دارفور وصراع القبيلة
04-21-2013 08:50 PM

ان ما جرى في دارفور في الآونة الاخيرة من صراعات قبلية مسلحة واسعة النطاق بين القبائل العربية في كل من ولايات شمال وغرب ووسط دارفور نتيجة للواقع المعقد الناشئ من محاولة الحكومة لحسم الثورة في دارفور عسكريا بمساعدة بعض المكونات القبلية المحلية والوافدة في ظل مجتمع هش يعاني اصلا من صراعات وانقسامات قبلية, وما ضاعف من هذا المنحى القبلي الخطير وجود افراد من ابناء هذه القبائل لهم نفوذ يشرفون بشكل مباشر عسكريا وسياسيا على تزكية هذه الصراعات لارتباطها بمصالحهم الشخصية وما يزيد الموقف تازما وتفاقما هو غياب الدور الحاسم للدولة في وقف هذه الصراعات ووضع حلول دائمة لها وهذا الغياب يؤكد على عدم حرص الحكومة على ايجاد صيغة تنهي هذه الصراعات وان الخطاب السياسي الحكومي الذي يستنكر القبلية ليس الا تغطية وتمويه لسياسة ذات اغراض مبطنة وفي احسن الظروف يمكن ان تكون دعاية لتحسين صورة النظام خارجيا.
والناظر للمشهد السوداني يجد ان العقلية القبلية هي التي تتحكم في صنع القرار السياسي في كل المستويات وهذا من بين الاسباب الاساسية التي قادت الى اشعال فتيل الصراع بين المكونات الاجتماعية والتي تزيد حدة في في الاوساط التي ينتشر بين افرادها السلاح وتسوده الامية والجهل. كما يحدث الآن في دارفور مع ملاحظة ان المصالح التي تتصارع عليها القبائل في دارفور لا تتعلق بكل فرد داخل القبيلة ولكنها مرتبطة بالقيادات المكرسة للفكر القبلي وهم في الغالب رجالات السياسة ورجالات الادارات الاهلية حيث يتم استخدام رجالات الادارة الاهلية في تحويل النزاعات القبلية الى سلاح سياسي ويصبح ابن القبيلة السياسي هو اللاعب الاساسي الذي يوزع ( باصات ) التعصب القبلي ليصنع منها قوة هجومية يوظف اهدافها لخدمة مصلحته الشخصية اولا.
وهذا لايعني تجاهل رجالات الادارة الاهلية واعيان القبيلة لانهم يعملون على توزيع الغنائم بما يقوي سلطة الزعامات ويعمق الشعور القبلي ويصبح الفرد على قناعة بان القبيلة هي التي تحمي مصالحه وتمنحه الامن وان تقلد المناصب السياسية والادارية ايضا تؤمنها لك القبيلة, ومن هنا يصبح الدارفوري او بالاصح السوداني عضوا في قبيلته وليس مواطن في دولة. وقد تعاظمت قوة بعض القبائل في دارفور نتيجة الصراع بين الثوار والحكومة بحيث اصبحت بعض القبائل تستمد قوتها من الحكومة وتمتلك ترسانة حربية قوية مما قادها لمحاولة قلب الموازين التاريخية لمعادلات النظام الاجتماعي والارض.وبد انتهاء الحلقة الثانية من مسلسل الصراع في دارفور بتهجير وحرق قرى من يوسمون بالزرقة بدات الحلقة الثالثة من مسلسل الصراع بتوجيه هذه المجموعات قوتها نحو الداخل وتوظيفها لتغيير الموازين السياسية والاجتماعية من الداخل مما دفع النخب العائلية وقيادات خشوم البيوت الى خلق استقطاب داخل القبيلة الواحدة نتيجة لتضارب المصالح الفردية لهذه القيادات.
عموما الواقع لا يبشر بالخير بتاتا وفي ظل هذه الظروف المعقدة لا يمكن ان نحلم بمجتمع معافى ومعاصر تسوده قيم التسامح والمحبة مالم يتخلى ساستنا وقياداتنا عن العقلية القبلية الضيقة والمنحرفة انسانيا وان يعتنقو مجموعة قيم انسانية مشتركة تضع حدا للمعاناة.



جلال الدين الصادق
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1144

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#644680 [لتسالن]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2013 09:35 PM
هو (صراع القبيلة) ام تنفيذ زعامات ابناء القبائل لسياسات اسيادهم و التضحية بالقبائل و بيعها بعرض زائل!


#643883 [صادق]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 10:31 PM
(وان يعتنقو مجموعة قيم انسانية مشتركة تضع حدا للمعاناة.
)
ان يعتنقوا العقيدة الصحيحة التي تنجيهم في الدارين حتى يكونوا خير خلف حنفاء لله, لان الكل يعمل ولكن من يعمل للدنيا هو يحب الشهرة والأوسمة والنياشين ولو ادى ذلك الى ابادة.. والذي يعمل للاخرة (وللاخرة خير لك من الأولى ) لايريد الإ وجه الله فيحرم ما حرم الواحد الاحد ويخشى عذابه .


جلال الدين الصادق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة