ذاكرة ( سبّاح في ) نيل السياسة !
05-04-2013 06:23 PM

image

لكل الذين يودون التنوّر أو الاستزادة من ملابسات ومعطيات حالة الاستقطاب الأزلية حول مياه النيل في منابعه وممراته ومصباته التي كانت ولعلها لازالت تصب دائما في مجرى المصالح المصرية ، وخصما على بئر الصالح السوداني الذي يتسع لكل ما يستحقه صاحب الحق الأصيل وفقا للقانون الدولي والأقليمي ، لو أن عقلية المفاوض السوداني على مر العصور قد تخلّت عن العاطفة التي تهزم العقل ، فيما الأنا في الجانب الآخر والتعالي بل واسلوب الشطارة و الفهلوة الأقرب الى الهمبتة هو ما يحكم عقلية الطرف الآخر !
الدكتور سلمان محمد أحمد سلمان خبير المياه الألمعي بجدارة بل والذي أثبت أنه أيضا شاهد عصر لكثير من المنعطفات السياسية في مصر والسودان في نسختها القديمة والتي تؤسس لصورتها الحالية وربما القادمة من رحم المستقبل وعبر برنامج مراجعات في استضافة الطاهر حسن التوم له، لم يكن منحصرا حديثه في حدود ما تختزنه ذاكرة فني أفندي في مجال عمله فحسب ، اذ لم يكتفي بالجانب الاختصاصي له في سرد معلوماته حول تاريخ اتفاقية مياه النيل التي بدأت فصولها الجائرة لدول المنبع في منطقة البحيرات منذ الحقبة الاستعمارية وتحديدا باتفاقية 1929 وكذا بالنسبة
لدولة الممر الطويل ، التي اكتفت لنفسها وهي دولة الأزرق والأبيض ومشروع الجزيرة والمستنقعات والمجاري الكثيرة الأخرى التي تغذي نهر النيل العابر لمصيره المحتوم في أراضي مصر وبحورها بالعشرفقط كحصة مياه مقابل عشرة أضعاف لدولة المصب الجارة الشمالية التي حكمت علينا حتى بتحّمل نسبة التبخر في سدها العالي مناصفة ، وهي التي دفعت للسودان فقط خمسة عشر مليونا من الجنيهات مقابل غمر أثارنا ومعادننا وأشجار نخيلنا وغرق مئتي الف فدان من الأراضي الخصبة وترحيل خمسين الف من أهالي النوبة الى حلفا الجديدة بينما كانت التكلفة الحقيقية لنقلهم واسكانهم وتعويضاتهم هي سبعة وثلاثون مليونا تحّمل تغطية الفروقات فيها السودان اكراما لعيون أحبابنا التي تغمز في قناتنا بصفة الطيبة وهي تعني عندهم العباطة !
بل زادنا الرجل بفطنته السياسية ووعيه الوطني بمعلومات تاريخية لا تنفك عن ما يحدث الآن من تسليم كامل للذقون يعيده حكام اليوم ممالاة لأبناء فكرهم على حساب الوطن فيغضون الطرف عن حلايب التي أقر المصريون من داخل الأمم المتحدة ضمنا في عام 1954، حينما سحبوا قواتهم والغوا عمليات الاستفتاء في المنطقة مقابل اجراء الانتخابات السودانية الأولى هناك !
الدكتور سلمان فجّر مفاجآت ربما كانت غائبة عن فهم الناس الذين كانوا يعتقدون أن بيع وادي حلفا قد بدأ وانتهى في عهد عبود ، حيث ذكر أن حكومة العسكر وفنييها كانوا مكملين فقط لاتفاقات بدأت في بدايات زمان الحكم الوطني ومع فكرة اقامة سدود سودانية مقابل السد العالي المصري !
هي سياحة في ذاكرة سبّاح في نيل السياسة عبر خبرته في معركة أمواج الهادر الى الشمال بقوة متجاوزا حاجة جنوب الوادي قبل وبعد انفصاله من المياه التي لا يعرف أهله قيمتها الحقيقية !
أرجو أن يتابعها عبر الانترنيت الذين فاتهم مشاهدتها من خلال النيل الأزرق !
ففيها عبر و مواعظ ، عسانا نستفيد منها في ما استجد أو يستجد ونحن نعيش عصرا جديدا من الانحناء للجار الأثقل وزنا سكانيا ..
ل.....!
والباقي لا أعتقد أن خيالكم قاصر عن اكماله !

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 963

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#656377 [um ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2013 11:25 AM
اخى الكريم برقاوى . حضرت هذه الحلقه واستمتعت بها ايما استمتاع لما فيها من اشياء كثيره كانت خافيه علينا وكذلك كان الدكتور سلمان فى منتهى العقلانيه والفهم العميق وما احزننى قوله انه قدم دراسات بهذا الشان لوزير المياه السابق فرفضها بحجة انهم غير محتاجين لها مع انها من خلال حديثه كانت تعنى اشياء مهمه كثبره بالنسبه لنا والله خساره مثل هذا الدكتور لا يستفاد منه بخبراته هذه مع العلم انه قال الان هو يمول ابحاثه بنفسه ويسافر للخارج لتجميع الابحاث . صحيح السودان ضائع بسبب الولاء اناس لا يمتون للقضيه هذه بصله على راسها وهذا الدكتور القامه لا احد يعيره ايى اهتمام مع انه ذكر انه مستعد للمساعده فى هذا الموضوع . لكن الله موجود


#656063 [التــــــــــــــــــــــــــــــــــــائــــــــه]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2013 01:13 AM
؟ لا يمكن أن يصدق أحد أن هنالك شخص كامل العقل يجد الفرصة لحكم بلده ويخطط لتدميرها عمداً الا إذا كان من النوع المريض نفسياً أو الذي ( لا يدري ولا يدري أنه لا يدري ) وهذه هي الكارثة الكبري ؟؟؟ انه بسيط وساذج ولا يصلح أن يكون رئيس لدولة بإمكانات هائلة كالسودان ولها عقول مشهود لها في كل مجال ؟ إنه ببساطة ما جايب خبر ؟؟؟ إنه الآن أفقد السودان أجمل وأخصب وأغني أراضيه


#655872 [omer ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 07:35 PM
ينطبق علينا المثل ان انت اكرمت اللئيم تمردا

كل التنازلات والاستسلامات التي قدمتها حكومات السودان لمصر ولا اقول تضحيات لان التضحيات تقدم لمن يستحق العطاء ويتحين الفرص لرد الجميل بيمنا مصر ناكره للجميل وتتحين الفرص لاغتصاب المزيد من بلادنا بتبجح وانانيه لاتخفي علي العين المجرده

جيرة مصر لنا هي جزء من ابتلاءات رب العباد لاهلنا في السودان والامرالمحير لنا كمواطنين سودانين ان كل حكوماتنا منذ الاستقلال يهمهما امر مصر وارضاء شعبها علي حساب شعبنا المغلوب امره علي الرغم من علم حكامنا ان ابناء السودان تختلف اراؤهم السياسيه في اغلب الامور ولكن يتفقون جميعا في عدم الثقه في مصر وكراهية شعبها


محمد عبد الله برقاوي
 محمد  عبد  الله  برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة