المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فتح الحدود وحرس الحدود
فتح الحدود وحرس الحدود
04-20-2013 01:40 PM



نيروبي

سالت مرة سياسي من جنوب السودان في نيروبي ، كيف تقرأ جوبا "المحاولة الانقلابية الاخيرة في الخرطوم "والمتهم فيها ضباط اسلاميين معروف انتمائهم الصارخ للتيار الحاكم في السودان ؟ حدثني السياسي من جنوب السودان حديثا تحليليا عميقا عن رؤيته للاحداث في الخرطوم .سالته ان كانت جوبا تظن ان هناك تغيير قريب في الخرطوم يلزمها ان تتريث قليلا في المضي بعلاقتها مع السودان الي الامام ؟رد يقول "لا اعتقد انه من المستحسن ان نغرق في التوقعات كثيرا " .حملت سؤالي الي اكثر من مسؤول في الجنوب ،ان كانو يرون ان جوبا تدرس اعادة صياغة سياستها تجاه الخرطوم علي ضؤ تقلبات الوضع هناك ؟ لم تكن هناك اجابة محددة حصيلتها انهم منشغلون بدراسة احتمالات سقوط النظام مثلا او حدوث انقلاب في الخرطوم .هم مهتمين حقيقة باتفاق مع السودان بغض النظر عن من في القصر . وهنا نسأل "لماذا تدعم جوبا قطاع الشمال ليحارب في النيل الازرق وجنوب كردفان ان هي لا ترغب في اسقاط الحكومة في الخرطوم ؟ ولماذا تدعم الخرطوم ديفيد ياو ياو ليحارب حكومة جوبا من جونقلي وقبلها دعمت بيتر قديت ودعمت جورج اطور ودعمت ....؟ حسناً: الطرفان ما زالا ينكران صلتهما بدعم محاربين هنا وهناك .لكن هب انهما يقومان بذلك كما تشير حيثيات كثيرة مفهومة للعالم وللبلدين ،فلماذا يقومان بذلك ؟
لناتي الي جوبا ونقول ان علاقتها مع المحاربين في جبال النوبة والنيل الازرق معقدة ولا يمكن القول انها صنعتهم لتحارب بهم الخرطوم كما في حال دعم السودان لمليشيات الجنوب التي تقاتل الحكومة هناك .جوبا لا تستطيع بسهولة ان تفك ارتباطها مع قطاع الشمال لانه كان جزء منها ولا يمكن ان تجرؤ علي ذلك في وضع حدود "سايبة" وقضايا معلقة مع السودان ،وهي لمحت اكثر من مرة ان مشكلة الكتيبتين الثامنة والتاسعة تتعلق بحل سياسي علي اساس انها متبقيات من اتفاقية السلام الشامل .لكن سبق للخرطوم ان نفضت يدها بسهولة من قادة جنوبيين حاربوا معها ،تخلت بسهولة عن حلفاء لها وسهلت لاخرين ان يذهبوا الي الجنوب غير ماسوف عليهم بمجرد ان قبضت ثمن ما تحتاج اليه ،وبما ان للخرطوم علاقات طوييلة مع مسلحين دربتهم ودعمتهم لاغراض محددة ثم استغنت عنهم او في طريق الاستغناء عنهم ،لم يكن ذلك في الجنوب وحسب وانما في مناطق كثيرة هي تحتاج الي مقاتلين يقاتلون نيابة عنها مقابل صفقة بعينها ليس فيها اي بعد استراتيجي .مثلا احتاجت الحكومة في وقت ما ان تمد صلتها مع اعنف واقذر مليشيا في منطقة القرن الافريقي "جيش الرب في شمال اوغندا " وكان جوزيف كوني رجل الادغال الغامض والعنيف ينزل كما يشاء في جوبا ويقابل ضباط استخبارات الجيش السوداني للتنسيق.غرض الحكومة من جوزيف كوني كان ردا لكمبالا التي تدعم جيش الحركة الشعبية وقتها .لكن بمجرد ان وقعت الخرطوم اتفاق امني مع كمبالا في 2002 ،انخرطت ليس في فض شراكتها مع كوني وانما تعمقت لتفتح مطار جوبا كمركز دعم واسناد لجيش يوري موسفيني في حملته ضد جيش الرب .في دارفور حينما ارادت الحكومة ان تحارب حركات التمرد هناك لجات الي قبائل بعينها وجيشتهم واعطتهم سلاح وسمتهم "حرس الحدود "الان هم لا يحاربون الحركات المسلحة وحسب وانما يوجوهون بنادقهم الي المواطنين هناك .هل تريدون احصاءات لذلك ؟ لا يحتاج الامر سواء الاشارة الي حادثة سبتمبر الماضي حينما هجم "حرس الحدود "علي محكمة نيالا الخاصة واطلقت ثلاث متهمين هناك "وجلدت القاضي "امام سمع وبصر الناس هناك .يقول الفريق عبدالرحيم محمد حسين في خطابه امام البرلمان 10 ابريل "ان تجربة حرس الحدود صاحبتها بعض السلبيات ويجري التعامل معها "لم تكن سلبيات في الحقيقة كانت حكومة تنزع سلطاتها وتمنحها الي مليشيات في صفقة سخيفة ،والحكومة الان تبحث عن "مخارجة "لها من ورطة تحالفها مع الجنجويد ....اها قلتها عدييييييل .
نعود ونقول اذا لم تستوعب الخرطوم طبيعة العلاقة بين "قطاع الشمال "والجنوب في امتدادتها الطبيعة فانها ترهق جوبا بعملية فك الارتباط ،حيث تعلم ان ذلك الامر لن يتم بطريقة "سد الحدود " يقول تقرير نشرته الاكنوميست في يناير الماضي "انه في حال" فكت" جوبا ارتباطها مع قوات الحركة الشعبية شمال فانها ستفقد مركز تمويلها في جوبا " ذلك نصف الحقيقة ،واقع الامر ان جوبا لن تستطيع ان تفعل ذلك لاسباب كثيرة ،اهمها انها لا تأمن ان تترك مسلحين كانوا جزء من جيشها وحربها في حرب "عبثية "علي حدودها ،وجوبا امامها خيارين في الحقيقة اما ان تصادقهم او تعاديهم .
الحل اذن :
الضمان الوحيد لجوبا ان لم يعد هناك مسلحين يهددون الحدود بينها والخرطوم ،لان جوهر ما ستحصل عليه من اتفاق مع الخرطوم يتمثل في حدود امنه ومستقرة ومفتوحة للتجارة والمصالح بين البلدين .حتي النفط نفسه مهدد داخل الانابيب وفي المصافي ،بل في الابار نفسها "واسالوا تعبان دينق يحدثكم كيف ان الابار يمكن ان تكون هدف سهل "لمطاريد الجبال "ان هم وجدو انفسهم في العراء . الطريق الصحيح هو ما حدده مجلس الامن ومجلس السلم والامن الافريقي في القرار الاممي 2046 .ان تجلس الخرطوم لتفك ارتباطها هي بالمليشات وتتفق علي ترتيبات سياسية تضمن تفكيك المليشيات لصالح جيش قومي " وبدون "كلام كتير "
لماذا؟
تقول الحكومة في الخرطوم بحسب النائب الاول لرئيس الجمهورية علي عثمان طه في مؤتمر صحفي عقده في 26 مارس "ان الحكومة لا تمانع ان تفاوض الحركة الشعبية شمال علي اساس معالجة قضية المنطقتين (جنوب كردفان والنيل الازرق ) باعتبار انهما قضايا عالقة من اتفاقية نيفاشا " جيد..لكن كيف يمكن معالجة القضيتين علي اساس نيفاشا ؟ففي السابق لم تبدأ المشكلة لاختلاف حول نتيجة "المرحومة المشورة الشعبية "وانما تعلقت بعملية دمج ونزع سلاح الكتيبتين الثامنة والتاسعة ،الحقيقة ان الحكومة هي من بادر لنزع السلاح بالقوة في استباق لترتيبات ذلك ،والحركة الشعبية شمال رغم لخسارتها لانتخابات حاكم جنوب كردفان واحتجاجها علي ذلك .لكنها قالت انها ستقاوم النتيجة بالوسائل السياسية .اذن خطوة الحكومة بنزع السلاح هي من عجلت بالتمرد عليها وليس الترتيبات السياسية المتعلقة بالمشورة الشعبية والانتخابات .الان كيف ستتعامل الحكومة مع وضعية الكتيبتين ؟هل ستنزع سلاحهما وتعيد دمجهما ؟ام تتركهما كحال "حرس الحدود"؟

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 843

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#643290 [elhj]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 10:15 AM
كلام مام بس عبدالرحيم محمد حسين ذاتو حرس حدود
الشيء التاني كل رفعة في السودان فيها حرس حدودوبالتالي ليست قبائل بعينها


عارف الصاوي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة