المقالات
السياسة
امروابة (أم القري): الامة والحزب
امروابة (أم القري): الامة والحزب
04-30-2013 09:13 PM

أمروابة وما ادراك ما امروابة هي تدبير الله في الارض حيث جمعت قدرته الزمان والمكان والانسان ونفخ في الكل من روحه فصارت وما جاورها من قري هي امروابة وهي ام القري ليستظل في كنفها الجوامعة بقيادة الناظر الطيب هارون عليه رحمة الله جنبا الي جنب مع اخوانهم ( الشنابلة) و( الجلابة) الذين جلبوا معهم الغالي والنفيس من بلاد الشايقية والجعليين والدناقلة والتئم معهم اهلنا الفور ابناء وارحام السلطان الشيخ الحاج علي دينار كل ذلك النسيج من الفتية ضمهم كهف امروابة فناموا يقلبهم الله ليل نهار وحفرة حمو باسطة ذراعيها عند مدخل السكة حديد تشرف علي نيمها الذي قيض الله له اهل ( العيون الخضر) لياتوا من ديار الملكة فكتوريا ليغرسوه غرسا طيبا تسير بذكره الحسن الركبان وتنام وتصحو عليه امروابة الزمان والمكان.
امروابة وما ادراك ما امروابة هي ( سجدة) اهل السودان قبل تقاطع السكة حديد في الرهد و(بسمته) قبل استقبال ( البحر) في كوستي وهي الصمغ الذي يستثنيه الامريكان عند كل قرار مقاطعة للسودان وهي ( الذرة) التي تقايض البترول من دولة جنوب السودان لتمكين صنع المريسة الغذاء لجل اهلنا في السودان القديم وهي السمسم والفول الذان جعلا من امروابة ( برمنجهام) السودان في زمان ليس بالبعيد حيث كانت معاصر ووابورات الزيوت يصم ضجيجها الاذان ليل نهار وتدلق في شريان الاقتصاد السوداني اصعب العملات في ذلك الوقت.
امروابة وما ادراك ما امروابة هي ذلك ( الرحم الرحيم) الذي نفخ فيه الله عز وجل بقدرته روحا فكانت وشائج وارحام واخوة صوفية بين ميرغني عبد الرحمن حاج سليمان وشاع الدين والكوباني والشيخ الشاذلي والشيخ النور والشيخ البرعي وحمو وال ضي النعيم واصبحت العناصر مجتمعة كيمياء لا تعرف العنصرية البغيضة او الجهوية الضيقة فكان ان تبغضها الانقاذ العنصرية من ( خالها) الي ( ساسها) وتنتاشها ذخائر الفئة الباغية حسدا من عند الله لان الله ( اطعمها من جوع وامنها من خوف) فعبدت ربها الواحد الاحد فلذا يبغضها اهل النفاق اهل الشقاق فغدت علي مر الازمان والعصور تصبح وتمسي علي عطاشها والماء امامها يجري به النهر علي مرمي حجر عند كوستي القريبة ليسير اميالا واميال تطمع فيه اسرائيل فيرونه حقا لها وعزيزا صعب المنا ل والمني ان طلبته امروابة ( ام المدائن).
امروابة وما ادراك ما امروابة هي ام القري وقلعة الراسمالية السودانية حيث هي خلوتهم الاولي لحفظ ( سور) المال ثم الرحيل الي ديار اخري ربما خارج اسوار الوطن كما زغب الحمام يخرج من جناح الام وبذلك التفرد راي فيها عقار والحلو وياسر عرمان هدفا مشروعا لاستقدام جحافل الدمار تحت اسم الفجر الجديد فاذا به فجر دام يجتاح امروابة التي لم يسجل لنا التاريخ ان غازيا ثكلته امه دنس ارضها او استباح حرمتها واطفا بسمتها واحال طلاقة وجهها الي عبوس وتقطيب وابت نفوس عقار والحلو وياسر عرمان الا ان تزيل نسيج العنكبوت عن مدخل الكهف وكما الاطفال عبثوا ببيض الحمام ولم يمنعهم الحياء فحشروا بنادقهم في مصدر النور والضياء فتركوا امروابه بحرا في ظلام كما تركتها الانقاذ بالامس عارية من الدروع ولبوس الدفاع عن النفس وحسب نفر من اهل الانقاذ انها قاعدة اقتصادية لا تحتاج الي حراسة ---- عجبي أي عقل هو ذاك يفكر؟
امروابة وما ادراك ما امروابة هي عانت من الانقاذ بفعل الاهمال المدموغ بعنصرية لا يكترثون في مداراتها تارة مزحا وهي عندي جد واي جد واغتصبت البريئة من عقار والحلو وياسر عرمان ايضا حسدا من عند الله ولم لا وهي الولود من المال والولد هي في المال الذرة والسمسم والصمغ والفول السوداني ( دكوة) غالب اهل السودان عندما عز الغذاء في زمن اختصار الوجبات كما ( الميسكولات) اليوم وهي معادلة حيوية في علاقات السودان مع امريكا لما حباها الله به من انتاج وفير في الصمغ العربي اكسير الصناعة والحياة في مقبل الايام. وفي الولد فأولاد امروابة مصطلح صار شائعا تسير به الركبان سمعته وعشته من ( ايرلزكوت ) في لندن الي مسقط وصلالة واعيشه في اغلب مدن المملكة تمتد امروابة عمالة في داخل السودان من صناع الحياة في مجال الشاي والقهوة والاطعمة الي التدريس في الجامعات السودانية والخليجية والاوربية الي كتاب في اشهر الصحف العالمية . هم ذلك النسيج الذي قيض الله له رحم امروابة وكان رحما مباركا سقي ربه المولود منه لبنا سائغا واطعم امه رطبا جنيا وخرج الي الدنيا ابنا بارا رحيما ولم يجعله ربي شقيا.
امروابة هي كل ما قلته وما لم تسعفني التعابير قوله وفي الختام اناشد ابناء امروابة في الداخل والخارج لياخذوا استراحة محارب من هول الفاجعة وليمعنوا النظر يمنة ويسرة وليكن حزبنا امروابة وامننا علي امروابة وها هي الايام تكشف لنا عن ابتسامة الليث هنا وهناك في جانبي الوادي وقديما كان في الناس الحسد فامروابة ام القري محسودة محسودة لانها خارج العنصرية وادبيات العنصرية الوافدة مع الانقاذ ومحسودة بمالها واقتصادها الواثب من العطالي ومعتادي الفنادق الافريقية الرخيصة وليكن حزبنا ( امروابة) ولتكن دعواتنا عند كل سجدة لنصرة امروابة وليتصاعد تفكيرنا لانشاء صندوق اعمار امروابة يكون مقره في مدينة لندن يديره نفر من اولاد امروابة وهمو كثر في المهاجر ويتلقي الصندوق الدعم والتبرعات في حسابات خاصة باحد البنوك البريطانية ليكون بعيدا من ( الجماعة) ويعمل الصندوق علي تطوير امروابة ابتداء من امنها الذي اختبرنا هشاشته الي مشروعات المياه من كوستي او خور ابو حبل وبالله التوفيق.


اسامة ضي النعيم.
[email protected] com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1115

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#652922 [Almuhalab elsaeed]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 03:15 PM
سلمت يداك وهي تداعب الكي بورد وتخرج لنا هذه العبارات الجميله والاندايح الانيق لازم تكون بكل هذا الجمال والصدق في التعبير واصلا الجمره بتحرق الواطيه وانت من اهل هذه البلد الطيبه الجميله امروابه الجوامعه الشياقيه الجعليه النوبه الفور الفونج الديناريه البقاره الشنايله والمحس الدناقلا الحفاوين والفلانه والهوسا والبزعه ووووووووالخ هذا نسيج امروابه امروابه الصمغ العربي وزيت السمسم ووووو امروابه حفرة حمو السكه حديد ووووو وامروابه امروابه العمده علي جادالله امروابه مركز امروابه النوبا والشيوخ والتكابا امروابه وتسلم واخي اسامه وتسلم يداك اوفيت واحسنتل صنعا


اسامة ضي النعيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة