المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الامام الصادق المهدي بين ترويض تيار السودان العنيد وقيادة تيار السودان العريض
الامام الصادق المهدي بين ترويض تيار السودان العنيد وقيادة تيار السودان العريض
04-22-2013 03:05 PM



تتحدث الانباء والتحليلات في هذه الايام عن اتجاه داخل اروقة حزب الامة بالمشاركة في الحكومة كتتويج لمشاركة العقيد عبدالرحمن الصادق المهدي نجل رئيس الحزب ،كل المؤشرات المنطقية تؤكد ان العقيد عبدالرحمن شارك في الحكومة بمباركة من والده وبعض القيادات البارزة في الحزب ،الامام الصادق ظل يمسك العصا من النصف ويلعب علي الحبلين علي مر تاريخه السياسي وفي تعاطيه مع الانظمة الشمولية ،ودائماً ما يكون خميرة عكننة في صفوف قوي المعارضة التي تناضل من اجل التغيير منذ الجبهة الوطنية مروراً بالتجمع الوطني الديموقراطي وحالياً في قوي الاجماع الوطني التي تعاني الان من تجاذبات ومناكفات جراء تصريحات الامام المستفزة لبعض الاحزاب المنضوية تحت تحالف قوي الاجماع الوطني ،المراقب عن كثب لمواقف الامام وحزب الامة القومي يدري بان الامام يخشي من اي عملية تغيير حقيقية تفضي علي تغيير النظام من جذوره، وظل ينادي بمحاورة النظام من أجل الثوابت الوطنية ،الامام يخشي من قوي الهامش اكثر من النظام نفسه ،لذا يلجأ دائماً الي مهادنة النظام وممارسة التكتيكات والمناورات واثارة الخلافات في قوي المعارضة في المراحل المفصلية ،الامام الصادق يتطلع لان يكون هو البديل كما لمح به الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل في حوار صحفي معه في جريدة الشرق القطرية اومسايرة النظام حتي يصل معه علي وفاق كامل يقطع طريق لقوي الهامش السوداني من الوصول الي السلطة والتي يصفها الصادق المهدي بالحركات العنصرية .
حتي لا نطلق الكلام علي عواهنه دعونا نرجع لاحد خطب الامام الصادق المهدي وان لم تخني الذاكرة خطابه في برنامجه الانتخابي الذي قدمه ابان الانتخابات السابقة والذي تحدث فيه عن ثلاثة تيارات سياسية في السودان.
التيار الاول: قال انه تيار السودان العنيد وهو يتمثل في حزب المؤتمر الوطني وقال ان هذا التيار هو اقصائي وعنيد متشبث بالسلطة ويرفض الوفاق مع القوي السياسية الاخري وقال الامام بانهم في حزب الامة يسعوا لترويضه و الوفاق معه اوتغييره بإستخدام وسيلة الجهاد المدني.
التيار الثاني :تيار السودان الجديد ويتمثل هذا التيار في الحركات المسلحة ،وقال الامام بان هذا التيار عنصري اقصائي يسعي لحكم السودان واقصاء الآخرين واضاف الامام بان هذا التيار ينادي بإعادة هيكلة الدولة السودانية والعلمانية .
التيار الثالث : وصفه الامام بتيار السودان العريض وقال الامام بان هذا التيار يقوده حزب الامة وبقية القوي السياسية الاخري ,وقال الامام بان هذا التيار هو المناسب لحكم السودان في المرحلة القادمة .
من خلال هذه التيارات التي حددها الامام الصادق يتضح بجلاء ما يريده الصادق المهدي وما يصبو اليه مرحلياً او استراتيجياً ،الامام الصادق المهدي يسعي بحنكة سياسية لعرقلة اي عملية تغيير تكون فيها تيار السودان الجديد في المقدمة او رأس الحربة والدليل علي ذلك يتضح في شكل تعاطيه مع تحالف الفجرالجديد ومحاولة شغل قوي الاجماع الوطني بخلافات داخلية ومناكفات حتي لا تقوم قوي الاجماع الوطني بتطوير التنسيق الموجود بينها وتحالف كاودا ،ويتضح ذلك في مساجلات الطرود والصندل والاوزان وبيانات حزب البعث وحزب الامة وادارة الصراع في الفضاء الاعلامي وليس داخل مؤسسات التحالف،والان الزخم الذي احدثه الفجر الجديد قد تلاشي تماماً ولم نري اي جديد في هذا الشأن وقوي الاجماع الوطني في بياتها الشتوي ،والامام الصادق الان بعد مشاركة ابنه كعربون لترويض تيار السودان العنيد وما زالت الحوارات مستمرة بين التيارين ولن تتوقف لان تيار السودان العنيد ايضاً جزء لا يتجزء من تيار السودان العريض اذا تخلي عن العناد والاقصاء وهو بوجوده في السلطة افضل للامام من اي بديل اخر غير مألوف وبالتالي الخيار المرحلي للامام بقاء النظام الحالي وان اضطر علي المشاركة معه بشكل كامل في السلطة ،والخيار الاستراتيجي للامام قيادة حزب الامة لاي عملية تغيير متوقع بوجود الامام او اي كادر في حزب الامة في قيادة قوي الاجماع الوطني ويتجلي ذلك بمحاولة اقصاء الاستاذ فاروق ابو عيسي من سدة تحالف قوي الاجماع الوطني ورفع معايير الاوزان كشرط للتمثيل داخل قوي الاجماع الوطني ،واعتقد بان الامام الصادق اذا لم يحقق هدفه بهيكلة قوي الاجماع الوطني ويتزعمها فانه بلا شك يلجأ لخياره الاخر بالمشاركة في الحكومة ومن ثم خلق تحالف مع المؤتمر الوطني في المستقبل لان منهج تحليل حزب الامة لازمة الدولة السودانية من منظور سياسي فقط ،مشاركة وديموقراطية لا اكثر ولا اقل .
والمعلومات التي تتحدث عن اقتراب مشاركة حزب الامة في الحكومة مؤشر لانهيار مطلب الامام بهيكلة قوي الاجماع الوطني ،وبالتالي اذا لم تحسم قوي الاجماع الوطني وتحدد شكل العلاقة مع حزب الامة الذي يسعي بشكل واضح بان لا يكون التحالف فاعلاً بإغراقه بالخلافات والمساجلات العبثية فان الوضع يبقي كما هو عليه الان معارضة كسيحة مقعدة وعاجزة عن الفعل .
من دون اغفال التيارات الاخري في حزب الامة ومؤسسات الشباب والطلاب فيه والتي موقفها واضح حيال عملية التغيير في السودان ،الا ان الخط الرسمي والفاعل هو خط الامام الصادق المهدي وبالتالي سنري هل يشارك الحزب في الحكومة؟؟ أم سيقود قوي الاجماع الوطني لتحقيق برنامج السودان العريض.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 695

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#644843 [هدندوي]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2013 04:30 AM
ياعزيزي حفاظاً على وقتك لاتكتب عن هذا الرجل أو اختصره فهو لايستحق الكثير فمعظم الشباب يكره سيرته وأنا شخصياً سيرته تسبب لي حموضة لذا لم أقراء المقال ودخلت لكي اكتب الكلمتين ديل فقط


محمد عبدالله موسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة