المقالات
السياسة
الفريق صدقى فى مهمة لنجدة الفريق(اللمبى)!!
الفريق صدقى فى مهمة لنجدة الفريق(اللمبى)!!
04-29-2013 05:45 PM


عذرا للرتبة فالذى يحملها فى السودان لايستحق نجمة واحدة ناهيك عن رتبة فريق ولا يصلح أن يكون عسكرى ناهيك عن وزير للدفاع..
لاشىء أصبح يدعو للدهشة والاستغراب والاستعجاب فيما يجرى فى السودان،وحتى ما يتم تناوله فى أجهزة الاعلام فى مصر أصبح لايدعو للدهشة فى ظل هذا النظام المنبطح العارى،وظللنا لوقت طويل نصف هذا النظام وقيادته بالمجرمين وأكبر جريمة أرتكبوها ويجب أن يحاكموا عليها بالاعدام رميا بالرصاص هى جريمة (الخيانة العظمى) والتى تمثلت فى تفكيك المؤسسة العسكرية السودانية واستبدالها بمليشيات القيادات السياسية الفاسدة ،وما الهجوم الأخير الا أكبر دليل على أن البلد لافيه جيش ولا أمن ولا استخبارات ولايحزنون فقط جهاز أمن تنحصر كل مهمته فى اعتقال وتعذيب النساء والرجال من المعارضين والذين يجهرون بمعارضتهم فى وجوه دونات عصابة الدمار الوطنى وأولياء نعمتهم من السياسين الفاسدين...لهذا لم يكن حديث المسلمانى بالأمس فى برامجه (الطبعة الأولى) بتوجه الرجل الثانى فى الجيش المصرى الفريق (صدقى صبحى) رئيس هيئة الأركان للسودان لاستطلاع ما يحدث خصوصا وأن دولة الجنوب بعد انفصالها لازالت تشن هجماتها على دولة الشمال كما ذكر المسلمانى والذى استضافه المهرج (أحمد فى برامجه) فى الحلقة التى تلت حلقته التى أستهزأ فيها بالشعب السودانى وبرئيسه حول موضوع حلايب عقب زيارة مرسى ولانود نكرر جهل النخبة المصرية من الاعلاميين وغيرهم بطبيعة الصراع فى السودان والسودان نفسه جغرافيته وتاريخه وكما قلت فى حلقة برامج المشهد فى قناة النيل المصرية الاخبارية بتاريخ 7ابريل أن على مصر أن تقف موقف واحد من جميع الأطراف السودانية ولاتراعى لمصالحها الضيقة فقط من خلال دعم نظام فاسد،وزيارة الفريق صبحى التى سبق زيارة اللمبى لموقع الأحداث تدل على عدد من المؤشرات الخطيرة والتى يجب الانتباه لها ،ويأتى على راسها أن هذا النظام الفاسد بعد أن دمر المؤسسة العسكرية تماما فى السودان أصبح يعتمد على مصر فى الدفاع عنه ولايهمه التنازل عن ملف حلايب أو ملف مياه النيل الذى تركه بين يدى مصر منذ فترة تديرها بطريقتها الخاصة لهذا على السودانيين أن لايندهشوا مجددا للطريقة التى تتعامل بها مصر مع السودان باعتبار أنه محافظة مصرية ليس الا...........
فعمالة هذا النظام وخيانته ليست فى حوجة الى أدلة أو براهين وفى كثير من المناسبات تدخلت مصر لحمايته وأرجعوا بذاكرتكم لاجتياح قوات العدل والمساواة لامدرمان،،وفى عهد هذا النظام لاتستغربوا اذا عاد الحكم الثنائى المصرى القطرى!!!
وزير الدفاع الذى كان فى جولة افريقية مفاخرا بحكاية القوات المشتركة مع الدول الحدودية والتى بلا استثناء اخذت العديد من الأراضى السودانية الحدودية ولم تجد من يقل لها تلت التلات كم،،ورئيسه منهمك بمؤتمر مجلس الأحزاب الافريقى،ونائبه بمؤتمر هئية علمائهم التى لاتقل عنهم فسادا وعمالة وخيانة،ووالى جنوب كردفان الذى تحركت قوات الجبهة الثورية من ولايته قبلها بيوم كان مع الجيش متحسبا لأى هجوم كما ذكر وقوات الجبهة دخلت المدن ولم تجد من يتصدى لها،والسفير فى موسكو يقول ليك اسرائيل،والوالى الذى استقبل بالحجارة كاذبا أنهم على علم بالهجوم ولم يتصدى له أى من القوات التى يفلقوننا فى أجهزة الاعلام باستعدادها وتأهيلها ووو...
الآن على الشعب السودانى أن يعى ويفهم أن هذا النظام لايهمه سواء حماية قياداته ومصالحهم الدنئية فهم أخر من يفكر فيهم هؤلاء المجرمين الخونة...

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3543

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#651184 [2]
1.00/5 (1 صوت)

04-29-2013 11:04 PM
الحو جو فول (انقلاب)


#651155 [عصمتووف]
1.75/5 (3 صوت)

04-29-2013 10:14 PM
يجب أن يحاكموا عليها بالاعدام رميا بالرصاص

كم تبلغ ثمن الرصاصة ولماذا نخسرها فيهم ثمن الرصاصة المهدورة اولي بها ان تقبع في خزينة الدولة *** يستحقون السحل او ابتكار طريقة جديدة لا تكلف الدولة ولا مليم احمر *** الاعدام بالرصاص شرف للجندي الشريف اين هم من الشرف هات لي واحد شريف منهم


ردود على عصمتووف
Russian Federation [كاره الكضابين] 04-30-2013 06:59 AM
لو فى محاكمة كانوا يحاكموا العنصرى دا كمان


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة