المقالات
السياسة
الثالث من ايار/ مايو : أمسموح التحدث بأمان ؟
الثالث من ايار/ مايو : أمسموح التحدث بأمان ؟
05-03-2013 04:31 AM

يحتفل اليوم العالمى لحرية الصحافة بعيده العشرين فى العام 2013م وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت عن هذا اليوم رسمياً ولأول مرة فى عام 1993م ومنذ الحين ما فتئت اليونسكو بوصفها الوكالة التابعة للأمم المتحدة المكلفة بمهمة بتعزيز حرية التعبير وحرية الصحافة الملازمة لها تعزز هذه الحريات الأساسية فى جميع مناطق العالم.
يتضح اليوم أن ثقافة تدعيم حرية الصحافة عملية تستغرق وقتاً طويلاً بشكلٍ عام فى حين يمكن أيضاً للأنجازات الى حققت فى مجال ضمان حرية الصحافة أن تذهب سدى فى غضون شهور قليلة إذا سيطرت على بلدٍ ما قوة مناهضة لها ، إلا أن إمكانيات التقدم أصبحت متاحة فى عدد كبير من الحالات من خلال التغييرات التى تطرأ كتلك التى تشهدها بلدان الربيع العربى وجنوب السودان وزوال أنظمة سياسية كبتت حرية الصحافة على مدى عقود طويلة فاسحةً المجال أمام بيئة جديدة واعدة للغاية.

وفى سياق متصل أفادت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا أن حرية التعبير تواجه مخاطر عديدة يوماً بعد يوم وكثيراً ما يتعرض الصحفيون لأعمال العنف بسبب إسهامهم فى ضمان الشفافية والمساءلة فى الشؤون العامة وشهدت السنوات العشر الأخيرة مقتل ما يزيد على 600 صحفى لقى الكثيرون منهم حتفهم فى مناطق خالية من النزاع ولاتزال ظاهرة الأفلات من العقاب منتشرة على نطاق واسع فمرتكبو جرائم القتل التى تستهدف الصحفيون لا يحاكمون فى تسعة من أصل عشر حالات ويعانى عدد كبير من الأعلاميين من ممارسات التخويف والتهديد كما يتعرض كثيرون منهم للإحتجاز التعسفى والتعذيب ويحرمون فى غالب الأحيان من إمكانية الحصول على المساعدة القانونية اللازمة وقالت : يجب علينا أن نتصدى بعزمٍ لهذا النوع من إنعدام الأمن والظلم وقد أختير موضوع التحدث بأمان : ضمان حرية التعبير فى جميع وسائل الأعلام ليكون محور اليوم العالمى لحرية الصحافة فى هذا العام من أجل تعبئة المجتمع الدولى لحماية سلامة جميع الصحفيين فى جميع البلدان ولكسر الحلقة المفرغة التى تجسدها ظاهرة الأفلات من العقاب ومن الضروى أن تشمل التدابير المتخذة وسائل الأعلام التقليدية والبيئة الرقمية التى بات يلجأ إليها عدد متزايد من الأشخاص لإنتاج الأخبار أو الأطلاع عليها حيث تتعرض سلامة المدونين والمنتجين فيها ومصادرهم لتهديدات متنامية فألى جانب المخاطر التى تهدد سلامتهم البدنية يستهدف هؤلاء بأعمال عنف نفسى وعاطفى والأنتهاكات التى تمس بسرية البيانات وممارسات التخويف وأعمال المراقبة غير المشروعة وخرق الخصوصية.

ريوت أليمو : خذى الكتاب بقوة

أنشئت اليونسكو جائزة غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة من قبل المجلس التنفيذى فى عام 1997م وتمنح سنوياً بمناسبة اليوم العالمى للصحافة 3 آيار/مايو لتمييز أعمال فرد أو منظمة ساهمت بشكل بارز فى الدفاع أو تشجييع حرية التعبير فى أى منطقة من مناطق العالم لاسيما فى حال تعرض الصحفيين للخطر ، ريوت أليمو صحفية أثيوبية مسجونة حالياً فى بلادها فازت هذا العام بجائزة اليونسكو وقد أوصت هيئة تحكيم دولية مستقلة مؤلفة من مهنيين إعلاميين بأختيار أليمو لما تحلت به من شجاعة إستثنائية وما تميزت به من صمود فضلاً عن إلتزامها فى مجال حرية التعبير ، ولأليمو إسهام فى العديد من المطبوعات المستقلة فقد قامت بتحرير مقالات نقدية عن قضايا سياسية وأجتماعية ينصب التركيز فيها على المسائل الأساسية المتعلقة بالفقر والمساواة بين الجنسين كما إنها عملت فى وسائل إعلام مستقلة متعددة ، فى عام 2010م أنشئت دار نشر خاصة بها وأصدرت مجلة شهرية تحمل عنوان (التغيير) تم إغلاقها فى وقتٍ لاحق ، وفى حزيران /يونيو 2011م بينما كانت تعمل محررة لتعليق أسبوعى فى صحيفة إسبوعية حكومية تحمل أسم (فيتى) ألقى القبض عليها وتقضى فى الوقت الحالى عقوبة السجن لمدة خمس سنوات فى سجن (كاليتى).
ويظل التساؤل حول مستقبل حرية التعبير فى شمال السودان متنازعاً بين القانون الجديد قيد الإعداد والرقابة المستمرة.


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1500

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#655944 [Adil Hadatha]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2013 09:35 PM
الاستاذة العزيزة مروه التجاني لك كل الاحترام وانت تتناولي قضايا اكثر موضوعية ذات تأثير كبير علي المجتمعات لان الكتابة عن اليوم العالمي لحرية الصحافة احتفاء بحرية الكلمة وترسيخ لمفاهيم المنظمة الدولية المتعلقة بالحقوق والحريات وفق للقوانين والاعراف الدولية ,لكن الكتابة عن هذه الاحتفائية في عالم الصحافة السودانيةهو الضرب بقوة علي متاريس السلطةالتي تحد من الحريات الصحافية.

قلم موفق.... نحو صحافة حرة


#655595 [زول قديم]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2013 01:55 PM
مروة رغم انى اعتبر حصول اى شخص على تقدير وجائزة وهو لا يزال فى مراحلة الجامعة ابداع عظيم الا انى اخاف عليكى من توقف مسيرة العطاء فى عمر مبكر كما حدث للشاعر العظيم رامبو فكونى على حذر من دوامات الياس حتى لا تبتلعك ، اتمنى لك التوفيق اينما حللتى


#655076 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:29 PM
تحيةطيبة أستاذة مروة التجانى وعقبال الجائزة الثالثة وانتى برغم صغر سنك لست اقل من الاستاذة الاثيوبية فى شئ فقد حققتى انجازات لا يصلها الا من شارف على الاربعين من العمر

اللهم احفظها من الحسد ومن كيد الحاسدين


#654752 [انصاري]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 02:10 PM
الاستاذة مروة التجاني، تحياتي وشكرا لهذا المقال المتفرد الوضيء في هذا الزمن الرديء وأنتي تقاتلين بالكلمة في ظروف استثنائية، جوبلز مستسخ يتحسس مسدسه، يقول شاعر المقاومة محمود درويش (نحن لانكتب اشعارا ولكنا نقاتل) لا لتكميم الافواه نعم لحرية الراي والتعبير


#654382 [الجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 06:27 AM
الاخت مروة لك الود .. وهنيئا باليوم العالمى للصحافه السودانيه ومبروك للصحفيين الذين يعبرون
دون رقابه او شرط ...
1/ الخال الرئاسى
2/ الهندى عز الدين
3/ راشد عبد الرحيم
4/ الضوء بلال
5/ السمين ابو كضوم بتاع الدار
والقائمه طويله لكن داير ادى الفرصه للراكوباب


#654366 [nass]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 05:03 AM
the place i been;the people i know theyall believer that is it;x


ردود على nass
United Arab Emirates [مواطن حر] 05-04-2013 05:54 PM
أخدت ألجواز ولا لسه .. ألظاهر ماحاتاخده

Saudi Arabia [adil] 05-04-2013 03:48 PM
ده شنو ده؟ انت قاعد في بريطانيا ومابتعرف انجليزي؟ عايز تقول شنو؟ جتس بلادة


مروة التجانى
 مروة التجانى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة