المقالات
السياسة
د غازي ورهطه ماذا هم فاعلون؟
د غازي ورهطه ماذا هم فاعلون؟
05-01-2013 03:00 PM


أما هو فهو د غازي صلاح الدين العتباني وأما رهطه فهم خليط من الصامتين من صلب حزب الجبهة الإسلامية على حالته التي كان عليها قبل الثلاثين من يونيو 1989م من من لم تتلوث أياديهم بالحكم، ومن رهطه كذلك المجاهرون بالإصلاح مثل الأخوين رزق وجزء كبير من عضوية المؤتمر الشعبي وكل! قادة المؤتمر الشعبي بطبيعة الحال بالإضافة الى مجموعات السائحون وغيرهم , لقد دأب الرجل في الشهور الأخيرة على تدبيج المقالات الفكرية المطولة الناقدة للتجربة بطبيعة الحال و نشط في صفحات التواصل الاجتماعي وانشأ مدونة باسمه ، واجه الرجل نقدا عنيفا بطبيعة الحال، على سبيل المثال مقاله الذي رثى فيه مؤتمر الحركة الإسلامية الأخير حول تغيير قانونها بانتخاب الأمين العام من مجلس الشورى بدل الانتخاب المباشر ووضع مجلس استشاري افرغ المنصب الأمين من مضمونه وهمش دوره و جعله بلا أنياب شكليا فقط، يرى الكثيرون من خارج الصف الإسلامي انه لا تهمهم هذه الشكليات بدون إصلاح حقيقي ممارس ان كنت من زمرة الحاكمين او اتخاذ موقف حين لا ترى الحق يتبع، هو لم يضيف جديدا هذا أمر كان متوقعا أي نتف ريش من يتولى هذا المنصب.

من يهاجمون د غازي صلاح الدين في المواقع الاسفيرية المختلفة (وهي أقلام لها احترامها ووزنها و تنادي بالديمقراطية ) هم أنفسهم من يهاجمون الأفندي والتجاني عبد القادر والطيب زين العابدين مع حفظ الألقاب للجميع ، الى كل هؤلاء أقول لهم نحن نريد ان ننتقل إلى مجتمع ديمقراطي وفي الديمقراطية الذي يلتقي معك في الأفكار بنسبة 40% هو شريك والذي يلتقي معك بنسبة 60% هو حليف اذ لا يعقل نفي الآخر وافتراض تبخره من الوجود ، هذه هي الحقيقة ، باستشراف للمستقبل وما سيئول إليه المصير الديمقراطي للسودان فان تنظيما إسلاميا يقوده هؤلاء الذين ذكرت أسماؤهم أعلاه وعلى رأسهم د غازي في انتخابات نزيهة تجريها حكومة قومية بعد فترة انتقالية مدتها عامان سيحصل هذا التنظيم في البرلمان على ما نسبته من 30 الى 40% ، ديمقراطيا هي نسبة ممتازة، وسيشارك الآخرين الهم الوطني لاقتسام كيكة السلطة أما بغير هؤلاء، أي ان نافست قيادة المؤتمر الوطني الحالية في انتخابات لا سلطان لهم عليها تتم تحت حكومة قومية فسيتبخر حزب المؤتمر الوطني تماما مثل الاتحادي الاشتراكي للنميري ومثل الحزب الدستوري لزبن العابدين في تونس ومثل حزب مبارك، الحزب الوطني في مصر.

د غازي وكما قال هو عن نفسه من انه تنازعه نفسه بين هدم ما هو قائم وبين التغيير للمجهول، نقول له أن الأفضل له ولرهطه الصراحة مع النفس وتكوين حزب جديد ، كل التجارب القريبة تدعم هذا، حزب العدالة والتنمية في تركيا ولد وتتطور من رحم عدة أحزاب سابقة له مثل الرفاه والفضيلة وو.. الخ ، أي فن الممكن في كل مرحلة، كما أنه ليس عدم ابتعاده وتكوين حزب جديد هو من سيمنع الانهيار الكبير، هذه أقدار الله يجريها على خلقه المفرطين في نعم الحكم ونعم قيادة الناس لما فيه صلاح البلاد والعباد والمبتلين بفتنة المال وفتنة السلطة ، مبارك لم تحميه أجهزته العاتية ، مليون جندي مركزي وقبلها الأجهزة الأمنية والمخابراتية كل ذلك انهار في لمح البصر. عليه ان يكون حزبه قبل فوات الأوان وان يدمج كل الفئات التي ذكرت في أعلى المقال في حزب واحد، متطور، منفتح، متسامح، يشارك القوى الوطنية الهم الوطني فالسودان اكبر من ان ينفرد به فصيل واحد.

الاحتمال الوحيد لهذا التأخير هو ان د غازي يراهن على قطع الشوط حتى النهاية ومحاولة الإصلاح من داخل المؤتمر الوطني نفسه في السنة والنصف القادمة وربما طرح نفسه مرشحا رئاسيا ، في تقديري بغير تزوير سيكتسح الانتخابات القادمة هذه هي الحقيقة التي تخشاها المجموعة المتنفذة و تعلم ماذا سيحدث في اليوم التالي !وهو الأسد الحقيقي الذي يرابط حول خيمة الوطني ويحاولون ترويضه بشتى الطرق بالاحتفاظ معه بشعرة معاوية التي تبقيه داخل بيت الطاعة ولكن الى متى؟ هو يعتقد ان الإصلاح مازال ممكنا او هو يريد ان يكون خروجه مدويا ان صادف عقبات ملموسة في سبيل هذا الإصلاح ليتحجج بها عند خروجه، دعه يجرب ان غدا لناظره قريب.

لقد اقترب الرجل من الخامسة والستين من عمره وهو معروف عنه زهده ونظافة يده فليس ممن يشترون بمال او منصب كما انه لن يجوع ان ترك مرتبه من البرلمان و خلافه فعلاقاته الإقليمية واسعة ، سيكون نجم المرحلة القادمة بلا منازع وهو لا تنقصه لا الرؤيا الواضحة ولا الكاريزما القيادية وسيجد معه خلق كثير حتى من خارج الصف الإسلامي وهذا هو النجاح السياسي وكنت قد تنبأت بأنه سيكون رجل المرحلة القادمة بمقال سابق بتاريخ 20 ديسمبر 2011م بصحيفة الوفاق بعد تحركه في البرلمان الذي أدى الى إلغاء الزيادة على البنزين ذكرت في حينه تحت عنوان دور د غازي صلاح الدين ما نصه (
إن القول والزعم أن محاربة الفساد ستجعل المعبد ينهار على الجميع هذه فرضيات خاطئة ، بل حتى إن تخلى نتيجة محاربة الفساد ثلث أعضاء الوطني أو حتى أربعون في المائة عنه ونجحت الحملة وتم هز شجرة الوطني بعنف وتساقطت الثمار الفاسدة لسارت البلاد في الطريق القويم ولتحققت الجمهورية الثانية بيانا عيانا، لقد سال مداد كثيف حول الفساد وظل بعض الكتاب ينتقد لعشرات السنين ، مسئولية الكاتب تنتهي بالتنبيه بقلمه لان هذا أقصى ما يملك ، أما هو د غازي فمسؤوليته اكبر! ووزره أعظم إن سكت لان صلاحياته في مجابهة الفساد اكبر ، أما الاستحياء من أخ لنا وما شابه! فالاستحياء من الله أولى واوجب ومظنة أن فلان قد يحصل معه! مع مصالحه مصلحة الحزب فما هكذا تبنى الأوطان! ولا تقل يوم لا ينفع مال ولا بنون يا ربي لم ينبهني احد ، ها قد نبهناك في الحياة الدنيا فلا عذر لك ، ذلك انه إن قيل لك أن الرئيس البشير يعتقد أن الناس في حزبه لا يتكالبون على الأرصدة والعقار فصدق ذلك وان قيل لك أن النائب الأول يعتقد أن اغلب الناس في حزبه يصومون الاثنين والخميس مثله مع قليل! من الفساد الذي لا يحتاج إلى صخرة! فصدق ذلك ، بالرغم من انه سارت به الركبان حتى في خيام منى بالحج وجدت السودانيين البسطاء يحكون عن الفساد بكل مرفق أما تلويح البعض بالسيف فلا احد رأى هذا السيف قبلا وهو يجز رأس فاسد من الحزب كما في الصين أو يجز شركة حكومية فلا احد رآه وهل هو سيف من خشب مثل سيف جحا أم هو مثل سيوف بني أمية بآخر عهد دولة الأندلس ، إلا أن المؤكد إذا استمر الحال على ما هو عليه فستجز هذه الشركات الحكومية (سبعمائة شركة) رأس المؤتمر الوطني لا محالة وستصطدم السفينة بجبل الجليد الظاهر! للعيان! ولات ساعة مندم ، ولكن إن قيل لك أن رجلا مثل د غازي صلاح الدين وهو رجل دقيق ومرتب وذكي وعيناه من الذكاء كأنهما لسانين ناطقين إن قيل لك أن د غازي غير ملم بتفاصيل الفساد وأيضا بسبل وآلية مكافحته فلا تصدق ذلك ، فهو عرف بفراسته الشديدة وفي رأي الكثيرين مشاكوس وامتداداتها كانت ستكون أفضل من نيفاشا وتوابعها ، ونهمس له وهو قد اشرف على الثانية والستين من عمر مديد إن شاء الله وهو معروف عنه انه لا يريد من حطام هذه الدنيا شيئا، بهذا سارت السنة الخلق وهي أقلام الحق في حين سارت بحق آخرين بما هو معروف ومتداول! نقول له أن مسؤوليته اكبر وهي نصيحة لوجه الله. وهو من العقلاء الذين ينتظر منهم الجهر بآرائهم عندما يكون المنحنى خطير وتكون المرحلة دقيقة للخروج من سطح الصفيح الساخن بدل الوقوع في فوهة البركان).

انتهى الاقتباس من ذلك المقال وها نكررها ثانية نصيحة لوجه الله لقد كان هو من المجموعة التي حكمت فان لم يحدث إصلاح او بارقة امل جدي يبين للناس ان الصدق والحق والعدل والبر وإعطاء الحقوق وتساوي الفرص ان ذلك ممكن في الممارسة والتطبيق وليس المواعظ والخطب الرنانة فسجلوا عني هذه الحقيقة ، سيكون ذلك آخر عهد الإسلاميين في المشاركة في حكم السودان، لن يتاح لهم ديمقراطيا ذلك في المستقبل أي عبر الصندوق سيكون الاستبعاد عكس نظراءهم بالدول العربية وفي شمال إفريقيا الذين يتقدمون الصناديق، سيشمل الاستبعاد الجميع ، الصادق منهم او المنافق او آكل المال العام او المعدد!، و ستذكرون ما أقول لكم، وسيسير السودان في ربع القرن القادم وربما في الخمسين سنة القادمة كما تركيا في القرن العشرين في الطريق العلماني ، ما أتمناه هو الديمقراطية والازدهار الاقتصادي.

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1172

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#654395 [البيان الواضح]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 07:30 AM
اقتباس ( نتهى الاقتباس من ذلك المقال وها نكررها ثانية نصيحة لوجه الله لقد كان هو من المجموعة التي حكمت فان لم يحدث إصلاح او بارقة امل جدي يبين للناس ان الصدق والحق والعدل والبر وإعطاء الحقوق وتساوي الفرص ان ذلك ممكن في الممارسة والتطبيق وليس المواعظ والخطب الرنانة فسجلوا عني هذه الحقيقة ، سيكون ذلك آخر عهد الإسلاميين في المشاركة في حكم السودان، لن يتاح لهم ديمقراطيا ذلك في المستقبل أي عبر الصندوق سيكون الاستبعاد عكس نظراءهم بالدول العربية وفي شمال إفريقيا الذين يتقدمون الصناديق، سيشمل الاستبعاد الجميع ، الصادق منهم او المنافق او آكل المال العام او المعدد!، و ستذكرون ما أقول لكم، وسيسير السودان في ربع القرن القادم وربما في الخمسين سنة القادمة كما تركيا في القرن العشرين في الطريق العلماني ، ما أتمناه هو الديمقراطية والازدهار الاقتصادي )
هذه هي خاتمة المقال تناقض تماماً ما جاء فيه من أن غازي وحزبه الاصلاحي الذي سيكونه سينال 40 إلى أقل أو أكثر من مقاعد برلمان منتخب .
غازي ليس نظيفاً 100% كما ذكرت وفي هذه الراكوبة مقال عن أملاكه الكثر ويكفي مشاركته هذه السلطة الغاشمة لأكثر من ربع قرن وسكوته على ما فعلته بالسودان من ظلم وتنكيل وتشريح للأرض والعرض وفي كل الأحوال السودان لازال دولة القبيلة التي ترى في غازي وأمثاله أنه غازي مثل اسمه جاء مع الغازين وليس له سند قبلي يوفر له الدعم والحماية والحمية التي تنصره في صناديق انتخاب أو غيرها وهو كطالب جذوة النار في الماء ، ما قامت به الجبهة المسمأة زوراً وبهتاناً اسلامية وابنها من السفاح المسمى المؤتمر الوطني هو تنفيذ للسياسة اليهودية الأمريكية الفوضى الخلاقة وهؤلاء ليس إلا جماعة الماسونية فرع السودان ، وكل الدلائل تشير إلى أن ما فعلوه لا يمكن تفسيره إلا بهذا المنطق لأن فسادهم لم يقتصر على الماديات بل شمل الإنسان السوداني في فكره وسيره في الحياة وإعادة صياغته صياغة هلامية تجعل منه يعيش لفرجه وبطنه فقط وبالتالي والشواهد على هذا تتمثل بصورة جلية في هدم وتخريب المناهج الدراسية من الروضة إلى الجامعات ودونكم عدم اعتراف بريطانيا بالشهادة الثانوية أو الخريج الجامعي من رواكيب السودان المسماة جامعات ومن الشواهد استلهام تجربة المجانين في التعليم العام حيث طبقوا خرافات القذافي في السلم التعليمي للتعليم العام فكانت الطامة الكبري بانهيار التعليم العام وما بعده أولى ، وكما نرى ونشاهد الحياة البوبارية وحياة المظاهر هي الآن كل هم السودانيين متعلمهم وجاهلهم


#654273 [amal osman]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 12:21 AM
أن المجموعة التي تلمع غازي لا تخرج من إثنين:-

1-عائلته تحت إسم مستعار

2-إسلامي يخشي من إنتهاء ما يسمي "بحكم الإسلاميين" في السودان عملا" بالمثل القائل "الغريق يتشبث بقشة" وغازي هو في رأيهم آخر الأمل ، ثم ثانيا" أنت لا تتسم بالمصداقية حتي مع أفراد حزبك وإلا ما هو سبب إدراج أسماء مثل بروف تيجاني عبد القادر اى الدكتور الطيب في مقال واحد مع غازي السادن الذي ظل قبل أن يكون مستشارا" في أجرم نظام حكم في السودان ؟ نعم كل الجبهجية مصيرهم مزبلة التاريخ "ووالله كنا معهم في الجامعات ولكن قدما" ما ندم " ..والشكية لأب يدا" قوية..لم نكن ندري حقيقتهم ومدي حبهم للدنيا والله .. المهم يا أيها الباكي يجب أن تعلم الآتي:

-غازي يختلف عن الطيب وتيجاني عبد القادر وما في داعي نحسد الناس ساكت .. لقد عافي الله تيجاني والطيب مما إبتلي به غازي وزمرة انظام ..هذه حقيقة لله ..

-إذا قامت إنتفاضة (قريبا" بإذن المولي الذي لا يرضي الظلم لعباده) فللاسف سوف لا تنفع تيجاني عبد القادر أيضا" زهده ولا الطيب عابدين ، ثورة السودان سوف تكنسكم جميعا" ولا تحلم بدورة ثانية وأم جركم ما بتأكل خريفين ناحيك عن 25 خريف ..اللهم هل بلغت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟امال


#653518 [تجاني مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 09:13 AM
ماحدث خلال الانقاذ لايغسلها أي توبة أو تطهر هي سوبر نجاسة .. هو إنقلاب علي نظام ديمقراطي حر مهما إختلفنا حوله .. الغريبة أنهم كانوا جزء من اللعبة الديمقراطية .. وكانوا بمثابة حكومة الظل وغازي هذا كان عضواَ منتخباَ في ذلك البرلمان .ولم يتم إقصاءهم أو طردهم من البرلمان كما حدث للحزب الشيوعي في الديمقراطية الثانيةيعني ليس هناك مبررات .. للقيام بعمليتهم المشئومة في 30 يونيو ..لذلك لابد ان يخضعوا جميعاَ لمحاسبة علي ما إغترفت يداهم.. مافعلوهو ..كبير .. كبير ..


#653332 [عباس بن عباس]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 12:48 AM
تبا لكم جميعا يا كيزان...
كل من شارك وبارك انقلاب 89 لا يسوي عندنا حبة خرجل ولو اغتسل سبعين لا سبعا بالتراب..
لعنكم الله جميعا...


#653253 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 10:24 PM
هل هذه دعايه لتلميع الكوز المجرم غازي؟
يعني يالكاتب دايرنا نخلي مهاجمت غازي والافندي وغيرهم دون حساب؟
غازي والافندي وغيرهم من شارك في حكم الانقاذ مكانهم السجن والمشانق وليس تكوين حزب جديد
فالمستقبل لامكان فيه لمن انقلب علي حكم الشعب


#653096 [مع العدالة]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 06:02 PM
ارجو ان لا يخيب حسن ظنك به ولكن اعلم ان كل كل مايرجو غازى هو خلق هالة اعلامية حوله لتؤكد انه فاعل سياسيا وهو كذلك ولكن تجارب الناس مع غازى انه يبدا الامر ثم يتركه باسرع ممابدأه و له من الافكار والرؤى الكثير المفيد لكنها تظل فى فيه واذا ما خرجت منه لن تجده منافحا عنها بل يبتعد تاركا لها لضعف يحسه فى نفسه وما برع غازى فى شى كبراعته فى الهروب عن اتمام المهام التى تتطلب القرار الحاسم الذى يحسب له او عليه ولا ننكر انه وقف بطلا فى احداث دار الهاتف ولعمرى انها كانت الاولى والاخيرة


#653081 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2013 05:51 PM
أخى العزيز هذه ليست القضية , فالقضية أكبر من ذلك بكثير , أنها يا أخى قضية ديننا الذى حرف ووجه وجهة أخرى مخالفة ومغائرة له تماما , بل مسيئة له , وقضية وطننا العزيز التى انتهت حرماته, وقضية امتنا العظيمة التى أهينت أشد وأعتى أنواع الاهانة لم ير لها مثيل فى تاريخها الطويل, فهذه القضية ينظر لها من بعدها الدينى وفيما يلى تعليقى على رسالة د. غازى صلاح الدين :
الموضوع : (تعليق على مقال د. غازى صلاح الدين تحت عنوان : " من يحكم السودان "

مقتطف :
( إن أمام الرئيس فرصة ليربح التاريخ ويربح الآخرة لو أنه انقاد إلى فطرته السليمة وقاد البلاد في ما تبقى له من ولاية نحو إصلاح سياسي جذري. وهذا يعني ألا يقتصر دور الرئيس على الخيار السلبي بالامتناع عن الترشح، بل يعني أن أمامه فعلا إيجابيا كي ما ينجز الإصلاح الشامل )

(اعلاه مقتطف من مقال د. غازى صلاح الدين تحت عنوان : " من يحكم السودان " جريدة الصحافة 15/4/2013 )

تعليق : الى الأخ / د. غازى تحية طيبة وبعد ,
أخى ,
لاشك أن مثل هذه الدعوة الصادقة تجد القبول والاستحسان من كل مواطن غيور على بلده ومهتم بالمصلحة العليا له ولمستقبله , ولكننى كواطن أرى أن عملية الاصلاح المطلوبة لدولة ( الانقاذ ) ينبقى أن ينظر اليها من جانب : " البعد الدينى " ولا شىء آخر , وقد سبق وجهت لكم رسالة تحت عنوان : " الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية " اسمح لى أن أرفق طيه الملحق (6) والأخيرة منها وهى تمثل تساؤلات على لسان أحد الانقاذيين :

" هل نحن على حق ؟؟؟؟؟ "
( طيه مقتطف من الحلقة (6) والأخيرة من الرسالة الموجهة لمنتسبى الحركة الاسلامية السودانية تحت ذات العنوان أعلاه )
........... ...... والى الرسالة :
* هل نحن على حق , ..... ...وهل مسيرتنا هذه تسيرعلى هدى من الله , أم على ضلال ؟؟؟
* هل توجهنا هذا يسير نحو الصراط المستقيم : (( صراط الذين أنعمت عليهم . ))) ..... أم على صراط " الضالين " . ؟؟؟
* هل نحن حقيقة : " مبعوثى العناية الالهية " ... اختارنا الله لانقاذ شعبنا من حالة الضلال التى – ( نعتقد ) – انّهم غارقون فيها . ؟؟؟
* هل صحيح ان ممارساتنا وما قمنا به خلال هذه المسيرة الطويلة من عمليات : ( قتل وتشريد وتعذيب فى بيوت الاشباح ومصادرة أموال وممتلكات لمواطنين دون وجه حق وكافة عمليات نهب الأموال العامة , .... بل وتحويل الدولة كلها من دولة وطن الى ملكية خاصة بنا , ..... وعمليات اشعال الحروب التدميرية جنوبا وغربا مما أودت بحيات الكثيرين من مواطنين أبرياء وتشريد وتهجير الملايين منهم داخليا وخارجيا , ,,,, الأمر الذى أوصلنا الى الحالة التى نعايشها الآن ,وتحولنا من جرّائها من دولة كاملة الاستقلال الى دولة : " تحت الوصاية " ..... ورئيسها متهم بهذه الجرائم ومطارد دوليا )............هل كل هذا الذى مارسناه ونعتقد فى صحته وشرعيته , ... بل نعده عبادة نتقرب بها الى الله , ..... يمكن أن يكون كما يقولون انّها : " تعد جرايم ضد كافة الشرايع السماوية والأرضية , ..... ومجافية ومعارضة تماما للفطرة الانسانية السليمة ؟؟؟؟؟
* " لا " بل يذهبون لأبعد من ذلك , يقولون ان هذه الحالة ( أى كافة ممارساتنا ) ثماثل تماما حالة الجاهلية الجهلاء التى تردت اليها الانسانية دهورا , .... وجاءت الرسالة الخاتمة لتردها الى صوابها , .......... "لا " بل يضيفو معلومة خطيرة وهى أن ممارساتنا هذه ما هى الاّ امتداد وتطبيق حرفى لممارسات الزعامات الشمولية السابقة لنا أمثال : " لينين وأتاتورك ....... الخ " .......... ويذهبون أيضا لأكثر من ذلك موكدين ان ابحاثا ودراسات تمت لاحقا أكدت أن هذه الزعامات لم تكن فى حقيقتها الاّ : " دمى " ..... تحركها الأيدى الخفية : " للامة القضبية " ..... بغرض تمهيد الأرض وتعبيدها للأفعى الصهيونية كى تعمل عملها المنوط بها فى شعوبهم مستخدمة كل وسائلها المفضية الى تجريدهم من عقائدهم وأى قيم فاضلة متوارثة لهم , بحيث يتحول الفرد منهم من انسان كرمه الله الى شىء آخر أقرب للحيوان !!!!!!!
* ثم يأتى السؤال الأكثر أهمية : هل جملة التعاليم والموجهات التى تلقيناها فى سنى شبابنا المبكر – ( داخل ما أطلق عليها المدرسة الجديدة ) - من القائد الملهم والأب الروحى لنا , ...... واعتنقناها كأنّها بمثابة وحى ,.... والتى تمثل بحق المنهج الذى استندنا عليه فى ادارة دولتنا : " الانقاذ "... باعتبارها من صميم تعاليم وموجهات الاسلام الحقيقى , ..... " فهل هى كذلك كما نعتقد نحن ", ....... أم أنّها كما يتهمونها , .... لا تعدو كونها تعاليم : " دين بديل " ترجع أصوله الى تعاليم وموجهات : " الفرق الضالة " .... التى وضع بذرتها : " المجند اليهودى " عبد الله بن سبأ ؟؟؟؟؟؟؟............ ..... ما ذا بعد ذلك ؟؟؟؟؟
* هل من الأصلح والأنفع لنا ونحن أمام هذا الاتهام الخطير , ... أن نلبس ثوب التواضع والخضوع للوقوف مع النفس , وحثّها للتوجه السريع والجاد لاعطاء الأهمية القصوى لعمليات : " استرجاع كامل لبدايات ونهايات هذه التعليمات والموجها ت ,... ما علم منها لغيرنا , وما لم يصل الى علمهم,..... ثم اعادة النظرفيها كلها : بحثا وتمحيصا وتقصيا بغرض الاطمئنان والتأكد والتيقن التام عن مدى سلامة موقفنا من عدمه , .... أى الوقوف على الحقيقة ولا شىء أخر " ........ فهل هذا هوالذى يأمرنا ديننا الحنيف به ويجب التزامه والسير نحوه , ... ....... أم نستمر فى التعصب والمكابرة والعناد , ... ونكون من أمثال هولاء الذين يرون : " فى ظلام الظلم نورا وفى اعتقاد الحق ثبورا " ؟؟؟؟؟؟؟
* أليس من باب السلامة وطلب النجاة وتفادى عاقبة الندامة ,.... أن نفترض صحّة هذه : " الاتهامات الخطيرة " ...... ولو بنسبة ( واحد ) فى المليون , .... ألا يعد ذلك – ( ان صحّ ) - كارثة ما بعدها كارثة , وبلية ما بعدها بلية , وخسرانا ما بعده خسران ؟؟؟؟؟؟؟؟؟............ فما السبيل :
* لا سبيل موصل للنجاة , .... الاّ أن نرفع الأكفة أولا : ( كلنا جميعا ) لله سبحانه وتعالى ونحمده ونشكره أ ن غيض لنا من يوجه لنا هذا الاتهام الخطير : " ويهدى لنا عيوبنا " .......ويبرنا بهذه الفرصة العظيمة والنادرة ونحن فى كامل وعينا وتمام عقلنا الذى كرمنا الله سبحانه وتعالى به كى نميز : " بين الخبيث والطيب وبين الحق والباطل " ....... ومن خلاله ثانيا : نستقل هذه الفرصة النادرة للوقوف على حقيقة أمرنا قبل الرحيل ليوم : (( لاينفع فيه مال ولا بنون الاّ من أتى الله بقلب سليم . )) صدق الله العظيم .
* وهذا ما ينبقى ويستوجب أن نجدّ السعى له ونتحرك فى التو والحال وعزيمة صادقة , ...وتجرد واخلاص كاملين لله ,....... نسأله ونتوسل اليه أن يعيننا فى البحث الجاد والمضنى للوقوف على : " الحقيقة ولا شىء غير الحقيقة . "
* ربما نجد فى الرسالتين المرفقتين بصيص من الضو يقودنا أو يدلنا على ما ننشده من بر الأمان وهما :
الأولى : ( رسالة الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية (1-5) .
( منشورة بموقع سودانائل "منبر الرأى " كل حلقة على حدة )
الثانية : ( احالة اسئلة القراء فى الرسالة أعلاه الى المرجعية الدينية للانقاذ لابداء الرأى الشرعى فيها وتم ارسالها لهم بتاريخ : 11/8/2010 . )
( منشورة بموقع سودانائل " منبر الرأ ى )
والله نسأله الهداية , ..... ونسأله :
" أن يرنا الحق حقا ويرزقنا اتباعه , وأن يرنا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه . "


ردود على Awad Sidahmd
United States [ali almumgoo9] 05-03-2013 12:17 AM
أوكي يا أستاذ غازي لو عايزنا نتعاطف معك عليك بتوضيح الآتي:-
لماذا لم يفتح الله عليك بمقال أو بكلمة أو حتي تصريح "ولو منسوبا" إليك من نوع الغلط -كما في المثل) في شأن:-
1-أفسد نظام حكم جاء للسودان او
2-أوسخ نظام ،
3-أعفن نظام
4-أجرم نظام
5-أكثر نظام بهدل شعبه وشرده
6-نظام رئيسه بيفتح خزينة الدولة علشان خاطر عيون زوجته السمحة
7-نظام يتباهي مسؤوله بعدد المليارات التي سرقوها ويقولوا" ما شاء هذا من فضل ربي" ويكتبون لافتة تقول "ما شاء الله لاحول ولاقوة إلا بالله علي مدخل الأبواب الأمامية علي قصور مدينة الرياض والمنشية .
8- نظام يؤمن مسؤووله بتداول المال الحرام ويؤمنون لمستقبل اولادهم ويشترطون عليهم إختيار زوجاتهم من الشلة الحاكمة حتي تنتقل السلطة للأبناء بعد ممات الآباء
9-نظام قبل كل هذا وذاك جاء بكذبة ويعامل أبناء الوطن الواحد بشعار "الخيار والفقوس" يعدم أناس في رمضان ويمهل آخرين أو علي أرجح الأقوال سوف يعفو عنهم
10 وأخيرا" هل جاء" هذا النظام بالديمقراطية؟ حتي "تتباكي" علي عدم "ديمقراطية " البرلمان؟؟؟؟؟؟؟؟؟


طارق عبد الهادي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة