المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
اليد الحكومية وحدها .. (لا تُصفِّق) ...!ا
اليد الحكومية وحدها .. (لا تُصفِّق) ...!ا
11-26-2010 10:52 AM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

اليد الحكومية وحدها .. (لا تُصفِّق) ...!!

** حدث بالشمالية وحديث بالخرطوم، القاسم المشترك بينهما تلاميذ مرحلة أساس وما يلاقونه من ضنك لإكمال مسيرتهم التعليمية .. هنا، بالخرطوم - كما نقلتها السوداني على لسان وزير الأوقاف - آلاف التلاميذ يعانون الجوع، لأنهم لايملكون قيمة وجبة الإفطار، والأمر خطير، أو هكذا وصف الوزير حال هؤلاء الصغار، ثم طالب من يهمهم الأمر - الحكومة، منظمات المجتمع المدني، الأسر - بتمزيق ما أسماها بـ (فاتورة الجوع وسط تلاميذ الخرطوم) .. هكذا الحديث، بالخرطوم ..!!
** ولكن الحدث بالشمالية يبدو غريبا .. قبل سرده، أحكي ما يلي .. قررت حكومة الشمالية تجميع فصول السادس والسابع والثامن بمدارس أساس محلية حلفا - من قرى المحلية المتناثرة والمتباعدة - في ستة مراكز بها مدارس مؤهلة بالكادروالكهرباء والمياه ثم داخليات تدعمها الحكومة بالدقيق والسكروالفول وغيره من المواد الغذائية الأساسية..ونبعت فكرة تجميع تلك الفصول بالمحلية -عام 1998- نتيجة شح المعلمين، بحيث بلغت نسبة نقصهم بالمحلية (60%)، ثم شح التلاميذ الناتج عن الفقر السكاني الذي لاتخطئه عين بالشمالية كلها، بما فيها محلية حلفا.. ولهذا الشح وذاك، نبعت فكرة تجميع الصفوف (السادس والسابع والثامن) ونجحت الفكرة وأثمرت، بحيث ان نسبة النجاح بالمحلية قبل التجميع بعام - عام 1997 - كانت (42 %)، ولكن منذ عام التجميع تصاعدت النسبة، حتى بلغت العام الفائت (77%) .. وهذا فضل من الله ثم بجهد القائمين على أمر التعليم هناك .. ولكن ..!!
** خبر صغير بالصحافة يكشف بأن البعض هناك - بمحلية حلفا - لهم نهجا في الحياة لايختلف كثيرا عن نهج نوع من الأسماك يقال إنها حين تشبع تقفز من النيل إلى الشاطئ، فتموت بهجير الشمس أو يصطادها صائد ..أوهكذا يبدو نهج مجلس الآباء بقرية مفركة - إحدى قرى المحلية - حين يحرض تلاميذ الصفين السابع والثامن بالقرية - عددهم 19 تلميذا فقط لاغير - على الإعتصام عن الدراسة، إحتجاجا على تجميعهم بأحد مراكز التجميع (بمدرسة فركة التي تبعد فقط اربع كيلو عن مفركة)..هكذا قصر نظر مجلس الآباء، بحيث يرفض للتلاميذ الدراسة بمدرسة - تبعد عن القرية اربعة كيلومترات - مؤهلة بالكادروالكهرباء والمياه والداخلية والغذاء، لا لشيء إلا لأن مركز تجميع الفصول لم يكن بقريتهم مفركة، ولكن بقرية فركة المجاورة ..وهكذا يدفع الصغار ثمن خطأ نهج كبارهم إعتصاما عن الدراسة، والوزارة حائرة..!!
** نعم، التعليم - عاما كان أو عاليا - يعاني ما يعاني، بسبب تغول البندين السياسي والأمني على بند الخدمات، هذه أزمة تتجلى في الموازنة العامة، ومعالجتها تتمثل في معالجة كل أزمات البلد ..عليه، ليس من العقل أن نطالب الحكومة بتشييد مدرسة في كل قرية بالشمالية وغيرها، حتى ولو كانت الكثافة السكانية لبعض القرى دون المائة نسمة، طلبا كهذا يبدو حلما من أحلام اليقظة غير المنطقية..كذلك ليس من الحكمة أن ننتظر الحكومة لتطعم آلاف التلاميذ الجوعى بمدارس الخرطوم، وغيرها..الحكومة دي قنعنا من خيرا فيها ، ثم هي وحدها لاتكفي لمعالجة كل الأزمات ..ولذلك : من العقل والحكمة أن نطالب مجالس الآباء - ومنظمات المجتمع المدني - بتنشيط ذاتها بحيث تلعب دورا إيجابيا، ولا أعني أن تسد الثغرات الحكومية فحسب، بل لها أيضا ثغرات مهمة في المدارس يجب أن تسد..وكما الفقيرالذي يرسل إبنه جائعا إلى المدرسة، هناك أيضا الثري الذي يرسل إبنه متخما إلى ذات المدرسة، ومن حسن التربية أن يلتقيا على .. (وجبة إفطار)..!!
..................
نقلا عن السودانى


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#50508 [وليد ]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2010 04:20 PM
الكاتب الكريم الحكومه عملت المدارس في كل قريه الهدف من زالك الافتتاح والهيلمانه والرقيص وديل قايليين نحاحهم في الانتخابات ناتج عن زالك لكن ماكده النجاح ناتج عن انه الشعب مغلووب علي امره وعدم درايه بالحاصل .,والله الحكومات تعمل المستحيل وكل الدنيا ماشيه خليك من النظام والقانون والمسووليه والمحاسبه بي داك مشت بعيد علي الحكومه قرايه النظام الصيني في كل مجال وتجييب كل مسول ياخد كورس قي مجاله ويفتجوو عينهم كويس ديل رافعين شعارناكل من الشجر الحلال وانت عارف ديل شويعيين.,وين الاسلام يااهل المشروع الحضاري


#50364 [somer]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2010 10:31 AM
سوف ينفرط حبل السودان وسيجد المؤتمر الوطني في وضع (وأقبل بعضهم على بعض يتلاومون)- قبل أيام سمعت دكتور نافع يقول أنهم سيسلمون السودان للأجيال القادمة واحد موحدا رغم كيد الأعداء والانفصاليين هذا قبل بضعة أيام والبارحة سمعت نفس دكتور نافع في بورتسودان يقول لو انفصل الجنوب سنكون أكثر قوة في جميع المجالات وسيستمر التواصل بين شطري الوطن فقد يتوحدا مرة أخرى. هل الدكتور يعي ما يقول أم انه مصاب بملاريا - السناريو الوحيد الممكن حتى نرفع صفة التناقض عن تصريحات دكتوري / أستاذي نافع هي أن يعيش بقدر عمره الحالي ثلاث مرات فربما تأتي أجيال أخرى تعيد لحمة الوطن وهذا يستلزم أن يكون د. نافع في الحزب الحاكم كي يقول أنه قد سلم السودان واحدا موحدا.


#50357 [ابو كوج]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2010 10:11 AM
نعم، التعليم - عاما كان أو عاليا - يعاني ما يعاني، بسبب تغول البندين السياسي والأمني على بند الخدمات، ////بمناسة تغول البند السياسي والامني علىبند الخدمات وخاصة بند ركيزة الدول بناء قدرات الشعوب التي لا تتاتى الا بتوفير افضل الطرق والمناخ الملائم لتعليم جيل الغد حاملي آمال وطموحات الامة المستقبلة //كان في الماضي يتولى هذا الامر جيل كان همه رفعة السودان ولكم قصة حدثت ايضا في احدي المدارس في الشمالية حيث كان مفتشي التعليم يمرون على المدارس لمتابعة سير التدريس في ذلك الزمن وفي احدى تجوالهم وقفوا على نوعية الطعام التي يتناولها تلاميذ تلك القرية كان الطلاب يحضرون طعام الافطار من منازلهم قربت او بعدت على (كوريات ) لا ادري مسمى لها الان المهم بالتفتيش على تلك الاوعية تعرفوا على نوع الافطار الذي يتناوله هؤلاء التلاميذ والذ ي كان يتكون في اغلب الاحيان من ( البليلة ) لوبة عفن وملاح تقلية //او سبروق وهذا مستخلص من صفق نبات ا البامية ا لمعروفة//ا وفي غالب الاعم معظمهم يتناولون افطارمهم بالملوحة (تخمير صغار السمك ) تعجب المفتش من هذه الاطعمة واختصار كان ا التوجيه الفوري بان تتولى الحكومة بتوفير الطعام المناسب لهؤلاء التلاميذ الذين لا يمكن الركون اليهم كنواة لبناء سودان الغد وهم يتناولون اطعمة بمثل ذلك النوع الذي يجمد عقول التلاميذ ناهيك عن افشاء امراض لاقبل لها في ذلك المجتمع الذي لا حول له ولا قوة من اي علاج طبي فكان الرد السريع بان تحملت الدولة بتوفير الوجبة المناسبة للتلاميذ في تلك القرية النائية في الشمالية وكنت واحدا من اؤلئك الذين من الله عليهم ببركة حكومة كانت تسوس البلاد من منطلق بناء جيل واعد معاف لرفعة الاوطان لا للحروب او الدمار ولنا اسوة لامامنا السيد الصادق المهدي الذي كان قد امر بتحويل كل راتبه (السياسي ابان رئاسته لمجلس الوزراء ليكون ريعا لجامعة الخرطوم ومصروفا لتكاليف الجامعة نتوقف اليوم لنرى اولئك الذين ا يطالبون بوقود سيارتهم ويقيمون الدنيا من اجل حصول حصصهم حضور الاجتماعات اللهم لك الحمدفي كل الاحوال


#50348 [مليون ميل مربع]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2010 09:56 AM
اخونا ساتي حفظك الله
التعليم ضاع بالجبايات ، وانظر بداية فترة الدراسة كلها صيف حار حار جدا يعني شوف تلميذ صغير عمره 6 سنين يعود من المدرسة الساعة 2 شظهرا في عز السخانة ، المفروض الدراسة يبدأ في شهر 9 في جو بارد بدلا من بهدلة الاباء والسخانة الشديدة ، انت عارف انو اغلب مدارس الشمالية بالعون الذاتي والاباء هم المتولين امره هم الذين يدفعون لاولادهم للدراسة مصاريف الكتب والاقلام وميز المعلمين والكراسي ومواصلات المعهلمين يعني المعلم بياخذ من الاثنين من الحكومة والتلميذ ( في اي بلد هكذا تعليم ) ثم ثانيا التعليم تدهور في السودان بكثرة الجامعات ( الطالب المتخرج من الدجامعة ما يعرف يكتب سامه ( دة كله في ايام الكيزان ) خربو البلد وشتتوها وجابو التفرقة بين الناس بسياستهم العرجاء .


#50253 [tarigosman]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2010 11:26 PM
يا ود ساتى الحل موجود كما ذكرت فى مقالك وهو:البندين السياسى والامنى.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة