من هم السائحون؟؟
04-21-2013 07:37 PM

• تحدث حشد السائحون في يوم 16/04/2013 عن مطالبهم في إطلاق سراح من حوكموا في محاكم عسكرية بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم من العسكريين والمدنيين وقيادات في جهاز الأمن والمخابرات الإنقاذي مثل الفريق صلاح عبد الله قوش المدير السابق للجهاز في فترة تمت فيها وصفت بالدموية ، وقيادات عسكرية جميعهم من قيادات الإنقاذ وبعضهم بضرورة الحال ضالعون في جرائم بحق الشعب السوداني وأياديهم ملطخة بدماء الشرفاء و وأمتهنوا التنكيل بقيادات ونشطاء العمل السياسي المناوئ للإسلامويين. وخرج الينا من من لجة الليل سفاحين ينادون بالتغيير ليس حباً في الحرية والسلام والعدالة وإنما بغضا لرفقائهم وطمعا في العودة على ظهر ثورة التغيير القادمة.
• كان حديث المتحدث يحمل تهديداً لرموز النظام بالإنتقال الى مرحلة أخرى للإحتجاج مواجهة مفتوحة مع النظام أكثر عنفا وربما دموية وليس هذا فحسب وإنما أمهل السائحون النظام مهلة 24 ساعة ليتم الإفراج عنهم وتحدثوا بأن ذلك جزء فقط من مطالبهم فهم يطالبون بإطلاق سراح المدنيين والعسكريين والمنتسبون سابقا الى جهاز الأمن والمخابرات الإنقاذي بالإضافة الى يوسف لبس الذي تم إعتقاله في محاولة إنقلابية أخرى ادعى النظام ان من قاموا بها هم منسوبي حزب المؤتمر الشعبي بقيادة د. حسن عبد الله الترابي عراب النظام صديق الأمس وعدو اليوم ومن ضمن المتهمين كان الحاج آدم يوسف الذي فر الى دولة أخرى مجاورة وعاد تائبا الى المؤتمر الوطني ليصير قائدا فيه ورمزا من رموز النظام الحالي وهو صاحب التصريح العجيب أبان قصف قوات الجو الإسرائيلية لمصنع اليرموك العسكري بضاحية الخرطوم وتحدث عن مقدرته ومليشيات نظامه على مواجهة الجنود الإسرائيليين بالسواطير وصار مثارا لسخرية الساسة السودانيين وعرف منذ تصريحه ذلك بابوساطور.
• نادى السائحون بإطلاق سراح من قدمهم النظام للمحاكمة بخصوص تهم متعلقة بمحاولة قلب نظام الحكم ، وواجه المتهمون المحكمة بإتهام وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين وشخصيات بارزة في المؤسسة العسكرية ومؤسسة الحكم بالفساد فيما يتعلق بمكتسبات وإستثمارات المؤسسة نفسها والأدهى والأمر أنهم توعدوا بمحاولات قادمة خلفهم من غاضبون داخل المؤسسة العسكرية على سياسات النظام العسكرية فيما يتعلق بإدارة المعارك في الميادين الموزعة على خطوط الطول والعرض في الدولة السودانية في النيل الازرق وجبال النوبة وكردفان ودارفور و التوترات مع الدولة الوليدة في الجنوب وتوشك نقاط أخرى على الإنفجار فهي حتى الآن في طور تكوين الأزمة والنظام يواصل تعنته بالتعاطي على ذات النمط المعهود بتجاهلها ونكرانها حتى تتفاقم وتبلغ المدى ولايمكن إحتوائها والتعامل معها لتأتي بالمزيد من الشهداء والدماء وبالتالي المزيد من مجرمي حرب النظام والى المحكمة الجنائية الدولية يكون المقصد.
• مجموعة السائحون تضم مجموعة من عرفوا في فترة الحرب المقدسة في الجنوب بالمجاهدين، الذين قاموا بالقتال في جنوب السودان بدوافع دينية وبإعتبار القتال هناك هو جهاد في سبيل الله وإعلاءا لكلمته بعد حملة تغبيش الفكر التي قام بها النظام آنذاك مما دفع مجلس الكنائس العالمي لدعم الجنوبيون ممثلين في الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة د.جون قرنق ديمابيور. ولكن قام النظام بالتفاوض مع الكفار الجنوبيين وعاد د. جون قرنق نائبا لأمير المؤمنين عمر البشير وصحبه الميامين أخوان الشهداء وعشاق الحور العين في جنات الخلد.
• المهم قبل أن تكتمل مهلة 24 ساعة التي أطلقها الناجي عبدالله لقيادات النظام ، تم الإفراج بالفعل عن المتهمين بالعملية الإنقلابية إياها. والتي هي في رأي كثير من التحليلات السياسية بأنها لاتعدو أن تكون سوى مسرحية رديئة الحبكة والإخراج من قبل السدنة أنفسهم لذر الرماد في العيون لعلمهم اليقيني بتململ قطاع واسع من أبناء الشعب السوداني الذي يستشعر الظلم والهوان ويعاف مايراه من فساد يندى له الجبين وقد سبق النظام تلك الخطوة بالحديث عن طلب الإسترحام من أمير المؤمنين عمر البشير. يعني مؤامرة ثم إسترحام ثم تهديد السائحون ثم الإفراج عن المعتقلين.
• لماذا لم يتم الإفراج عن يوسف لبس؟؟
• أو بصورة أكثر منطقية لماذا يوضع يوسف لبس في المعتقل حتى الآن وزميله في تلك المؤامرة المزعومة صار مسئولا في نفس النظام الذي تآمروا عليه؟؟
• ومن يتولى إصدار الأوامر بالإعتقال ؟؟ جهات عدلية قانونية أم جهات سياسية ؟؟
• على أي مبدأ يتم بناء الأحكام المختلفة من حالة لأخرى رغم تطابق ظروف وملابسات الفعل ؟؟
• حركة رمضان كانت إنقلاب عسكري مثل إنقلاب ود ابراهيم ، لماذا يعدم ضباط رمضان ويفرج عن الإنقلابيون الإسلامويون؟؟
• كسب السائحون الرهان هذه المرة وربما لم يكن هنالك رهان من الأساس. ولكن هذا يطرح سؤالا مهما وبديهيا، من هم السائحون؟؟ هل هم حزب سياسي أم حركة مسلحة أم قوة عسكرية نائمة في الخرطوم؟؟ تتحرك وفق توجهات تخلى عنها النظام ضمن ما تخلى عنه من مبادئ دينية ووطنية وأخلاقية وما تخلى عنه من اراضي الوطن ومن أصدقائه الإسلاميون الذين آواهم وقادهم الى جلاديهم فيما بعد بصفقات مشبوهة ومنافع شخصية لأفراد النظام.
• يجب على هذه المجموعة أن تحدد مرتكزاتها واسسها وتنظم نفسها كمجموعة سياسية للعمل المدني وتبني خياراتها السياسية لتكون جزء من الحركة السياسية السودانية وليتم التعامل معها وفقا لما تتبناه.
ويبقى بيننا الأمل في التغيير دوما،،،،،


حسن العمدة
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3409

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#644157 [abumazin]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2013 10:06 AM
ستظل سائحا تائها معهم اذا انتظرتهم لقبول مقترحك بان يكونو تنظيما سياسيا


#643924 [إسماعيل البشارى زين العابدين]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 11:49 PM
وددت الكتابه عن هذا الموضوع وشكرا للسيد كاتب المقال فالعنوان يكفى ( من هم السائحون؟)وللعديد من القراء الكثير من التعريف للهؤلاء ولست ضليعا فى القانون ولكنى أعتقد إن إعتقال من قام بالتوقيع على وثيقة الفجر الجديد لامبرر قانونى يدينه !!لسبب بسيط هو (أن سائحون قوم يحملون السلاح وفى مناطق العمليات كانوا يتوافدون ويتواجدون) وقد ذهب الجنوب لحاله والحور العين يمكن الوصول إليهن عبر غزه ليس تهكما ولكن نصرة لأناس فعلا يعانون الظلم فى أرضهم.وتهديد سائحون للسلطه ينم عن قوة تعلمها السلطه !! فهل يحق لهؤلاء الزهو بحمل السلاح والتدريب عليه ويحرم على الآخرين المسانده المعنويه للذين يحملون السلاح؟هذا الإختلال فى الموازين حتما سيوردنا الهلاك .فالصومله واللبننه تأتى عبر هذه السياحه المعبقه بعطر البارود !!غض الطرف عن جسم كهذا فى دوله تدعى عدل الإسلام هو إغراء للآخرين بالتمتع بهذه المزيه !!!! على السائح أن يكون مواطنا عاديا ينضوى تحت حزب يعبر عن طموحاته ورغباته ورؤاه السياسيه أما أن يتبنى حمل البندقيه فتلك إن لم تجرنا اليوم فغدا حتما ستقودنا لمآلات خطيره !!وإذا قررت الحكومه أن تظهر عضلاتها للمعارضه بأن لها ذراعا أخرى يمكنها أن تستخدمها فى حال تخليها عن السلطه فتلك إشارة خطيره وأنا أرجح هذا الإحتمال !!وعلى بقية المعارضه أن تبحث عمن يسوح لها !!


#643863 [أبونديبو]
2.00/5 (1 صوت)

04-21-2013 09:53 PM
من هم السائحون؟؟؟؟ وده سؤال عايز اجابة؟؟؟؟ ببساطة هم الجبهة القومية بجلدها الجديد بعد أن خلعت الجلد القديم...... (تذكر تصريح مصطفي عثمان اسماعيل قبل يومين: انهم يعدون أنفسهم للمعارضة....!!!!!) يعني عايزين يخلعوا الجلد القديم وخلع الأسماء القديمة الهرمة ودفن الماضي بكل سوءاته والظهور بشكل جديد يضمن ديمومة النظام وعبر الديمقراطية هذه المرة واصلاح خطأ الانقلاب وسيكون من المكاسب العودة الي الكراسي بما نهبوه من أموال وبمساعدة اعلامهم الضارب.....وقبل يوم قرأنا مقال عمار آدم الذي يمجد فيه المدعو ودابراهيم ويمهد له وما أشبه الليلة بالبارحة فهذا هو الطريق الذي مهدوا له من قبل لعمر البشير وقارنوا بينه وبين الخليفة عمر......
الناجي عبدالله ليس الا فرداً من أفراد المنظومة يلعب الدور المرسوم له بدقة.....
مصيبتنا أن الشارع السياسي أصبح يلتهم وبنهم فبركات الجبهة.....وألاعيبها
ايها الأخوة أرجو منكم عدم حسن الظن بهم وبأي فرد كان معهم حتي ولو اغتسل 14مرة بالتراب والخامسة عشر بالماء الطهور.


حسن العمدة
حسن العمدة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة