المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
ما قدرش على الهمباتة إتشطر على الحواتة
ما قدرش على الهمباتة إتشطر على الحواتة
04-24-2013 01:23 PM


هناك مثل شعبي مصري يقول: «ما قدرش على الحمار إتشطر على البردعة» ويضرب المثل على من يعجز عن فعل شيء أساسي فينصرف عنه إلى ما دونه، ويقابل هذا المثل المصري آخر سوداني فحواه «غلبتو مرتو أدب حماتو» والمعنى واضح للمتزوجين، أما لغير المتزوجين فشرح المثل المصري يؤدي الغرض، ومؤداه أن فلاحاً كان يملك حماراً جموحاً شرساً وعدوانياً وكان إذا أراد معاقبة هذا الحمار على حردانه أو أي خطأ آخر وتفادياً لردود فعله الهوجاء التي قد تكلفه حياته برفسة قوية تطرحه بلا حراك، يلجأ إلى إخافة الحمار أو معاقبته بأن ينهال بعصاه أو سوطه على البردعة فيوسعها ضرباً «والجات من الحمار تتحملها البردعة»، وكان قدماء العرب يقولون في مادة بردعة «إبرندع الرجل للأمر إبرنداعاً» أي تهيأ له واستعد، والبردعة لمن وصفهم أحد أعضاء البرلمان بأنهم يحفظون عن ظهر قلب أسماء لعيبة كرة القدم العالميين ولا يعرفون شيئاً عن رموزهم السياسية والوطنية، هي تلك الحشية المحشوة قطناً أو أي مادة طرية أخرى وتوضع على ظهر الدابة لتكون وسيطاً بين إليتي الراكب والعمود الفقري للدابة لجعل عملية الركوب سهلة ومريحة وربما لتقيه من داء البواسير، ولكن ما مناسبة ذكر كل هؤلاء من همباتة وحواتة وبردعة وحمار وزوجة وحماة،. مهلاً سنأتي على ذكرها لاحقاً، ودعونا الآن نقص عليكم هذه الحكاية التي تعكس حجم الهوة السحيقة التي تفصل الأجيال الطالعة عن تاريخ بلدهم القريب ورموزها الوطنية ما قبل الاستقلال وما بعده...
حكى زميلنا المدقق اللغوي جعفر أحمد البشير ذات «ونسة» جمعت بعض العاملين بالصحيفة، أن ناشر ورئيس تحرير مشهور وكاتب فطحل أهمّته هذه الفجوة المعرفية والجهل بتاريخ البلد الحديث دعك عن القديم والموغل في القدم، فآل على نفسه الاشتغال على هذه الهوة لردمها بتعريف هذه الأجيال بذاك التاريخ وتلك الرموز، فأوكل لبعض محرريه من ناشئة الصحافة القيام بهذه المهمة بعد أن زودهم بجملة من النصائح والمحاور وقائمة ببعض أسماء هذه الرموز ودليل تلفونات لتسهيل مهمة الاتصال بذويهم، تقاسم المحررون القائمة وكان الرمز محمد أحمد المحجوب الوزير ورئيس الوزراء الأسبق والشاعر والأديب والسياسي والمهندس والقانوني الضليع رحمه الله من نصيب إحداهن ويا لها من «نصيبة»، أدارت هذه الغشيمة أرقام التلفون، رد عليها من الطرف الآخر صوت ذكوري غليظ، قالت لا فض فوهها «ألو ممكن أكلم الأستاذ محمد أحمد محجوب»، فتأمل وتعجب!!...
الشاهد في المثل والحكاية أن بعض أعضاء البرلمان تركوا كل شيء وتفرغوا لشن الهجوم الكاسح على الحوتيين «الحوّاتة» وهم أنصار ومعجبي الحوت الفنان الفلتة محمود عبد العزيز رحمه الله، والسلفيين والشيعة من الشباب، مستنكرين ما هم عليه من حال، ناعتين شباب اليوم بأنهم ذوي إهتمامات ضحلة وفارغة ومقدودة، يحفظون أسماء الفنانين والفنانات العرب ولاعبي كرة القدم من أمثال لطيفة واليسا ونانسي وميسي ورونالدو وأدريانو ولا يعرفون شيء عن قياداتهم ورموزهم الوطنية والسياسية، ولا أعرف من يلوم البرلمان على هذا الحال قبل أن يلوم نفسه، فهو بواقع حاله وممارسته جزء من الأزمة التي أفرزت هذا المآل، ولن يكون جزءاً من الحل إلا إذا أخذ النيابة بحقها وتصدى لمهامه الأساسية، بكل حزمٍ وعزم ووضع حداً لكثير من التشوهات والتخبطات والخبطات والخروقات، فاذا قدر على ذلك حينها ستكون قضية الحوّاتة مقدور عليها...

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2901

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#646685 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2013 11:18 PM
يحفظون أسماء الفنانين والفنانات العرب ولاعبي كرة القدم من أمثال لطيفة واليسا ونانسي وميسي ورونالدو وأدريانو ولا يعرفون شيء عن قياداتهم ورموزهم الوطنية والسياسية، ولا أعرف من يلوم البرلمان على هذا الحال قبل أن يلوم نفسه،


*** عزيزي ***الفنانين والفنانات العرب ولاعبي كرة القدم من أمثال لطيفة واليسا ونانسي وميسي ورونالدو وأدريانو *** هؤلاء نحتوا الصخره الصماء وفي لحاء الاشجار ووضعوا اسماؤهم عرقا وسهرا ودموعا ودماء *** هم ماذا فعلوا انهم ياكلونها بااارده ** واتحداهم جميعا هل هم يعرفوا بعض هم اكثر من الشعب 10 وزراء مقابل مواطن حريقة فيهم ومعرفتهم غير مشرفة *** ختاما دعوا الحسد جانبا ****والشهرة وحب الناس يهبها الله لمن يشاء لعباده وانتم اختصاكم الله بالنسيان والتجاهل وادخل في قلوبكم الكرة والبغضاء في بعضكم البعض واللصوصية كمان عاوزيننا ندخل في حكم الله


#646616 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2013 07:59 PM
"دق القراف خلي الجمل يخاف"، المثل السوداني المطابق لمثل الحمار والبردعة.


#646574 [dew drop]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2013 07:04 PM
الحوت ( ربنا يرحمه ) كان متاح للكل ... عشان كدا الناس عارفاهـ وحاباهـ وباقى الناس المذكورين ايضاً متاحين .. نجى نشوف رموزنا السياسية .. وزير الاراضى والاسكان مثلاً اذا قاع فى مكتبه ومشيت سألت منه يقولوا ليك عندوا اجتماع ... خلى الاجتماع دا يعرفك بالناس يا واطى .. العندنا دى ما رموز دى ( فصوص ) على وزن فص ملح وذاب ...


#646518 [تجاني مصطفي]
5.00/5 (2 صوت)

04-24-2013 05:58 PM
ياهو دا البرلمان ... علي وزن ياهو دا السودان .. برلمان يصدق ويصفق للزيادات علي كاهل المواطن .. انا ماعندي شغلة بالحواتة لكن عرفت انو محمود كان يعول اسر وفاتح بيوت .. علي ذلك هو ارجل من كل هؤلاء المخنثين البرلمانيين بتاعين آخر زمن


#646359 [محمــــــــود]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2013 02:31 PM
الحواتة ظاهرة تستحق الدراسة يا (نوّام البرلمان)

دعا النائم البرلماني أقصد النائب البرلماني هجو قسم السيد لمناقشة ظاهرة الحواتة والحد من انتشارها وكذلك المذهب الشيعي والسلفيين وسط الشباب، وما يهمني هنا الحواتة. من هم الحواتة؟ هم من خيرة الشباب الذين نشأوا وترعرعوا وسط الأجواء السياسة والاجتماعية والاقتصادية القاتمة والتي حدثت بسبب السياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة على حكم السودان، فرغم تعليمهم وثقافتهم وروحهم الوطنية لم يجدوا ما ينظر اليهم دعك عن مناقشة قضاياهم وحلها . ووسط هذه الأجواء المظلمة والقاتمة ظهر شاب نحيل فارع القوام جميل البسمات اسمه محمود عبدالعزيز محمد علي أبوعون واستطاع هذا الشاب وبما حباه الله من موهبة ربانية وكاريزما أن يجعل الشباب يلتفون حوله من خلال فنه وأدبه الجم وروحه الطيبة وحبه العميق لوطنه وبدأت هذه الظاهرة تكبر وتتطور بسبب النهج البسيط والجميل الذي سلكه الظاهرة محمود عبدالعزيز عبر فنه وصوته الرائع والدافئ والذي سخره لخدمة السودان فكان التحدي الأول التصدي للأغنية العربية والغربية التي اجتاحت آذان المستمع السوداني واستطاع محمود بفضل ما يقدمه من فن مسؤول أن يعيد هؤلاء الشباب إلى حظيرة الفن السوداني بفضل الحراك الذي أحدثه في الساحة الفنية .. فمحمود عليه رحمة الله عاش 45 عاماً في هذه الدنيا الفانية وما قدمه للوطن وإنسانه لوحده أكبر بكثير مما قدمتموه أنت وبقية البرلمانيين طيلة عمركم رغم الإمكانيات الكبيرة التي سخرت لكم من أجل خدمة الوطن أولاً والدوائر التي أتيتم منها لقبة البرلمان لكن للأسف جل النواب البرلمانيين يأتون للبرلمان ليس لخدمة الوطن والمواطن بل من أجل التكويش على الأموال الطائلة التي تصرف لكم في كل جلسة ومن غير خشية طالبتم بزيادة المخصصات (يزيدوكم على نومكم؟!!) بل بعضكم استغل سلطته وأصبح يشكل الحماية للفساد والمفسدين بدلاً من محاربتهم..الخ، فبعد رحيل الأسطورة المر من هذه الفانية والذي احدث رحيله فراغاً وجرحاً غائرين لم يندملا بعد، سار الحواتة على نهج الراحل بمواصلة الأعمال الخيرية والإنسانية والتي كانت هي ديدنه حتى رحيله الذي تجاوز 3 أشهر وأقام الحواته العديد من الفعاليات وأول هذه الأعمال هي ختمات القرآن الكريم ووهبها لروح الراحل وكذلك نظافة مقابر الصبابي التي يرقد فيها جسده (الطاهر). وكذلك حملة التبرع بالدم والتي اختير لها يوم 14 فبراير والذي يسمى هذا اليوم بعيد الحب (الفالانتين) والذي يرجع تاريخه للقديس (فالانتين) فأقام الحواتة هذه الحملة متزامنة مع هذا اليوم لتغيير المفاهيم الدخيلة على شبابنا. وأقاموا كذلك الاحتفال بعيد الأم من داخل دار العجزة والمسنين بالسجانة وتقديم هدايا عينية ونقدية لهن.. وأظنك لا تعرف هذه الدار ولم تسمع بها من قبل، وكذلك الاحتفال بيوم اليتيم وتقديم هدايا عينية وكل الاحتياجات التي تحتاجها الدار وقيام برامج ترفيهية لهم من داخل دُورهم.. والكثير والكثير من الأعمال منها حملة جمع المصاحف وتوزيعها للخلاوى والمساجد بل وإرسال جزء كبير منها لدولة إثيوبيا الشقيقة، وهذا قليل من كثير يا (نائم يا برلماني).. فهل بعد كل هذه الأشياء تتم محاربة ظاهرة الحواتة والحد من انتشارها أم دعمها والوقوف بجانبها للمساهمة معهم في النهوض بالمجتمع السوداني من هذا التقوقع؟. (وهذه الأعمال ليست حصرية على الخرطوم فقط بل تقام هذه الفعاليات بكل الولايات والمدن) للمدعو هجو قسم السيد هل تعرف أن الدور الفعلي للبرلمان هو مراقبة الجهاز التنفيذي ورصد مخالفاته ومعاقبة المتفلتين منه؟.. هل قمت بواجبكم على أكمل وجه حتى تطالب بمناقشة ظاهرة الحواتة والحد من انتشارها؟! هل انتهى الفساد داخل الدواوين الحكومية وتم اقتلاع هذه الظاهرة من جذورها؟!. هل قمتم بمساءلة وزير الداخلية وقوة من الاحتياطي المركزي تتمرد؟!! وهذه من أخطر الظواهر أن تتمرد القوة التي تحفظ النظام وتراب الوطن! وماذا عن الفساد الذي يحدثه الوزير مأمون حميدة داخل الحقل الصحي وتدميره للمستشفيات؟ هل قمت بمناقشة هجرة الكوادر والأيدي العاملة من الشباب إلى خارج الوطن؟ وهل انتهيتم من مناقشة القضايا الانصرافية مثل (الكوندم وختان الإناث وحفلات شيرين)؟ وهل أنتم التزمتم بحضور الجلسات البرلمانية وتخليتم عن الغياب غير المبرر والذي جعل رئيس البرلمان يحذركم أكثر من مرة؟
محمد بابكر
الأمين العام لمجموعة محمود في القلب


ردود على محمــــــــود
Russian Federation [الـــــــــــــــــعزابـى] 04-24-2013 10:05 PM
تسلم يامحمود .. اعمالكم الخيريه دى على الطلاق انقاذ السجم دى من قامت ماعملت ربعها وبرضو
هجو اقول ليك ما بعرفونا . نحن لانتشرف بمعرفتكم ايها اللصوص نحن ندعوا عليكم صباحا ومساءا

Russian Federation [الخمجان] 04-24-2013 06:24 PM
كفيت واوفيت وللحوت الرحمة والمغفرةوانا اذكر قبل ظهور الحوت اتجه الشباب الى الاغانى العربية والغربية بصورة هستيرية وما ان ظهر الحوت حتى اخذت هذه الظاهرة تضمحل حتى انزوت عند الحناكيش فقط وقليل منهم


#646329 [المشتهي الكمونية]
4.25/5 (3 صوت)

04-24-2013 02:10 PM
برلمان بتاع شنو يا أستاذ ، دا برلمان النائب الاسمو دفع الله ولا غيرو ، أسه دفع الله دا مو زي الحمار الفاقد البردعة ، عليك الله فرقو شنو من الحمار ،،، بالمناسبة أنا من محبي الحواتة ، بس الحواتة البجيبوا الحوت من البحر (السمك) موش البحبو الغنا، وأموت في شوربة القرقور


#646315 [NASRELDEEN ALI]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2013 01:51 PM
مش كده بالله !!؟


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة