المقالات
السياسة
من حرب إلي حرب أين المفر ؟؟
من حرب إلي حرب أين المفر ؟؟
04-29-2013 05:40 PM

* منذ أن تفتحت عيوننا علي الدنيا والسودان يخوض حرب واحده بدأت واستمرت في جنوبه سابقا ..
* حرب كانت بالوكالة لعب فيها الاستعمار دورا كبيرا ثم أعقب الاستعمار كل الدول التي لا تريد لهذا المارد الأفريقي العربي أن ينطلق في التنمية ليصبح سلة لغذاء العالم ..
* وتعايش أهل السودان مع تلك الحرب رغم قسوتها وجبروتها ولكنهم تعايشوا معها .. أخذت منهم الأبناء والأزواج والآباء ولكنهم تعايشوا معها وكانوا يدعون الله أن تضع أوزارها ..
* ثم جاءت الإنقاذ لتنقذ أهل السودان كما قالوا وكما يقولون ؟؟..
* وجاءت بالسلام كما ظنت واعتقدنا وهللوا وكبروا وفرحوا وفرحنا ..
* وقبل أن تكتمل فرحتنا بالسلام اشتعلت دارفور اشتعالا أكبر وأفظع ..
* وقبل أن نستوعب تلك الفظاعة والبشاعة في حرب دارفور اشتعل الشرق بحرب أخرى ..
* وبعده اشتعلت جنوب كردفان بعد انقسام الدولة الجديدة التي كانت مهراً للسلام ..
* والآن تشتعل شمال كردفان بحرب جديدة لتصبح جهات السودان الأربع مشتعلة بالحروب ؟؟
* ماذا تبقى في السودان ؟؟ وأي أرض في السودان لم تطالها الحرب اللعينة؟؟
* لا عذرا ً تبقت الخرطوم "حيث الرئيس بنوم والطياره بتقوم والفساد
بالكوم " ؟؟
* ولكن عذرا الخرطوم أيضا تشتعل في أبودوم في قضية عادلة عجزت الحكومة عن حلها كما عجزت عن حل مشاكل كل بقاع الصراع ؟؟
* إن لأهل دارفور قضية .. وإن لأهل جنوب كردفان قضية .. وإن لأهل الشرق قضية .. وإن لاهل شمال كردفان قضية ؟؟
* بإختصار إن لأهل كل السودان قضية وهي الظلم والفساد والإذلال فماذا فعل أهل الحكم في تلك القضايا ؟؟
* يضعون الإتفاقات ويتفقون في عاواصم الدنيا المختلفة ثم يتنصلون عن اتفاقهم قبل أن يجف الحبر الذي كتب به الإتفاق ؟؟؟
* يشترون هذا ويدفعون لذاك ثمناً بخساً لاسكاته فهل حلت القضية ؟؟
* يخيفون الناس بالقمع والذل فهل ذلك يحل القضية؟؟
* يتحدثون عن تطبيق شرع الله فأين هم من ذلك التطبيق ؟؟
* ألم يأمرهم الشرع بالعدل ؟؟ .. ألم يأمرهم الشرع بالأمانة وعدم أكل أموال الناس بالباطل ؟؟ الم يأمرهم الله بعفة اليد وعدم الفساد ؟؟ ألم يأمرهم الله بصيانة العهود ؟؟
* ان الساكت عن الحق شيطان أخرس ونقولها في وجههم إن الله علي الظالم والمفتري .. عودوا لصوابكم وتوبوا لله واتقوا الله فيما تفعلون بأهلكم ووطنكم .. ولا تأخذكم العزة بالإثم فيصور لكم الشيطان أنكم الأعلون والأقوى ..
* يكفي هذا الشعب ما ذاقه من ذل وهوان ومعاناة لسنين طويله صبر فيها وصابر عسى ولعل أن تتغيروا ولكنكم تزدادون سوءً كل يوم ..
* ونقول لكل الذين يحملون السلاح ويروعون المدنيين ويخربون وينهبون ممتلكات ليست للحكومة بتلك الفعائل تضيع قضيتكم ويضيع نضالكم ..
* حمل السلاح لن يحل قضية بل يعقدها لأن الحرب تزيد معاناة أهلكم وهل بقى لهم شيئ ليتحملوا به الحرب ؟؟
* والله ان أهل السودان يعيشون حروبا داخل أنفسهم وبين مصارينهم .. حرب الجوع .. حرب الحوجة .. حرب الفقر .. حرب المرض فكيف لكم بأن تزيدوا عليهم الحروب بالترويع وعدم الأمن ..
* إن قتالكم ضد الحكومة بما يسمى حرب العصابات يزيد معاناة أهلكم ويعطي الحكومة البائسة قوة وعمرا أطول ..
* ضعوا السلاح وأجهروا بقضيتكم العادلة فإن الله سينصركم وينصر أهل السودان جميعا علي البغي والظلم والاستبداد..
* لا نملك إلا أن ندعوا أهل السودان جميعهم شرقا وغربا وشمالا بأن يحافظوا علي ما تبقى من السودان .. صوت العقل يصعب توجيهه في وجه الظلم والاستبداد ولكنه الصوت الذي يجب أن يعلو ..
* ونتمنى ونناشد عقلاء السودان بأن يتحركوا الآن فقد بلغت الحلقوم وعقلاء السودان هؤلاء نعني بهم السودانيين الشرفاء الذين يقدمون الوطن علي أنفسهم وأحزابهم ومصالحهم الشخصية وليست الحكومة ولا المعارضة ولا الأحزاب السودانية بإجماعها جزء من أبناء السودان الشرفاء لأنهم عجزوا عن حل قضايا السودان لأكثر من خمسة وعشرين عاما ..
* آن الأوان لأن يترجل في الساحة الشرفاء من كبار أهل السودان والشباب الذين يؤمنون بأن السودان لكل السودانيين لا يفرقون بين شرق وغرب وشمال .. الشباب الذين يحملون الوطنية الحقة وبعيدون عن التحزب والقبلية وغيرها من السموم التي تزكي نيران الحرب في بلادنا ..
* اللهم نسألك بقوتك وجبروتك وعزتك أن تحفظ بلادنا من كل سوء وأن تولي علينا من يخافك فينا ونسالك بلطفك وكرمك أن تؤمن أهلنا وعشائرنا في كافة بقاع السودان ونلجأ إليك ولا ملجأ لنا سواك يا حفيظ..

** همس الكلام:

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 707

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ميرغني مكي ميرغني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة