المقالات
السياسة
وطن ليس للبيع «2»
وطن ليس للبيع «2»
04-27-2013 01:19 PM


إن مطلوبات جذب رؤوس الاموال الاجنبية ليس مبرراً لبيع الارض في جمهورية مصر الشقيقة ولذلك حرص الرئيس المصري محمد مرسي علي ارسال عبارته القوية « أرض مصر محرمة علي غير المصريين » لتكون رداً علي ما يشاع في وسائل الإعلام عن صفقة مشبوهة تم بموجبها بيع قناة السويس او جزء منها الي القطريين، ولم ينس كما اسلفنا مرسي ارسال صوت شكر لقطر علي دعمها لمصر في الاوقات العصيبة .
ان الحديث يجرجر خلفه الحديث المماثل كما يقول المثل السيار ولذلك نحن نعتبر حديث الرئيس المصري فرصة ذهبية لمراجعة السياسات المصرية السابقة تجاه السودان حينما اصدر الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك الاوامر للجيش المصري باحتلال حلايب علي خلفية محاولة اغتياله الفاشلة في اديس ابابا ، وهي فرصة ماسية لتذكير متخذي القرار في السودان - وهم قلة معروفة من الحزب الحاكم - بأن عليهم محاكاة الرئيس المصري في تمسكه بأرض الوطن طالما انهم يحتفظون بعلاقات مميزة معه نذكرهم لانهم سبق وأن فرطوا في اجزاء عزيزة من التراب السوداني لا داعي لتسميتها فهي معروفة باسمائها يحفظها الصغار والكبار في السودان ويطرق عليها الشرفاء بغية توريثها وتعليمها جيلاً بعد جيل ، لقد سبق وان تم التفريط في اجزاء عزيزة من التراب السوداني ومن المهم ان نعرف مصير تلك الاجزاء وما اذا كانت قد بيعت بثمن بخس او غير بخس فالمعرفة مطلوبة حينما تجئ علي خلفية كلمات قوية ونارية مثل « ارض مصر محرمة علي غير المصريين » .
لقد قاتل اسلافنا الاوائل في كل بقعة من بقاع السودان واقاليمه المترامية الاطراف وتركوا خلفهم تاريخاً ناصعاً من البطولات اصبحت مرجعاً لشعر الشعراء وغناء المغنين ويكفي الامة السودانية فخراً ان فرسان « الفزي وزي » من قومية البجا في شرق السودان كانوا أول شعب يكسر الطوق الانجليزي المنيع ويمنح قادة الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس هزيمة بطعم ماء البحر الاحمر لينقلبوا خاسرين، ومثل هؤلاء كما قال مساعد رئيس الجمهورية السيد موسى محمد أحمد لا يمكن ان ينمحي تاريخهم هكذا بتفريط أو إبتزاز ومثلما ان للعلاقات بين الشعوب والامم آدابا وبروتوكولات فإن لتراب الوطن قيمة تتسامي عن البيع ولذلك حرص موسى علي ان يأخذ من الرئيس المصري تعهداً بأن يتم ارجاع الوضع في حلايب الي هيئته حينما كان الزمان يتخذ صورة وشكل العام 1995 م ودعم موسى حديثه عن تاريخ حلايب بما جري بين السيد حامد علي شاش حاكم الاقليم الشرقي الاسبق وقائد القوات المسلحة المصرية التي دخلت حلايب وهي قصة معروفة يحفظها اهل الشرق عن ظهر قلب .
ولعل من الطرائف الدالة علي طبيعة التكوين المستقل للشخصية البجاوية تلك القصة التي تحكي عن الرجل البجاوي البسيط وهو يتبادل الحديث مع علي شاش حينما كان حاكماً علي الاقليم الشرقي فقد قيل ان شاش تعطلت عربته في احد وهاد الشرق ووديانه فذهب السائق لجلب اسبير للعربة من اقرب منطقة مأهولة فيما جلس علي شاش علي كرسي ينتظر فمر به رجل فسلم عليه، ولكن يبدو ان الرجل لم تعجبه هيئة الحاكم ولا طريقة جلوسه متعالياً علي كرسي فجلس غير بعيد عنه يصنع فنجاناً من القهوة وبالفعل شرب قهوته ولم يعط معه الجالس علي الكرسي ولما احتج علي شاش علي ما ظنه بخلاً من الرجل بعدم اعطائه فنجان جبنة وسأل الرجل : ألم تعرفني ؟ فقال له : لم اعرفك ، فاعلمه بأنه حاكم الاقليم الشرقي فقال له الرجل انت حاكم الاقليم الشرقي ولكنك لا تملك هذه الجبنة ولا السكر ولا صاحبهما . ان البجاوي والسوداني عموماً يمكن ان يدعي كل مدعي انه يحكمه ولكن العبرة تبقي بمدي الاحترام الذي يكنه الجمهور لمن يحافظ علي تراب ومكتسبات ومقدرات البلاد

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 706

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد كامل عبدالرحمن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة