المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من أضاع السودان يتحمل عبء المسؤولية التاريخية
من أضاع السودان يتحمل عبء المسؤولية التاريخية
11-24-2010 12:11 PM

رأي

من أضاع السودان يتحمل عبء المسؤولية التاريخية

العميد أمن «م» حسن بيومي

باتفاق بين القيادة السياسية العليا وبريطانيا- خرج الانجليز من السودان طواعية في عام 6591، وقبل خروج الانجليز عن السودان اندلعت أحداث توريت في الجنوب إبان الاستقلال عام 5591 مباشرة فطالبت بعض قيادات الجنوب السياسية آنذاك بمنحهم الحكم الفيدرالي ضمن السودان الموحد- ولم يجد هذا المطلب من القيادات الشمالية- أى نوع من التعاطف والاستحسان. وبعد مشاورات بين القيادتين الشمالية والجنوبية تخلى الاخوة في قيادات الجنوب بقناعة عن هذا المطلب وتبعية اللا يفهم بأن مواقف القيادات الشمالية الوطنية تجاه هذه المطالب على أنها انكار أو هضم لحقوق الاخوة من قيادات الجنوب آنذاك، بل بالعكس كانت هذه المواقف تعكس مدى إستشعار القيادات الشمالية بثقل المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم تجاه وحدة البلاد، وان الموافقة على مثل هذه المطالب في ذلك الظرف تعني تجزئة السودان خاصة وهم أي القيادات الوطنية الشمالية ما زالوا في أعتاب مرحلة يتعاظم فيها الاحساس بالوطنية- التي كانت تغمر النفوس آنذاك.
بالاضافة الى الوعي المتقدم لدى الكثيرين من هذه القيادات بأوضاع الجنوب السياسية والادارية والاقتصادية والامنية التي يعيشها الجنوب- عقب الاستقلال فإن منح الاخوة قيادات الجنوب هذا المطلب (الحكم الفدرالي) في ظل هذه الظروف فان هذه الموافقة تعني أول ما تعني القذف بهم في اتون التهلكة عبر الفوضى خاصة ان الجنوب آنذاك كان يفتقد تماماً للحد الادنى لمعايير الحكم الفدرالي الممثلة في الآتي:-
1/ عدم توفر المنظومة الادارية والسياسية المؤهلة لادارة الدولة.
2/ عدم توفر الموارد المالية اللازمة لادارة الدولة.
3/ عدم توفر الاحزمة الامنية اللازمة والمؤهلة التي تضمن الامن والاستقرار في الجنوب.
4/ عدم توفر الحس الوطني لتفشي الامية.
5/ عدم توفر الانصهار القومي بين أبناء قبائل الجنوب لضعف الروابط الاجتماعية بين القبائل.
ازاء هذه الاوضاع المشار اليها عن الجنوب آنذاك نتساءل كيف بربكم أن يطل علينا هذه الايام نفر من أبناء الشمال وأبناء الجنوب من هذا الجيل الذي نحسبه على درجة من الفهم والهضم لاوضاع بلاده الداخلية بصفة عامة ويطل علينا نفر من هذا الجيل المعاصر عبر وسائط الاعلام المختلفة وعبر بعض الندوات وبجهالة مخلة بها قدر كبير من السذاجة والسخف المعيب للنفس البشرية، ويجرؤ هذا النفر ويلقي الاتهامات واللوم على قيادات جيل الاستقلال ويحملهم مسؤولية بأنهم لم يوافقوا أو لم يلبوا مطالب القيادات الجنوبية بمنحهم الحكم الفدرالي آنذاك والسبب في اعتقادنا الراسخ يرجع أولاً وأخيراً الى عبء المسؤولية الوطنية التاريخية التي خشي منها المستعمر البريطاني- ثانياً- لادراك هذه القيادات الملمة بأوضاع الجنوب التي لا توفر الحد الادنى لمعايير الفدرالية، أي الحكم الفدرالي!
وهنا نود أن نذكر بأن ثورة مايو منحت الجنوب الحكم الذاتي الاقليمي عبر اتفاقية اديس ابابا عام 2791 والتي نعمت البلاد في ظلها بالامن والاستقرار، ماذا فعلوا بها؟ حطموها بسبب الصراع القبلي على السلطة وارادوا أن يحملوا الرئيس نميري - عليه رحمة الله- المسؤولية في محاولة ساذجة منهم بلي عنق الحقيقة والساحة ما زالت تعج بشهود على ذلك العصر واذا كان الامر كذلك كما يدعون من الذي حطم المشاريع التنموية ومشاريع البنية التحتية والمصانع الانتاجية وقناة جونقلي. كان كل هذا الخراب لمصلحة من؟ ولماذا الشمال على طول الخط في نظر النخبة الجنوبية هو المتهم الذي من المفترض أن يدافع عن نفسه- بكل ما لحق بالجنوب منذ الاستقلال وجاء ويجيء الدور في التحطيم بكل مكتسبات نيفاشا بما فيها البترول المتواجد على ارض النوير بفعل الصراع على السلطة والثروة- المتوقع في مقبل الايام!!
واذا لم يرتفع صوت العقل وحكمة العقلاء من أبناء النخبة الحاكمة وغير الحاكمة في الجنوب ويدركوا مآلات أقوالهم وافعالهم في هذا الظرف بالذات ويدركوا أيضاً بأنهم منذ الاستقلال ومعهم بعض حكام الشمال بأنهم يعيشون في حالة من الاستدراج- الاستخباري- المفضي في النهاية الى ضياع الجنوب والشمال معاً- يكونوا ونحن معهم واهمين وان الحقائق المسلم بها عبر مسيرة التاريخ السياسي للسودان تؤكد بأن الجنوب ما جرى وما يجري فيه من أحداث وتطورات منذ الاستقلال ساهم وظل يساهم في أمرين لا ثالث لهما:
1/ أسقط الجنوب كل الحكومات والنظم التي حكمت البلاد منذ الاستقلال سواء كانت مدنية وديمقراطية أو عسكرية متحكمة.
2/ ما يجري اليوم وجرى بالامس في الجنوب أقعد السودان اقتصادياً ردحاً من الزمان وشل حركة النماء في البلاد وأضحى الجنوب يشكل الثقب الامني المطاط الذي نفذ وينفذ منه كل العبث الاستخباري الاجنبي عبر سياسات ومخططات تمكنه من دس أنفه في شؤون السودان الداخلية، والذي نعيش فيه اليوم من تآمر خارجي وتواطؤ داخلي من قبل مختطفي الارادة والقرار من أبناء الوطن.. لم يأت فجأة أو عبثاً على الاطلاق وإنما خطط له المستعمر قبل ان يترك السودان وقد ساهمت وأضافت ولم تحذف وبلورة هذه المخططات وبدون وعى أمني كافٍ . أغلب الانظمة التي حكمت السودان منذ الاستقلال والفضل يرجع في النهاية الى عبث وعجز الحكام من هنا وهنالك ومنهم من تم اختطاف قراره وارادته وتركوه في الساحة السياسية وهو لا يدري في أمره شيئاً لأن الحالة التي فيها سودان اليوم ليست كسابقها في الماضي- التي كانت تستهدف إسقاط انظمة الحكم وإنما حالة ضياع بلد عظيم وشعب أعظم وهذه ليست المرة الاولى في تاريخ السودان الذي يوضع فيها السودان على أعتاب الضياع وكانت الاولى عام 9881 على يد بطرس غالي باشا مع بريطانيا سمح لها بالانفراد بحكم السودان واتهم من قبل قطاعات سياسية مؤثرة في مصر بأنه باع السودان لبريطانيا واضاع السودان ودفع حياته ثمناً لهذا الضياع على يد مواطني مصري وطني غيور على السودان يدعي (الورداني) ونحن نعيش في هذه الايام في حالة من الانتظار والترقب- لما سيكون عليه حالنا ، وتعرفنا مع الذين يسعون الى ضياع السودان؟ وأمامنا تجربة وتحدي مخاطر- المهم إستمرت الاتهامات منذ ذلك التاريخ تنهال على بطرس غالي وتنخر فيما تبقى من عظامه وهو في مرقده في اللحد- للدرجة التي تسبب فيها هذا النخر كثيراً من الازعاج لاجيال أسرة بطرس غالي الحاليين الامر الذي دفع حفيد بطرس غالي باشا الدكتور بطرس بطرس غالي الامين العام السابق للأمم المتحدة ووزير الخارجية واستاذ العلوم السياسية المرموق المكانة بجامعة القاهرة دفعه هذا الاتهام لجده بالانضمام الى رحلة نيلية الى السودان نظمتها كلية القانون بجامعة القاهرة عام 4491. فأخذ القطار من القاهرة الى اسوان ثم من أسوان الى وادي حلفا ثم الى الخرطوم تحمل كل هذه المشقة لكي يقف على أحوال السودان الذي اتهم جده بطرس غالي بضياعه. وعندما ركب القطار من وادي حلفا في اتجاه الخرطوم تأكد له بأن خطوط السكة حديد لم تصمم بهذه الطريقة عبثاً وإنما لكي تمنع التواصل بين الشعبين الشقيقين المصري والسوداني وادرك بحسه السياسي بحكم تخصصه في العلوم السياسية ومن خلال تواجده في الخرطوم بأن الاوضاع الاجتماعية والسياسية في السودان بها خلل من جراء مخططات التاج البريطاني الهدامة في السودان خاصة عندما وقف على انعكاسات الحقائق على الارض- لما يسمى بقانون المناطق المقفولة في الجنوب وأثرها في ضعف التواصل بين أبناء الشمال والجنوب وانعدام عمليات الانصهار القومي بالرغم من أهميتها في بلد متعدد الثقافات والاعراق والديانات كالسودان. وادرك بوعيه السياسي المتقدم بأن جده الباشا بطرس غالي لم يعطِ مآلات إنفراد بريطانيا بالسودان وعظمة وثقل وعبء المسؤولية التاريخية- المترتبة على هذا الانفراد البريطاني بالسودان. لم يعطِ هذه القضايا الهامة العناية الكافية في المفاوضات. ووقف على أصل الداء الذي اودى بحياة جده وتساءل وكرر السؤال اكثر من مرة عن الاسباب التي حالت بين البريطانيين وبين فصل الجنوب وكان بامكانهم فصله من دون الرجوع الى جهة وضمه الى دول شرق افريقيا بالاضافة الى انهم أي البريطانيين وفروا كل الاجواء الملائمة لفصله. وبالرغم من كل ذلك لم يفصلوه لماذا؟؟
ولعلنا نجد الاجابة بكل بساطة في عدم رغبة بريطانيا في فصل الجنوب- الخوف والخشية من تحمل عبء المسؤولية التاريخية الى الابد كما تحملها بطرس غالي- ولماذا تتحمل المسؤولية وهى قامت باعداد المسرح الداخلي ووفرت له من الخامات البشرية المحلية والوكلاء مخطوفي الارادة والقرار لكي يعملوا بالوكالة على فصل الجنوب بالوكالة عنها في الوقت المناسب ويتحملون هم المسؤولية التاريخية الى الابد وقد ظهرت في الآونة الاخيرة في الساحة السياسية الداخلية أسماء لامعة في المجتمع ومن المؤكد هم ثمرة غرس الخبث الاستخباري التي نشرته بريطانيا منذ أمد بعيد في ارض السودان وبالتأكيد بعد خروجها من السودان سلمت الراية لامريكا واسرائيل لتكملة مسيرة الخبث الاستخباري في الوقت الذي اضحت فيه الساحة السودانية الداخلية تعج بالوكلاء- نعم- نحن اليوم أي السودان في معية الـ C.I.A- والموساد والوكلاء المحليين الذين اطلوا علينا عبر اتفاق نيفاشا الذي هندسه السناتور دانفورث في مشاكوس وصمم بحنكة إستخبارية فائقة الصناعة صمم بروتوكولات نيفاشا الستة ووضع بين أرداف هذه البروتوكولات كل مباهج الخبث الاستخباري والكل يعلم ما بين الارداف من مباهج. وبالرغم من ذلك قد استبشرنا بها خيراً في بداياتها آملين في الاستمتاع بمباهج وتقييم الأمن والاستقرار طيلة مسيرة نيفاشا ولكن جاءت (مؤخرة) استحقاقات نيفاشا مخيبة للآمال. اطل علينا روث الموساد الاسرائيلي بروائحه القذرة وعم أجواء البلاد وعكر صفاها وهدد أمنها واستقرارها فكان الاحباط البديل للأمن والاستقرار وزبل وهج الوحدة الوطنية والترابية في بعض النفوس. ووضع مختطفو القرار مسلوبو الارادة السياسية وهم مجرد هياكل تلعب في الملعب السياسي كوكلاء لصالح الاسياد الاماجد- هؤلاء- وضعوا السودان العظيم على أعتاب الضياع للمرة الثانية عبر التاريخ ولم يكن حالهم وحال السودان كما كان عليه الحال ابان بطرس باشا غالي ونخشى بأن يلقوا مصيره والعار الذي حل بنا وبوطننا السودان العظيم. ان الذين وضعوه هم من أبناء هذا الوطن العظيم، هكذا وصل بنا الحال بأن ننفذ ما ارادت منا بريطانيا ننفذه وبايدينا وخشيت هى من تنفيذه لعبء المسؤولية التاريخية الابدية هكذا وصل بنا الهوان بأن ينفذ نفر منا سياسات واستراتيجيات اسرائيل القاضية والمعلنة بتفتيت السودان ونحن نقول لهم جميعاً لا والف لا لن ولم يضيع السودان على أيدي هؤلاء الهياكل البشرية التي هى اليوم في الملعب السياسي وتلعب لصالح المخابرات الاجنبية الاسرائيلية التي تحكم وتتحكم في إدارة العالم ومن اجل تفادي هذه الكارثة نقترح الدعوة الى اجتماع عاجل لقيادات الشمال والجنوب سياسية وعسكرية آخر محاولة من اجل الجلوس سوياً على (طاولة) من أجل الحوار على وضع أسس جديدة لوحدة البلاد والخروج باتفاق يرضي الجميع يحفظ السودان لأن البديل للوحدة هو فوضى وكارثة وإستدعاء مباشر للقاعدة بدخول السودان واذا تعذر الدخول الى اتفاق بينهم فعلى الذين يؤمنون بالوحدة من هنا وهناك حفاظاً على السودان من المخاطر والتآمر الخارجي عليهم قلب الطاولة- أكرر قلب الطاولة على الجميع وفض الاجتماع لكي يبقى السودان أولاً وأخيراً ونؤكد في النهاية بأن السودان مش أم بوالة بل أرض الرجال الفاتو ما ماتوا.
والله الموفق

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#49495 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2010 09:18 PM
الاخ/بيومى يريد ان نعفى الرئيس الراحل من مسئولية ما يحدث الان فى السودان وهو معذور لانه كان احد كلاب امن نميرى!!ولان من طبع الكلاب الوفاء فهو يريد ان يخاطب اجيال جديدة باعتباره تمثل الاغلبية العظمى من ابناء هذا البلد واعتقد ان من تبقوا من العجائز فقدوا الزاكرة او يبدوا انه هو نفسه من فقد الذاكرة00المهم00 هذا الخلبوص اراد ان يرمى الكرة فى ملعب السياسين الجنوبين!!وهذا افتراء بين0 اولا ان النظام الديمقراطى الذى كان يحكم البلاد عقب الاطاحة بعبود لم يكن سببه مشكلة الجنوب بل هو كان خلاف ا بين الحكومة وقتئذ والحزب الشيوعى السودانى 00وانقلاب 89 لم يكن سببه مشكلة الجنوب بل تعجلت الجبهة الاسلامية حتى يقطعوا الطريق على الاحزاب عندما شعروا بان المشكلة كانت فى طريقها للحل وكانت مكايدة من الجهابذه الذين ادخلوا البلاد فى هذا النفق الضيق!! وبعد اتفاقية عام 73والتى كانت ناجحة بكل المقاييس ولم تكن من بنات افكار النميرى انما كانت من بنات افكار الامبراطور الاثيوبى وهذا تاريخ يابيومى ويجب اعطاء كل ذى حق حقة!! وكعادة سياسي الشمال ضلعوا فى حبك المؤامرات ضد السياسيون الجنوبيون ولا شك انك تذكر مؤامرة الشيك الكويتى لكسر شوكة جوزيف لاقو وتلبيسه تهمة الاختلاس!!وتسريب المعلومة لمجلة الحوادث اللبنانية التىكانت تصدر فى لندن،ثم الايعاذ لاحد النواب لاثارة الموضوع فى مجلس الشعب، والشاهد وحتى ذلك الوقت كانت الامور فى غاية الاستقرار ولان نظام نميرى بالتعاون مع شركائه الجدد من الاخوان المسلمين وبايعاذ منهم فام بخرق الاتفاق ولم يتنبه نميرى بان شركائه كانوا منهمكين فى تقويض نظامه وكان ما قاموا به واحدة من المخططات التى وضعوها لاسقاط نظامه00وبعملية بسيطة يمكنك التوصل للذين كانوا خلف كل هذه المشاكل وكان هدفهم السلطة او بالاحرى كانوا يمكرون ونسوا ان مكر الله خير من مكرهم0


#49441 [ابوالقاسم صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2010 05:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد \\\\\\كلامك جميل السودان ماهو بلد ام بوله بلد الفتوا ماتو ا لقوة المنطق الحديث سبق الاوان وكت عرفتوا الاتفاقية غير مجدية ليه التعب ده كل لزوموا شنوا اخى كلامك عاى العين والراس من تخطاب الان الامن السياسيبن الموجدين والا الادابا والاالمفكرين موجدين من تخطاب الان الكلام ده فات اونه الرحمة ليك ياوطنى اخر كلامك بتقول يرجعوا تانى من جديد فى طولة المفوضات السلام سلام سلام الوقت انتها ان شا سوف يكون سودان جديد انشاء الله والعزة ليك ياوطنى


#49415 [حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2010 04:46 PM
النقاط الخمس اللازمة للحكم الفدرالي التي أوردتها أعلاه هي غير موجودة في السودان الشمالي الذي تزعم بتفوقه على جنوب السودان. ماذا تركت لنا حكومات العسكر و كلابها من رجال الأمن أو ما يسمى بالأمن القومي و هو أبعد ما يكون عن ذلك إذ لا هم لهم غير اعتقال المعارضين و ترك كل ما يهدد الأمن القومي. لو كان لدى الأجهزة الأمنية أي حس أمني قومي لعملوا على درء مخاطر التي تحيق بالبلاد ومن بينها التغلغل الاسرائيلي و نقل الفلاشا إبان توليكم هذا المنصب الكبير في الأمن. ثم أي استدراج استخباري تريد أن توهمنا به بانه وراء دعوة الأخوة الجنوبيين وراء الانفصال. ما يجبرهم -نعم يجبرهم- على الانفصال هو النظرة الدونية من أمثالك التي لا ترى في الجنوبيين إلا عمال الطلبة و صانعي عرقي على الرغم من تفوقهم علي الشماليين في اي شئ ابتداء من عدم الكذب و إلى تفقوقهم علينا في صياغة بروتوكولات السلام و محكمة لاهاي، ليس بالأمن و لا باسرائيل بل بالفكر و التخطيط السليم و هو ما لا يوجد عندنا كشماليين.


#49364 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2010 02:57 PM
اهو ده الكلام نويد بشدة واحد يكش العفن دة كفاية ..............................كفاية


#49338 [zoool]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2010 02:13 PM
داه هو الكلام لكن
لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي
فقد دمرة الانقاذكل شي للحفاظ بي السلطة فاصبحت البلاد خالية من الجيش والطلاب العقلاء والسياسين وكما قال المحجوب
هذا زمانك يامهازل فامرحي قد عد كلب الصيد في الفرسان
والتسوي بي ايدك يغلب اجاويدك
ولك الله ياوطني
عفوا وطني لكن ماباليد حيلللللللللله


العميد أمن «م» حسن بيومي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة