بسيطة وكانت له جزارة، وكان من اشهر حراس نادي الموردة ، وكان صاحب نكتة ومنزله ملاصق لمنزلنا، وايضا العم بدوي الترزي واولاده، ولدينا معهم صلة قرابة، وهناك ايضاً دكان عبدالعظيم العجلاتي، كنا نحضر للسوق في فترات صبانا. وكثير من ابناء ذلك الحي كانو زملاء دراسة، يا حليل الزمن الجميل. متعك الله بالعافية وتحياتنا لفخر السودان الدكتورة خالدة


#643059 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 12:38 AM
فى الجهة الغربية من السوق كان يوجد كشك يبيع عصير الليمون ..!


#642818 [abdelmonem]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2013 05:24 PM
يا سلام عليك رجعتنا لايام جميلة ورائعة باقي صداها في وجداننا وفي مخيلتنا لا يعرفها سوي اولاد امدرمان وانا ليس بالعنصري واذا كنت عنصري فعنصريتي تتمثل في مدينتي امدرمان قبلة جميع اهل السودان.


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة