حولية شيخي ( فلان ) !!
04-23-2013 03:37 AM


وفي صلاة الجمعة وبعد الفراغ من خطبة الخطيب المُصقع يخرج الجميع من العبادة لهيتفوا لفلان ..
مشيخة فلان طريق للإرتزاق لا تنهض بأعباءالتكليف وتحصر نفسها وتبرع في المنفعةوالتضليل ..
مثلهم كالوحش الأليف إذا أكل من يدك تبعك ثم إذا أغريته بأحد يعدو عليه ليفترسه ويفتك به ( المودودي ) ..
أمة تتفجر بطاقتها وأصالتها وحبها لله لا غرو أنها تستحق الحرية والعيش الكريم ..
وأخرى بفرعونها الذي لم يدر بخلده أن الناس في زمان ما سيبنون الأبراج الشاهقة المنيفة ..
معذور ففهمه أخرس وذاكرته كفاف وبساطة ..
أمة تصطبغ بحضارة الإسلام وتنصاغ في قلبها وقالبها بإتباع الشيطان ..
يهلك المؤمنون عن بينة ويهلكوننا عن عمى ..
عندهم وسائل للكشف الشخصي ما سبقهم عليها أحد من العالمين ( تخصص نساء ) ..
زياراتهم الموسمية في قرن العلم والمعرفة دليل سذاجتهم وبعدهم عن الواقع ..
نوافذ قديمة وشقوق على الجدران وأبواب صدئة وأشرعة التخلف تحيط بالقرية المقصودة بالزيارة ..
ومضيفة الشيخ وثيرة المقاعد والنمارق والوسائد والعصائر والكعك وفي الخارج قصائد وعصائد وحسرة وتبعية ..
غبار الحولية حامل أشواق المُغفلين يورق بالحسرة فالناس هنا في عتمة وأسيادهم في تخمة ..
من يُشعل فيهم فجر الإنعتاق وأشواق الثورة ..
هذا الشعب مجروح في كرامته وعلى شفة اليأس يعيش ويفرخ ..
قد يفنى هذا الجيل وهو فاقد البوصلة والطريق فقد سيق إلى الضياع وفقدان الشهية التائقة للتغيير ..
هويته ضائعة إلى هاوية مُبهمة القرار .. ويحشدون هناك ليوم عزاءه ..
تباً وتبّ لمن قطع الطريق على الشعاع وطرب على مرض أمته ليكبر بطنه وتزيد شهوته ..
فالحكاية كدورات ضلال وشيطان ووساطات ...
هكذا تطبعوا فالطبع غرس أول الصبا ويُنّفر عنه بالتدين ومحاولة الإصلاح ما أمكن ذلك ..
محاور قليلة يدورون في فلكها لا يستطيعون الإنعتاق منها أو الإشتفاء من مرضها ..
تقلب عليهم عواطف المودعين واشواق المُستقبلين..
مشروخ صوت هذا الشعب طالما نبت فيه هؤلاء وأولئك ..
فهم أُس البلاء وطبول التطبيل البالية الفهم العاجزة عن التغيير ..
الصوفية خط الدفاع الأول عن دولة الكيزان ..
اللهم لا تشقنا بهم فقد مللّناهم وبغضناهم فهم من عدوة قصية ..
لا نشبههم ولا يشبهوننا فاذهب بألبابهم الحمق والتغفيل قوم يشيعون الإنبطاح والإنتقاص وكفى ..

استغفر الله ..
أبو أروى - الرياض


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1068

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#645720 [nubianman]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2013 11:13 PM
الجهالة الجهلاء تكمن فى مايسمى بالصوفية....اكاد أتقيأ وانا اراهم فى سرابيلهم يتمايلون....يتركون الخالق ويعبدون المخلوق....ده شنو ده؟؟؟؟؟؟


#645473 [بدر السما]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2013 04:05 PM
هم السادة اهل السجادة ، كرام القوم ماضي وحاضر ومستقبل ، يحملون منهج الدعوة الحقة يعلمونه ويعملون به ، حكمة وموعظة حسنة ومجادلة حسنة ، ويدفعون بالتي هي احسن من اساء إليهم . لولاهم لتفرقت بنا السبل .
رعاهم الله فهم بقية القبس .


#645395 [الصابر]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2013 02:36 PM
غالبية من يسمون أنفسهم بالشيخ الآن عبارة عن محتالين يتكسبون من بيع الوهم للجهلة


#644863 [Alsuffi]
4.00/5 (4 صوت)

04-23-2013 07:07 AM
من لا يعرف يقول سنمكة
قطعة ادبية ماتعة ولغة معبرة بسيطة قوية واحساس بالناس ظاهر
ولكن تاهت عليك دروب الناس وغلس عليك الطريق في انكفائك .
اودي بك المودودي الي درب العطب وتفيات ظلال سيد قطب علك تستريح وظننت ان خيوط العنكبوت ستبني لكم دولة الاسلام ..
نحن في السودان شقينا بكم ولكن عركناكم عرك نعال ...لن تقوم لكم قائمة بالسودان وان تظاهرتم بجلد كل حرباء ونعقتم بنداء بوم
البوارج كلها ....
مساجد الصوفية بنيت من صلصال بلاد النوبة وحمائه المسنون فبشروا بتوحيد المنحمنا بشارة عيسي .قابل النيل اصداء باصداء فسكن الغاب كلقمان الحكيم .. .
لم يصعروا خدا ولم يرفتوا احدا ...من طيب مطعهم اجاب الله دعوتهم ففاقوا الكجور صانع المطر ...فوحد الله توحيد غير خازن ولا مرابي .
كان الناس في السودان امنون حتي اجتاح الجراد الملتحي طيبة ....فصنعوا شيوخا من قش والفحوها شالا اخضر وظنوا
ان القش يصمد علي صهوات الغيب .
اذهبوا الي مالي ايها الدبابون السابقون لتكملوا رواية جنة الشوك الماجنة فطائرات الناتو ستنقركم نقر الحداة ...وتعرف بيضكم ...بيضة بيضة فهي من رعت امكم الدجاجة المتاسلفة ...ونبقي نحن الحراز اللالوب الجبال ....


ردود على Alsuffi
Russian Federation [احمد] 04-23-2013 03:53 PM
ياااااسلاااااااام عليك ...

Russian Federation [طبيب نفساني] 04-23-2013 11:36 AM
الله الله الله الله..........اذا اراد الله بأمثال هذا الكاتب خيراً بأراه جزء ضئيل من ادب الصوفية و حبهم للغير بدون شروط سوا الدين و إنسانية الانسان.


موسى محمد الخوجلي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة