المقالات
السياسة
هل يدعم إعلامنا المرأة أم يعوقها ؟
هل يدعم إعلامنا المرأة أم يعوقها ؟
05-07-2013 04:29 AM


جاء مشروع " الإعلام يدعم النساء الرائدات " مثيراً للاهتمام في هذا التوقيت الذي تظن فيه بعض النساء أنّهن حصلن على حقوقهنّ . وتم استعراض المشروع على موقع المركز الدولي للصحفيين وفق أهداف محددة من ضمنها كسر الصورة النمطية السلبية عن المرأة في وسائل الإعلام عبر مبادرات ومشاريع تهدف إلى تحسين أداء وسائل الإعلام في تغطية قضايا المرأة . جاء على رأس هذه الأهداف، هذا المشروع والذي نظمته "جمعية نساء رائدات" برعاية وزارة الإعلام اللبنانية. كما أنّ هناك أهداف أخرى مثل تعزيز مشاركة النساء في الشأن العام وبلورة صورة إيجابية للنساء في وسائل الإعلام. ثم كسر الصورة النمطية التي تُظهر المرأة ككائن ضعيف لا حول له ولا قوة.
ليس مستحباً الإنفراد بقضية المرأة الصحفية بمعزل عن قضية الصحافة ككل ، ولا جندرة العمل الصحفي وذلك على أمل أن يتم رفع الظلم والملاحقة والحجر على الرأي عن كل الصحفيين نساء ورجالاً . وسيكون الجميع بانتظار أن ينتهي عهد الإجحاف بالوصول إلى صيغة تحفظ حقوق كل المنتمين إلى عالم الصحافة مع مراعاة لحقوق المرأة بشكل خاص وعدم الانتقاص من حقوقها كمواطنة وشريكة في صنع القرار.
رسالة المرأة الصحفية بالإضافة إلى كونها شريكة أصيلة في هذا العمل، لها حقوق وعليها واجبات تأتي معبّرة عن مدى قصور الصحافة السودانية عن التناول الإيجابي والفعّال لقضايا المرأة. ولا ننكر أنّ القنوات الرسمية في الدولة لا تعمل على تمييز المرأة بشكل واضح لا قانونياً ولا في طبيعة العمل ولكن هناك بعض الأصوات من هنا وهناك خاصة الأصوات داخل البرلمان تعمل على تسطيح قضايا المرأة وفي بعض الأحيان تعمد إلى تناولها بشكل استغلالي يصرفها عن التناول الجاد للتمكن من معالجة قضاياها المطروحة.
ويأتي دور المرأة الصحفية مزدوجاً، تارة كفاعلة وتارة أخرى كجزء من الجمهور المستهدف بالرسالة الإعلامية. وإزاء هذا الدور تكون المعالجة الصحفية لقضايا المرأة مبتورة ، فمثلاً في قضايا كبيرة مثل مشكلة المرأة والفقر وقضايا المرأة والتنمية تعمد وسائل الإعلام إلى الاكتفاء بسرد الأخبار أو التقارير الإخبارية دون معالجات تحليلية. وتعدّ الأعمدة والمقالات في هذا الموضوع على أصابع اليد الواحدة ، وهذه أيضاً لا تقوم بها إلا المرأة الصحفية في عزوف كامل من جانب الصحفيين عن هذا التناول.
مثال آخر يعكس تطوراً في الاهتمام بقضايا المرأة يتمثّل في وقوف الشيخ عبدالجليل الكاروري مع محاربة ختان الإناث بحملة سليمة " كل بنت تولد سليمة ، دعوا كل بنت تنمو سليمة". و بوصف الشيخ الكاروري أحد قيادات الرأي العام الذي يمكنه التوعية والتأثير في المجتمع ، فكان سيكون الأثر كبيراً لو تجاوب الإعلام مع هذه الحملة ، إلّا أنّ التناول لهذه القضية لم يكن في غير القوالب الإعلامية التقليدية التي ما زالت تحتفظ بجمودها القديم في تجنب للنقاش في مثل هذه القضايا الخلافية . ورغم قوة الحملة كفكرة حقوقية وإنسانية إلّا أنّ هناك فتوراً ملحوظاً في التناول الإعلامي لهذه القضية. هذا التناول العقيم الذي يعتمد على الخطوط العريضة دون تحليل أظهر كمّاً من الإشكاليات التي تكبّل الرسالة الإعلامية في هذا الخصوص. وبإعاقة أي نتائج إيجابية من الظهور أُفسح المجال للأصوات المسيئة للقضية بأن تكون هي الأعلى ، حتى أضحى الخوف رفيق المرأة ونجحت الأصوات النشاز المعتمدة على الإثارة في أن تصل بدلاً عن صوت الحق .
(عن صحيفة الخرطوم)


moaney [[email protected]]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1280

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#658806 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 02:32 PM
الاماني الثلاث منورات الراكوبة واحد بعد التانية. الله يديكم العافية. بعدين يا ست منى هم الرجال يعني بالحيل كدا لاقين حقوقهم! يا والله المرأة الايام دي بقت تخوف الراجل عين عينك.


#658742 [الحكيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 01:23 PM
يا مرة جننتونا بحقوق المرأة بالله عليك إذا فرضنا أنك متزوجة وأتمنى ذلك العذاب المعذباه راجلك شوية انتوا وحدات مدلعات ومتسلطات على الرجل كل مصائب الدنيا النحن فيها بسبب المرأة الكاتب شيكات بدون رصيد السارق و القاتل والمخاصم أهلوا و ...... و عليك الله انس موضوع المرأة مافيكم خير مادييات إيمانكم بربنا ضعيف انانية حاسدة غرانات فى شبر موية وتكوركوا انقذونا نحنا غرقنا


ردود على الحكيم
Saudi Arabia [محمد] 05-07-2013 07:48 PM
حرام عليك يا من أدعيت الحكمة. واحدة زي دي بنادوها بـ يا "مرة" ما ترتفع بفهمك شوية ياخي أو اطلع برة الراكوبة انشاالله تقعد في الحوش.


#658453 [alkashif]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 09:22 AM
يا بنت انتى فى مجتمع بقول ليك كان طلعت فوق السماء لازمن تقعى ليك فى راجل


#658387 [ahmmed]
2.00/5 (1 صوت)

05-07-2013 07:55 AM
هن بنيات تلاتة
والكلمات حلاته
والافكار وحاته
سافني ويقني
من الضي ملني
وبالقول عطرني
شاقني وشجني
بت سلمان صفاته
بالناس الغلابة
بتقدم كتابه
للفقره التعابة
للحلة وصحابة
بت ابزيد عوالم
ذي انغام حوالم
بالوطن المعافي
لاجوع لامظالم
بت فتاح بريده
الكلمات قصيدة
الحالم سبانا
بافكاره الجديدة
وهن منيات تلاتة
عنوان لي زمانا
تلقي المراة ذاتة


#658341 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2013 05:18 AM
يا مني عبد الفتاح لقد وردت كلمة جندرة الصحافة في مقالك فهل يمكن استخدام تلك الكلمة لتؤدي الي الفهم الصحيح ؟ لا، لا يمكن استخدام كلمة جندرة لأنها كلمة غير مفهومة ولا تعني معناها الحقيقي وهو الجنس والجنس هنا كلمة دالة على المؤنث أو المذكر، وإذا عدنا إلى معنا كلمة جندرة فهي تعني آلة خشبيَّة تُتَّخَذ للصقل الملابس وبسطها أي لا تعني معناها الحقيقي الدال عليها كما ذكرنا من قبل الجنس


ردود على ahmed
United Arab Emirates [شاكوش] 05-08-2013 10:39 AM
محمد بتاع السعودية ده شكله محروم شديد

Saudi Arabia [محمد] 05-07-2013 02:38 PM
يا أبوحميد إنت مش فهمت الكاتبة قصدت شنو بكلمة "جندرة) أي أن ينسب الشيء الى أحد الجنسين. ومثلما فهمت أنت فان الجميع أو معظم القراء فهموها ومعلوم أنها كلمة أجنبية وهي (gender) وطالما فهمناهافيكفي.


منى عبد الفتاح
منى عبد الفتاح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة