المقالات
السياسة

04-30-2013 01:52 PM


هوامش تاريخية تدحض وتصــوّب روايات شفاهية (4): ملكية بيت السودان في لندن..

أوضحنا في ثلاث مقالات سبقت كيف أن روايات شفاهية لا أساس لها من الصحة والدقة شاعت وراجت وتواترت وتناقلها عامة الناس عن جوانب من تاريخ السودان المعاصر وكاد بعضها يرقى إلي مصاف الحقائق التاريخية أو هي بالفعل حلت مكان الحقيقة.
• ومن هذه الروايات – وقديماً قيل إن آفة الأخبار رواتها – ما كذبته وصوبته الوثائق أن خليفة المهدي عبد الله التعايشي عرض على الملكة فكتوريا ملكة بريطانيا العظمى عند نهاية القرن التاسع عشر في رسالته الخطية لها في سنة 1887م الزواج منها إن هي قبلت بالدخول في الإسلام طوعاً وسلماً. أوضحنا في المقال واستناداً على نص الرسالة أن شيئا من ذلك لم يحدث لا صراحة ولا تلميحاً ولا إيحاءاً.

• وأثبتنا في المقال الثاني وعن رواية شفاهية أخرى راجت وانتشرت بأن الإدارة الاستعمارية البريطانية لم تعرض أصلاً على مولانا السيد علي الميرغني مُلك السودان أو أنه قد اعتذر عن عدم قبول العرض كما روى الرواة !

• والرواية الثالثة والتي أخذ بها بعض المؤرخين والساسة أن فكرة إعلان الاستقلال من داخل البرلمان في ديسمبر 1955 اقتبسها الرئيس إسماعيل الأزهري وأخذها من السيد وليام لوس المستشار السياسي لحاكم عام السودان (خلال الفترة 1953 – 1956).
وجاء تأكيدنا أن للأزهري – لا للسيد لوس – يرجع الفضل في السبق والمبادرة وذلك في تعليقنا على ما كتب في الموضوع أُستاذنا السياسي والصحفي المخضرم محمد خير البدوي.

• واليوم وفي سياق هذه السلسلة بالعنوان أعلاه " هوامش تاريخية لتصحيح روايات شفاهية.." نكتب عن رواية رابعة كثر تداولها منذ فجر الاستقلال والي يومنا هذا حتى كادت بفعل التواتر والتكرار أن تحل محل الحقيقة المغيبة.
هذه الرواية هي عن مِلْكِية بيت السودان في لندن SUDAN HOUSE” “إذ زعم الرواة أن الِملْكِية تعود لطيب الذكر عظيم السيرة الإمام عبد الرحمن المهدي – رحمه الله – أهداه داراً للجالية السودانية عند زيارته الرسمية للندن في أكتوبر 1952م .
مما حفزني على تصحيح وتصويب هذا الخبر ما قاله ضيف من النخبة السودانية في برنامج راديو أم درمان وبث قبل نحو أسبوعين بان الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا العظمى هي التي أهدت العقار (بيت السودان) للسيد عبد الرحمن أثناء تلك الزيارة فأهداه وأوقفه بدوره للجالية السودانية!!
وعادت بي الذاكرة وأنا استمع لهذه الرواية التي بثتها إذاعتنا العتيدة إلى عام 2002م عندما زارني في الخرطوم مدير إدارة الأوقاف بوزارتنا، وزارة الشئون الدينية والأوقاف، ليحدثني عن خطة الوزارة لتطوير واستثمار الأوقاف السودانية بالخارج ومنها "بيت السودان" في لندن!! والذي كما ظنَّ وقال أوقفه السيد عبد الرحمن لصالح السودانيين المقيمين في بريطانيا ويود القيام بزيارة للندن للوقوف على حالة الوقف!
وبقدر ما فاجأني مدير الأوقاف بإصراره وتيقنه من صحة ما قال، كاد وجهه يَسْودّ وجبينه يتقطب عندما أكدتُ له أن البيت ليس وقفاً كما تَوهَّم هو وليس وحده فمثله كثيرون... إن بيت السودان عقارٌ مملوك لحكومة السودان ومن قبل الاستقلال.. وهو ملك حر Freehold تم شراؤه عام 1947 بتصديق من السكرتير المالي في الخرطوم Financial Secretary ويقعُ في منطقة بادنقتون وسط لندن: Paddington ليكون دار ضيافة قصيرة الأمد للمبعوثين السودانيين الوافدين لبريطانيا للدراسات العليا والتدريب الفني والمهني لحين انتقالهم إلى مواقع سكنهم الدائم ودراساتهم في لندن والمدن البريطانية الأخرى.
هذا وكانت أعداد المبعوثين السودانيين للدراسة والتدريب في بريطانيا قد تزايدت وتضاعفت عقب نهاية الحرب العالمية الثانية... جاءوا مبتعثين من مختلف المصالح الحكومية: من مصالح ووزارات الصحة، الأشغال، السكك الحديدية، مشروع الجزيرة، القضائية وكلية الخرطوم الجامعية (جامعة الخرطوم فيما بعد) .......الخ.
تم شراء البيت بواسطة المسؤولين البريطانيين في ما عرف آنذاك بوكالة السودان Sudan Agent (سفارة السودان لاحقاً عام 1956) ثم انتقل في يوليو 1953 إلى موقعه الحالي الذي اشتهر به وهو 32 Rutland Gate في منطقة نايسبردج وسط لندن وشهادات البحث (شهادة التملك) محفوظة في أرشيف بعثتنا الديبلوماسية بلندن، اطلعت عليها قبل سنوات إبان رئاستي للبعثة.
ولكن كما هو شأن وسيرة الروايات الشفاهية من ناحية عامة فأنها لا تخلو من رهاب أو سراب معلومة صحيحة ومثقال ذَرَّةٍ من الحقيقة.. وهذا المثقال في رواية مِلْكية السيد عبد الرحمن لبيت السودان هو إهدائه لقطع أثاث فاخرة - بمقاييس زمانها ومكانها – تستكمل نواقص البيت وذلك عند زيارته للبيت في أكتوبر 1952 وفي موقعه الأصلي في بادينقتون ولقائه بأعضاء الجالية الذين احتفوا به وبمقدمه.
وكانت الهدية سجادة كبيرة وجهاز تلفزيون زُينتْ بهما صالة وصالون البيت.
... لذا فهو لم يهدهم داراً كما قال الرواة وإنما أثاثاً لدار قائمة منذ سنوات (1947) وكائنة في المنطقة التي اشرنا إليها.
أما تاريخ "بيت السودان" وتاريخ البعوث والابتعاث لبريطانيا ودور الدار ومآلاتها وحالتها الراهنة المأسوف عليها وفشل مساعي إصلاحها فلا يسعه موضوع وأسطر هذا المقال.. تكفي الإشارة إلى إن أفضل ما كُتِبْ عن ذلك هو دراسة غير منشورة أعدتها السيدة البريطانية بير كليتون Beer Clayton أول مديرة ومشرفة على إدارة بيت السودان والتي التحقت للعمل بوكالة السودان والسفارة لاحقاً خلال السنوات 1929 – 1963.
يعكف الآن صديقي السفير الروائي جمال محمد إبراهيم – وقد نعمت برفقته الذكية الودودة نائباً لي في رئاسة بعثتنا الديبلوماسية في لندن – على ترجمة هذه الدراسة إلى العربية مع مقدمة بديعة عن سيرة السيدة كليتون (كليتونا كما كان يناديها المبعوثون) وعن مشاعرها الدافئة الصادقة ومحبتها ووفائها للسودان وللمبعوثين السودانيين الذين رعت شئونهم وأحسنت إليهم لنحو ربع قرن.
ونقول ختاماً :
يا للمفارقة ! فان السيد عبد الرحمن المهدي لم يَدَّعِ ملكية البيت – بيت السودان في لندن- وربما لم يسمع بهذه الرواية التي نَسبتْ إليه هذا الحق المزعوم إلي يوم وفاته عام 1959.

ومرة أخرى فان آفة الأخبار رواتها وآفة الروايات ما يشوبها من إضافة وحذف وتحوير وغرض عند النقل والتداول.
د. حسن عابدين
أستاذ تاريخ وسفير سابق
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1907

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#652943 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 02:32 PM
د. حسن عابدين أتمنى أن لايكون غرضك إشغال الناس عن لب القضية المطروحة وهي مسألة بيع بيتي السودان ومن خلف كلاهما وعدة بيوت أخرى كانت تمتلكها الحكومة وانت تعرف ذلك جيدا وفي وقتك تمت دلالتها لاشخاص فاسدين من سفارتك!! فببساطة لايخفى على السودانيين شيء ويمكننا ان نمدك بالتفاصيل التي تدينك انت؟!

ثانيا: بيت السودان في منطقة بادنقتون وسط لندن Paddington لاعلاقة له بشراء بيت السودان في Rutland Gate في منطقة نايسبردج وسط لندن وكلاهما تمت التصرف فيه بطرق اقل مايمكن ان توصف به مشبوهة بل سرقة واضحة بل انحطت الحكومة لدرك اللصوص العالميين وتجار المخدرات الهاربين من العدالة باستخدامه لشركة يمكنها ان تتهرب بواسطتها من الضرائب المترتبة عليها في دولة المقر ياللحسرة ومستوى انهيار الدبلوماسية في زمنكم
وانت اتيت لتجعل من قضية بيع البيت الاول وشراء الثاني مجرد قضية انتقال فقط بمسحة تاريخية ياخي فقط انظر للفرق الزمني!؟
لم يقل احد انه مال حزب معين بل قالوا انه مال عام ولهم الحق في معرفة تفاصيل جميع عمليات بيع وشراء العقارات التي تمت ومعرفة المستفيدين الحقيقيين منها


#652099 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2013 08:17 PM
السلام عليكم دحسن عابدين لم اقراء من مقالاتك عن بيت السودان بلندن الا المقالة الرابعة

ومعلوماتها كافية وافية وما اريد ان تفيدنا فيه هل صحيح ان الحكومة باعت بيت السودان

بلندن وان كان هذا صحيحا ماحكم عذا البيع قد تكون تناولت ذلك فى المقالات السابقة التى

لم اطلع عليها ويمكن ان يصلنى الرد على بريدى ولك خالص التحية والشكر على هذا التوضيح انه تاريخ والتاريخ امانة


ردود على nagatabuzaid
Russian Federation [زهجان أفندي] 05-01-2013 11:22 AM
بالصور والشهادات الموثقة جريمة أخرى لناهبي الوطن (بيع بيت السودان بلندن(
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-71943.htm


#652062 [زول قرفان قرف شديد]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2013 07:16 PM
الشكر كل الشكر للدكتور حسن عابدين لتوضيحه الحقائق
الإنجليز أصلاً لا يهبون أشياء عينية للزعماء، ممكن يدرسوا ليهم أولادهم وكدة
والله البيت ده لو كان بتاع عبدالرحمن المهدى زمان كان الصادق قلعو قلع


#651964 [احمد ابونصر الشمالي]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2013 04:37 PM
المهم يا استاذ البيت دي لسة موجودة باسم السودان ولا اتباعت ذي خط هيثرو


#651938 [بشيلو ومابِدو]
5.00/5 (2 صوت)

04-30-2013 03:52 PM
لم نسمع ان عائلة المهدى اوعائلة الميرغنى قد قامت اى منهما بتقديم
تبرع لفائدة الشعب السودانى. الناس ديل بشيلو ومابِدو.


ردود على بشيلو ومابِدو
Russian Federation [Malony Tong] 04-30-2013 10:26 PM
ليس هذا افضل تعليق فحسب بل اقضل خقيقة قراته علي الاطلاق "الناس ديل بشيلو ومابِدو"


#651907 [karlos]
4.00/5 (1 صوت)

04-30-2013 03:10 PM
يا دكتور حسن عابدين كلامك ده كله تشكر عليه لكنك لم تتطرق لعملية البيع و لماذا كمال خليل بتاع برايتون؟؟؟؟؟؟؟؟


د. حســن عابدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة