المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
والتفت الجمل لنباح الكلب
والتفت الجمل لنباح الكلب
11-23-2010 12:19 AM

والتفت الجمل لنباح الكلب

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

من أجمل ما في اللغة العربية بعد الشعر الأمثال والجميل أن المثل يؤخذ بمعناه وليس بكلماته خصوصا العامي منها مثلاً ( يموت حمار في رزق كلب) تضرب عندما تكون الضحية كبيرة مقارنة بالمستفيد ولا يعني ان الثاني كلب ولا الاول حمار. طبعا هذا المثل الذي اخترناه من البيئة ، وعلى ذكر اثر البيئة في الامثال أحكي هذه القصة: كنا مدرسين تحت التدريب قبل 35 سنة في مدرسة من مدارس ام درمان وكان درس الفيزياء الآلات الموسيقية وأجابت بنت فنان مشهور على كل الاسئلة إجابات صحيحة فما كان مني إلا أن قلت لها ( ود الفار حفار) فردت لا يا استاذ: (ود الوز عوام) . قطعا صارت حبوبة كما صرنا جدوداً .

ومنها تعلمت أن البيئة الاجتماعية عنصر هام وأثرها يجب ان يحسب له ألف حساب.

وبعد كل هذه المقدمة التي أوردناها لتخفيف ما هو آت حتى لا يؤخذ الكلب ولا الجمل بمعناهما القريب.

النقد عبر الصحف كثيراً ما يواجه من القراء هها ( الكلب ينبح والجمل ماشي ) غير أن ذلك ليس كل الحقيقة ما من كتابة جادة ومخلصة الا ولها نفع مباشر وغير مباشر على الأقل التوعية. وبعد كتابات كثيرة - لا نبحث بعد كتابتها غير رضا الله ورضا الضمير ومناشدة الإصلاح اتصل بي أحد الإخوة الأعزاء وصديق قديم وتنفيذي كبير في ولاية الجزيرة قال نولي ما تكتب اهتماما خاصا وعلى سبيل المثال يوم كتبت قصة المرور والعنوان كان رقم الايصال حول الأخ الوالي الموضوع بسرعة للجنة الأمن. قلت هذا كلام طيب ولكن ماذا فعلت لجنة الأمن وكان هذا الموضوع في اول شهر اكتوبر يعني أكثر من 40 يوماً والحال ياهو نفس الحال كما يقول الكابلي.( ووالي الخرطوم يجمد اللائحة من مكتبه ويترك الشرطة تجري ورآه وتمضي اللائحة بعيداً عن الخرطوم.( 30 جنيه داخل الخرطوم و100 جنيه خارجها يا ربييييييييي، اللهم اجعلني من مواطني الخرطوم).

طيب ان يهتم الوالي بالموضوع شخصيا فاثر ما كتبنا من عيوب المرور يجب أن تجتمع له هيئة الرئاسة التي ليس في أجندتها هذه الأيام غير بند واحد، ولكن إن عَرفِت ما تفعله هذه التسويات الفورية المُطبّقة في نفس المواطن من غبن يفقده حب الوطن وما تفعله في تدهور الأخلاق ( أما كونها نافذة فساد فهذه ليست من عندي بل قال بها مدير عام شرطة سابق وجعلي كمان) لو عرفت كل ذلك بندا هاما ورئيسياً.

هل اكتفى الأخ والي الجزيرة برفع الامر للجنة الأمن ؟ هل تابع ما خرجت به؟ وعلى من تنفيذ ما خرجت به؟ وما العقبات التي وقفت في طريق تنفيذ ما خرجت به؟ أقول هذا وأكاد أجزم على العقبات التي وقفت امام تنفيذ مثل هذه الإصلاحات،غير استصغار الجزيرة ومواطنها هناك (الراضعون من الثدي لن يتركوه ولو تحول اللبن دماً).


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1269

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة