المقالات
السياسة
فناء دولة الظلم بأيدي بنيها ..والبشير حادي ركبها
فناء دولة الظلم بأيدي بنيها ..والبشير حادي ركبها
05-04-2013 12:40 PM


لايحتاج المرء لكثير عناء ليدرك ابعاد المأساة والتراجيديا التي تعيشها هذه الدولة الظالمة التي تمضي حثيثاً وفي خطوات ثابتة إلي نهاياتها ومثواها الآخير في مقبرة التاريخ وكتب النسيان كما أن آيات ذلك الإنهيار الكامل تبدو ملامحه في عجز الدولة تماماً عن الإنتاج أو توفير أدني أسباب الأمن لمواطنيها أو حدود دولتها فتوالت عليها الإعتداءات مراراً من دول البغي والإستكبار وهي عاجزة ومشلولة كسيحة لا تقوي علي الرد وهنا تتجلي قدرة الله عز وجل علي دفع الظالمين بعضهم ببعض.
وفي الوقت الذي يبدوا فيه أكثر المتشائمين تفاؤلاً بإستدامة بقاء هذه العصابة الحاكمة وتشبثها بمقاليد الحكم لا يرد في خواطرهم أن النظام يأكل بعضه بعضاً بأيدي بنيه وتحصد العصبة ماغرست من سنين الظلم والقهر والإستبداد مذلة بين العالمين بعد أن أوضع الله خلالهم جزاءاً من ربك وحساباً علي سوء أعمالهم وهم موعودون إن شاء الله بسوء الخاتمة والمآل.
علي أن تبيان بواكير ذلك الإنهيار وعلامات ذلك التضعضع تحتم العودة بذاكرة التاريخ القهقري لتتبع بواكير تلك النهايات وإثبات ما لا يقبل نقيضه أن هذه العصبة الحاكمة ولدت دولتها من أحشاء الغيب وهي مشوهة وموصوفة بكل عبر الدنيا ونقائص الطبيعة الإنسانية والفطرة السليمة .. ولكن ما يدهش المرء حقاً أن هذه الدولة الظالمة المستبدة تساق إلي قدرها بقدرة تعلو فوق قدرتها وقدرة كل البشر وهم يمضون إلي نهاية مأساوية لا يستطيعون حتي هم منها فكاكاً والزمان يسرق منهم كل سطوة وإعتزاز ليتحولوا من متاجرين بالدين ومنافقين فيه إلي ركب من الفاشلين الفاسدين يقود ركبهم وحاديهم أميرهم وهم يساقون قسراً وإرادة مسلوبة إلي نهاية لا تثير الدهشة بمعيار الإسلام ونواميس الكون.
وفي زمان غير زماننا هذا وفي يوم هو خير يوم طلعت فيه الشمس والليل يلملم عباءته لينشر الفجر خيوطه إجتمعت حفنة من المتأسلمين علي أمر جلل كان أعظمه سرقة حياتنا وأحلامنا بلا وجه حق ووئد الديمقراطية التي إرتضيناها بكل سوءاتها لتخدش عرباتهم المجنزرة حياء الأسفلت بلا وجل ليغدو ذلك إيذاناً بسرقة الفرحة من دنيانا وننسي أن في ديننا وسطية وفسحة أو تسامح لتبدأ المسيرة المعتوهة بإعدام ضباط في شهر كريم من العام 1990م وتبدأ العصبة الحاكمة تاريخها الدامي بمعاقبة ضباط علي جريرة هم إرتكبوها وبدت لهم حسنة ولغيرهم من كبائر الذنوب.
وليس سراً أن ثورة الإغراق الوطني بدأت مسيرتها المأفونة في 30/6/1989م بخمسة عشر من الضباط يقودهم العميد /عمر حسن أحمد البشير لتظل في أيامها الأولي إنقلاباً ضبابياً مجهول الإنتماء غير معلوم النسب إلي حين حتي صدع المتآمرين علي الحرية بما أمروا به يقودهم شيخهم المأفون صاحب قوانين سبتمر والقائد لقافلة إعدام الشهيد محمود محمد طه الظالمة التي سفكت دمه بغير الحق ثم مالبث المجلس الثوري أن تساقط أعضائه كما تتساقط أوراق الخريف وقطع الدومينو في توال غريب ليبقي من بقي حتي العام 1993م ليحل مجلس المتآمرين علي الشعب بحجة إنتخاب أميرهم رئيساً للبلاد عدواً بغير الحق ويظل اللواء الزبير محمد صالح نائباً للأمير حتي 12/2/1998م تاريخ وفاته في حادث طائرة مازالت تثير جدلاً واسعاً حتي بعد مضي خمسة عشر عاماً من ذلك الحادث وأعقب ذلك وفاة عضواً أخر من أعضاء المجلس وهو المقدم أبراهيم شمس الدين (حادثة عدارييل 2000م).. بينما تساقط آخرون إما بالوفاة الطبيعية أو العزل السياسي ولم يكن مستغرباً أن يكونوا من ضحايا مشروع التمكين الزائف وتبقي ثلاثة أحدهم أمير وأخران وزراء في الظل إلي حين.
هذا النظام الحاكم ما فتيء وبعد المفاصلة الشهيرة في العام 1999م يمارس سياسة التخبط وتبرير الفشل بدل الإقرار به الشيء الذي ولد لدي كل الناس أن من يدير البلاد ليسوا سوي ثلة من الأرزقية والهواة والضالين المضلين لمن يتبعهم من البسطاء والمتسلقين والوصوليين دون التفكير ولو لهنيهة الإلتفات لماساة الوطن والهاوية السحيقة التي يهوي إليها .. وأدخلوا بلا محاذير قدسية القوات المسلحة ودورها الوطني في حماية البلاد في معمعة السياسة حتي كان في عهدهم أكثر الإعتداءات جرأة التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية في العام 1998م في قلب العاصمة وعلي وتوالت إعتداءات الكيان الصهيوني علي البلاد وإصطياد المواطنين في الطرقات وداخل حدود الوطن بلا مقدرة علي رد العدوان سوي (الإحتفاظ بحق الرد) و(إستراتيجية النظر) وبرعت القوات الأمنية رغم ما يبذل إليها من الأموال في التنمر علي المعارضين الشرفاء وإغتصاب النساء وإغتيال المواطنين العزل بالرصاص في ذات الوقت برع الجهاز السياسي الرئاسي في التوقيع علي قرارات تشريد آلاف الموظفين بلا جريرة أو ذنب وتجويع أسرهم .
علي أن نفس العام شهد تورط هذا النظام التعس في محاولة إغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك في العاصمة الأثيوبية ( أديس أبابا) وهي تهمة لم يجدوا منها فكاكاً أو هروباً وكان ثمن ذلك الإتهام وتلك المحاولة الفاشلة غالياً وهو التخلي عن ( مثلث حلايب) رغبة ممن تورطوا طي الملف محاولتهم الفاشلة التي نسجوا خيوطها دون أن يدروا بإشراف اللواء (عمر سليمان ) مدير المخابرات المصرية آنذاك ولم يتردد المتآمرين الفاشلين أن يستبدلوا خيبتهم بقطعة عزيزة من أرض الوطن إلي الأبد .
ولم تمضي سنوات قلائل حتي تورط هذا النظام في حروب دارفور (في العام 2003م) وصب جام غضبه علي مواطنين عزل ( كدأبهم دائماً ) فأحرقت القري علي أهلها ومحيت قري أخري من الوجود ومارس النظام أبشع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ضد النساء والأطفال حتي طبقت جرائمهم الافاق وكان نتاج ذلك أن أصبح رئيس البلاد طريداً للعدالة الدولية ومطلوباً للمثول المحكمة الجنائية مع وزير دفاعه .وخرجت دارفور عن سيطرة المركز وتوالت الحروب في ولاية جنوب كردفان وولاية النيل الأزرق .. ويبدوا ان أوار تلك الحروب سرعان ما ستمتد شمالاً كما يحدث الآن .
هذا النظام له القدرة الفائقة علي إمتصاص كل الضربات التي توجهها له الدول الكبري ولا يملك إلا الصمت وجعل ذيله بين رجليه ولكن إذا طالب المواطنين بحقوق عادلة أو عيش كريم سواءاً كان ذلك في (كجبار) أو ( بورتسودان ) أو ( أم دوم) فلا أحد يسمع صوتهم ولا إجابة لتساؤلاتهم سوي لغة الرصاص والإغتيالات .. ويالها من مفارقة غريبة أن يملأ النظام الدنيا صريخاً وعويلاً لضربة وجهت من الجبهة الثورية لمدينة (أم روابة) التي يظن أنها من إقطاعياته وأملاكه ويحشد المتحركات والعتاد ويدق طبول الحرب ولا يفعل ذلك عند إعتداء دولة خارجية علي مدينة (بورتسودان) أو مصنع ( اليرموك) في ضاحية الشجرة بعاصمة البلاد.أو أن تحتل دولة من دولة الجوار قطعة عزيزة من أرض الوطن .
الآن دولة الظلم والبغي والفساد تخط بيديها وأيدي بنيها تراجيديا الفناء لعهدم بعد أن إنقلب بعضهم علي بعض وصاروا أجنحة متصارعة يحاكم بعضهم بعضاً ويشكك فريق في وطنية آخر وتطايرت التصريحات المتناقضة ففي الوقت الذي تنعق غربان البين بالحرب ولغة الرصاص يدعوا آخرين من نفس الفصيل إلي السلم والتفاوض فوضي في الحكم وعشوائية في إدارة البلاد حتي أدخلوا الوطن في أنفاق مظلمة لا أضواء في نهايتها وأسقط في يديهم .
وفي الوقت الذي تجد فيه زيارة مساعد رئيس الجمهورية للولايات المتحدة الأمريكية كل الإنتقاد من منظمات المجتمع المدني وجماعات الضغط في الكونجرس الأمريكي لإلغائها يبدو أن تلك الزيارة لن تتم وإن تمت فلن تحقق شيئاً للحالمين من رموز النظام ..وليس مستغرباً تهافتهم علي عبادة الصنم الأمريكي الذي كانوا ينشدون ضده في بواكير إنقلابهم المشئوم ( أنه قد دنا عذابه ) وهؤلاء علي إستعداد لبيع الوطن كله ورهن عزته والتخلي عن دارفور لتصبح دولة أخري في مقابل فقط تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة الأمريكية ولن ينالوا هذا الشرف لأنهم يطاردون سراباً ويتيهون في مفازات وتغيبوا عن عقولهم الضيقة الصورة الكاملة لما يجري حولهم والدور الذي كتب ليلعبوه وهم لا يدرون .
هذا النظام لن يلتفت أبداً إلي مصلحة البلاد أو الوطن لأنهم غارقون في فوضي الحكم وغيبوبة الخوف من القادم والبلاد تتهاوي من حولهم وتتفلت أطرافها من بين أيديهم كما يتفلت الماء من بين الأصابع ويتظاهرون بالتماسك وهم في أوج إنهيارهم وزوال سلطانهم وهم في وهم الإعتقاد أن مخرجهم من الفناء هو التمسك بالسلطة ولن يستطيعوا ذلك طويلاً لأن إرادة الشعب تعلوا فوق فسادهم وسيذهب زبدهم جفاءاً ويمكث ما ينفع الوطن وسيبقي خيار الناس في هذا الوطن وتزول دولة الظلم والظالمين لأن الله يمهل ولا يهمل .


عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1572

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#655685 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 03:43 PM
ابداع يا استاذنا هذا هو التوصيف الصحيح لخاتمة المشروع الحضاري المزعوم والذي اعادنا لعصور ما قبل التاريخ واعاد كثير منا للقبيلة والعنصر ونسينا الاسلام ذلك الدين الحنيف الذي تم تشويهه تماما من قبل هذه العصابة المجرمة ولعلنا لا نرغب بعد الثورة ان شاء الله في محاسبتهم علي إي من الجرائم التي ارتكبوها ضد هذا الشعب الطيب سوى جريمة تشويه ديننا الحنيف والحاق الاذى به ووقف انتشاره السلس في القارة السمراء فهذه وحدها تكفي لتعليقهم احياء في شوارع العاصمة وان شاء الله أنا لفاعلون .


#655602 [احد ضحايا الالغاذ]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 01:59 PM
لم تقل الا الحق اامل في الاتصال بك (ايمليا) لتعرف حجم الجرم الذي اغترفه بعض رموز الانقاذ في حقي


عمر موسي عمر - المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة