المقالات
السياسة
البيان الأول لثورة الانقاذ يونيو 1989
البيان الأول لثورة الانقاذ يونيو 1989
04-30-2013 09:04 PM

اليوم الثــــلاثاء 30 ابريــل 2013
لكل الذي تقل أعمارهم عن خمسة وثلاثين سنة وكانوا أطفالا غير مميزين ولا يدركون ما يدور في البلاد نقدم لكم نص الخطاب الذي ألقاه العميد (المشير الآن) عمر حسن أحمد البشير في صبيحة يوم الجمعة الموافق للثلاثين من يونيو من سنة ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين حيث يقول:
بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الشعب السوداني الكريم ان قواتكم المسلحة المنتشرة في طول البلاد وعرضها ظلت تقدم النفس والنفيس حماية للتراب السوداني وصونا للعرض والكرامة وتترقب بكل أسى وحرقة التدهور المريع الذي تعيشه البلاد في شتى أوجه الحياة وقد كان من أبرز صوره فشل الأحزاب السياسية في قيادة الأمه لتحقيق أدنى تطلعاتها في الأرض والعيش الكريم والاستقرار السياسي حيث عبرت على البلاد عدة حكومات خلال فترة وجيزة وما يكاد وزراء الحكومة يؤدون القسم حتى تهتز وتسقط من شدة ضعفها وهكذا تعرضت البلاد لمسلسل من الهزات السياسية زلزل الاستقرار وضيع هيبة الحكم والقانون والنظام.
أيها المواطنون الكرام
لقد عايشنا في الفترة السابقة ديمقراطية مزيفة ومؤسسات دستورية فاشلة ،وإرادة المواطنين قد تم تزييفها بشعارات براقة مضلله وبشراء الذمم والتهريج السياسي ومؤسسات الحكم الرسمية لم تكن إلا مسرحا لإخراج قرارات السادة ومشهدا للصراعات والفوضى الحزبية وحتى مجلس رأس الدولة لم يكن إلا مسخا مشوها أما رئيس الوزراء فقد أضاع وقت البلاد وبدد طاقاتها في كثرة الكلام والتردد في السياسات والتقلب في المواقف حتى فقد مصداقيته
أيها المواطنون الشرفاء ان الشعب مسنود بانحياز قواته المسلحة قد أسس ديمقراطية بنضال ثورته في سبيل الوحدة والحرية ولكن العبث السياسي قد أفشل التجربة الديمقراطية وأضاع الوحدة الوطنية بإثارة النعرات العنصرية والقبلية حتى حمل أبناء الوطن الواحد السلاح ضد اخوانهم في دارفور وجنوب كردفان علاوة على ما يجري في الجنوب من مأساة وطنية وإنسانية
مواطني الأوفياء إن عداوة القائمين على الأمر في البلاد في الفترة المنصرمة ضد القوات المسلحة جعلتهم عن قصد يهملون اعدادها لكي تقوم بواجبها في حماية البلاد ، ظلت قواتكم المسلحة تقدم أرتالا من الشهداء كل يوم دون أن تجد من هؤلاء المسئولين الاهتمام بالاحتياجات أو حتى الدعم المعنوي لتضحياتها مما أدى الى فقدان العديد من المواقع والأرواح حتى أضحت البلاد عرضة للاختراقات والانفلات من اطرافها العزيزة هذا في الوقت الذي نشهد فيه اهتماما ملحوظا بالمليشيات الحزبيه.
أيها المواطنون الكرام فكما فشلت حكومات الاحزاب السياسية في تجهيز القوات المسلحة لمواجهة التمرد فقد فشلت أيضا في تحقيق السلام الذي رفعته الأحزاب شعارا للكيد والكسب الحزبي الرخيص حتى اختلط حابل المخلصين بنابل المنافقين والخونة وكل ذلك يؤثر سلبا على قواتكم المسلحة في مواقع القتال وهي تقوم بأشرف المعارك ضد المتمردين ولا تجد من الحكومة عونا على الحرب أو السلام هذا وقد لعبت الحكومة بشعارات التعبئة العامة دون جدوى أو فعالية
مواطني الشــرفاء
لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في ايقاف هذا التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية ، فازدادت حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطنين الحصول على ضرورياتهم اما لانعدامها أو لارتفاع أسعارها مما جعل كثيرا من أبناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة ، وقد أدى هذا التدهور الاقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطل الانتاج وبعد أن كنا نطمح أن نكون بلادا سلة غذاء العالم أصبحنا أمة متسولة وتستجدي غذائها وضرورياتها من خارج الحدود وانشغل المسئولين بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء الفساد والتهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوما بعد يوم بسبب فساد المسئولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظام.
أيها المواطنون الشرفاء لقد امتدت يد الحزبيه والفساد السياسي الى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى الى انهيار الخدمة المدنية وقد أصبح الولاء الحزبي والمحسوبية والفساد سببا في تقدم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية وأفسدوا العمل الاداري فضاعت على أيديهم هيبة الحكم وسلطات الدولة ومصالح القطاع العام
مواطني الكرام ان اهمال الحكومات المتعاقبة على الأقاليم أدى الى عزلها عن العاصمة وعن بعضها في انهيار المواصلات وغياب السياسات القومية وانفراط عقد الأمن حتى افتقد المواطن ما يحميه ولجئوا الى تكوين المليشيات وكما انعدمت المواد التموينية في الأقاليم إلا في السوق الاسود وبأسعار خرافية.
أيها المواطنون لقد كان السودان دائما محل احترام تأييد كل الشعوب والدول الصديقة لكن اليوم أصبح في عزلة تامة والعلاقات مع الدول العربية أصبحت مجالا للصراع الحزبي وكادت البلاد تفقد كل أصدقائها على الساحة الافريقية وقد فرطت الحكومات في بلاد الجوار الافريقي حتى تضررت العلاقات مع أغلبها وتركت الجو لحركة التمرد تتحرك فيها بحرية مكنتها من ايجاد وضع متميز اتاح لها عمقا استراتيجيا لضرب الأمن والاستقرار في البلاد حتى أنها أصبحت تتطلع الى احتلال وضع السودان في المنظمات الاقليمية والعالمية وهكذا انتهت علاقات السودان من العزلة مع العرب والتوتر مع افريقيا ازاء الدول الأخرى
أيها المواطنون الأوفياء إن قواتكم المسلحة ظلت تراقب كل هذه التطورات بصبر وانضباط ولكن شرفها الوطني دفعها لاتخاذ موقف ايجابي ازاء هذا التدهور الشديد الذي يهدد الوطن واجتمعت كلمتها خلف مذكرتها الشهيرة التي رفعتها منبهة من المخاطر بتقويم الحكم وتجهيز المقاتلين للقيام بواجبهم ولكن هيئة القيادة السابقة فشلت في حمل الحكومة على توفير الحد الأدنى لتجهيز المقاتلين واليوم يخاطبكم أبناؤكم في القوات المسلحة وهم الذين أدوا قسم الجندية الشريفة ألا يفرطوا في شبر من أرض الوطن وأن يصونوا عزته وكرامته وأن يحفظوا للبلاد مكانتها واستقلالها المجيد وقد تحركت قواتكم المسلحة اليوم لإنقاذ بلادنا العزيزة من أيدي الخونة والمفسدين لا طمعا في مكاسب السلطة بل تلبية لنداء الواجب والوطن في ايقاف التدهور والمدمر ولصون الوحدة الوطنية من الفتنة السياسية وتأمين الوطن من انهيار كيانه وتمزق أرضه ومن أجل إبعاد المواطنين عن الخوف والتشرد والشقاء والمرض .
أيها المواطنون الشرفاء إن قواتكم المسلحة ترجوكم للالتفاف حول رايتها القومية ونبذ الخلافات الحزبية والإقليمية وتدعوكم للثورة معها ضد الفوضى والفساد واليأس من اجل انقاذ الوطن ومن أجل استمراره وطنا موحدا حرا كريما
عاشت القوات المسلحة حامية لكرامة البلاد وعاشت ثورة الانقاذ الوطني وعاش السودان حرا مستقلا والله أكبر والعزة للشعب السوداني الأبي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. انتهى
فانظر أيها الشاب هل ثمة فرق بين اليوم وما ذكر أعلاه؟
لو كنت مكان البشير لخرجت اليوم مستعيرا قول شاعرنا الراقي الاستاذ أزهري محمد على قائلا آسف على هذا الكلام
اسف على صبرك معاى
اسف على صبرك على
اسف على صبر السنين المُره
عام من بعد عام
وآسف اذا طال الشتات
فى الغربه او عزا المرام
وآسف اذا طرف المدن
فراها اجنحة الخيام
ونذرتي عمرك للنزوح
للجوع وأسلمت الطعام
وآسف على هذا الكلام
اسف على هذا الكلام



د. علي أبووضــاح
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#656470 [العمده]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2013 12:27 PM
كلام في المليان وخير من عبر عنه كما قلت يا ابو وقاص شاعرنا الكبير ازهري


#653359 [موليتا]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 01:48 AM
سبحان الله .. كأن البشير يقرأ المستقبل و يصف حالنا بعد 24 عام مع ازدياد الامر سوءآ و نهب موارد البلاد دون رحمة و انشطارها لنصفين .. مع حروب داخلية في ثلاث جبهات ..


#653080 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 05:51 PM
شر البليه ما يضحك فعلا تحيا كثير تشوف كثير التدهور الذي حصل في عهدك لو جلب اليه مخططون في العالم ماكان تم بالصوره التي نراها ماثله امامناالان الحمد لله الذي فضحكم امام شعبكم المغلب علي امره ولكن طال الزمن او قصر فان النصر لات وليس ببعيد فاستعدو للقصاص


#652781 [osaman]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 01:20 PM
نعم هناك فرق كبير يادكتور.الوضع الان اسوا مليون مرة مما كان عليه قبل نكبة الانقاذ المشئومة عليهم من الله الف مليون لعتة بدءا من البشير الحقير والترابى السافل المصلحجى الانانى


#652663 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 11:50 AM
يها الشعب السوداني الكريم ان قواتكم المسلحة المنتشرة في طول البلاد وعرضها ظلت تقدم النفس والنفيس حماية للتراب السوداني وصونا للعرض والكرامة وتترقب بكل أسى وحرقة التدهور المريع الذي تعيشه البلاد
صار الشعب الفضل
في شتى أوجه الحياة وقد كان من أبرز صوره فشل الأحزاب السياسية في قيادة الأمه لتحقيق أدنى تطلعاتها في الأرض والعيش الكريم والاستقرار السياسي حيث عبرت على البلاد عدة حكومات خلال فترة وجيزة وما يكاد وزراء الحكومة يؤدون القسم حتى تهتز وتسقط من شدة ضعفها وهكذا تعرضت البلاد لمسلسل من الهزات السياسية زلزل الاستقرار وضيع هيبة الحكم والقانون والنظام.
لا يوجد عيش كريم بل ذليل ولا يوجد ادنى استقرار سياسى وكل الناس تذكر اضراب وزراء الحركة الشعبية عندما كانو فى الحكومة ورفضو التعداد السكانى فى الجنوب فى التاريخ البشرى ما حصلت
أيها المواطنون الكرام
لقد عايشنا في الفترة السابقة ديمقراطية مزيفة ومؤسسات دستورية فاشلة ،وإرادة المواطنين قد تم تزييفها
ما اظن افشل من الحالة الحالية للبلد
بشعارات براقة مضلله وبشراء الذمم والتهريج السياسي ومؤسسات الحكم الرسمية لم تكن إلا مسرحا لإخراج

مسرحية الترابى البشير اذهب للقصر واذهب للسجن لم تسبقها مسرحية سياسية فى التاريخ
اما الشعارات فقد استعملها اهل الانقاذ بصورة تجعل الواحد يعتقد جازما ان الشعارت قد اكتملت وما اىة طريقة لعمل شعارات جديدة _ ناكل مما نزرع ونضحك مما نسمع –هى لله – ترق كل الدماء – لا لدنيا قد عملنا –امريكا روسيا قد دنا عذابها – النفرة الخضراء – الدعوة الشاملة –ثورة التعليم الى اخر الدجل والشعوزة
قرارات السادة ومشهدا للصراعات والفوضى الحزبية وحتى مجلس رأس الدولة لم يكن إلا مسخا مشوها أما رئيس الوزراء فقد أضاع وقت البلاد وبدد طاقاتها في كثرة الكلام والتردد في السياسات والتقلب في المواقف حتى فقد مصداقيته
حديث المصداقية كانت هذه الحكومة اول حكومة فى التاريخ تبدأ عهدها بالكذب وتحرى الكذب
أيها المواطنون الشرفاء ان الشعب مسنود بانحياز قواته المسلحة قد أسس ديمقراطية بنضال ثورته في سبيل الوحدة والحرية ولكن العبث السياسي قد أفشل التجربة الديمقراطية وأضاع الوحدة الوطنية بإثارة النعرات العنصرية والقبلية حتى حمل أبناء الوطن الواحد السلاح ضد اخوانهم في دارفور وجنوب كردفان علاوة على ما يجري في الجنوب من مأساة وطنية وإنسانية
الحديث عن الوحدة الوطنية شى يضحك فقد فقدنا الجنوب وفى الطريق المناطق الثلاثة بدلا من دارفور وجنوب كردفان صارت معهم النيل الازرق وبدلا عن جنوب كردفان صارت الان شمال كردفان مع حدود العاصمة القومية وكان الشرق يعيش فى امن وامان –ضاع عنه بعد ثورة السجم
لم يعرف الشعب السودانى العنصرية فى اى عهد سياسى كما عرفها فى هذا العهد وصراحة وعلى مستوى الصحف مثل الانتباهة العنصرية الكريهة تحت بصر ورعاية الحكومة
مواطني الأوفياء إن عداوة القائمين على الأمر في البلاد في الفترة المنصرمة ضد القوات المسلحة جعلتهم عن
قصد يهملون اعدادها لكي تقوم بواجبها في حماية البلاد ، ظلت قواتكم المسلحة تقدم أرتالا من الشهداء كل يوم دون أن تجد من هؤلاء المسئولين الاهتمام بالاحتياجات أو حتى الدعم المعنوي لتضحياتها مما أدى الى فقدان العديد من المواقع والأرواح حتى أضحت البلاد عرضة للاختراقات والانفلات من اطرافها العزيزة هذا في الوقت الذي نشهد فيه اهتماما ملحوظا بالمليشيات الحزبيه.
القوات المسلحة فى هذا العهد بلغ بها الضعف والهوان ان تاخذ الغنائم من المواطنين لسد النقص فى احتياجاته ولا اعتقد بعد هذا هوان اكثر من هذا. ناهيك عن الاهتمام بالدفاع الشعبى حيث يعتبر الذراع العسكرى للنظام وهو الحزب الوحيد فى السودان الذى يملك جيش فتأمل
أيها المواطنون الكرام فكما فشلت حكومات الاحزاب السياسية في تجهيز القوات المسلحة لمواجهة التمرد فقد فشلت أيضا في تحقيق السلام الذي رفعته الأحزاب شعارا للكيد والكسب الحزبي الرخيص حتى اختلط حابل المخلصين بنابل المنافقين والخونة وكل ذلك يؤثر سلبا على قواتكم المسلحة في مواقع القتال وهي تقوم بأشرف المعارك ضد المتمردين ولا تجد من الحكومة عونا على الحرب أو السلام هذا وقد لعبت الحكومة بشعارات التعبئة العامة دون جدوى أو فعالية
الحديث عن فشل الجيش فى الدفاع عن البلاد وعن الحكومة فى السلام لا يحتاج الى تعليق فالحال يغنى عن المقال
مواطني الشــرفاء
لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في ايقاف هذا التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية ، فازدادت حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطنين الحصول على ضرورياتهم اما لانعدامها أو لارتفاع أسعارها مما جعل كثيرا من أبناء الوطن يعيشون

على حافة المجاعة ، وقد أدى هذا التدهور الاقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية


الحديث عن التدهور الاقتصادى وعن الاسعار الحالية لم يسبق لها مثيل والتعليمية وتعطل الانتاج وبعد أن كنا نطمح أن نكون بلادا سلة غذاء العالم أصبحنا أمة متسولة وتستجدي غذائها وضرورياتها من خارج الحدود

والان الحكومة دايرة تشحد من العالم ويعيش ابناء البلد فى اكثر من جهة على الاعانات الخارجية وكمان تمنع الحكومة وصول المساعدات للمحتاجين
وانشغل المسئولين بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء الفساد والتهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوما بعد يوم بسبب فساد المسئولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظام.
الفساد فى هذا العهد صار اكبر من علم على راسه نار رغم حكاية هى لله
أيها المواطنون الشرفاء لقد امتدت يد الحزبيه والفساد السياسي الى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى الى انهيار الخدمة المدنية وقد أصبح الولاء الحزبي والمحسوبية والفساد سببا في تقدم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية وأفسدوا العمل الاداري فضاعت على أيديهم هيبة الحكم وسلطات الدولة ومصالح القطاع العام
اما الحديث عن انهيار الخدمة المدنية فيحزن العدو والصديق فبسسب سياسة التمكين شردتو الناس المؤهلة بالعلم وابدلتموهم باصحاب الولاء فضاع البلد وهذا باعترافكم

مواطني الكرام ان اهمال الحكومات المتعاقبة على الأقاليم أدى الى عزلها عن العاصمة وعن بعضها في انهيار المواصلات وغياب السياسات القومية وانفراط عقد الأمن حتى افتقد المواطن ما يحميه ولجئوا الى تكوين المليشيات وكما انعدمت المواد التموينية في الأقاليم إلا في السوق الاسود وبأسعار خرافية.
الحديث عن الولايات والامن فقوات خليل دخلت ام در ناهيك عن الاطراف
أيها المواطنون لقد كان السودان دائما محل احترام تأييد كل الشعوب والدول الصديقة لكن اليوم أصبح في عزلة تامة والعلاقات مع الدول العربية أصبحت مجالا للصراع الحزبي وكادت البلاد تفقد كل أصدقائها على الساحة الافريقية وقد فرطت الحكومات في بلاد الجوار الافريقي حتى تضررت العلاقات مع أغلبها وتركت الجو لحركة التمرد تتحرك فيها بحرية مكنتها من ايجاد وضع متميز اتاح لها عمقا استراتيجيا لضرب الأمن والاستقرار في البلاد حتى أنها أصبحت تتطلع الى احتلال وضع السودان في المنظمات الاقليمية والعالمية وهكذا انتهت علاقات السودان من العزلة مع العرب والتوتر مع افريقيا ازاء الدول الأخرى
الحديث عن علاقات السودان الخارجية والاحترام الذى كان يجده . فالان السودان ليس لديه اية هيبة فى الداخل ناهيك عن الخارج ويرفض مندبو الدول مقابلة الريس المطلوب للعدالة داخل بلده فاى مهانة واية احترام تتحدثون عنه
اهانة اخرى من الدول العربية فى القمة التى عقدت فى الخرطوم والتى كان حضورها اقل واضعف حضور
واهانة غير مسبوقة فى التاريخ الدبلوماسى ابان انعاقد القمة الافريقة عندما رفض القادة الافارقة فى الخرطوم ان يكون البشير ريس الدورة وهى مسالة شرفية فى اى دول ولو كان الرئيس طرطور يمنح الرئاسة الا البشير حرم منها
اية اهانة اكثر من رفض الدول زيارة البشير لها ولو للسياحة
ايه اهانة اكبر من عدم زيارة ضيوف البلاد لزعيم البلد
اية اهانة من تقيد حركة الريس عن زيارة اجزاء من بلده ناهيك عن العالم الخارجى
أيها المواطنون الأوفياء إن قواتكم المسلحة ظلت تراقب كل هذه التطورات بصبر وانضباط ولكن شرفها الوطني دفعها لاتخاذ موقف ايجابي ازاء هذا التدهور الشديد الذي يهدد الوطن واجتمعت كلمتها خلف مذكرتها الشهيرة التي رفعتها منبهة من المخاطر بتقويم الحكم وتجهيز المقاتلين للقيام بواجبهم ولكن هيئة القيادة السابقة فشلت في حمل الحكومة على توفير الحد الأدنى لتجهيز المقاتلين واليوم يخاطبكم أبناؤكم في القوات المسلحة وهم الذين أدوا قسم الجندية الشريفة ألا يفرطوا في شبر من أرض الوطن وأن يصونوا عزته
ضيعت البلاد وفقدنا حلايب والفشقة والجنوب كله وبعد هذا تحدثنا عن شبر

وكرامته وأن يحفظوا للبلاد مكانتها واستقلالها المجيد وقد تحركت قواتكم المسلحة اليوم لإنقاذ بلادنا العزيزة
الحديث عن الاستقلال يذكرنا بالمستعمر حيث كانت قواته تعيش فى ارض الوطن يذكرنا بالقوات الاجنبية المجودة على ارض الوطن فمنذ خروج المستعمر لم يشهد السودان وجود للقوات الاجنية الا فى هذا العهد البائيس قوات من دول ضعيفة مثل الكنقو والحبشة نعم الحبشة


#652375 [تجاني مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 08:41 AM
هذا البيان يصلح أن يقال الآن وفي رايي أنه كان يقصد في اليوم داك مايحدث الآن .. والغريبة بكل تفاصيله الدقيقة فالرجاء من القراء إهادة قراءة هذاالبيان والذي قيل في1989 م وإسقاطه علي الواقع الحالي فسيد تطابق مدهش .. أهي نبوءة ياتري .. ؟؟


#652189 [فارس الصياد]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2013 11:58 PM
البشير كان يتكلم عن المستقبل ونحن يا دوبنا وصلنا المستقبل القاصدو البشير


#652176 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2013 11:37 PM
ما أشبه الليلة بالبارحة


د. علي أبووضاح
د. علي أبووضاح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة