المقالات
السياسة
ميكيافيلي.. رجل له مستقبله السياسي!!
ميكيافيلي.. رجل له مستقبله السياسي!!
05-04-2013 03:29 PM


هنري كيسنجر مستشار الأمن القومى ووزير خارجية أمريكا في حقبة السبعينيات هو الأب الروحي وعراب المحافظين الجدد الذين حكموا أمريكا خلال ولايتي الرئيس جورج بوش الابن. ووضع بوش الابن بحكم ذكائه المحدود أمره في يد هؤلاء المحافظين بقيادة نائبه ديك تشيني ووزير دفاعه رامسفيلد ووزيرة الخارجية ومستشار الأمن القومى كونداليزا رايس، وغيرهم الذين حكموا بلادهم وحكموا العالم من خلف الكواليس. ولهنري كيسنجر مقولة تجسد فلسفة هؤلاء المحافظين، يقول فيها: «إذا حدثت أية أزمة في أنحاء العالم المختلفة، فإن أمريكا غير معنية بحل هذه الأزمة، ولكن المطلوب الإمساك بخيوط هذه الأزمة وتوجيهها لتصب في مصلحة الاستراتيجية الأمريكية».
إذن هي استراتيجية بلا قلب، تعرف المصالح ولا تقيم وزناً للمشاعر، فالأنظمة الدكتاتورية التي ظلت طوال سنوات حكمها تقهر شعوبها وتلعق أحذية سادة البيت الأبيض، كانت تتوهم أن أمريكا ستحفظ الجميل وستكون سندهم وعضدهم إذا ما أدبرت عنهم الدنيا. والأمثلة كثيرة من ماركوس ديكتاتور الفلبين إلى شاه إيران ونوريغا حاكم بنما والجنرال مشرف حاكم باكستان السابق، وانتهاءً بالرئيس المصري مبارك. فـ «ماركوس» عندما استنفذ كل تاريخ صلاحيته لحكم الفلبين وحاول تزوير الانتخابات كما كان يزورها لسنين عديدة في مواجهة مرشحة المعارضة أكينو، أوقفه الأمريكان عند حده وخلعوه من السلطة كحذاءٍ بالٍ بعد أن استشعروا المد الجماهيري الهادر المطالب بتنحيه، مما يؤكد نظرية كيسنجر في الإمساك بخيوط الأزمة وتوجيهها لتصب في خدمة الاستراتيجية الأمريكية. أما نوريغا حاكم بنما الذي كانت أمريكا تغض الطرف عن تورطه في الشبكات الدولية لتجارة المخدرات انقلب به الحال إلى سجين مؤبد وبائس في زنازين السجون الأمريكية. والجنرال مشرف الذي جعل من باكستان حديقة خلفية للنفوذ الغربي استباحتها الاستراتيجية الأمريكية لغزو أفغانستان، انتهى به الأمر كشبح باهت يستجدي المنفى من المملكة السعودية والخليج بعد أن أدارت له أمريكا ظهرها، وها هو اليوم يعود لباكستان فى محنة الاعتقال والتهديد بالسجن والإدانة بعد أن توهم أن الشعب سيستقبله بالورود والرياحين، ولكن بدلاً من تلك الأزهار أصدرت المحكمة حكماً بحرمانه مدى الحياة من حق الترشح أو حتى الانتخاب، أما شاه إيران الذي خلعته الثورة الإيرانية فقد كان يعيش وهم التزام واشنطن تجاهه بوصفه حليفاً وصديقاً، وكان بعد خلعه مريضاً بالسرطان، وطلب زيارة أمريكا للعلاج وسُمح له بذلك، لكنه قبل استكمال العلاج أُبلغ بقرار طرده من الولايات المتحدة. ثم اشترى لنفسه ملجأ في بنما بمساعدة حاكمها القوي وقتها الجنرال «عمر توريخوس» فعقد الأمريكان صفقة مع الجنرال لتسليم الشاه إلى إيران مقابل الإفراج عن رهائن السفارة الأمريكية بطهران، مما اضطره للهرب إلى مصر التي مات بها بعد بضعة شهور طريداً ومنبوذاً. ومبارك ها هو يجتر مرارة الثقة بالأمريكان الذين مدوا حبال الوصل مع غرمائه من الإخوان المسلمين بذات الفهم الكيسنجرى.. الإمساك بخيوط هذه الأزمة وتوجيهها لتصب في مصلحة الاستراتيجية الأمريكية.
وكتب محمد حسنين هيكل في هذا الأمر يقول: «في بداية عصر الفلسفة الإغريقية حاول أرسطو أن يقيم جسراً بين الأخلاق والسياسة، وفي بداية عصرنا هذا حاول ميكيافيلي أن يزيل هذا الجسر بين الأخلاق والسياسة. والمتأمل للسياسة الأمريكية سيكتشف أن أرسطو رجل له ماضيه الفلسفي بينما ميكيافيلي رجل له مستقبله السياسي»!!

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 739

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الفاضل حسن عوض الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة