المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صفحات مطوية من حياة الشاعر الدوش
صفحات مطوية من حياة الشاعر الدوش
04-20-2013 08:16 PM

كتب الكثير عن الشاعر عمر الطيب الدوش ، كما كتب الكثير عن شعراء السودان ، وقرأت عدة مقالات عن : التجاني يوسف بشير ، محمد المهدي المجذوب ، الهادي آدم ، مصطفى سند ، محمد احمد المحجوب ، أحمد محمد صالح ، أحمد سليمان طه ، إدريس محمد جماع ، الطيب محمد سعيد العباسي ، جيلي عبدالرحمن ، علي عبدالقيوم ، عالم عباس ، عبدالإله زمراوي ، صديق مدثر ، كمال الجزولي ، سيف الدين الدسوقي ، توفيق صالح جبريل ، النور عثمان أبكر ، محمد عبدالحي ، محمد المكي إبراهيم ، عزيز التوم منصور ، أسماء الجنيد ، روضة الحاج ، نضال حسن الحاج ، محمد الحسن سالم حميد ، محجوب شريف ، وكثير من شعراء الفصيح والعامية وحتى الحلمنتيش .
أنا - الكاتب المسرحي الألماني برتولد بريخت قال : من يكتب كلمة " أنا " فيجعل حرف " الألف " كبيرا يستحق الجلد - معذرة - أنا - لقد فعلتها وكتبت كلمة أنا فجعلت حرف الألف كبيرا فاجلدوني يا صحاب - متأكد أنكم ستدهشون إذا عرفتم أن الراحل المقيم الشاعر عمر الطيب الدوش درسني ، " يا راجل قول كلام غير كده " نعم والله العظيم درسني ، " إنت يا بدرالدين عمرك كم ؟ "عمري عمر الزهور ها ها ها يعني حاجة كده بتاعة 19 سنة "

في الخمسينات من القرن الماضي كنت تلميذا بالمدرسة الأهلية الوسطى بام درمان ، وقبل أن أكمل عامي الأول فيها تم فصلي لأني شكوت أحد المدرسين الذي قام بفعل فاضح مع أحد التلاميذ ، الناظر طلب مني الدليل على ذلك ، لم يكن معي الدليل سوى " إني شفتهم " إعتبر ذلك تشويها لسمعة المدرس الذي تربطه به علاقة قرابة وكان ذلك لسوء حظي فقرر فصلي من المدرسة لسوء السلوك ، كانت علاقتي بوالدي – رحمة الله عليه – ممتازة جدا فأخبرته بما حدث ، كان متأكدا أنني صادق ، أخذني إلى المدرسة ، ودار جدل عنيف بينه والناظر ، إنتهى إلى قرار حاسم من الناظر بفصلي ، خرجنا سويا واتجهنا إلى مدارس الدوش الوسطى حيث قبلت طالبا فيها ودفع والدي المصاريف وانصرف .
منذ إلتحاقي بمدارس الدوش أظهرت نبوغا كان لافتا للنظر، ولكن ذلك النبوغ كان مخلوطا بنوع من " العفرتةوالشيطنة " لم تكن مقبولة بين المدرسين ما عدا مدرس واحد كان يتفهم ذلك هو عمر الطيب الدوش فأحاطني بنوع من الرعاية خاصة وأن ناظر المدرسة وصاحبها وعميدها كان عمه الدوش ، كنت مثلا " أسك التلاميذ بخرطوش المويه " ولا يوقفني إلا عمر ، ونتيجة هذا الموقف من عمر الطيب الدوش أصبحنا أصدقاء ، أما عمه الدوش صاحب المدرسة فلم يكن أمامه - رغم صرامته - فعل شيء فقد كان يعلم تماما أنني " سأقبل " بالثانوية ويذاع إسمي بإذاعة هنا أم درمان ، وكان هذا في ذلك الوقت شرف كبير للمدرسة و"كمان فلوس كتيرة للسيد الدوش" .
إنتهت المرحلة الوسطى بقبولي بمدرسة التجارة الثانوية بالخرطوم ، ولكنها لم تعجبني فانتقلت منها إلى الأهلية الثانوية بأم درمان ومنها إنتقلت إلى جامعة القاهرة فرع الخرطوم ، ولكنها أيضا لم تعجبني فانتقلت منها إلى معهد الموسيقى والمسرح بناء على رغبة خالي الراحل المقيم الفكي عبد الرحمن ،خاصة كنت أحتفظ بوظيفتي بالمسرح القومي بأم درمان ، يعني كنت طالبا وموظفا .
في اليوم الأول للدراسة بمعهد الموسيقى والمسرح إلتفت يميني فوجدت عمر الطيب الدوش ، فخاطبته بلقب " أستاذ " ولكنه فاجأني قائلا : أنا لست أستاذا أنا طالب مثلك و " بعدين بطل حكاية أستاذ دي نهائيا " وهكذا عدنا من جديد أصدقاء ولكن هذه المرة صداقة " جد جد " وظللنا طيلة السنوات التي أعقبت ذلك أكثر من أصدقاء ، طبعا " زمان " كان القبول في المعهد لا علاقة له بالسن

زاملني عمر الطيب الدوش لأربع سنين في معهد الموسيقى والمسرح ، ولكن تخرجت في المعهد قبله لأنه كان يوم التخرج معتقلا ، وعندما خرج من معتقله قدم للإمتحان العملي مسرحية من تأليفه بعنوان " نحن لا نمشي في جنازة المطر "و هي من المسرحيات التي منع عرضها ، بعد إنتهاء المسرحية تناقشنا حولها وحول المسرحية التي قدمتها في إمتحان التخرج وكان فصلا كاملا من مسرحية الكاتب والمخرج الألماني برتولد بريخت والذي أيضا كنت معجبا به وإذا ببرتولد بريخت يصبح صديقنا المشترك .



بدرالدين حسن علي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1409

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#643067 [زول قرفان قرف شديد]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 12:59 AM
والله يا بختك. فوالله كنت تلميذاً وزميلاً وصديقاً لأمير الشعر العامى السوداني


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة