مساجنيك !ا
11-22-2010 05:05 PM

تراســـيم..

مساجنيك !!

عبد الباقي الظافر

هبط زهير حامد سليمان رئيس الاتحاد العام للطلاب سابقا والقيادى البارز بالمؤتمر الشعبى مدينة الفاشر..تم اعتقاله ورفيقه المهندس صلاح الزين من جوف الطائرة ..قائمة الاتهام تحوى ارتكاب جرائم تهدد الامن الوطنى ..ذات حامد الذى ترك حزبه ولبس رداء المؤتمر الوطنى يتعرض للاعتقال فى جوبا التى قصدها للتبشير بالوحدة ..الحزب الحاكم غضب من عنت الجيش الشعبى ..وهوغضب يستحق المشاطرة . ثانى عيد الاضحى تحولت ساحة سجن كوبر العتيق الى حائط مبكى ..اطفال زغب وزوجات صابرات وامهات نائحات جلبن الطعام وباقات التهانى الى مسجونى المؤتمر الشعبى ..اعتادت هذه الاسر منذ سنوات خلت ان يقضوا بعض عيدهم فى كوبر .. ياتون من مدن بعيدة ليباركوا لابنائهم الذين يقضون حكم السجن لسنوات طويلة..اخبرتهم ادارة السجن أنهم تأخروا هذه المرة ..كان عليهم ان ياتوا فى اليوم الاول. قصة سجن اثنى عشر قياديا بالشعبى جديرة بالفحص ..فى عام 2004 داهمت قوى من الامن وفى وقت واحد عدد من المناطق فى ضواحى الخرطوم ..القوى جاءت بحصاد وافر من السلاح المخبأ لليوم الاحمر ..ٍالمتهم الاول فى العملية الدكتور الحاج ادم ..الحاج ادم استغل معرفته بتطاريس الارض ..وفر هاربا الى اريتريا ..اصحاب الحظ السىء وقعوا فى القيد ..الان يقضون احكام قضائية تترواح مابين الخمسة عشر عاما والعشرة اعوام ..زملائهم العسكريون المدانون فى ذات الجريمة حن عليهم قلب رفائقهم فى الجندية فاعفوا عنهم عفوا جميلا. المتهم الأول الحاج ادم يجد سانحة جيدة للتكفير ..رئيس الجمهورية وقادة الحزب الحاكم يستقبلونه رسميا فى الاسبوع الماضى بعد ان خلع عباءة الشعبى واصبح جنديا مخلصا فى المؤتمر الوطنى ..بينما خسائر القوة يمنعون حتى من مقابلة ذويهم فى عيد الفداء. السؤال من اصدر التعليمات لهولاء الشباب بتخزين السلاح ..فى رواية منطقية قيادة الحزب الشعبى ..وفى رواية اخرى ان السلاح دفن منذا ن كان الحزب واحدا موحدا ..فى كل الاحوال ان القضية تجاوزت العقول المدبرة ومضت نحوالالات المنفذة ..الشباب الذى اطاعوا الشيوخ فاضاعوهم . قياس اخر جدير بالقراءة ..عسكر العدل والمساواة دخلوا امدرمان مدججين بالسلاح ..حصاد المعارك كان عدد من الانفس البريئة التى ليس لها فى العير ولا النفير ..اتفاق حسن نوايا سياسى اخرج معتقلى العدل من السجن ..ثوار العدل ودعوا اخوتهم الذين سبقوهم الى كوبر . فى تقديرى ان اختلال المعايير يؤدى الى الاحتقان السياسى ..اى من الاثنى عشر سجينا ربما لو اتيحت له الفرصة لعاد لصفوف الحزب الحاكم ..اى من هؤلاء لو خرج الى سفح الجبل لوجد من يفاوضهم من انجمينا التشادية او الدوحة القطرية. سيدى الرئيس ..ها انت تعود من اداء فريضة الحج ..زرت مكة المكرمة التى قال رسولنا الاكرم الى اهلها اذهبوا انتم الطلقاء ..افعلها سيدى الرئيس ..اعيد الفرح الى اسر خيم عليها البؤس لسبع سنوات عجاف ..اعيد ثقة الوطن فى بعض بنيه الذين جنحو للعنف يوما . افعلها سيدى الرئيس ..لن تخسر شيئا .

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1404

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#48617 [hill]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2010 08:31 PM
خلي يلموهم (شعطي) يعن شعبي ووطني يكبوهم في شالا والله دبك


#48574 [سيك سيك]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2010 05:21 PM
والله البيقرا العنوان يقول القبة تحتها فكي ولكن عندما يقرأالمقال يموت من الغبينة ما الفرق بين الشعبي والوطني وإلى أيهما تنتمي؟


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة