المقالات
السياسة
الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟الربيع العربي و "داء الإسلام"-الحلقة الأخيرة
الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟الربيع العربي و "داء الإسلام"-الحلقة الأخيرة
05-03-2013 11:38 AM


*الربيع العربي و داء الإسلام:

"لا ينبغي أن يكون المستقبل ملكًا لأولئك الذين يستهدفون المسيحيين الأقباط في مصر - يجب أن يطالب بهذا المستقبل أولئك الذين هتفوا في ميدان التحرير، "مسلم ومسيحي، إيد واحدة."

من خطاب أوباما في الأمم المتحدة

تمنِّي أوباما من التمنيات القليلة التي تصدر عن "غربي" في ما يتعلق بشعوب الربيع العربي.فمعظم التحليلات تركز على قضايا استراتيجية تتعلق ب"الأمن القومي" الغربي لأن المنطقة مصدر مهم من مصادر الطاقة، و سوق كبير لمجتمعات كفت عن المساهمة على المستوى الكوكبي،و جعلت الاختراع مسؤولية مجتمعات أخرى،و لموقعها الاستراتيجي،و تاليا أو متزامنا مع قضايا الأمن القومي "الغربي"، أمن الحليف الأول في المنطقة:إسرائيل.

بعض النظريات الغربية تتحدث عن "الاستبداد الشرقي" باعتباره داء لن تشفى منه شعوب المنطقة،و من هنا تتمحور السياسات حول "أخف الضررين"،و حول "مستبدين" يحققون "استقرار" المنطقة و يمارسون "استبدادا شرقيا" مبطنا أو معقولا أو "مبلوعا".

درس الربيع العربي كما درس "الربيع السوداني" في اكتوبر و إبريل،خلاصته أن حركات الاحتجاج للمجتمعات المتمردة،لا تحقق مطالبها الجوهرية بإسقاط النظام فقط.تحدث المحللون عن "نهاية المثقف" لأن الربيع العربي ساهم في إنجازه شباب بهتافات مبسطة ،تختلف تماما عن "رطانة" المثقفين !!!.

فالواقع أن هناك حاجة لمن يملأ الفراغ السياسي بعد سقوط النظام.و من حقق ذلك كانت أحزاب الإسلام السياسي،بغض النظر عما إذا كانت تمثل التطلعت العريضة لشباب الربيع العربي.

اختارت أحزاب الإسلام السياسي "شكلا "من أشكال الحداثة الغربية أي الديمقراطية الليبرالية،و لم تعترض عليه لأنه "غربي و مستورد" و لم تستبدله ب"الشورى" لأنها لا تملك تصورا معاصرا عن "الشورى" يختلف كثيرا عن "أهل الح و العقد".
و مخاوف معارضي الإسلام السياسي تتركز حول ان القبول بديمقراطية غربية مستورده،هو من قبيل إفراغها من محتواها،حتى تستغل "اغلبيتها" الميكانيكية في تمرير "برامجها" التي يرونها تخالف تماما جوهر الديمقراطية الغربية المستندة على مفهوم المواطنة و الحقوق و الحريات الاساسية.

لم يرث الربيع العربي تجارب ديمقراطية ناضجة،فالديمقراطيات السابقة له كانت هي أيضا كما الحداثة معطوبة،مثل "ديمقراطية الحزب الواحد الذي يدعي تمثيل كل طبقات الشعب "تحالف قوى الشعب العاملة"،أو منابر السادات،أو تعددية شكلية يسيطر فيها الحزب الحاكم في ظل أجواء بوليسية ديكتاتورية كما في حالة الحزب الوطني الديمقراطي لمبارك،النظام "الجماهيري" إلخ...

نحن بإزاء مجتمعات لم تصل بعد إلى عقد اجتماعي.لقد بدأ مشروع التحديث كما في الحالة المصرية ،قبل أن تدخل اليابان مرحلة التغريب و التحديث. فالتحديث الذي قام به محمد علي في مصر كان بين عامي "1805-1848" و ما قامت به اليابان في عصر "الميجي" كان في عام 1868.راجع مقارنة المؤدب بين تجربة التحديث المصرية و اليابانية في ص ص 85-88.

و مثلما أن الحداثة معطوبة و كذلك الديمقراطية،نجد أيضا أن "الليبرالية" في السياق الليبي مثلا لا تخلو من عطب.بل و قد يبدو خادعا فوز "الليبراليين" في ليبيا.و قد نوّه عادل لطيفي إلى ذلك،حين كتب"ما من شك في أن الانتخابات الليبية وضعت على الساحة توجهين رئيسيين هما: الاتجاه الإسلامي ثم الاتجاه الليبرالي. وفي حقيقة الأمر يجب توخي الحذر في استعمال المفهومين وخاصة الليبرالي منه، نظرا لخصوصية الواقع الاجتماعي والثقافي العام في ليبيا منذ تولي القذافي سدة الحكم.
فالمجتمع الليبي يتميز بمحافظة اجتماعية كبيرة، حتى إن تحالف القوى الوطنية يبرز في صورة حزب محافظ مع مسحة من الانفتاح، أكثرَ منه ليبراليا بالمعنى الذي نعرفه عن الليبرالية وارتباطها بمفهوم الحرية. أي أنه حزب ليبرالي على مستوى شعاراته السياسية العامة، مع محافظة اجتماعية قوية جعلت من اعتبار الشريعة مصدرا للتشريع أمرا محسوما في ليبيا.

ثم يواصل باحثا عن أسباب فوز "الليبرالين قائلا " ففترة حكم العقيد كانت في واقع الأمر فترة إسلامية في عمقها الاجتماعي، ولو أن خطابه الأيدولوجي ترنح يسارا ويمينا وما بينهما. فجانب مهم من التشريع الليبي كان مستوحى من قراءات تقليدية للشريعة، مع مسحة محلية مرتبطة بقوة النزعة العشائرية أحيانا. وعلى مستوى برامج التعليم، وإذا استثنينا هلوسة الكتاب الأخضر، كانت البرامج التعليمية تطغى عليها في هذا البلد المحافظة الدينية التقليدية.
وقد خلّف هذا التوجه عقما فادحا يبرز بالأساس في ضعف التعليم العالي وفي رداءة نتائجه، وكذلك في الانحسار الكبير للبحث الأكاديمي. ربما بالإمكان هنا إضافة التضييق على مستوى الحريات الاجتماعية من خلال قلة عدد النزل والملاهي وتهميش القطاع السياحي وشدة التمييز بين المرأة والرجل.
في وجه هذا الانغلاق، كان الناخب الليبي يرى في برنامج الإسلاميين عودة إلى الوراء وإلى الانغلاق وهو التواق إلى الحرية واعتناق أفق أرحب من سجن القذافي".

صعود الأصولية بعد الربيع العربي،يطرح أسئلة كثيرة حول "التغيير" الذي يمكن أن يلحق بالمجتمعات العربية لكي تدخل التاريخ مرة أخرى بمساهمات حضارية كونية.و من هنا تبدو بوادر الفاجعة، حين تزعم سلطات الإنقاذ ألا مكان لربيع عربي في السودان،كون ورثة الربيع العربي ينهلون من نفس معين الإنقاذ.راجع مقال ل"ياسر محجوب الحسين" في موقع الجزيرة نت.
و هل بإمكان الاصولية إحداث اختراق في مشروع "الحداثة" شبيه بدور "الأخلاق البروتستانية" التي أشار إليها ماكس فيبر؟

من الصعب التنبؤ بمستقبل الحداثة في مجتمعات الربيع العربي التي وصل فيها الأصوليون بمختلف فئاتهم سواء في مصر أو تونس أو المغرب إلى سدة الحكم ،لكن الواقع يشير إلى بوادر التضييق على الحقوق و الحريات الأساسية.

و أدناه بعض الأمثلة:

المثال الأول:

يورد موقع العربية نت بتاريخ الثاني من أبريل 2012 الخبر التي عن نية الرقابة المصرية مراجعة جميع الأفلام المصرية تمهيدا لحذف القبلات و المشاهد المثيرة و الرقص الشرقي تمشيا مع توجهات الحزب الحاكم المنتمي لجماعة الأخوان المسلمين:

بعد 43 عاماً من إنتاج وعرض فيلم "أبي فوق الشجرة" عشرات المرات، يبدو أن مقص الرقيب الجديد في مصر سيستهدفه ويمنعه كلية نظرا لكثافة عدد ما يتضمنه من قبلات بين بطل الفيلم الراحل عبدالحليم حافظ والممثلتين نادية لطفي وميرفت أمين.

وتقول جريدة "الأنباء" الكويتية في تقرير لها إن تداعيات سيطرة الأحزاب الدينية على الحياة السياسية في مصر بعد ثورة 25 يناير بدأت بالفعل تظهر جلية على الساحة الفنية.
وتوضح أن الرقابة "الأخلاقية" التي تفرضها الأجندة الجديدة لن تقتصر على إنتاج اليوم والغد، بل ستكون بمفعول رجعي يمتد خمسين عاما إلى الوراء وربما أكثر، فقد كشفت معلومات صحافية جديدة أن أجهزة الرقابة في التلفزيون المصري بدأت بمراجعة جميع الأفلام القديمة التي كانت تعرض بشكل طبيعي تمهيدا لحذف كل مشاهد القبلات والمشاهد الحميمية وفقرات الرقص الشرقي منها.

وأشارت مصادر من داخل التلفزيون المصري إلى أن المشرفين على جهاز الرقابة في التلفزيون المصري بدأوا بالفعل بمشاهدة جميع الأفلام تمهيدا لحذف المشاهد "المثيرة" منها، ومن بين الأفلام أعمال خالدة في تاريخ السينما المصرية عرضت آلاف المرات من قبل.

وقالت المصادر إن معظم الأفلام تعود إلى الستينات والسبعينات من القرن الماضي، والحذف سيشمل مثلا مشهد تقبيل فريد الأطرش للبنى عبدالعزيز في فيلم "خطاب من امرأة مجهولة"، ومشاهد رقص أدتها أهم راقصات مصر مثل نجوى فؤاد، وتحية كاريوكا، وسامية جمال، ومشاهد رشدي أباظة وشادية بفيلم "الزوجة رقم 13"، بالإضافة إلى مشاهد قبلات الشحرورة صباح وعبدالحليم حافظ، وعبدالحليم حافظ ونادية لطفي في "الخطايا" كما أشارت المعلومات الصحافية.

وصعق الكثيرون – حسب الصحيفة – من أن الرقابة قد تمنع عرض فيلم "أبي فوق الشجرة" للفنان عبدالحليم حافظ ونادية لطفي وميرفت أمين والذي يعد من أبرز ما أنتجته السينما المصرية، وهو من إنتاج 1969، ونال شهرة كبيرة جدا حينها، وعللت الرقابة السبب إلى عدد مشاهد القبلات الكثيرة ضمن الفيلم.

المثال الثاني:

أطلق الشيخ التونسي المحسوب على التيار السلفي بشير بن حسين فتوى تفيد بتحريم الإضراب العام الذي دعا إليه اتحاد الشغل في تونس ـ أكبر مشغل عمالي في تونس ـ يوم الخميس القادم الموافق 13 من الشهر الجاري.

وكان بن حسين أطلق فتواه خلال خطبة الجمعة الماضية معتمدا فيها على حجة أن الإضراب سيعطل عجلة التنمية والاقتصاد والمجتمع وهو ضد مصلحة مسلمي البلاد.وفي تصريح خص به "العربية.نت" أكد بن حسين أن تلك الفتوى مستندة على آيات قرآنية وأحاديث نبوية تنفر من نشر الفساد في البلاد مشيرا في ذات الوقت إلى أن جميع الأئمة والخطباء في تونس سيتفقون معه في هذه الفتوى داعيا العمال إلى مقاطعة الإضراب وحثهم على العمل مؤكدا على أنه لو كان صاحب قرار لطرد كل موظف أو عامل ينفذ هذا الإضراب الذي سيسبب شللا تاما في البلاد حسب تعبيره.

وتأتي هذه الفتوى على خلفية أحداث العنف والمناوشات الأخيرة التي حدثت بين اتحاد الشغل ومجموعة محسوبة على الحزب الحاكم مما دفع باتحاد الشغل بإطلاق دعوة موسعة لتنفيذ إضراب يوم الخميس بالتزامن مع احتضان تونس لمنتدى المستقبل الذي يحضره عدد من الوزراء والشخصيات الرسمية من خارج تونس وعلى رأسهم وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.
http://www.alarabiya.net/articles/20...08/253976.html

المثال الثالث:

قال عبدالعزيز فاضل، نائب رئيس "مصر للطيران"، الأحد، إن شركة مصر للطيران ستسمح لمضيفاتها بارتداء الحجاب خلال الرحلات الجوية إلى الدول العربية، وستوسع من هذا الحق لتشمل باقي الوجهات في إنهاء للحظر الذي كان مفروضاً خلال عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وأضاف عبدالعزيز أن الشركة تصمم شكلاً جديداً للحجاب لارتدائه، الذي سيتم الانتهاء منه قبل توسيع منح هذا الحق للمضيفات ليشمل وجهات خارج الوطن العربي.
وأشار إلى أن الحجاب لن يؤثر على عمل المضيفات وسيكون زيّاً اختيارياً. وبدأت "مصر للطيران" السماح للمضيفات بارتداء الحجاب في رحلات إلى جدة والمدينة ووسعتها لتشمل دولاً عربية أخرى.

وتأتي هذه الخطوة بعد خطوة مماثلة للسماح بظهور قارئات نشرات إخبارية في التلفزيون الحكومي بالحجاب، ورغم أن الكثير من المصريات يرتدين الحجاب فإن إدارة مبارك كانت تسعى للحد من ظهوره في أماكن ينظر لها على أنها واجهة للبلد مثل التلفزيون الحكومي وشركة الطيران الوطنية.

وسبق أن قال الرئيس الجديد محمد مرسي وإدارته مراراً إن إدارة حكمه لن تفرض زياً أو سلوكاً محدداً، لكن بعض المصريين ذوي الميول العلمانية والمسيحيين يشعرون بالقلق من فرض قيود اجتماعية.
http://www.alarabiya.net/articles/20...11/248943.html

المثال الرابع:

آلاف التونسيات تظاهرن مساء الاثنين بعد الإفطار في العاصمة تونس وفي مدينة صفاقس ثاني أكبر المدن التونسية تعبيرا عن مخاوفهن من تراجع حركة النهضة الحاكمة عن المكتسبات التي حققتها المرأة التونسية منذ استقلال البلاد وبفضل أول رئيس لها الحبيب بورقيبة.
إحدى المحتجات أوضحت قائلة:
“هدفنا هو أن نبين أن المرأة التونسية ليست مكملة للرجل، لأنها مستقلة عنه وتتمتع بالمساواة مع الرجل. نحن هنا لنبيِّن أننا مواطنات نعمل ونكد ولنا مكانتنا في المجتمع ولن نقبل أبدا أن نُحوَّل إلى مجرد مكملات للرجال”.
في ظل هذه الأجواء التي تستعد فيها تونس لتعديل دستورها، أقيم حفل تكريمي للنساء التونسيات اللواتي عانين من الاعتقال السياسي وحُرمن من حق التعبير عن آرائهن في عهد النظام السابق تحت إشراف الرئيس المنصف المرزوقي.
الرئيس قال في كلمة ألقاها بالمناسبة:
“بحثت في مشروع الدستور الذي عُرض عليَّ عن الكلمة التي اعتبرها ضرورية وهي “ المساواة التامة”. وجدتُ “المساواة“، لكنني لم أعثر على “التامة”. وكم أود أن تُضاف كلمة “التامة” إلى “المساواة” لرفع أي التباس”.
موقف الرئيس التونسي جاء مطمئنا للمخاوف وللتأكيد على ضرورة أن ينص الدستور التونسي بوضوح على المساواة في الحقوق والواجبات بين الرجل والمرأة مثلما تنادي به النساء المحتجات
http://arabic.euronews.com/2012/08/1...s-of-equality/

*المثال الخامس:

حركة "فيسبوكية" تحذر الإسلاميين من المساس بحقوق النساء
"العيالات جايات".. احتجاج نسائي على حزب "العدالة والتنمية" المغربي

http://www.alarabiya.net/articles/20...27/179533.html

راجع أيضا:
في أول حوار بعد فوز حزبه بالأكثرية في الانتخابات البرلمانية
بن كيران لـ"العربية.نت": لو أردنا الفشل في الحكم سنفرض الحجاب على المغربيات
http://www.alarabiya.net/articles/20...27/179365.html

المثال السادس:

نددت وزارة الثقافة التونسية بمنع مجموعة محسوبة على التيار السلفي عرضا مسرحيا للممثل الكوميدي التونسي لطفي العبدلي كان مبرمجا مساء أمس الثلاثاء بمدينة منزل بورقيبة التابعة لولاية بنزرت، شمال البلاد، وقالت إنها باشرت إجراءات مقاضاة المسئولين عن الحادثة.
وأضافت الوزارة، في بيان لها اليوم الأربعاء، " على إثر اقتحام مجموعة من الأشخاص المحسوبين على التيار السلفي دار الثقافة بيرم التونسي بمدينة منزل بورقيبة ومنع عرض مسرحية لطفي العبدلي المبرمجة مساء الثلاثاء 14 أغسطس 2012 فإن وزارة الثقافة تندد بهذه الأعمال لما فيها من تعد صارخ على حرية التعبير واستهداف خطير للحقوق الثقافية واعتداء على ممتلكات الدولة".
وحسب وسائل إعلام تونسية فإن المجموعة السلفية قد منعت تقديم العرض مؤكدة أن المسرحية تمثل استفزازا لمشاعر أبناء الجهة وانتهاكا لمبادئ الشريعة الإسلامية خاصة وأن عرضها يأتي في ليلة القدر.
غير أن وزارة الثقافة التونسية أبدت تضامنها مع المبدعين والفنانين ووقوفها إلى جانبهم كما تعلم أن مصالحها المختصة قد باشرت بعد إجراءات رفع الأمر إلى القضاء".
وتصنف وسائل إعلام محلية مدينة منزل بورقيبة ضمن معاقل التيار السلفي في تونس.
وعبر لطفي العبدلي عن أسفه لـ" تدهور حرية التعبير" في تونس جراء تهديدات المتشددين الدينيين للفنانين والمبدعين.
http://elbadil.com/arabic-affaires/2012/08/15/59753
****************************************************************************************************
*أهم المراجع:

محمد بنيس،الحداثة المعطوبة،دار توبقال للنشر،الطبعة الأولى،2004.
عبد الوهاب المؤدَّب،أوهام الإسلام السياسي،ترجمة محمد بنيس بالاشتراك مع المؤلف،دار النهار للنشر،بيروت،الطبعة الأولى،2002.
باراك أوبماما،خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
http://dostor.org
ياسر محجوب الحسين،السودان:الإسلام السياسي و الربيع العربي.
http://www.aljazeera.net/analysis/pa...f-50c8f421985f
عادل لطيفي،لماذا صعد الليبراليون على حساب الإسلاميين في ليبيا؟
http://www.aljazeera.net/pointofview...4-db3fa379e4d9
زكي الميلاد،المثقفون و قاموس نعي الحداثة.

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/2008...1225248302.htm

Habrmas, Jurgen:The philosophical discourse of modernity-Twelve Lectures, Translated by Frederick G. Lawrence, MIT, First paperback edition, 1990.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسامة الخوَّاض
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة