المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عيسي عليو
سودان التمزق في القرن الواحد والعشرين - منع من النشر -
سودان التمزق في القرن الواحد والعشرين - منع من النشر -
04-29-2013 01:06 PM


لقد استضافتني قناة «الشروق» التلفزيونية الاسبوع الماضي عند بدء تفاوض الحكومة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال، ولما كان الوقت ضيقاً وهي مدة لم تتجاوز خمس دقائق، والموضوع عبارة عن تحليل للأحداث من خلال نشرة أخبار القناة، رأيت أن أسهب قليلاً حرصاً على المصلحة العامة للوطن.

وابتدر وأقول لقد صدق السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية في حديث سابق حين قال ان نيفاشا لم تمت بعد، نعم نيفاشا لم تمت ولن تموت قريباً، فستظل تلاحقنا حتى تقضي على وحدة هذا الوطن.

بدأت بفصل الجنوب والبقية تأتي.. ووفق نيفاشا بدأ التفاوض مع قطاع الشمال الأمر الذي تلكأت فيه الحكومة كثيراً، حتى مات الناس وتدمر الاقتصاد وترملت النساء وتيتم الأطفال في النيل الأزرق وجبال النوبة وهجليج، وسالت الدماء أنهاراً بين الخيران والوحول، وصدقت كل الرؤى والشعارات المتبادلة، يا هارون او القيامة تقوم، ويا النجمة أو الهجمة، وكنت شخصياً لا أصدق أن الأمر يصل هذه المرحلة الدموية التي لا طائل منها، وليست لها أسباب شرعية ولا منطقية، لذلك سطرت مقالاً أثناء انتخابات أحمد هارون وعبد العزيز الحلو في جنوب كردفان، وقلت لا هجمة ولا قيامة تقوم، لأني لا أرى أسباباً لهذه الشعارات الدموية، ولكني أعترف وأقول إني أخطأت في تحليلي :«لأن الدنيا عايشة بالمقلوب الطاقية على الرِجِل والرأس عليه المركوب»!!

المهم سالت دماء المساكين في تلك المناطق النائية وقيامتهم فعلاً قد قامت كما تنبأ سياسيو الحزبين وتمت عليهم الهجمة، والأمر لا يعدو أن يكون استهانة ببني البشر هناك، وإذا أمنّا على قيامة المساكين التي قامت، فمتى تقوم قيامة زعماء الحروب الذين بسببهم سقطت آلاف الأرواح؟! قطعاً لهم يوم ستقوم فيه قيامتهم، قال تعالى: (فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله، ان الله بصير بالعباد) صدق الله العظيم.
هذه الكوارث الدموية كان يمكن تفاديها في نيفاشا، فمكانها هناك، وليس تحويل الأزمات الى اوقات متلاحقة، ثم كان يمكن تفاديها من خلال اتفاق «نافع - عقار» الذي وقع في يونيو 2011م، وكان يمكن تفاديها من خلال المؤسسات التي كونها الحزبان الحاكمان وقتئذٍ، وكان يمكن تفاديها من خلال دولة الجنوب التي انفصلت وتستطيع أن تلعب دور الوسيط لأنها جزء اساسي في يوم من الايام من دولة السودان، وقطاع الشمال جزء اساسي من دولة الجنوب، ولكن كل هذا لم يحدث لأن نظرية استمرار الأزمة هي التي يجب ان تسود لتحقيق اهداف غير منظورة ولكنها موجودة.

والآن بعد كل هذه الدماء التي سالت والاقتصاديات التي انهارت وسمعة البلاد التي تضعضعت، بدأ التفاوض ما بين حكومة السودان والحركة الشعبية قطاع الشمال والبون بينهما شاسع، ومساحة التفكير لا تسع إلا لعقلية واحدة والمرجعيات بينها ما صنع الحداد في الحديد، فالحكومة تتحدث عن نيفاشا وبروتوكول المنطقتين جبال النوبة والنيل الأزرق والمشورة الشعبية، وقطاع الشمال يتحدث عن القرار الاممي «2046».
ألم أقل لكم إن البون شاسع بين المبدأين، دعونا نحلل الفكرتين، أما بالنسبة لاتفاقية نيفاشا التي قال عنها السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية انها لم تمت فأقول إن الدستور الانتقالي الذي حكم البلاد منذ توقيع اتفاق نيفاشا 2005م وحتى فصل الجنوب أخرِجت منه كل البنود التي تتعلق بنيفاشا، ولا ادري عن اية مرجعية دستورية نتحدث وقد ألغينا كل مواد نيفاشا من الدستور بعد فصل الجنوب، اما القرار «2046» فقد اوضح رئيس وفد قطاع الشمال ياسر عرمان ان الامر يتعلق بقضية قومية وحل للاشكال الوطني برمته، فهذا هو فهمه للقرار «2046»، وبتحليل مبسط كيف يحق لياسر عرمان أن يناقش الهم القومي وأصحاب الحق الاصليون لم يتشاوروا فيه، أعني كل القوى الوطنية السودانية المعارضة والمستقلة عن المعارضة ولكنها ليست جزءاً من الحكومة، فما يقوله عرمان تمثيلية كبرى ابتدعتها الحركة الشعبية الأم عندما استغلت الاحزاب المعارضة اسوأ استغلال واخذت منها شرعية تقرير المصير، ثم انفصلت عنها لتحاور الحكومة لوحدها ووصلت لفصل الجنوب، ولم تقل «كتر خير» الأحزاب التي رفعتها لهذه المكانة العليا، والآن قطاع الشمال يسير حذو سياسة الحركة الشعبية النعل بالنعل والحجل في الرجل .. فقد استقطب قطاع الشمال بعض الاحزاب والحركات المسلحة في توقيع اتفاق الفجر الجديد في كمبالا أخيراً، والآن انفصل عن رفقاء الامس ويتحاور مع الحكومة منفرداً، ولكن لا ينسى عرمان ان يلقي القول على عواهنه ليقول إن الأمر يناقش الهم القومي، صحيح ربما يصر قطاع الشمال على مناقشة الهم القومي ولكن بمفهوم الحركة الشعبية قطاع الشمال الذي رضعه من الحركة الشعبية الام «دولة الجنوب»، ويذهب الاتجاه أكثر مما نتصور وبالضغط المسلح، لأن قطاع الشمال محمي بذراع مسلح كما فعلت الحركة الشعبية وهي تفاوض بضغط الجيش الشعبي لتحرير السودان، وتنتهي «الفزورة» الدامية لمشاركة سياسية جديدة تُوقع من خلالها نيفاشا «2» ربما تُرفع الجلسات وربما يكون هناك تعطيل ولكن في النهاية سيتم اتفاق، الجديد في الأمر أن مدة الاتفاقية هذه المرة ربما تكون أكثر من خمس سنوات لضمان وجود هذه الحكومة، لأنها ستكون محمية دوليا لتنفيذ الاتفاق، لتعطي الاتفاقية حق تقرير المصير للمنطقتين وبمشاركة أساسية لقطاع الشمال في الحكم، يعين من خلالها عرمان وآخرون وزراء في المركز، ويصبح الحلو وعقار واليين على النيل الازرق وجبال النوبة، وخلال مدة معينة تبدأ استفتاءات المنطقتين في المشورة الشعبية المشار اليها في نيفاشا التي لم تمت كما ذكر السيد النائب الاول، ولأن القوى السياسية الاخرى غائبة كما كانت بالأمس عندما انفصل الجنوب، فإن الاستفتاءات ستكون نتيجتها اقرب الى ما وصل اليه الجنوب الا قليلا.. ويقف القطار في هذه المحطة، لتصفر قاطرة قضية دارفور، بطريقة دراماتيكية، ومذهلة وستقوم الخلايا النائمة بعد موات بعد إعطائها جرعات منشطة، وستتواصل نيفاشا «3»، إذا لم يسبقه قطار الشرق، ربما في كينيا او الدوحة، او حتى امريكا، هذه هي نظرية استمرار الأزمة تحت غطاء الفوضى الخلاقة التي وقفت وراءها دول كبرى التي كانت أصلاً سياستها ان يكون السودان موحداً في بداية القرن عشرين، ويكون مفتتاً في القرن الواحد والعشرين، لاستراتيجية دولية هم يعرفونها.. والدول الكبرى هي التي فتتت الخليج في ذلك التاريخ وفق الاستراتيجية، وهي التي أبقت السودان موحداً بما في ذلك الجنوب في ذلك الوقت، والعقل وكل العقل يقول إن الجنوب لا يشبه الشمال في كثير من المعطيات، وكان الأنسب أن يكون مع شرق افريقيا، فهي الاقرب وهي الأنسب من حيث الجغرافيا والدين والتداخل القبلي، ولكن المستعمر هو الذي أصرَّ على ضمه للسودان، وما مؤتمر عام 1947م في جوبا الوحدوي إلا صنيعة انجليزية بمشاركة الامريكان، والآن فإن الدولتين الكبيرتين تقفان وراء قطاع الشمال في الذي يجري الآن.

السؤال كل الذي جرى على ايدينا في السابق او على الاقل جرى على ايدي آبائنا وزعاماتنا، اذا لم يعوا الدرس في وقته، ألا نتعظ نحن من الذي يجري الآن والخريطة امامنا واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار، والاهل يقولون «البنشاف بالعين ما بضووا له بنار»!!

لقد ارتكبت القوى الوطنية ما بعد الاستقلال كارثة ضم الجنوب وكارثة في انفصال الجنوب، عندما لم تستطع ان تفوت الفرص على الاستراتيجية الدولية في فصل الجنوب الذي بدأ فعلاً في انانيا «1» عام 1955م، كان يمكن استقطاب الجنوبيين بالمشاركة السياسية الفعلية وليس كمبارساً كما فعلت حكومة الازهري الاولى وحكومة السيدين وحتى عبود واكتوبر ونميري.. كلها تمت في تمثيل أو تمثليات هزيلة تجرعها الجنوبيون بمرارة في ذلك الوقت، كما لم تكن هناك عدالة في التوظيف والخدمات والتنمية، فهل يعقل أن يقف شارع الاسفلت عند كوستي لمدة تزيد عن خمسين عاماً، «كتر خير» ناس الإنقاذ فقد أوصلوه الرنك، ولا يعقل أن عاصمة الجنوب جوبا لا يربطها بعاصمة السودان شارع مسفلت.. ثم جاءت الإنقاذ وكملت الناقصة التي لم تسع القوى الوطنية في إكمالها، فجاءت لتكمل ما تبقى من برامج لفصل الجنوب. والإنقاذ مازالت تواصل نفس برامج نيفاشا شاءت ام أبت، فسيكون قريباً للمنطقتين شأن آخر مع السودان!!

وآخر ما قلته لقناة «الشروق» إن الجنوب والشمال كانا في مزاوجة إكراه، وبعد فصل الجنوب ترك نطفاً في احشاء وطن الشمال، هذه النطف تتخلق الآن في الأرحام، فقطاع الشمال الآن يتخلق في رحم السودان، وربما هناك كثيرون لا يدرون كنه هذه المخلوقات في المستقبل، ولكن العلم الحديث اكتشف نوعية من في الارحام، اسألوا أهل العلم إن كنتم لا تعلمون!!


sahafawriters@yahoo.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3090

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#651752 [..... جعلتي من كبشتي .....]
2.63/5 (4 صوت)

04-30-2013 01:41 PM
متى تقوم قيامة زعماء الحروب الذين بسببهم سقطت آلاف الأرواح؟!

قطعاً لهم يوم ستقوم فيه قيامتهم




يرونه بعيدا وهو قريب...


#651689 [ابو محمد]
3.38/5 (5 صوت)

04-30-2013 12:43 PM
أن تقسيم السودان اصبح مسألة وقت ليس الا فالخطة ماشه على قدم وساق من حيث الجغرافيا تم تحديد الدول اولا دولة جبال النوبه دولة النيل الازرق جمهورية دار فور دولة شرق السودان


#650848 [Gashrani]
4.25/5 (4 صوت)

04-29-2013 03:16 PM
الاستاذ الكاتب المحترم
نيفاشا لم تفصل الجنوب بل فصلته الإنقاذ بإصرارها إن يكون أبناء الجنوب مواطنين من الدرجة الثانية تحت رايات الشريعة الاسلامية اللي هي أصلا غير مطبقة


#650814 [Mohammed Fareed]
4.25/5 (3 صوت)

04-29-2013 02:47 PM
الشئ الغريب ان الجميع يتحدثون عن التقسيم لإربع دويلات والكل يقول انه ضد ذلك لكن واقع الحال يقول أن الكل يعمل علي ذلك حكومه ومعارضه بوعى او بدون وعي


#650758 [حمد]
4.30/5 (7 صوت)

04-29-2013 01:52 PM
سلمت يداك
الدمويون وما بيهمهم ارواح اهل السودان
واذكر عندما تم الغاء اتفاقية نافع عقار هلل الصحفيون الدمويون للقرار البائيس للرئيس البائيس
والنتيجة ضياع ارواح غالية ما كانت لتضيع لولا وجود القيادة غير الرشيدة على راس الحكم
والان بعد خراب سوبا دايرين يرجعوا للاتفاق وما لاقين طريقة
واذكر انو الصحفى عادل الباز رغم انو كوز الا انه كان من المناهضين لاجهاض الاتفاقية وذكر بانو الحكومة حترجع ضاغرة للجلوس والتفاوض مرة اخرى وقد كان
فقط بعد ضياع نفوس عزيزة علينا كان يمكن لصاحب ادنى بصيرة تقدير الامر
ولكن اذا تولى الامر غير اهله فانتظر الساعة
الحكومة اعترفت بعدد القتلى فى دار فور 10000
وكمان دايرين نعرف قتلى المناطق الاخرى عشان نعرف كم عدد النفوس التى تسبب فى ضياعها هذا النظام


محمد عيسي عليو
محمد عيسي عليو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة