المقالات
السياسة
نحروا الذبائح!!
نحروا الذبائح!!
05-06-2013 09:36 AM


• نحروا الذبائح احتفاءً بعودتك يا جمال، فهل صدقت؟!
• صارت أحوالنا غريبة وسلوكياتنا أغرب.
• لاعبو هذا الزمن أصبحوا يعلنون صراحة عن ترحيبهم وفرحتهم بأعضاء مجلس بعينه، لمجرد أن أفراده يملكون المال!
• بعد أن واجه مجلس المريخ المستقيل ما واجه من مشاكل.
• وبعد أن عانى من العزلة وابتعاد الكثيرين، ها نحن نتابع عودة الكثيرين، بعد أن ذهب المجلس الذي أطلقوا عليه مجلس التقشف.
• من يسمع حديثهم عن التقشف يظن أن الصرف البذخي خلال السنوات الفائتة جلب للمريخ الكثير من البطولات المحلية والقارية.
• لو أن ذلك تحقق، ثم جاء عصام الحاج ورفاقه فأوقفوا الصرف وانحسرت مع ذلك البطولات لقبلنا حديث أصحاب المصالح الممجوج.
• لكن الشاهد أن المريخ ورئيسه طوالي جمالي الوالي ظل ينفق على مدى سنوات طويلة دون أن يتحقق ما يضاهي ذلك الصرف الكبير.
• في الأشهر الماضية ظهر الإداري القديم صاحب الخبرات الطويلة عصام الحاج وبمجرد أن حارب بعض أصحاب المصالح وسعى بجدية لخدمة الكيان الذي ينتمي له انتماءً حقيقياً، ثار أصحاب المصالح ضده.
• لا يعني ما قلته أعلاه قطعاً أن عصام الحاج فريد زمانه وأن ما قام به خلال فترته القصيرة خال من العيوب والنقائص.
• بل على العكس فقد وقع عصام وبقية زملائه في المجلس في عدد من الأخطاء وهو أمر أكثر من طبيعي.
• لكن ما هو غير طبيعي وغير مقبول أن يواجه الرجل ومجلسه بتلك الحملات الشرسة دون أن يذكروا له ولو حسنة وحيدة.
• وهذا يؤكد أن تلك الحملات لم تكن تستهدف مصالح المريخ ككيان.
• فجل من ثاروا ضد عصام ومجلسه قد غضبوا أيما غضب لابتعاد رجال المال الذين استفادوا كثيراً من فتراتهم.
• وما واجهه عصام الحاج في المريخ عاني منه البرير في.
• فالبرير يبدو أنه لم يكن سخياً تجاه بعض أصحاب المصالح الخاصة.
• لذلك يواجه حملات مستعرة للتقليل من شأنه وتضخيم أخطائه وتعمد تجاهل أي عمل جيد يأتي به.
• لذلك عندما أردد دائماً أن العديلين صلاح وجمال أفسدا الوسط الرياضي لا أقول ذلك من فراغ.
• فقد تعود فئات بعينها على الاستفادة من أموال الرجلين وأساليبهما الإدارية الرخوة التي فتحت الأبواب على مصاريعها لكل المتكسبين على حساب الناديين.
• لذا صار من الصعب جداً القبول بأي إداريين جادين وحاسمين في تعاملهم مع هذه الفئات.
• ومعلوم أن البراميل الفارغة أكثر ضجيجاً، لهذا تجد الحملات التي يشنها هؤلاء ضد بعض الإداريين صداها عند الكثيرين.
• ولو أن أفخم إداريي الزمن الجميل عادوا من جديد للعمل في مجلسي الهلال والمريخ لما وجدوا ترحيباً.
• لو كان المرحوم الطيب عبد الله حياً بيننا هذه الأيام وترأس مجلس الهلال لوجد نفس ما وجده البرير.
• ولو لم تواف المنية المرحوم أبو العائلة وجاء على رأس مجلس المريخ في هذا العهد الكئيب لما فرح به البعض أو نحروا الذبائح من أجل عودته.
• ولا يعني ذلك بالطبع مقارنة عصام والبرير بالفقيدين.
• لكن المقصود هو فكرة أن لغة المال ورغبة صاحب المال في إسكات الأصوات الناقدة بفتح المجال أمامهم للتكسب هي التي تسود هذا الزمان الردئ.
• بالأمس قرأت تصريحاً للاعب المريخ هيثم مصطفى يقول فيه أنه اكتشف أنه ليس لديه صداقات حقيقية في الوسط الرياضي وأن البعض استخدموه كسلعة للتكسب من ورائها وأن قلوبهم لم تكن عليه.
• أخذت نفساً عميقاً حين قرأت هذا التصريح.
• وهو كلام سليم طبعاً، لكن يا ما نصحنا هيثم مصطفى أيام كان قائداً للهلال ونبهناه لمثل هذه الأمور.
• منذ سنوات عديدة وقبل أن تسوء أمور هيثم مع مجلس إدارة ناديه كتبت العديد من المقالات محذراً أياه من أصحاب المصالح، أولئك الذين يستفيدون من نجوميته لتحقيق مكاسب شخصية لا علاقة لها بإخلاصهم له كإنسان أو عشق الهلال.
• لكن المؤسف أنكم يا هيثم عندما تعيشون فترات النجومية الطاغية لا تقرأون ولا تصغون لأصوات العقل.
• ويكون كل همكم أن تستمتعوا بالأضواء التي يمنحكم لها أصحاب المصالح هؤلاء.
• إذاً فعلاقة المصلحة متبادلة بينكم وبينهم.
• واللوم لا يقع عليهم وحدهم.
• ولو أنكم تستفيدون من خبراتكم وتجاربكم في هذا المجال وتخضعون كل ما تواجهونه لحكم العقل، لما احتاج الواحد منكم لكل هذه السنوات الطويلة قبل أن يميز الطالح من الصالح.
• عموماً هذا هو واقعنا المأزوم الذي نعيشه اليوم، ولذلك نذكر دائماً بقول المولى عز وجل " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فالذكرى تنفع المؤمن.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1225

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#657681 [ابو العلاء المعري]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2013 12:53 PM
ننعي اليكم ببالغ الاسي والحزن الرياضة السودانية المطلوب الان من المشجعين والمواطنيين تشييعها الي مسواها الاخير يأيها الذين مازلتم تمنون انفسكم بنهضة رياضية في هذا البلد المأزوم المنهزم في كل شي في السياسة والاقتصاد والاخلاق وفي الادارة وفي الرياضة أرجو ان نجد اجابة لماذا لاننهزم ونحن دواخلنا كلها هزائم لماذا لاننهزم ومن يقودنا في الرياضة امثال جمال الوالي ومامون البرير الذين ياخذون اكثر ما يعطون اخبرونا في اي دولة في العالم تدار الرياضة بهذا المفهوم البالي والمتواضع الذي يقوم علي شخص اذا ذهب يتأثر النادي واذا حضر مذيد من الهزائم صدقوني انا لا اشك لحظة ان الادارة والاعلام هم أس البلاء في هذا البلد ولو لم يذهب هؤلاء لن ينصلح حال الرياضة أبدا لان العقلية الادارية في السودان تصرف الاموال بدون فهم كمثل من يملك منزل من الجالوص يعمل علي تغيير السقف بصبة اسمنتية وعندما تنهار يعملون علي اعادة الصب مرة اخري وهكذا دواليك وانظروا لهؤلاء الاعلاميين المطبلاتية يسبحون كلهم بحمد هذه الادارات الفاشلة ويسترزقون منهم بالله عليكم هل يمكن ان تكون هنالك دولة من افشل الدول رياضيا وفي ذيل الدول كرويا ومع ذلك لدينا اكثر من 30 صحيفة تتحدث في الرياضة انا اتخيل في البرازيل ولا اسبانيا العدد دا كلو مافي وهؤلاء الارزقية تجدهم الان من اغني الناس شي قنوات فضائية وشي صحف وشي استثمارات .
الحل يا اخوانا واضح جدا المقاطعة الكاملة لكل مايمت الي الرياضة بصلة .
1/ مقاطعة الدخول الي الاستادات الرياضية
2/ مقاطعة الصحف الرياضية
3/ عدم المشاركة في اي انتخابات داخل الاندية الرياضية
المطلوب التحرر الكامل من هذا السخف والمرمطة التي تسئ الي سمعة بلدنا نرجو ان نضع هذا الامر موضع التنفيذ حتي ينصلح الحال .


ردود على ابو العلاء المعري
Norway [مجنون ليلى] 05-06-2013 08:58 PM
والله يا ( فردة) لم تقول إلا الحقيقة ..
صدقت حين قلت ”فشاور العقل واترك غيره هدرا ... فالعقلُ خيرُ مشيٍر ضمّه النادي..

تحياتي .....

مجنون ليلى


كمال الهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة